عقدة معاوية .!!!

الكاتب : حمدي الحيدري   المشاهدات : 1,394   الردود : 24    ‏2006-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-02
  1. حمدي الحيدري

    حمدي الحيدري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    عقدة معاوية







    يمر الإنسان في حياته بمراحل شتى تتفاوت فيها شخصيته سلباً أوإيجاباً بمقدار تفاعله مع مجتمعه وتأثره به , ونتيجة لذلك التفاعل تتكون بينونة شخصيته , وتتجذر فيها الأفكار والثقافات والمواقف والاتجاهات التي يتبناها المجتمع وتسيطر عليه بإعتباره عضواً في مجتمعه الذي وجِد فيه , فتحتل لها مكانة بارزة في ذاته,ومكونة لها سياجاً منيعاً يصعب على المرء اقتحامه, أو الدنو منه, وجاعلة من نفسها عائقاً وحائلاً دون الفهم الكامل, والمدرك لها ولواقعه المعاش ,ولمستقبله الذي يجهله بمقدار جهله لحاضره, ونتيجة لتلك العوائق التي تتمثل في مجملها بما أسماه علماء النفس (( بالعقد النفسية )) ,
    فكان لزاماً عليهم البحث والتحليل لمعرفة مصادر تلك العوائق التي تكبل الفرد وتقيده, وتفقده الثقة بنفسه , فأفردوا لها الكثير وأسهبوا في ذلك بإفرادهم الجزئي لتلك العقد النفسية, فكان من أشهر العلماء الذين تناولوها العالم النمساوي..( فرويد) ..الذي ما أن يذكر أسمه إلا وتبادرت إلي الأذهان مفاهيم عدة ارتبطت به ارتباطاً وثيقاً ..كـــ(( عقدة الأم )) التي تتمثل بتطبيق الفرد لكل ما تمليه عليه أمه وعدم تجاوز ذلك مهما كان خطأ,
    و(( عقدة النقص )) المتمثلة بنظرة الفرد السلبية لذاته باعتباره فرداً ناقص ولابد من العمل على تعويض ذلك النقص بأي الوسائل كانت .
    ورغم ذلك الارتباط الوثيق لمفهوم العقد النفسية بشخصية فرويد ؛ إلا أن ذلك المفهوم لم يكن بالجديد على الحياة المعاصرة , فلقد تطرق إليه أفراد سبقوه بقرون من الزمن وعمدوا على تأصيلها في نفوسنا , وجعلوها شيء ثابت لا تنصل عنه, ونحن هنا لا ننكر ذلك الدور الذي قام به فرويد في دراسته للعقد النفسية التي تخص الفرد فحسب ولا تتعداه لتشمل الإطار الذي يحتويه وهو المجتمع , لكن من سبقوه أصلوا عقدة تمس المجتمع بأسره , والفرق هنا واضح وجلى بين فرويد وسابقيه , فليس من درس العقد كمن أصلها!!...
    وتمثلت تلك العقدة الجمعية لمن سبقوا فرويد بــ ((عقدة الحكم )) وتوريثه وحصره في سلالة معينه , وكان لرائد تلك الحركة التوريثيه.. (( معاوية بن أبى سفيان )). .الدور الأكبر في تأصيلها وإرساء قواعدها في نفوسنا حتى أصبح لها قدسية ,وحرمة تضاهي حرمة مشاعرنا, ومقدساتنا , وأريقت في سبيل إرسائها دماء الكثيرين من الأبرياء, ولطخت أيادي الأمراء والحكام بدماء زكيه طالما دعا الإسلام إلى حفظها لكنهم أراقوها على بلاط قصورهم ,
    ورغم أن الإسلام يأبى أن يجعل الخلافة وراثية تنحصر في نسل رجل معين , تكون لأبنائه وأحفاده من بعده , إلا إن الفهم القاصر والجزئي والتصورات الخاطئة التي أصلها الأمويين ومن تلاهم ومن أشاعها من دعاتهم المرتزقة وذوي المصلحة, والتي تم توارثها جيل بعد جيل هي من أضفت على هذا المفهوم القداسة في قلوبنا , فأتخذها حكامنا ذريعة لهم في التمسك بالحكم وتوريثه , كما درج بنو أمية بحصرهم الخلافة فيهم طوال حكمهم , وسلك بنو العباس سننهم في هذا الشأن فجعلوها فيهم, مما عرض البلاد إلي ثورات متعاقبة , أنهكت الأمة الإسلامية وأضعفتها , والذي يدرس أسباب التدهور الذي عانت وتعاني منه الشعوب الإسلامية والعربية منذ القدم وإلي الآن سيجد أنه مرتبط بانحطاط وضع المسلمين وخاصة في المجال السياسي , والذي بداء منذ تدهور نظام الحكم من خلافة كانت على منهاج النبوة إلي مٌلك عاض وراثي بمقتضاه يعين الوالد ولده ويعهد إليه بأمر المسلمين يورثه إياه كبعض ما يورث من المتاع , والبعض منهم قسموا الحكم بين أبنائهم فدمروا أنفسهم ودمروا الأمة من خلفهم فأصبح الحكم حكم جباية وشبيه بالحكم القيصري من بعض الوجوه وإن كان المضمون إسلاميا , ومازلنا نعاني من هذا الأسلوب