بعيدا عن جو الانتخابات 000 الدور اليمني المأمول بالمنطقة

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 995   الردود : 11    ‏2006-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-04
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلنا نشاهد ونستقرء الخطط الأمريكية بالمنطقة وتلك الخطط طالما اتت من دولة عظمى فأنها ستجد فرصتها الأكيدة لتوضع في النهاية في حيز التنفيذ ، ورغم ان البعض يراهن على الصدفة في دحر الخطط الأمريكية لكن ما نراه بأن تلك الخطط مبنية على اسس راسخة تدعمها دراسات عميقة اخذت الوقت الكافي من التمحيص والتقصي ويقف إلى جانبها اقتصاد عملاق وقوة عسكرية ضاربة فرضت نفسها على كل متر مربع من الكرة الأرضية ، ولا يوجد أي نزاع بالعالم إلا وكانت امريكا طرفا فيه وتمثل في احيان كثيرة دور الخصم والحكم كما نلاحظ في صراع الشرق الأوسط0

    من خلال ما نراه من خطط امريكية بعضها يتم التصريح به مثل الشرق الأوسط الكبير او ما يتم تسريبه من قبل وسائل الإعلام الغربية عن شرق أوسط محدود نلاحظ بأن تلك الخطط تضع اليمن في الاعتبار على الدوام ، وهذا الأمر يدفع بعض الدول بما فيها العربية منها إلى النظر بحنق شديد إلى تلك الاعتبارات التي تضعها امريكا لدولة يرونها فقيرة اقتصادية ومتطرفة سياسيا حتى ان تطرفها ينحيه البعض بأيادي خارجية وظفت بعض عناصر السلطة واشترت ذممهم لكي يستمرون في وضع اليمن بالجانب الشقي الذي يشكل عائقا لعل ذلك سيغير من النظرة الأمريكية لهذا البلد0

    للحديث بقية (حتى لا تضيع الفكرة)

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-04
  3. ابوالوفا

    ابوالوفا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    2
    موضـــوع عميـق يا سـرحان .. ويحتــاج أفكـار مبنيـة
    على وقائع الأحــدات ....... لي عـودة نظــرا لضـيق الوقت

    تحياتي لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-04
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شكرا ابو العلا ومنتظرين عودتك الميمونة

    نواصل الحديث

    كما نعلم من خلال التجربة بأن دولة بحجم أمريكا تسيرها مؤسسات ضخمة لا تخضع لإرادة فردية وتقف مصالح امريكا بوصلة لتسيير تلك السياسات التي كانت سرا إبان قطبي صراع العالم (امريكا والاتحاد السوفييتي الآفل) ولكن الآن وبعد ان اصبح العالم أحادي القطب فان امريكا لم تعد تكترث بسرية إدامة مصالحها وتعلنها صراحة مستمدة تلك الصراحة من الثقة التي تركن عليها والتي تسندها عصاغليطة جاهزة لكل من يحاول الخروج عن الطوع الأمريكي 0

    سبق وأن تحدثنا هنا كثيرا عن خطط امريكية كانت تعد لما بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وكان اكبر عرابيها مستشار الرئيس الديمقراطي " كارتر" واسمه ( بريجنسكي) يهودي بولندي يحمل الجنسية الأمريكية ومجموعة من مستشاري رؤساء امريكا بغض النظر عن إنتمائهم الحزبي فمنهم " كيسنجر " و " صموئيل برجر" و " كوندليزا رايس " والكثير ممن أنيط بهم الأمن القومي الأمريكي وهو منصب رفيع للغاية يكاد ان يطاول منصب رئيس أمريكا وهؤلاء المستشارين يستمدون دراساتهم من معاهد متخصصة يعمل بها نخبة كبيرة من المفكرين في كل نواحي الحياة " العسكرية ، الاقتصادية ، الأمنية ، السياسية " 000 هؤلاء المستشارين اعلن على لسانهم " بريجنسكي " في العام 1978 سيناريو العالم ما بعد الاتحاد السوفييتي وقد نشر في جرائد عربية عديدة ، ووقف البعض مستغربا من ورود ذكر اليمن كدولة محورية على اجندة السياسة الأمريكية وكانت اهم نقاط بريجنسكي بأن يتم توحيد المانيا ، اليمن ، كوريا ، وكان ذلك الأمر بمثابة المستحيل في حينه ولكن هانحن نراه تحقق على ارض الواقع ولم يتبقى سوى كوريا واعتقد بأنها بالطريق للتوحد طالما كانت سياسة امريكا تقتضي ذلك 000

