من اجل برنامج انتخابي شافي ,,,

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 900   الردود : 16    ‏2006-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-04
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    احلالسلطة مدنية,,وثورة للقضاء على سلطة الجيش,,,

    نبيله الحكيمي
    خاص مارب برنس


    من اجل برنامج انتخابي شافي ,,,
    احلال سلطة مدنيه , وثورة للقضاء على سلطة الجيش ؟؟


    منذ قيام ثورتنا المباركه في السادس والعشرين من سبتمبرعام 62م
    واليمن تعيش في ظل حكم وسيطرة العسكر ,,,
    ابتداء بالسلال,,
    وانتهاء بعلي عبدالله صالح,,, لم يسيطر على كرسي الحكم مدنيا ,عدا القاضي الارياني لفتره وجيزه ,,
    ولم يستمر في السلطه ,,وكان هو المدني الوحيد الذي تراس خلال الفتره السابقه.
    وعندما تسلم علي السلطه عمل كرئيس لليمن ولم يتخلى عن عسكريته وانتمائه للجيش ,,
    وحبه لاحتوائه وفرض سيطرته عليه وتوسيعه وتراس اعلى منصب فيه القائد الاعلى للقوات المسلحه الى جانب رئاسة الدوله ,,,
    وبذالك ارسى مبدا التبعيه له ,,,
    ولم يفرق بين مهام الجيش كدرع يحمي الوطن ,,يمتثل الاستقلاليه الحزبيه والتبعيه لاي فرد فيه ولو كان رئيس البلاد وبين مهمته الحقيقيه في حماية الوطن وخدمته ,,,برغم وجود بند في الدستور والقانون يحرم على العسكر
    الانتماء الحزبي ,,,,
    اضف الى انه ومع مرور الزمن واستقرار الحكم بيده لفتره طويله ,,مرة بمراحل عده من ضمن تلك المراحل المهمه في تاريخ اليمن مرحلة الوحده
    عام 90م,وما بعدها من تغير لسياسة السلطة وثقافة المواطن اليمني ,
    ودخول متغيرات جديده على الشعب ,,ومفاهيم تفرض نفسها في الوجود ,,
    ومنها ,,,
    اعلان التعدديه الحزبيه ,ومحاولة ارساء مبدا التداول السلمي للسطه واختيار الحكم الديمقراطي وترسيخه كهدف يحمله كل يمني في هذا الوطن ,,,
    فكان لابد من هذا الانفتاح وكان لابد من ترجمته الى واقع معاش ,,,
    برزت خلال ستة عشر عاما من قيام الوحده الى الان احزاب متعدده ,,
    وظهرت احزاب كانت تعمل في الخفاء وولدت احزاب جديده ,,,
    ومع هذا الانفتاح والتوحد بقيت السلطه كما هي
    لم تتغير فكرها ولا اسلوبها في الحكم برغم محاولات عدة ومناقشات وجدل
    سياسي ادى لخصام بين صانعي الوحده نفسها في عام ماسمي (بالانفصال )
    الذي كان عام عدم التوافق في الاراده السياسيه ,,
    ومحاولة لتغير نظام الحكم كما اسميها انا ,,,
    فقد ظل الحكم تابعا للرئيس برغم وجود نائب للرئيس ,,
    ووجود رئاسة وزراء وسلطتين تشريعيه وقضائيه يفترض ان تكون مستقله ,,,
    وقوات عسكرية تقبض على زمام امورها وتسيرها يد واحده وتمتثل هيكليا واداريا ( لصاحب العرش )
    ومليكه ,,,
    وبقيت البلد في غوغاء وتخبط ولعبة يديرها بفطنه ومهاره ودهاء( مليك )
    قابض على عرشه كقبضة عزرائيل على الموتى ,,
    ولاعب في ساحته لعبة فرق تسد ,,
    وقارب وباعد ,,,
    حسب المصلحه الشخصيه والحزبيه ,,وما تتطلبها كل مرحله ,,,
    وبقي الشعب يتجرع جرعه من صانعي الفساد ,,
    باسلوب خبيث حمل جرع نحو الفقروالبطالة والتشرد للشعب ,,,وخطب تندد بالفساد وتهددهم دون ان تغير او تحاسب أي فاسد,,,
    وبقيت الاحزاب كما هي مرة حبيبه ومرات عده غريبه وبغيضه ,,,
