حضارة القتل الحديث

الكاتب : Munir Almaweri   المشاهدات : 535   الردود : 1    ‏2006-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-04
  1. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    أعزائي
    هذا المقال ، اذا قرأناه بتأمل، يلخص الحكاية كلها
    فهل الكاتب مخطيء أم مصيب ؟؟

    تعالوا نقرأ



    حضارة الطائرات المقاتلة

    عزمي بشارة

    الطائرة القاذفة المقاتلة جوهر المدنية الحديثة وعلامتها الفارقة. إنها نتاج اجتماع كل العلوم سوية وتحييد كل الأخلاق والقيم. إنها اجتماع الليزر والميكرو اوبتكس والميكرو الكترونكس والهاي تيك والايروديناميكس، والدقة والضبط والتحليق والتوجيه والتصويب والتدمير. وهي صناعة نظيفة دقيقة. لا تصنع إلا في دول متطورة جداً وفي شركات صناعية ضخمة، ويجتمع في تركيبها النساء والرجال في مجتمع المساواة الحديث وبأجور مرتفعة. ولا تسلم قيادتها إلا للأفراد المتميزين، إنها نتاج الفردية المطلقة والعمل الجماعي الممأسس في آن. يجسد العاملون فيها مجتمع الانجازات، إنهم النخبة، الممتازون، المتفوقون، المختارون، العرق الآري الجديد.
    وكما في المجتمع الاستهلاكي يتم تغيير طرازها كل بضعة أعوام، أخذاً في الاعتبار العرض والطلب والتطورات والاكتشافات والحفاظ على تفوقها على الشعوب الأخرى.



    ***



    تحول الطائرة القاذفة المقاتلة الفعل غير الأخلاقي إلى فعل يحلق فيما وراء الخير والشر. لا يرى الطيار الدم ولا يرى الحربة أو الرصاصة وهي تخترق جسم ضحيتها. لا يتعفر بالتراب، ولا يتسخ بالدم، ولا يزحف. لا يرى عيون الضحية. ولا يتجاوز وصية لا تقتل، فهو لا يقتل بل يضغط على زر من بعيد. يسمع الضحايا أزيزا فقط، ولا يكاد دوي الانفجار يصل الى مسامعهم حتى يرتج كل شيء ثم ينهار دفعة واحدة دون أن يترنح. وربما تسبق الغيبوبة الشعور بالألم. كل الناس عاجزون، كل الناس أطفال أمام الطائرة، لا يستطيع بالغ أن يحمي ابنه من قاذفة مقاتلة. يحترق أطفال، أو يدفنون تحت الأنقاض، وتنهار أبنية بصوت تخلعٍ وتداعٍ يختلط مع انخلاع الجسم الذي لا يميز هل انهار هو أم ما حوله، وتصطدم حجارة وأخشاب بعظام الجسد بقوة، وترتطم جسور حديدية بالجمجمة. يجري كل شيء في لمح البصر. أما الفاعل في طائرته فيكون في هذه الأثناء قد رأى على شاشته بؤرة يتصاعد منها الدخان وسحابة الغبار، وأبلغ قاعدته كلاماً غير مفهوم عن مهمة نفذت، وبدأ حركة استدارة، نظيفا في قمرة القيادة، حضاريا ما وراء الأخلاق. يهبط، ثم ينزل من الطائرة حاملاً خوذته كأنه سائق دراجة نارية، يحتسي القهوة في القاعدة ويتبادل النكات مع الطيارين والموظفات، ومع فنيي الصيانة الذين يجهزون الطائرة لطلعة موت أخرى. ويعود إلى بيته مسترخيا، ويستمع في الطريق إلى الموسيقى ويتمتع برفقة الأطفال، وربما يتكلم عن السياسة بهدوء، وربما بعدم اكتراث وضجر. ربما كان يسارياً، أو يمينياً، متسامحاً مع المثلية الجنسية أو غير متسامح، وربما يدعي أن أفكاره سلامية حمائمية، أو صقرية حربجية. لا يوجد معيار كهذا لموافقته أن يكبس على الزر. كل هذا يصبح كلاماً فارغاً في ديانة الطائرة المقاتلة.




    تفتك هذه الطائرات بالمدنيين، الفقراء منهم بشكل خاص، ممن لم يغادروا مناطق سكناهم، كما تفتك بالجيوش النظامية، وقد أثبتت قدرة هائلة على التدمير وتخريب الممتلكات والبنى التحتية. ولكنها لا تصيب مقاتلي حرب العصابات الذين لا يؤمنون بقدرتها، ولا يحتمون بأبنية من صنع الإنسان، بل بالطبيعة والتضاريس وثقوب الأرض.
    وتفتك بالجيوش النظامية لأنها تعرف ثكناتها وقوافل دباباتها، ولكنها لا تعرف أين يختبئ مقاتلو العصابات.



