أنا من السنة أنوي تقليد مذهب الامامية الاثنا عشرية في الجهاد ؟ أرجو أنقاذي وتوجيهي؟

الكاتب : wasy90   المشاهدات : 1,334   الردود : 22    ‏2006-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-02
  1. wasy90

    wasy90 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    154
    الإعجاب :
    0
    أنا أبحث عن إجابة من الاخوة أصحاب البطائق والقلوب الزرقاء السلفيون ويعلم الله

    كنت قد بحثت عن ذلك في مكتبة بن جبرين وتلميذه المقلدون ؟

    منذ أسبوع ...

    سألت الإخوة في هذا المجلس ----

    أصحاب ثقافة اللاوعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ واللإدراك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أن يعطوني نصاً صريحاً

    غير قابل للتأويل واضحاً لا شك فيه ولا ريب فيه مثل وضوح كلمة التوحيد

    تبين أن الشيعة الامامية كفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ... يجب عليهم النطق بالشهادتين

    عند الدخول في الاسلام ؟؟ وعليهم الاغتسال من الكفر ؟؟؟ لا نزوجوهم أو لا نتزوج منهم؟؟

    أيها الاحباب الكرام ؟؟


    لا تجوز الاجابة ب ( من ترك ناقض من نواقض الاسلام فقد كفر )

    أو لا تجوز الاجابة ب ( الرافض - الذي يشتم - الذي يكذب - الذي يشرب - الذي يأكل -)

    أريد الفتوى بكمة كافر ؟ ليس من بيتهم لكن قول صريح من ( أحمد بن حنبل رضي الله عنه

    الشافعي أو مالك المدينة أو أبو حنيفة بن النعمان ) أما غيرهم فلا أقبل أبداً.

    أنا أعتقد أن الاقتراب من مذهب الشيعة الامامية أقرب وصلا الى الاسلام من

    الاقتراب من الجماعة الوهابية التي يستخدم الامريكيون وموظفيهم فتاويهم عند الضرورة و

    أيضا عند النفاس والحيض لنساء الحكام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-02
  3. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    ابشر بما يسرك


    -ا - فتوى أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ، صاحب الصحيح ، في بيان حقيقة الشيعة الكفرة الفجرة :

    قال أبو عَبْد الله : ما أُبالي صَلَّيْتُ خلف الجهمِي ، والرَّافِضِي ، أَمْ صَلَّيْتُ خلف اليهودِ والنَّصَارى ، ولاَ يُسَلَّمُ عليهِم ، ولاَ يُعَادُونَ ، ولاَ يُنَاكَحُون ، ولاَ يُشْهَدُون ، ولا تُؤْكل ذبائحهم.
    "خلق أفعال العباد" 51.


    2- وهذه فتوى عبد الرحمن بن مهدي ، شيخ أحمد بن حنبل ، وشيخ شيخ البخاري ، وهو واحد من أعلى وأرفع علماء الحديث :
    قال عبدُ الرحمن بن مهدي : هما ملتان : الجهمية ، والرافضية.
    "خلق أفعال العباد" 52.
    والحكم بالكفر على كل مَن سب واحدًا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثابتٌ في كتاب الله تعالى ، ومنه فهم علماء هذه الأُمة ؛



    3- قال أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النَّسائي ، يرحمه الله :
    مناقب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والنهي عن سبهم رحمهم الله أجمعين ورضي عنهم
    قال أبو عبد الرحمن : قال الله جَلَّ ثَنَاؤه : {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ولإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ}
    وقال جَلَّ ثَنَاؤه : {وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} الآية
    وقال تعالى {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.
    "السنن الكبرى" 7/372 ط. الرسالة.
    فكل من أغاظه أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهو كافرٌ ، والعياذ برب الفلق.
    {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.




    4- فتوى الإمام مالك ، عليه رحمة الله :
    - قال أبو عروة الزبيري : ذُكر عند مالك بن أنس رجلاً ينتقص ، فقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.
    فقال مالك : من أصبح وفي قلبه غيظٌ على أصحاب محمد ، عليه السلام ، فقد أصابته الآية.
    "السنة للخلال" 2/478.

    - وقال مالك : من يُبغض أحدًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان في قلبه عليهم غل ، فليس له حق في فيءِ المسلمين ، ثم قرأ قول الله سبحانه وتعالى : {مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى} إلى قوله : {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ} الآية.
    وذُكر بين يديه رجل ينتقص أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقرأ مالك هذه الآية {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار} إلى قوله : {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} ثم قال : من أصبح من الناس في قلبه غل على أحد من أصحاب النبي عليه السلام ، فقد أصابته الآية.
    وقال سفيان الثوري : من قَدَّم عَلِيًّا على أبي بكر وعمر ، فقد أزرى بالمهاجرين والأنصار ، وأخشى أن لا ينفعه مع ذلك عمل.
    "شرح السنة" للبغوي 1/229.