في الحكم حتى اليوم فما يسلكه حكامنا في وقتنا الحاضر لخير دليل على ذلك , ولربما فاقو سابقيهم في توريث الحكم لأبنائهم وذويهم , فشرعوا من القوانين والأنظمة ما يحابون به أنفسهم ,ويخصوها باختصاصات, وامتيازات لا تعطي أحد من الناس, وتبلغ بهم الأحوال أن يجعلوا فوق القانون , فلا سلطة تعلوا فوق سلطة الحاكم , جاعلين من التفرقة بين أبناء شعوبهم أداة لتثبيت دعائم ملكهم حتى تتفرق كلمتهم , ومن ثم تسهل قيادتهم , وهذا ما فعله أعداء هذا الدين في الماضي ,ويفعله المستعمرون في الحاضر , ويسلك سننهم تلامذتهم من أبناء جلدتنا , يتكلمون بلغتنا ويعيشون بيننا , ويحرصون على إيجاد التناقضات بين أفراد المجتمع , ويقسموه إلي شيع وأحزاب متناحرة , تنشغل بخلافاتها وتناحرها عن المطالبة بحقوقها , لينفردوا هم بجمع ثروات, وخيرات بلدانهم , وليس هذا افتراء وتحامل في طبيعته بقدر ما هو واقع ملموس, وحقيقة ظاهرة للعيان تلك الحقيقة التي ليس لها إلا وجه واحد , ذلك الوجه الذي ينبأنا أن مصلحة القادة والزعماء مقدمة على مصالح الشعوب ..!!!
    فمن يستقرأ المرحلة التاريخية التي نعيشها , وهو واقع نتفق جميعاً على أننا نعيش واقعاً أردأ مما عشناه قبل قرون , فهو واقعاً لا يبنى خططاً للمستقبل, أوأجيال للغد ,ولا جدية في من يحكمنا لإصلاح أوضاعنا بذات القدر من الجدية في التمسك بقيادة زمام الأمور ,والتشبث بكرسي الحكم حتى أصبحت سمة بارزة على حكامنا و قادتنا الذين لم نسمع يوم ماً أن أحد منهم تنازل عن الحكم طواعية منه وحباً لشعبه دون ما أن تتدخل القدرة الإلهية في إزاحته عن الحكم بعد عقود من القهر والاستبداد ..
    هذه هي أساليبهم في قيادة الأمور وإن نمقوها بمفردات وشعارات أيدلوجية براقة متسترين بها بغية التظليل والتزييف على شعوبهم التي عانت طويل, وما تزال جراء حكمهم المستبد , ورغم ذلك الإذلال فإن بوادر الصحوة الشاملة و الوعي الجمعي لدي الشعوب أوشكت على الظهور لتزيح خيوط الدجى المظلم ,والمخيم على الأرجاء , ولتدرك الشعوب حينئذ مدى التخلف الذي كان يسيطر عليها ,والذي حدى بأحد الزعماء العرب أن يتربع كرسي الحكم عقوداً من الزمن تداول في عهده على رئاسة أمريكا أربع عشر رئيس أمريكياً وهو ما يزال قابض علي الكرسي بالنواجذ ؛ وكغيره من الزعماء العرب الذين يرون أن التنازل عن السلطة نهاية لحياتهم , سيكتشفون عاجلاً أو أجلاً انهم باستبدادهم القسري وسلطتهم الحد يديه وتبنيهم للأنظمة الشمولية الحاكمة التي تقود شعوبهم إلي هاوية الدمار والخراب الجمعي, سيدركون حينئذ أن القصور التي بنيت على جماجم الشهداء ودماء الأبرياء لن تقيهم غضب الشعوب.....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-02
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي حمدي الحيدري
    ما أروع ماكتبت
    ومنذ أن ابتليت أمتنا بالحكم العضوض
    وهي تسير من سيء إلى اسوأ
    صحيح أنه كانت هناك فترات ازدهار
    وكان هناك حكام وقادة صالحون
    ولم تفتقد أمتنا خيريتها بالكلية
    ولكن الغالب الأعم أن السنة السيئة التي سنها معاوية ابن أبي سفيان
    قد سلبت أمتنا واحدة من أهم المزايا التي تميزها وهي الشورى
    "وأمرهم شورى بينهم"
    ثم تعدى فقدان تلك المزية إلى فقدان مزية أخرى هي الحرية
    "تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر"
    حتى وصل الحال بحكام أمتنا في مراحل تاريخية مختلفة
    إلى فرعونية "ما أريكم إلا ما أرى، وما أهديكم إلا سبيل الرشاد"
    وكان اسوأ مافي الاسوأ حكام العرب في عصرنا الحاضر
    الذين لم يتورعوا عن التفريط في كرامة وسيادة شعوبهم وأمتهم
    في سبيل حماية اغتصابهم للسلطة و ديمومتهم على الكراسي
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    والحكم بالغصب رجعي نقاومه
    حتى ولو لبس الحكام مالبسوا
    أبو الأحرار الزبيري
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-04
  5. حمدي الحيدري