    وبقي الحكم في رئاسة الوزراء بيد المليك بداء من تعينات الوزراء وانتهاء بعمل رئيس الوزراء ومحاسبته لوزرائه التي لاتتم الا بتوافق وموافقه للسلطه
    وبقيت اليمن دون استراتيجيه ودون مشاريع ومؤسسات فاعله ,,,
    وبقيت الوزارات اخطبوط فساد وعنكبوت يغزل شباكه على بوابة كل وزاره
    وماتت المشاريع ولم تنتعش نهضة وتنمية وطن ,,,
    بسبب السلطه وقبضتها الحديديه ,,
    ولان راس الهرم السلطوي ,, هو المتسلط والمتحكم ,,
    فماذا تنتظر من اذياله ان يفعلون ,,,
    · اما القضاء والقانون فقد غائبا عن عن العدالة والمحاسبه وبقيت الغوغائيه والقبلية هي السائده ,والمحسوبيه والسلطه هي المسيره لمجرى العداله ,,
    · وحتى مجلس النواب الذي كان يفترض ان يحقق عدالة تشريعيه لوطن ولمن اوصلهم الى مراكزهم فيه ,,الى انهم غير مؤهلين ان يقيموا القانون وهم لايعلمون عنه الا اسمه ,,بل والكثير منهم لايعرفون حتى قرائته وتصفحه ..
    ومنهم من هم صغار في سن التعلم لا الحكم واقامة قانون ,,
    ولانهم ضمن اخطبوط المحسوبيه ,,,كان من حظهم ان يصلوا لعضويته ,,,
    ولو كانوا لايعلمون ,,,
    · والقضاء ظل كما هو عليه بكل درجات التقاضي فيه ,,,
    بل وبوزارته وقضاته لايستطيعون البت في قضية ,دون الرجوع لولي الامر ومليك العرش ,,,رئيس مجلس القضاء الاعلى ,,,
    وعشش الفساد وخيم ,,
    وانتشرت اتربته ورياحه وغباره في كل مرفق ومحافظة ووزارة ,,,
    وامتلئت السجون بالمظلومين ,,,
    وتراكمت القضايا دون سجل يصنفها ,,ودون تهم تذكر لبعض من زجوا بسجونها لسنين دون ذنب ,,,
    وحتى مجلس الشورى الذي هو مجلس على غير مسمى ,,,
    انشاء لحاجة المليك الى اعداد كراسي لمن سينشالوا ,,
    ولمن تنتهي مهمتم ,,,دون استشارات ,,
    ومرت مراحل عده وسنين ,,استطاعت السلطه ان تدغدغ عواطف الشعب بانتخابات تلو انتخابات ,,,
    وان لم تجد ما يشغلهم ,,اوجدت قضيه ومفهوم واعدت مؤتمرات ومناقشات
    ليفضفض كل بما يريده ,,,
    وتعود حليمه لما تهوى وترغب ,,,
    وتكرس جهود جباره في تنمية الجيش والامن ,,,
    وبالفعل سيطرة وخلقت قوة عسكريه ,,
    برغم ان المنتسبين للقوات العسكريه ضلوا كالمواطن في تدني كبير في معيشتهم كافراد في تلك القوات ووزعت قيادة تلك القوات للاقارب والابناء من ال الاحمر ,,,
    وبقيت السلطه متمسكه بالحكم على مستوى كل محافظه ,,فهي التي تعين محافظيها وهي من تخلعهم ,,وغيبت القانون في تعينهم ومحاسبتهم وانتهاء اعمالهم ,,,
    وبقيت هي المسيطره على الوزارت والوزراء ,,والجيش والامن والقضاء
    والقانون بمجلسيه النواب والشورى
    وتحكمت بتصريف المال العام والبنك المركزي ووزارة الماليه ,,
    والوظيفة العامه ,,,
    واصبحت الوظيفة العامه لايحصل عليها الا من حمل صك الغفران من أي جهة تمثل المؤتمر الشعبي العام او السلطة وذيوليها ,,
    وحرم المواطن البسيط ..
    وكثر المتمصلحون,,والزنادقه ,,وذوي المصالح ,, والمتبركين بابن علوان بهدف حصولهم على ان يكونوا اعوانا وحملة المباخر ومشعلي نار الفساد ,,,
    وبتلك الصورة بقيت اليمن لثمان وعشرين عاما تتغلغل بفساد ينموويتكاثر كل يوم بميلاد جديد ,,
    واصبح الوطن يعيش فيه طبقتان لاغيرهما طبقه غنيه فاسدة مستبده متحكمه في كل شئون المواطن تمثلت بالسلطة واتباعها ,,,
    وطبقة مسحوقه فقيره ببطالة وجهل تعيش ,,,
    وانعدمت الوسطيه في هذا الوطن حسب التقرير الذي قدم للبنك الدولي عن اليمن لعام 2003م