    - وقال مصعب الزبيري ، وابن نافع : دخل هارون المسجد ، فركع ثم أتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم أتى مجلس مالك ، فقال : السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، ثم قال لمالك : هل لمن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الفيء حق؟ قال : لا ، ولا كرامة ، قال : من أين قلت ذلك ؟ قال : قال الله : {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.
    فمن عابهم فهو كافر ، ولا حق للكافر في الفيء.
    "ترتيب المدارك" للقاضي عياض 1/53.



    وهذا غيض من فيض
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-02
  5. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    --------------------------------------------------------------------------------


    1) ــ الإمام مالك : ــ

    روى الخلال عن أبي بكر المروذي قال : سمعت أبا عبدالله يقول ، قال مالك : الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم أو قال : نصيب في الإسلام .

    السنة للخلال ( 2 / 557 ) .

    وقال ابن كثير عند قوله سبحانه وتعالى : ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً

    سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل

    كزرع أخرج شطئه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار .. ) .

    قال : ( ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك رحمة الله عليه في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة رضي الله

    عنهم قال : لأنهم يغيظونهم ومن غاظ الصحابة رضي الله عنهم فهو كافر لهذه الآية ووافقه طائفة من العلماء رضي الله

    عنهم على ذلك ) . تفسير ابن كثير ( 4 / 219 ) .

    قال القرطبي : ( لقد أحسن مالك في مقالته وأصاب في تأويله فمن نقص واحداً منهم أو طعن عليه في روايته فقد رد

    على الله رب العالمين وأبطل شرائع المسلمين ) .تفسير القرطبي ( 16 / 297 ) .





    (2) ــ الإمام أحمد : ــ
    رويت عنه روايات عديدة في تكفيرهم ..

    روى الخلال عن أبي بكر المروذي قال : سألت أبا عبد الله عمن يشتم أبا بكر وعمر وعائشة ؟

    قال : ما أراه على الإسلام . وقال الخلال : أخبرني عبد الملك بن عبد الحميد قال : سمعت أبا عبد الله قال :

    من شتم أخاف عليه الكفر مثل الروافض ، ثم قال : من شتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نأمن أن يكون قد مرق

    عن الدين ) . السنة للخلال ( 2 / 557 - 558 ) .

    وقال أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : سألت أبي عن رجل شتم رجلاً من أصحاب

    النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما أراه على الإسلام .


    وجاء في كتاب السنة للإمام أحمد قوله عن الرافضة :

    ( هم الذين يتبرأون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسبونهم وينتقصونهم ويكفرون الأئمة إلا أربعة : علي وعمار

    والمقداد وسلمان وليست الرافضة من الإسلام في شيء ) . ( السنة

    للإمام أحمد ص 82 ) .

    قال ابن عبد القوي : ( وكان الإمام أحمد يكفر من تبرأ منهم ( أي الصحابة ) ومن سب عائشة أم المؤمنين ورماها مما

    برأها الله منه وكان يقرأ ( يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنت مؤمنين ) .( كتاب ما يذهب إليه الإمام أحمد ص
    21) .




    (3) ــ البخاري : ــ

    قال رحمه الله : ( ما أبالي صليت خلف الجهمي والرافضي ، أم صليت خلف اليهود والنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون

    ولا يناكحون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحهم ) .


    خلق أفعال العباد ص 125 .



    ( 4) ــ عبد الله بن إدريس : ــ

    قال : ( ليس لرافضي شفعة إلا لمسلم ) .









    (5) ــ ابن حزم الظاهري : ــ

    قال : ( وأما قولهم ( يعني النصارى ) في دعوى الروافض تبديل القرآن فإن الروافض ليسوا من المسلمين ، إنما هي

    فرقة حدث أولها بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة .. وهي طائفة تجري مجرى اليهود

    والنصارى في الكذب والكفر ) .

    ( الفصل في الملل والنحل ( 2 / 213 ) ) .

    وقال وأنه : ( ولا خلاف بين أحد من الفرق المنتمية إلى المسلمين من أهل السنة ، والمعتزلة والخوارج

    والمرجئة والزيدية في وجوب الأخذ بما في القرآن المتلو عندنا أهل .. وإنما خالف في ذلك قوم من غلاة الروافض وهم

    كفار بذلك مشركون عند جميع أهل الإسلام وليس كلامنا مع هؤلاء وإنما كلامنا مع ملتنا ) .