    حمدي الحيدري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز...Time...

    لك كل الشكر

    على ماتفضلت به في طرحك الجميل وتعليقك الرائع..


    وأشكر ... مرة أخري كل من يتفاعل مع المواضيع المنشورة و ما يطرح فى ثنايا المنتدي الرائع والجميل..

    ودمتْ ودام الجميع بألف خير وعافيه ,,,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-04
  7. سمخ التواهي

    سمخ التواهي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-23
    المشاركات:
    596
    الإعجاب :
    0
    منك لله يا معاويه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-02
  9. حمدي الحيدري

    حمدي الحيدري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0

    ..صمخ التواهي..

    أشكرك اخي على مرورك الكريم

    ودمت بود
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-02
  11. الامام الصنعاني

    الامام الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    1,771
    الإعجاب :
    0

    هذا هو الغباء والجهل بعينه !!!! كيف يفتح موضوع ينتقد فيه احد الصحابة رضوان الله عليهم!!!!

    اخي استغفر الله عن ماقلته ولا تطعن في صحابة رسول الله صلي الله عليه واله وسلم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-11-02
  13. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    ملاحظة في محلها أرجو من الإخوة المشرفين حذف الجملة التي قالها العضو صمخ التواهي

    الغريب أن هذه المشاركة مضى عليها ثلاثة أشهر ولم ينتبه لها أحد من المشرفين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-11-02
  15. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    للأسف شيعي حاقد على الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان، يكتب ما فيه إساءة وإهانة له.


    وبعض الجهلة يعلقون إعجابا بالكلام.

    سبحان الله!!! أين احترام صحابة النبي صلى الله عليه وسلم.

    ومن منهم معصوم من الخطأ؟؟؟؟ أوكلما أخطأ واحد تهجم عليه بعض السفهاء.​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-11-02
  17. ابن الزمره

    ابن الزمره قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-13
    المشاركات:
    2,632
    الإعجاب :
    0
    العرب من الشعوب الابويه اي التي يكون للاب سيطرة وسلطه كبيره....كانت القبليه ولازالت هي المتحكمه في العرب وحتى الان تجد ان العرب من اكثر الشعوب اهتماما بموضوع الاصل والفصل والنسب...لذلك كان في الماضي السلطه عند العرب لشيوخ القبائل ثم تحول الشيوخ الى توريث مشيخة القبيله في الفخذ الواحد الذي تلتف حوله باقي الفخائذ في القبيله الواحده..ونظرا لظهور الخلافات في اطار الفخذ نفسه بين البيوت المكونه للفخذ انتقلت المشيخه للبيت الواحد وهكذا وصولا الى الاسرة الواحده يرث الابن مشيخة قبيلته من ابيه وهكذا تجذر مفهوم الحكم الوراثي ولاتنسى يااخي ان الخلفاء الراشدين الاربعه كانوا ايضا من قبيلة واحده هي قريش وايضا قادة الفتوحات الاسلامية كانوا من قريش:D
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-11-03
  19. الامام الصنعاني

    الامام الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    1,771
    الإعجاب :
    0
    مشكور كل من دافع عن صحابي من صحابة الرسول الكريم .......... والمشرفين الله يهديهم لا حس ولا خبر ... لانه صحابي لا زاد ولا كثر ........ كيف تشتو الله يرفع حالنا وفينا من يطعن في الصحابة ..... الرجاء الغاء الموضوع تمام ..... شكرا
     

مشاركة هذه الصفحة