حصريا مشهد مصور لتدمير دبابة صهيونية

الكاتب : منكم واليكم   المشاهدات : 622   الردود : 9    ‏2006-08-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-03
  1. منكم واليكم

    منكم واليكم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    http://www.wa3ad.org/index.php?show=sounds&action=play&id=107




    هذه ليست ابدا
    حرب من أجل اسرى يهود تجري محاولة استردادهم. هذه حرب من أجل صناعة التاريخ. تاريخ الشرق الاوسط يصاغ من جديد الآن امام انظارنا. لننتبه جميعا ان ما نشهده ونعيشه في هذه المرحلة هو صراع حضارات بكل ما في الكلمة من معنى .
    وهو ما بشر به وسعى اليه مفكرو الغرب وما توقعوه من «نهاية التاريخ» بعد الانتصار على المعسكر الشيوعي وجاء المحافظون الجدد في الولايات المتحدة الامريكية ليطبقوه على ارض الواقع. لم يجد هؤلاء افضل من شرقنا الاوسط لممارسة تجاربهم عليه فهم يعرفون ادق تفاصيل التفاصيل فيه وهم من رسم خارطة كل بلد فيه وهم من حدد حدود دوله وهم من يعرف ما فيه من خيرات ومكاسب وهم من غرس فيه الكيان الصهيوني وهم من ثبت هذا الكيان ليكون حيا ينبض بالحياة من خلال المساعدات الغير منقطعة بكل انواعها العسكرية والاقتصادية والسياسية.
    تبادر لهم ان الوقت ملائم ليقطفوا الآن ثمار ما زرعوه في هذا الشرق بعد الحرب العالمية الثانية ويهيمنوا مباشرة على المنطقة بأسرها بعد ان ضمنوا ولاء وسكوت معظم الانظمة وقبولهم بعقد معاهدات استسلام لإسرائيل ولم يتبقى لديهم إلا بعض النتوءات هنا وهناك مثل ليبيا والسودان وايران وسوريا وحزب الله. زعيم ليبيا انهى بنفسه عنترياته واقر انه خارج حلبة الصراع بعد معارك دانكشوتيه وبعدما رأى مصير صدام العراق وبينما السودان الآن بين المطرقة والسندان بقضية دارفور فسوريا وايران لم تخرجا بعد من مرحلة مناوشات الغرب وضغوطهم السياسية. لم يبقى إذا إلا حزب الله ومشاكساته في تلك البقعة الصغيرة والبلد الغير مسلح.
    وجاء القرار الامريكي ان تُعطى اسرائيل مهمة التعامل مع حزب الله ومُهد لذلك بإخراج الجيش السوري من لبنان وبلبلة جبهته الداخلية وخلق محاور بين الطوائف اللبنانية بحجة تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1559 ونزع سلاح المقاومة والتلويح بشبح الحرب الاهلية- الطائفية للامعان في عزل حزب الله عن الدعم الشعبي اللبناني الذي كان يتمتع به بعد تحرير الجنوب. كان الاعتقاد ان اسرائيل في حاجة لمدة كم يوم فقط ليقوم جيشها بما يشبه نزهة برية ينهي خلالها اسطورة حزب الله في الجنوب اللبناني ويصفي حسابات الماضي معه كما انهى هذا الجيش معارك سابقة مع جيوش دول عربية في معارك لم تستغرق اكثر من ايام ان لم نقل ساعات معدودة لتحسم.
    اعد الجنرالات اليهود خططهم وزود الجيش الاسرائيلي بكل ما يلزمه من مخزون قنابل ذكية واسلحة وعتاد حربي حديث وحدد الوقت للإقدام على تنفيذ هذه الخطة ودعمت حكومته بوعود بتوفير كل ما تحتاجه من مواقف سياسية داعمة في اروقة الامم المتحدة ومجلس أمنها. واستعد حلفاء امريكا في المنطقة العربية بالموافقة على ضرب حزب الله وتعهدوا بإعطاء الغطاء السياسي والشرعي الديني لذلك واصبح الطريق ممهد وتم اخذ كل شيء في الحسبان ولم يعد امام نجاح هذه الخطة اية عوائق منظورة ابدا من وجهة نظرهم. وما ان بدأت الحرب - بعد خطف حزب الله لجنديين اسرائيليين- بالقصف الاسرائيلي المدمر لمدن وقرى وبلدات لبنان حتى انبرت الانسة كوندي وهي في كامل اناقتها وتجلياتها توزع الابتسامات وتبشر من وسط هذا الدمار الهائل بميلاد «الشرق الاوسط الجديد» وتمتنع وهي ايضا تضغط على حلفائها بعدم الموافقة على وقف اطلاق النار حتى يؤدي الجيش الاسرائيلي مهمته كاملة غير منقوصة.