    ( الإحكام لابن حزم ( 1 / 96 ) ) .



    (6) ــ أبو حامد الغزالي : ــ

    قال : ( ولأجل قصور فهم الروافض عنه ارتكبوا البداء ونقلوا عن علي رضي الله عنه أنه كان لا يخبر عن الغيب مخافة أن

    يبدو له تعالى فيه فيغيره ،وحكوا عن جعفر بن محمد أنه قال : ما بدا لله شيء كما بدا له إسماعيل أي في أمره

    بذبحه .. وهذا هو الكفر الصريح ونسبة الإله تعالى إلى الجهل والتغيير ) .


    ( المستصفى للغزالي ( 1 / 110 ) ) .



    (7) ــ القاضي عياض : ــ
    قال رحمه الله : ( نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم إن الأئمة أفضل من الأنبياء ) . وقال : وكذلك نكفر
    من أنكر القرآن أو حرفاً منه أو غير شيئاً منه أو زاد فيه كفعل الباطنية والإسماعيلية )
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-02
  7. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    الامام مالك والامام احمد كلامهم موجود ووااااااااااااااضح وضوح الشمس


    يكفي ولا نزيد ؟


    هدانا الله واياك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-02
  9. wasy90

    wasy90 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    154
    الإعجاب :
    0
    يالله خارجنا الله يرحم أبوك لا تخربطنيش

    يا سيدنا أنا معك ومعك الامام البخاري ومع الامام احمد ان من بيتكلم على الصحابة الاطهار

    كافر وعق والديه لكن أنا بينقولك يصرحوا بأن ( جعفر الصادق ومذهبة كفار يا ابن عمي إعقل

    من الفلفة . إبحث عن نص صريح عن كفر الشيعة الامامية الاثناعشرية الذي يقلدون الامام

    جعفر الصادق )


    -ا - فتوى أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ، صاحب الصحيح ،((((( في بيان حقيقة الشيعة الكفرة الفجرة))))) هذا رأيك وإلا رأي البخاري :

    قال أبو عَبْد الله : ما أُبالي صَلَّيْتُ خلف الجهمِي ، والرَّافِضِي ، أَمْ صَلَّيْتُ خلف اليهودِ والنَّصَارى ، ولاَ يُسَلَّمُ عليهِم ، ولاَ يُعَادُونَ ، ولاَ يُنَاكَحُون ، ولاَ يُشْهَدُون ، ولا تُؤْكل ذبائحهم.
    "خلق أفعال العباد" 51. (((( أين الشيعة الإمامية هنا ))))))


    2- وهذه فتوى عبد الرحمن بن مهدي ، شيخ أحمد بن حنبل ، وشيخ شيخ البخاري ، وهو واحد من أعلى وأرفع علماء الحديث :
    قال عبدُ الرحمن بن مهدي : هما ملتان : الجهمية ، والرافضية.
    "خلق أفعال العباد" 52.
    والحكم بالكفر على كل مَن سب واحدًا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثابتٌ في كتاب الله تعالى ، ومنه فهم علماء هذه الأُمة ؛



    3- قال أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النَّسائي ، يرحمه الله :
    مناقب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والنهي عن سبهم رحمهم الله أجمعين ورضي عنهم
    قال أبو عبد الرحمن : قال الله جَلَّ ثَنَاؤه : {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ولإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ}
    وقال جَلَّ ثَنَاؤه : {وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} الآية
    وقال تعالى {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.
    "السنن الكبرى" 7/372 ط. الرسالة.
    فكل من أغاظه أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهو كافرٌ ، والعياذ برب الفلق.
    {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.




    4- فتوى الإمام مالك ، عليه رحمة الله :
    - قال أبو عروة الزبيري : ذُكر عند مالك بن أنس رجلاً ينتقص ، فقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.
    فقال مالك : من أصبح وفي قلبه غيظٌ على أصحاب محمد ، عليه السلام ، فقد أصابته الآية.
    "السنة للخلال" 2/478.