    ***
    تنقسم الشعوب بين من في حوزة دولهم طائرات أف 15 وأف 16، ومن ليس في حوزتهم.
    وينقسم من لديهم طائرات كهذه، بين دول تملك الطائرات ودول تملكها الطائرات.
    أما العرب فينقسمون بين من لا يملكون طائرات كهذه ومن تملكهم هذه الطائرات. لا وجود في عصرنا لعرب يملكونها
    الطائرات في كل مكان. ترى ولا ترى. لا مفر من حممها، ولا مهرب من صواريخها، ولا مخبأ من قذائفها. ثابتة في السماء ، ولكن صواريخها تلحق بركاب سيارة فارة، بحافلة، بسيارة إسعاف، وقذائفها تخترق الملاجئ والمخابئ وتصل إلى الأجسام الغضة. لا فرصة للحم البشري أمام الصاروخ المنطلق نحوه من طائرة.
    يقف الجسم عارياً أمام طائرات تجوب السماء وتتداعى أمامها الصروح الحجرية وينهار الإسمنت المسلح. المهم ألا تعرف أين يختبئ الجسم البشري الذي تبحث عنه لتقتله، أما إذا عرفت فكل ما يلزم هو أن يضغط الجسم العاري القابع في داخلها على الزر ليتبع الصاروخ رائحتها أو نفسها المكتوم كي لا يسمعها أو صوت حشرجة بكاء الأطفال المكبوت أو المخنوق حنانا بعناق ودعاء الأمهات وقبلاتهن التي تمسد شعور الأطفال في الأحضان. لا ترغب الامهات أن تعرض جثث أطفالهن بعد الغارة، ولا أن يتغنى أحد بأشلائهم. كن يتمنين لو كانت لدى دولهن مضادات للطائرات وملاجئ آمنة.



    ***
    دمرت الطائرات بنت جبيل. بصقت ألسنة لهب وحمماً. سوت بنت جبيل بالأرض، حرثتها بصواريخ، دكتها بقذائف من سمائها. كان هنالك شيوخ وأطفال نسي طفل منهم اسمه من دوي الانفجارات واهتزاز كل ما كان ثابتا في مخيلته، وارتجاج الجمجمة.



    ***
    تدمر الطائرات، ولكنها لا تحسم معركة ضد أصحاب حق. من اجل ذلك يضطر أتباعها للقتال على الأرض. وإذا قاتل سكان هذه الحضارة على الأرض، فإنهم يقتلون ويبكون. وينتشر بينهم معتقد غريب أن من حقهم أن يَقتلوا، ولكن ليس من حق أحد أن يقتل لهم جنودا، ولا حتى في حرب. وإذا قُتل لهم جندي يصابون بصدمة. بعد أن يتلقى جنودها ضربة أو يجربون هزيمة مذلة من قبل مقاتلين مظلومين يهزأون من تفوقهم، تنسحب إسرائيل بخبث. تقوم الطائرات بتدمير الموقع بيتا كان أم قرية على من فيه. تصرف جبان وانتقامي، ولكنه تصرف من يملك سلاح الجو. فالأخير يمكِن من يملكه أن يكون ذليلا ضعيفا على الأرض مختالا معربدا في السماء. إنهم على الأرض بشر كباقي البشر، هشون سريعو العطب كباقي البشر. أما من السماء فبحماية طائراتهم يعربدون من دون أن تراهم العين المجردة، أحياناً فقط يسمع صوت مرورهم. إنهم يستغلون هشاشة من بقي على الأرض من دون طائرات، من يختبئ في ثقوب الأرض. ينتقمون ليس فقط لمجرد أنهم يريدون، فالإرادة ليست امتيازا لهم، بل لأن طائراتهم تمكنهم من الانتقام.



    ***



    القوة التدميرية لطائراتهم تُشعرهم بالغرور، فيتعثرون بالحبل الذي تمده لهم. متى تنقلب الصورة وتتحول القوة العاتية ضد العُزَل إلى فضيحة؟ ثلاثون طفلا، خمسون طفلا! ثلاثون مع كاميرا، أكثر من خمسين من دون كاميرا! ما هو بالضبط الحد الذي يطفح عنده الكيل؟ لا تنقل الكاميرات رائحة الجثث التي لم تستخرج من تحت الأنقاض.
    يصعب تحديد اللحظة التي يتأثر عندها المسؤول العربي أو الغربي وهو ينظر إلى الشاشة امام مشهد أي طفل أثر به أكثر من غيره! هل يغص بما يأكل، هل يتوقف عن الكلام مشدوها، هل يتوقف عما كان يقوم به؟ ربما يهمس في أذنه مساعدوه أن الكيل قد طفح، وأن عليه الآن أن يطالب بوقف إطلاق النار. هل يضرب كفا بكف من هول جرائم إسرائيل أم من غباء إسرائيل التي ضيَعت فرصة؟