    رغم ترشيح الدول الحانقة من وضع اليمن أمريكيا وحاولت ترشيحها لضربة امريكية كما اسلفنا ورغم ما يحصل من تطرف في السياسة اليمنية إلا ان امريكا تغض الطرف عن الكثير من الأخطاء اليمنية وهي مستمرة في ترويض هذا البلد ولا أعتقد بأنها تخشى من سياسات حكامها بقدر ما تخشى من شعب مسلح وقبلي تحكمه ظروف خاصة لايمكن تطويعه بتلك السهولة ولعل تصريح " كوندليزا رايس " عندما قالت بأن امريكا ستحاول التقرب من شعب اليمن بقدر الأمكان وستحاول كسب ود هذا الشعب لان السياسة الأمريكية تقتضي ذلك 0

    أمريكا وكما نلاحظ يبدو بأنها وصلت إلى نقطة اللاعودة مع الحزب الحاكم الذي اصبح عصيا عليها من نواحي عديدة واهمها تلك الانتقادات التي كالها كتاب امريكان امثال جين نوفاك التي قالت بان سياسة امريكا باليمن سياسة حمقاء تعتمد على سياسة دولة عظمى مع اسرة حاكمة وهذا سيناريو مشابه لسياسة امريكا في إيران والفلبين وهايتي عندما ناصرت امريكا اشخاص وتركت الشعوب وفقدت مصالحها بشكل غير مقبول 0

    ومن يشاهد تحركات امريكا على الساحة اليمنية يعي بأن امريكاربما توصلت إلى حل لمعضلة علاقاتها باليمن فتقربها من احزاب اللقاء المشترك ربما اتى بفعل سياسة ضغط على الحزب الحاكم أو ان تلك السياسة وصلت إلى قناعة بأن تقبل اليمن كما هي ولامانع من وجود عوامل مساعدة مثل حزبي الإصلاح والاشتراكي التي انضوت تحت مسمى اللقاء المشترك كمخرج لبناء علاقات امريكية يمنية راسخة تنظرها الكثير من التطلعات للعب دور محوري في المنطقة قد لايستطيع حزب المؤتمر بسياسته الحالية المبنية على اسس فصل الشعب عن ما يدور بالقمة ومحاولة الهائه اكبر فترة ممكنة 0

    أمريكا دولة عظمى ولها نظرة تختلف عن بقية الدول التي تنظر لليمن كدولة فقيرة تعتمد على المساعدات الخيرية والهبات فهي ترى بأن هذا البلد يمتلك إمكانيات بشرية وثروات معدنية واعدة ويقف موقعها الهام كاهم عناصر عدم تجاهلها في اي رسمة امريكية للمنطقة ويجب على اليمن ان تستغل هذا الأمر لتنهض بشعبها والاستفادة بقدر الإمكان من قدرات امريكا فهذا ليس عيبا وليس مثلبة فمعظم دول العالم بمافيها دائمة العضوية في مجلس الأمن تنشد تقاربها مع امريكا لكي تستطيع ان تخرج من طوق قد يفرض عليها تسانده دول تدور بالفلك الأمريكي0

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-04
  7. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    جين نوفاك جابت الحقيقة وادارة بوش فيها ناس كثير من ذوي الذمم الواسعة يقبضون ملايين من دول كل همها إبقاء اليمن في مكانه وان تراجع للخلف فهو احسن لهم وبالنسبة لتجنيد ناس بالحكومة ليفرملوا نمو اليمن فهذا شيء واضح وسيارات ليلى علوي ومونيكا شاهد على ذلك واهم شاهد بيع حقول النفط والميناء ومناطق الصيد البحري ووصل الأمر إلى بيع اطفال اليمن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-04
  9. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    اولاَ أشكرك على التحليل المستفيض ,,, اما من وجهة نضري أجد ان الدور الأمريكي في اليمن ماهوا الى مروض للحاله اليمنيه لاترتبط بالضروره الى ابعاد أخرى اشمل . فهم يحاولوا ترويض الفكر المتطرف المنتشر فيها و المدعوم من الجماعات القبليه وبعتبار أن اليمن موجود في منطقه مهمه للمصالح الامريكيه . وفي المقابل نجد أصحاب المقايل (الساسه اليمنيون) لايمتلكون مشروع حضاري حقيقي لبناء اليمن وهم يمشون على البركه اليوم بيومه ....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-04
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نعم هذا صحيح فلو فكر مثل هؤلاء بانه لو التفتوا لإدامة مصالح اليمن بشكل عام لكسبوا ود شعبهم واستطاعوا الحصول على مايريدون برضا الشعب والوطن

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-04
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    البعض يقول بأن مشيتهم ليست على البركة وإنما سياسة لإدامة مصالح شخصية ضيقة

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-04
  15. سناء القمر

    سناء القمر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    123
    الإعجاب :
    0
    لا أعتقد أن دور اليمن في المنطقة مؤثر أو موجود حتى ....
    لا سياسة مثل الجن .. ولا اقتصاد يرفع الراس.... ولا حتى قيادة تفهم.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-05
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    عمليا (حاليا) نعم لا يوجد له أي ثقل بسبب طيش السياسة وعدم وجود متخصصين واهم شيء يجب ان لايكونون من متعاطين القات :)

    نظريا:

    اليمن لها مركز ثقل كبير ولكن من الذي يستطيع ان يفهم ذلك الدور ويحركه بالاتجاه الصحيح؟


    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-06
  19. HADHRAMI100X100

    HADHRAMI100X100 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    ترددت كثيرا في الاشتراك في المنتدي لكن اخي سرحان عندما قرات ماكتبت وتفحصته رايت اني امام منتدي عالي المستوي عميق الفكر وهذا شجعني للاشتراك وماصدقت ان تفعل اشتراكي لاشكرك.
    فعلا اخي مايدور في الفلك شئنا ام ابينا اننا امام اجنده امريكيه لكل بلد رزمه من المهام واكيد سمعت عن رزمه او سلة كوندي للبنان.
    لانتكلم عن نجاح او فشل هذه الاجنده او الاستراتيجيه ولنك علينا ان نستعد فيما لو وصلت اجندتها الى اليمن ولا نستمر كما كنا دوما نتعامل بردود الافعالو نتصل بالافندم ايش رايه؟؟؟؟؟ تصور ايش رايه في قضية استراتيجيه لمستقبل البلد اهم شئ راي الزعيم حتى لو الزعيم كان نائم او مخزن او .... العياذ بالله يااخي كل العرب هكذا نتسمر حتى يوصلونا ماعندناش فكره في اي حاجه ولاعن اي حاجه

    للاسف ماقرأته ان النظام مرشح للبقاء والحياه في الشرق الجديد وحسب دراسة شيمعون بيريز بعد ان فشلت الشرق الكبير ودمقرطه المنطقه بطريقة الكاوبوي وان البديل ورغم الهامش الديمقراطي البسيط البديل تيارات اسلاميه تناصر ماما امريكا العداء لذا فلابد من بقاء بعض الدكتاتوريات حية حفاظا على المصالح واختيرت انظمة مصر والسعوديه والاردن واليمن وهذا واضح في توحش هذه الانظمة في تنكيلها بالمعارضه مع احترامي لمعارضتنا الفاشله التي تلعب دورا مهما في تثبيت شرعية الدكتاتور.

    اما عن الدور فلم ينشر اي شئ عن هذا الدور في اي ميديا امريكيه ولكن في مطلع 1997 نشر شئ من دور اليمن المستقبلي ونظرا للفشل الذريع في ذوبان اسرائيل في محيطها(الشرق الاوسط القديم) كانوا قد رأووا ان ينشأوا الشرق الكبير واكرر الكبير من غير كلمة الاوسط ويضم الشرقين الاوسط والاقصى (لاحظ ان معظم دول الشرق الاقصى لها علاقات كامله مع اسرائيل ) ووكان دور اليمن مؤثر في تلك الاستراتيجيه حيث انها الوحيده التي لها ارتباط ب:
    1. الشرق الاوسط بحكم الموقع (الجغرافيا)
    2. الشرق الاقصى بحكم وجود الحضارم (التاريخ)
    3. اليمنيين اليهود في الدوله العبريه والذين لازالوا في اليمن (التاير المتوقع)
    والسياسه اخي تعتمد على هذه النقاط الثلاث
    وكانت هناك شروط لابد من توافرها في اليمن للعب الدور المطلوب اهمها:
    1. وجود نظام حكم مستقر (لم يستطع النظام توفيره بل ان اساس تسيده عدم استقرار اي شئ)
    2. وجود مذهب اسلامي وسطي في اليمن ليكون بديلا للوهابيه في السعوديه وهذا يوضح افول دور الاخيره وبزوع دور اليمن وكان المطلوب هو المذهب الصوفي للساده (هذا الامر حاول النظام التعامل معه ولكن بنظره تكتيكيه كعادته وليس استراتيجيه والدليل تسليم اهم مساجد وجوامع حضرموت للساده بل وحماهم واعطاهم الاوقاف هناك ودعم دار المصطفى وكل شويه يزوره المحافظ.
    3. وجود رموز في النظام كانت بعيده عن كل التاريخ الدموي في الشمال والجنوب ( النظام حاول كل كام شهر يجيب كم وزير شاب يحاول يأخذ نقاط هذا الشرط)
    4. تسوية القضية الام (فلسطين) (تذكر ياسر عرفات في كامب ديفيد ورفضه التوقيع والقبول) وكذا تصريحات الافندم بأن عندما يأخذ اخواننا الفلسطيون حقوقهم(ماقال ويش هي الحقوق) ممكن نح اخر دوله عربيه تعمل علاقات مع اسرائيل لأنه لن يبدأدور اليمن الا بوجود علاقات طبيعيه مع اسرائيل

    هذا كان قبل سبتمبر ولكن ماذا تغير ممكن نتحاور ومنتظر ردك اخي وآراء الاخرين وارجو ان يكون الحوار هادئ دون القوالب التي نسمعها من الجهله الذين يحكمونا
     

مشاركة هذه الصفحة