    وفي حال كهذا فرح اليمن باعلان الرئيس ,عدم ترشيح نفسه وبانه سوف يعمل جاهدا على نقل السلطة وتسليمها سلميا ,,,
    ومرة احدى عشر شهرا على اعلانه ,,,
    وانشغل كل الساسه والمثقفين (بتصديقه ام تكذيبه )
    ونسينا او ربما تناسينا ان الوضع القائم في الحكم هو كما هو لم تتغير ملامحه ولا هيكليته ,
    ولم تكن هناك مؤشرات للتغير البته ,,,
    فتداول سلمي للسلطه يعني ان السلطه ستعمل على ارساء هذا المبدا عمليا
    بتفكيك القبضة الحديديه وازالتها من يد صاحب العرش (وتجريده من مسئولياته الغير ديمقراطيه )ليبقى رئيسا ومسئولا مدنيا يسير شئون الحكم ,,
    لا قابضا عسكريا وحاكما فعليا لكل صغيرة وكبيره ,,,
    من هنا انهى الرئيس مسرحيته بخروج مليون واربعمائة مواطن من مجموع 22 مليون يمني ليقول ابقى واكمل المشوار ,,
    ولاندري أي مشوار يقصده من اعدوا لتلك المسيره ,,
    هل ان تبقى السلطه كما هي قابضة على مقاليد الحكم ,,,
    ام بقاء علي كرئيس لليمن وليس يمن للرئيس ,,,
    وبتلك الصوره تقدم المرشحون للرئاسه مع قرب ميعاد الانتخابات واعلانها
    وتم التصويت لخمسة مرشحين للعرش ,,,
    وعلى راسهم واهمهم تنافسا,,,
    علي عبدالله صالح
    وفيصل بن شملان
    وحان وقت الاختيار ,,,للخروج من تلك الازمه وللقضاء على الفساد ولبناء يمن جديد بلا فساد ,,
    يمن يتراسة رئيس له يدير شئونه لا ان يمتلكه ويقاسمه مع مناصريه واعوانه
    ان الاوان لان نختار ونقارن ولانحتار ,
    واعتقادي ان التنافس الحقيقي سيكون قويا بين الاحمر وبن شملان
    واظن ان كلاهما يعلم حال الوطن والشعب القابع تحت وطاءة الفساد
    واظن انهما يعلمان حال المواطن الذي ينتظرون منه ان يرشحهم ويملاء كفة احدهما ليفوز على الاخر
    فهل سيخرج الشعب للاختيار الحر والنزيه ام سيحشر ويختار دون خيار وترسي كفة التزويروالقمع على كفة حرة ونزيهه ,,,
    وهل سيكون الاختيار حسب الكفاءه والقدره للمرشح والاقتناع ببرنامج مقدم منه ومدروس من قبل المواطن او من يحشره من احزابه عن وعي وادراك لتبعات ذاك البرنامج
    حتى يطالب به المواطن بعد فوز من سيفوز وتتابع الصحافة والاحزاب والبرلمان والمواطنون, مدى تطبيق ذاك البرنامج من عدمه مستقبلا ...