    - وقال مالك : من يُبغض أحدًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان في قلبه عليهم غل ، فليس له حق في فيءِ المسلمين ، ثم قرأ قول الله سبحانه وتعالى : {مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى} إلى قوله : {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ} الآية.
    وذُكر بين يديه رجل ينتقص أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقرأ مالك هذه الآية {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار} إلى قوله : {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} ثم قال : من أصبح من الناس في قلبه غل على أحد من أصحاب النبي عليه السلام ، فقد أصابته الآية.
    وقال سفيان الثوري : من قَدَّم عَلِيًّا على أبي بكر وعمر ، فقد أزرى بالمهاجرين والأنصار ، وأخشى أن لا ينفعه مع ذلك عمل.
    "شرح السنة" للبغوي 1/229.


    - وقال مصعب الزبيري ، وابن نافع : دخل هارون المسجد ، فركع ثم أتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم أتى مجلس مالك ، فقال : السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، ثم قال لمالك : هل لمن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الفيء حق؟ قال : لا ، ولا كرامة ، قال : من أين قلت ذلك ؟ قال : قال الله : {لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}.
    فمن عابهم فهو كافر ، ولا حق للكافر في الفيء.
    "ترتيب المدارك" للقاضي عياض 1/53.



    وهذا غيض من فيض
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-02
  11. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي عمر

    بين أمعيون :D
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-03
  13. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم
    هدانا الله وهداكم
    اعتقد ان ما جاء به اخونا عمر كافي وواضح..
    فيا اخي ان كنت تريد المجادله فقط فهذا شيء
    اما ان كنت تريد معرفت الحق فان ما جاء به عمر كافي وواضح وضوح الشمس
    فيا اخي بارك الله فيك
    اترك المجادله لغرض المجادله لانها تزيد البغضاء والحقد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-03
  15. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0

    بل الأمر مجادلة فهو يريد تسمية الإمامية والخمينية في كتاب الله !!!

    إن معظم الأديان الموجودة حالياً لم تأتي تسميتها في القرآن وإنما جاء بيان مسلك أهل الحق وماذا بعد الحق إلا الضلال !!!!

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-04
  17. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    هل تستهبل يا هذا ؟؟:eek:

    الم يكفيك قول الامام مالك الرافضة ؟:D

    يعني ضروري يسميهم الامامية كما تريد انت ؟؟:confused:

    ولماذا تنسب الرافضة لجعفر الصادق ؟ هل انت غبي ام تتغابى ؟؟

    الامام علي والحسن والحسين وجعفر بريئون من الروافض براءة الذئب من دم بن يعقوب

    ويكفينا الاثر الذي نقل في كتب السنه عن جعفر الصادق وكلامه في الروافض وفضله

    ويكفينا ما خرج من كتب الروافض رغم كذبهم وافكهم من كلام طيب عن جعفر الصادق يمتدح فيه ابو بكر ويناقض الراوفض

    هل ضروري ان تجد كلمة كافر في كتب مالك واحمد ؟:D

    الم يكن كلامهم اوضح من الشمس ؟؟

    هل نقول ان ابا لهب ليس بكافر لان الله لم يذكر كلمة ابو لهب كافر في القران ؟:eek:

    هل ذكر الله كلمة النمرود كافر ؟ هل ذكر الله كفر ابو جهل ؟ هل ذكر الله ان ازر ابو ابراهيم كافر حرفيا ؟؟
    اي استهبال هذا ؟؟

    وهل تنكر سب وقذف ولعن وطعن الروافض الاثنى عشريه في الصحابة وال البيت طالما انك اقررت بما يقول مالك واحمد في من سب اصحاب الرسول ؟؟؟

    اتق الله ودع عنك جدال اهل بيزنطه ..........
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-04
  19. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    وهل يوجد عند الاثنى عشرية جهاد !!

    هم لا يرون الجهاد والجماعة الا بعد ان يظهر مهديهم ( عجل الله فرجه ) .

    وهذا ليس كلام من عندي بل راجع كتب القوم ومؤلفاتهم !!

    ثم لماذا لا تقبل الحق الا ان ياتيك من هؤلاء الائمة رحمهم الله .

    العصمة في الكتاب والسنة وليس في اقوال الرجال مهما بلغت منزلتهم .

    الم يقل الامام مالك ( كل احد يؤخذ من كلامه ويترك الا صاحب هذا القبر ) .

    وقد كفانا الاخ عمر جزاة الله خيرا النقول عن الائمة .

    ثم كلمة اخيرة ....

    لماذا كل هذا الاعجاب بحزب الله الشيعي و كانه اول من قام بقتال اعداء الله !!

    لماذا تصرفون وجوهكم وعقولكم عن جهاد اهل السنة منذ ربع قرن وهم يواجهون

    اعداء الاسلام على اختلاف مللهم ونحلهم !!


    نعوذ بالله من عمى البصائر !!
     

مشاركة هذه الصفحة