    برز سيد المقاومة ليعلنها حرب مفتوحة كما ارادت امريكا واسرائيل وقبل التحدي معتمدا على الله وحدة في مواجهة مجموعة من القوى العالمية الجبارة والاقليمية المناوئة. مع بدء القصف الاسرائيلي اصدرت البيانات والفتاوى التي تحمل حزب الله المسئولية وتثبط من عزيمة الامة عن نصرته ومع ذلك لم يفت ذلك في عضد قيادة حزب الله ومقاتليه. وفي خلال ايام معدودة وبدلا من ان ترى الانسة كوندي وحكومتها وباقي الحلفاء انهيار واستسلام حزب الله لإسرائيل, إذا بالسحر ينقلب على الساحر.
    لم تجري الرياح بما تشتهي سفن الانسة كوندي والسيد اولمرت وحلفائهم في المنطقة.
    ماذا حدث؟
    بكل بساطة قلب حزب الله الطاولة على رؤوسهم وكسب كل معاركة ضد اعداء من جهات خارجية وداخلية عدة بصمود اسطوري لمقاتليه المؤمنين الذين ابهروا العالم بقوتهم وأسلوبهم القتالي فضربوا عمق مدن اسرائيل ودمروا بوارج العدو ولم يصمد امامهم نخبة تشكيلات الجيش الاسرائيلي وافشلوا في معارك برية ضارية كل خطط العدو في اكتساح معاقلهم او الحصول على موطئ قدم في الارض اللبنانية الجنوبية. مرت الايام والاسابيع بدون تحقيق نصر اسرائيلي حاسم وانقلبت موازين حرب الارادات وأنتزع حزب الله المبادرة وحقق انتصارات على كل الاصعدة.
    فبرغم الدمار الكبير الذي طال البنية التحتية والقصف الوحشي الذي ادى إلى قتل المدنين في مجازر روعت الضمير العالمي, إلا ان شعب لبنان البطل ازداد لحمة وتكاتف خلف المقاومة في وجه الطغيان والغطرسة الاسرائيلية وكسب حزب الله حرب الجبهات الداخلية.
    كسب حزب الله كل المعارك الارضية في الالتحامات المباشرة بين المقاتلين وكبد اسرائيل خسائر كبيرة في قواتها لم تعرف مثلها في كل حروبها السابقة.
    كسب حزب الله المعارك الاعلامية عبر قناته الفضائية وحرفية تعاملها مع الازمة وعدم تمكن اسرائيل من اسكاتها بل قامت وسائل اسرائيل الاعلامية بنقل مباشر لجميع خطابات سيد المقاومة واشبعتها تحليلا.
    كسب حزب الله تعاطف ودعم جميع شعوب العالم العربي والاسلامي والكثير من شعوب العالم الاخرى بسبب مصداقية سيد المقاومة وفروسيته ومفاجأته فهو يفعل ما يقول ويمتنع عن البدء بقتل المدنين إلا اذا اضطرته آلة الحرب الاسرائيلية ويوقت مفاجأته لتعطي اكبر صدمة نفسية وعسكرية للعدو الاسرائيلي.
    كسب حزب الله معركته ضد من حاول شق الصف الاسلامي الداخلي بخلق فتنة طائفية عبر فتاوى تكفر الحزب وتناشد قطاعات واسعة من الامة عدم دعمه او الدعاء له وادت تلك الفتاوى عكس ما اريد لها وانعكست بمزيد من دعم والتفاف الامة الاسلامية والعربية حول حزب الله وقيادته.
    كسب حزب الله معركته ضد قيادات الدول العربية التي حاولت سحب البساط من تحت قدميه واعطت غطاء للعدوان الاسرائيلي لتسهيل مهمة القضاء عليه.
    ولكن اكبر معركة كسبها حزب الله هي في احياء الامل في هذه الامة وبعث الروح فيها من جديد وتذكيرها بأنها لا زالت قادرة على الصمود والانتصار ومقاومة ما يخطط لها في مكاتب واروقة البنتاجون ووزارة الخارجية الامريكية.
    النصر آت آت آت بمشيئة الله.
    إن هذا الانتصار عند اكتماله بحول الله وقدرته هو هدية من السيد حسن نصر الله للأمة العربية والاسلامية وللبنان واهله الابطال. وكما رأينا كيف تعامل حزب الله وأمينة العام سيد المقاومة بشهامة الفرسان بعد تحريرهم للجنوب اللبناني وعزوفهم عن الانتقام - وكانوا قادرين- ممن قاتلهم من اللبنانيين وكما نراهم الآن في فروسيتهم اثناء القتال وتعاملهم مع اعدائهم, فإن شرقنا الاوسط سيكون في ايدي امينة بانتصار المقاومة الاسلامية.
    وكما هي العادة بعد نهاية الحروب, فإن المنتصر هو من يرسم المستقبل ويضع شروطه. فإن السيد حسن نصر الله هو- وليس الانسة كوندي- من سيشكل الشرق الوسط الجديد.
    =play&id=107
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-03
  3. منكم واليكم