    ام ان المسرحيه ستكتمل فصولها بدا بجهل المواطن وحشده ليضع ورقه في صندوق,تتخللها طبخات مطابخ تعد العده لاقناع الموالين للخصوم في حلبة التنافس او الجائعين والعطشى للتغير والاصلاح
    والحالمين بيوم مبين ,ياكلون فيه طعاما معد من مطابخ السلطه ,ويشربون جرعات جاهزة من سندس واستبرق الامن المتمركز بيد الحاكم,,, وهم يحلمون ان يعيشوا بامان وعدل ,ويختارون بحرية دون قمع,
    تنتهي الانتخابات بتسليم السلطه لدولة العسكر القابضه على رقاب الشعب وترك دولة المؤسسات المدنيه تحترق في صيف القابضين عليها,
    نحن بحاجه لامور عده تعلن في برنامجهم الانتخابي ,,,
    اولها واهمها ان يعلن المرشح الراغب في التغير الحقيقي والخروج من بورة الفساد الى وطن تنموي حضاري امن
    · ان يعلن ويلتزم بتحرير العسكر والامن والشرطه وكافة المجالات العسكرية من قبضة من سيحكم واحلال تبعيتها هيكليا واداريا الى رئاسة الوزراءفلا تكون بيد الرئيس يحركها كيفما يشاء ولضمان انتقال سلمي لاي سلطة تكون ,,,

    · وان يعلن تحرير المال العام وخزانة الدولة, من يد السلطان وعلى راسها البنك المركزي وتبيعيته لرئاسة الوزراء ايضا,
    · حتى تتحقق الحرية في الحصول على عمل دون الانخراط في حزب السلطه لضمان العيش وليتحرر المواطن فكريا بقول( لا )لكل فاسد دون ان يخاف من قطع مصدر عيشه وحرمانه من حقة في العمل ,ولضمان العدالة في توزيع المال العام
    · استقلالية القضاء ضرورة لاقامة العدالة وارساء القانون بدل الفوضىوالظلم السائد وان لايكون الرئيس مسئولا عن القضاء الاعلى في أي حال كان ,,
    · ان يعلن فور فوزه الغاء مجلس النواب الحالي لانه غير موهل وينبغي ان يعاد شروط قبول العضوية فيه ,بكفاءت علمية وسن مناسبه تؤهل العضو للعمل التشريعي والقانوني ,
    · ثم ينبغي ان يلتزم بتحرير تبعية الاعلام للرئيس وحزبه لان الاعلام والصحافه الحكوميه هي ملك للشعب وليس لاي حزب يحكم ,,,
    · كل ذالك ضرورة لننقذ اليمن من محنتها ولنجعل المواطن ينعم بنعمها لان الشعب يعيش بين
    كفتان لاوسطيه في حاله فقير وغني ,حسب التقارير الدوليه ,ونسبة البطاله والفقر تجاوزت 80 % من الشعب
    فقير ومحتاج (وهو جاهل)يحمل تلك المجموعه من الصفات
    وبين كفة متسلطه ذليلة خائفة على مصلحتها دون باقي الشعب
    لذا بقيت الكفتين من فقير جاهل وخائف
    وحملة مباخر مستبدين وخائفين على مصالحهم ومباخرهم ان يكلف بحملها دونهم
    فبقي الفساد مابقوا هم بتلك الصوره
    وحتى لاتستمر المقوله التي قالها الامام ويعمل بها علي واعوانه حاليا