    ***
    قامت إسرائيل على استهداف المدنيين لتهجيرهم بعد مذابح منظمة اشتهرت منها دير ياسين، ومثلها العشرات، وتشريدهم لتحل محلهم عام 1948، كما استهدفت قرى بكاملها بعد ان شكت بخروج فدائيين لعمليات منها، وهذا بموجب عقيدة عسكرية تشمل عنصرين: ردع المدنيين عن دعم المقاومة، أي ردعهم عن موقف سياسي او اجتماعي معين، والانتقام وتغذية روح الثأر لدى مواطنيها في عمليات انتقامية أسستها الوحدة 101 بقيادة شارون في بداية الخمسينات. كانوا يدخلون الى البيوت، يفجرونها ويقتلون السكان. اشتهرت منها مذابح قبية ونحالين والبريج في الخمسينات، وأخيراً، جباليا وبيت حانون والشجاعية وحي القصبة في نابلس وجنين وغيرها. من اجل ذلك كان يلزم «سفاحون»، أو كما كانوا يسمونهم «مقاتلين أسطوريين» ينفذون بالأيدي. أما الطائرة فيكفيها للقيام بالمهمة شاب مدلل من أتباع دينها مُصر على نمط حياة أميركي استهلاكي.



    ***
    تستهدف إسرائيل المدنيين في لبنان مباشرة في تجميع للتسلسل التاريخي في لحظة قانوية قانية: أولا، عقابا لمن دعم المقاومة، وثانيا لتشريد المدنيين الجنوبيين شمالا من أجل توتير العلاقات الطائفية في لبنان، وثالثا، كي تغذي رغبة الانتقام البربرية. هذا استهداف مدروس ومقرر سلفا، مقصود، عن سبق الإصرار والترصد. إسرائيل دولة إرهابية. وتقر منطقها هذا دولة إرهابية أخرى يقودها جورج بوش، رجل خطير وسادي وعنيف المزاج وحوله عصابة من منظري ودعاة إرهاب الدولة المكيافيليين الباردي الأعصاب، الذين يعتقدون أن المدنيين الذين لا تملك دولهم طائرات مقاتلة ولدوا غير محظوظين، وغير مهيئين لصراع البقاء للأصلح، فإما أن يسيروا في ركب من يملك الطائرات أو يموتون، وهم المسؤولون عن موتهم، لأنهم غير واقعيين.
    خطأ واحد في هذا المنطق، يكفي وحده ليكون خطيئة لا تغتفر، ولعنة تلاحق هذه الحضارة بتوجيه ذاتي، ولائحة اتهام تحاسب سماءها: كيف يكون الأطفال غير واقعيين؟ كيف يتحملون مسؤولية موتهم؟



    ***
    يحرم التغني بأشلاء الأطفال، ومن العار على من لا يقاوم أن يعرض جثثهم باستعراضية. هؤلاء ليسوا مناضلين ولا مقاومين ولا أبطالا. ولا ماتوا بدلا عمن لا يقاوم لتحقيق انجاز له. فقط لم يتمكنوا من الفرار او الاختباء من وجه الطائرات، إنهم ضحايا حضارة الطائرات المقاتلة المجرمة الهمجية البربرية. يجب أن يحاسَب من قتلهم، وأن يقاوَم عدوانه.
    ..................................
    عزمي بشارة

    كاتب عربي - الحياة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-04
  3. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    اخي الاستاذ منير السلام عليكم

    لا اجد ما اعلق على هذا المقال البديع للاستاذ عزمي بشاره فهذا الرجل لتحليله مصداقيه لانه لا يعيش بيننا ولم يرغم على تحليله ومقاله نابض ويصدر من رجل يتألم رغم انه في حل من ذلك فقد تم تركه مع ملايين من ضحى العرب فيهم في فلسطين...................

    الصادق الوحيد هنا هي ازيز الطائرات وقتلها الحديث واصدق منه اننا العرب سواء كنا بطائرات ام بغير طائرات فكلها تشبه سيفا بيد عجوز لا تقوى حتى على حمله...........

    ام تراه قلب الرجال النابض الذي نفتقده ام انعدام الاحساس ام انه هوس السلطة والكرسي ما نفتقده اخي منير والذي جعلنا فقط نذيع اغانيننا بعد كل غاره ومجزرة..............
     

مشاركة هذه الصفحة