    منكم واليكم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-03
  5. منكم واليكم

    منكم واليكم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-03
  7. ذو الخويصرة

    ذو الخويصرة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    598
    الإعجاب :
    0
    مشكووووووووووووور
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-03
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    سلمت ايا ديكم حماه الفخر عشاق الكرامه




    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني

    arhalo55_us@yahoo.com
    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-03
  11. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم


    منكم واليكم


    جزاك الله خيرا فيما اوردت وكم تلك المشاهد البطوليه ترفع الرأس ,,,,,فلك ولكل مشتاق للجهاد تحت راية الحق الف تحية وللأبطال الذين يروون بدمائهم الطاهرة اصدق الدعوات.


    اللهم انصرهم نصرا سريعا مؤزرا يا رب العالمين.


    تحية معطرة بالصلاة على النبي الطاهر الزكي واله الهداه.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-04
  13. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    سلمت يديك اخي الكريم منكم واليكم
    لك كل الشكر والعرفان
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-04
  15. نجيب محمد

    نجيب محمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    379
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك

    نعم لقد استطاع حزب الله و ابطاله الصمود
    لكن

    الى متى سوف يصمدون ان الجاز الذي يوقد السراج يكاد ينتهي

    اذا لم يجد هذ الحزب الدعم الكافي المادي قبل المعنوي مده بالمقاتلين و الاسلحة و الدعم اللوجستي و الاستخباراتي بجانب الدعم الاعلامي فإن الحزب لن يستطيع الصمود امام التحالف الفاعل الامريكي البريطاني الاسرائيلي .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-05
  17. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0

    اخ نجيب

    الحزب صامد صمود الجبال

    وكما قال السيد حسن نصر الله

    رجال حزب الله يصمدون حتى اخر رصاصه فهو فيما قال صادق ...

    ومن كان الله ناصره فلا تخف عليه ,,,,بل يجب ان نخاف على انفسنا من جريمة السكوت

    والخنوع والهزيمة النفسية التي اصابت الحكام وانتقلت العدوى الى المحكومين...


    نمد ايدينا الى القوي الجبار ان ينصرهم ويثبت اقدامهم ويزلزل الارض تحت اقدام عدوهم

    وعدو الله ورسوله.



    تحياتي معطرة بالصلاة على النبي واله الطاهرين.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-05
  19. alhugafi66

    alhugafi66 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-09
    المشاركات:
    1,804
    الإعجاب :
    0
    تحية لكل عربي شريف
     

مشاركة هذه الصفحة