    جوع كلبك يتبعك,وانثر كيس الدولة لضعاف النفوس تقف معك

    وحملهم السلاح والبنجخة يرفعك,وامنع عنهم السمع والبصر الا من مولاهم وعبر اعلام الدولة العام
    ليخضعوا لك,,,
    بمناسبة ذكر الكلب الصديق الوفي للانسان (اتذكر في عام 1993م عام انتخابات مجلس النواب
    وفي الدائره 84 محافظة تعز (علق احد الخصوم صورة منافس له في الدائره على رقبة كلب
    وما كان من الكلب الا ان سعر يصول ويجول في كل جبل ووادي وهي في رقبته معلقه لم تسقط ولم يتوقف او يسمح للغير بابعادها عنه .
    فما كان من الغيورين على صاحب الصوره والموالين له الا ان لاحقوه فقتلوه ليتخلصوا من العار حسب وصفهم ,
    ولا ادري هل المواطن سيخلص اخلاص الكلب لصاحب الصورة ولا يرضى بدونها الا الموت,
    ام سيقتل بالتجويع كما هو سائد ومعروف

    علينا بنزع حاجز الخوف والقضاء على الحاجه والفقر وحملة المباخر وانتخاب رئيس يدير ولايتسلط وان نجعل الحكم لرئاسة وزراء حره وفاعله لننقذ اليمن مما هيا فيه ونجعل المواطن يفضل الموت على ان يخون بلده

    بمشروع واستراتيجيات وبرنامج يقدمه بكل صدق

    من ينافس على الكرسي .

    وعليه ان يعلن برنامجه باستراتيجيات لبناء دولة مؤسسات ,,

    لنضمن انه سيقضي ويثور على دولة العسكر ويلغي امتيازات الرئيس الحاليه القائمة على السيطرة على الجيش والامن ,,ويسلم الجيش والامن ضمن اختصاصات ومتابعات رئاسة الوزراء وزاريا ,,ويحل محلها ضمن اختصاصاته متابعة ( دولة مدنيه تحمل تنميه ومشاريع وموسسات
    بتلك الصوره وبالصدق والعمل
    نخرج من فوهة الفساد لنعلن ثورتنا ضدهم
    ونحل محلهم دولة موسساتيه مدنيه امنه ننافس بها ونموت عليها كما مات ذاك الكلب
    وحينها لن تكون المقوله جوع كلبك يتبعك ,,
    بل اشبعه يموت من اجلك ,,,,,[/COLOR][/
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-04
  3. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    آراء ومقترحات مرشح المشترك تعتمد المسودة الأخيرة
    البرنامج الانتخابي لبن شملان مطلع الأسبوع و 50 خبيرا ومختصا ناقشوه قبل الإقرار


    الشورى نت-خاص ( 03/08/2006 )





    تعلن أحزاب اللقاء المشترك السبت المقبل البرنامج الانتخابي لمرشحها للانتخابات الرئاسية فيصل بن شملان.

    وقال عضو الهيئة التنفيذية للمشترك محمد الصبري في تصريح لـ "الشورى نت" إن البرنامج تمت مناقشته من قيادات المشترك في صورته النهائية". مؤكدا بأن المسودة الأخيرة للبرنامج اعتمدت بحسب آراء ومقترحات مرشح المعارضة فيصل بن شملان.


    وأرجع الصبري وهو رئس الدائرة السياسية بالتنظيم الوحدوي الناصري أسباب تأخر طرح البرنامج عما كان معلنا إلى ما قال إنها "نقاشات موسعة" موضحا بأن البرنامج الانتخابي للمرشح شارك في صياغته ومناقشته حوالي 50 خبيرا ومختصا في الشؤون السياسية والاقتصادية والمجالات الأخرى.


    وطبقا لما نشرته أسبوعية الثوري الصادرة عن الحزب الاشتراكي اليوم الخميس فإن البرنامج الانتخابي لبن شملان ركز على الإصلاحات السياسية الجذرية كمدخل للإصلاحات التي تحتاجها اليمن.


    ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول في المجلس الأعلى للمشترك قوله إن البرنامج يتضمن الاتجاهات الأساسية لمعالجة أوضاع الإدارة والاقتصاد والتعليم والصحة والخدمات إلى جانب القضايا المباشرة للفئات الاجتماعية كالشباب والمرأة والمعلمين والأطباء والمهمشين والمغترين .. وغيرها من الفئات في المجتمع.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-04
  5. اللغـــــم

    اللغـــــم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
    طيب مقال ممتاز نوعاً ما



    لكن يشتي له واحد فاضي

    علشان يجلس يقرأه براحته


    طيب أقولك شيء


    أحذفيه ونزليه على حلقات حتى يتنسى للأعضاء القراءة

    تمااااااااااااااام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-04
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الحمد لله على سلامتك يا كاتبتنا القديرة :
    غيابك يترك فضاوة هنا ،
    تحياتي لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-04
  9. محمود المسلمي

    محمود المسلمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-13
    المشاركات:
    9,996
    الإعجاب :
    0
    أرحب بعودتك يا أخت نبيله ... بعد فترة انقطاع ليست بالقصيره
    وأرجو التكرم بتصحيح بعض الأخطاء المطبعية والنحويه ... التي ربما كان سببها السرعة
    وطول الموضوع .... فقد يكون هذا مقبولا من غيرك ... أما من صحفية مثلك فلا .. ولك تحياتي ,,,
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-04
  11. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل
    اشكرك على اطلاعك ونقدك الرائع
    وبالفعل
    كانت هناك البعض من الاخطاء اللغويه
    وقد صححتها
    اشكرك جزيل الشكر
    للتوضيح
    ودمت اخا
    اختك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-04
  13. اللغـــــم

    اللغـــــم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
    طيب تمااااااااااااااام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-04
  15. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    شكراً استاذة نبيلة على هذه الموضوع


    وفعلاً نحن صرنا بحاجة إلى حكم مدني

    يخرج البلاد من دوامة الصراع التي جلبها الحكم العسكري

    نأمل غد أفضل وحياة أفضل
    تصان خلالها الحقوق
    وتسود المواطنة المساوية بعد أن سادت الفوضي وغياب العدالة




    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-05
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    شكرا لك أختنا الفاضلة الأستاذة نبيلة الحكيمي
    على هذه الرؤية الموسوعية الشاملة لأمرارض وعلل الحكم في بلادنا
    والتي زادتها فترة حكم الرئيس "صالح" الطويلة استفحالا وتعقيدا وخطورة
    وبلادنا بالفعل بحاجة إلى برنامج سياسي شامل تتوافق عليه القوى السياسية جميعا
    حتى يتحقق لشعبنا مايصبو إليه من نظام جمهوري
    تتحقق في ظلاله العدالة والمساواة
    والتداول السلمي للسلطة بعيدا عن الصراعات والتشنجات
    فتأملي!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-05
  19. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0

    بارك الله فيك أختنا الكاتبة / نبيلة

    لحقا مقال رائع وجدير ويحوي نظرة ومطالب وطنية ماسة
    واعتقد انها خلاصة الأزمة التي عاشتها و تعيشها بلادنا

    نحن فعلا بحاجة لهذه المقالات التي تحدد المطالب بالضبط
    أكثر ما نحن بحاجة للمقالات العامة التي لا تجد فيها متطلبات بعينها
    نحن فعلا ومن خلفنا المجتمع بدأ يدرك ما يريد ويعرف اين هو جرحه ومن اين يتم نهبه

    فمجلس النواب مهمش ومفتوح لمن هب ودب
    انه بحاجة لصلاحيات حقيقية في المساءلة بعد الزام السلطة بالمسؤولية

    كما هيكلة الدولة الادارية لا بد من فصل سلطاتها فصلا تاما واستقلال قضائها
    والاعلام ثم الاعلام والمرئي منه كما قلت هو ملك الشعب وليس ملك أشخاص.

    هذه ضرورات وهي السبب الوحيد وراء كل الأزمات والنكسات ونهب الثروات

    تحياتي لك
     

مشاركة هذه الصفحة