انهيار رغيف الخبر !!

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 324   الردود : 0    ‏2006-07-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-31
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    انهيار رغيف الخبر: عشر سنوات من التلاعب بأقوات المواطنين
    30/7/2006
    الكاتب : *فوزي الكاهلي
    عندما بدأت موجات الغلاء الكبرى تجتاح الأسواق قبل حوالي عشر سنوات كان من مبررات ذلك رفع الدعم عن المواد الغذائية الأساسية والمشتقات النفطية الضرورية لتحقيق هدف منع ذهاب الدعم لغير مستحقيه.. وتكرر إعلان هذا السبب مع كل جرعة اقتصادية طوال السنوات الماضية بالتوازي مع إعلان وعود حكومية باستغلال ما كان مخصصاً للدعم من مبالغ كبيرة في تحسين معيشة المواطنين بطرق أخرى.. إضافة إلى أنه ومع كل جرعة جديدة من رفع الدعم والأسعار كانت الحكومة تعلن عن اتخاذ إجراءات عديدة لصالح المواطن –كما كان يقال- وكتعويض عن ما سيتكبده من معاناة إضافية عقب كل جرعة..ولكن وطوال أكثر من عقد مضى لم يلمس المواطن سوى تدهور معيشي متواصل (جراء الضربات المتلاحقة للرفع التدريجي للدعم) دون أن يرى على الواقع تطبيقاً فعلياً للقرارات والإجراءات التي تكون في صالحه مثل حدوث إصلاحات إدارية حقيقية وضبط الأسعار في الأسواق والتعامل بصرامة مع المتلاعبين بحجم الرغيف الذي انكمش منذ عام 1995 إلى اقل من النصف حتى أصبح الرغيف اليمني هو الأغلى في العالم مقارنة بسعره بحسب تأكيدات اقتصاديين ومواطنين زاروا بلداناً عربية مثل مصر والأردن وسوريا وغيرها حيث لا يزيد سعر كيلو الأرغفة في الأردن مثلاً عن ما يساوي 45 ريالاً يمنياً بينما لوتم بيع الرغيف باليمن بنفس الطريقة فقد يصل سعر الكيلو إلى 150 ريالاً.
    * ما حدث في السوق اليمني في الفترة من 1995 – 2006م (سواء من تصاعد للأسعار أو انكماش في الأحجام أو تراجع في الجودة لمختلف السلع الضرورية) شيء يثير الذهول فعلاً لأنه ومقارنة بين أسعار بعض السلع عام 1995 – ومرفق جدول رسمي بها- مع أسعارها اليوم ومقارنة أيضاً مع طريقة تعامل الدولة معها سنصل إلى نتيجة مذهلة حقاً وبالذات عندما نعود إلى تصريحات وخطابات كبار مسؤولي الدولة وفي المقدمة رئيس الجمهورية بشأن هذه القضية ونلاحظ الاهتمام بها ومع ذلك كله يظل ما هو على الواقع المختلف هو الحقيقة الساطعة والأقوى من جميع التصريحات والقرارات والإجراءات الحكومية التي لم تطبق.

    * للتذكير فقط (لعل التذكير ينفع المهتمين..!!) سنستعرض في هذه الصفحة نماذج سريعة لبعض تصريحات رئيس الجمهورية والقرارات والإجراءات الحكومية وجدولين لاسعار عدد من المواد الغذائية أحدهما نشرته صحيفة حكومية عام 1995 والآخر مما أفادنا به بعض التجار قبل يومين.. ولدينا أيضاً قصاصة من صحيفة مصرية صدرت الأسبوع الماضي توضح كيف يهتم الآخرون بمسألة ابقاء الدعم للمواد الضرورية باعتبارها فائدة حقيقية للفقراء ومحدودي الدخل.. وكيف يتم التحايل عليها في بلادنا تحت مبررات واهية اثبتت تجارب السنوات الماضية عدم صحتها..
    * رئيس الجمهورية يرأس اجتماعاً لمجلس الدفاع الوطني..
    إتخاذ الإجراءات الحازمة ضد من يقومون بالاحتكار أو التلاعب بالأسعار.
    (صحيفة 26 سبتمبر الصادرة في 15 يناير 2004)
    * * *
    * استقبل قيادات الغرف التجارية وجمعيات رجال الأعمال
    - الرئيس: تخفيض الضرائب والجمارك ينبغي أن يقابله انخفاض في أسعار السلع.
    - توجيه الحكومة بالرقابة على الأسعار وتبسيط الإجراءات الضريبية ومكافحة التهريب.
    (صحيفة الثورة 10 يوليو 2005م)
    * * *
    * اشاد مجدداً بدور رجال القوات المسلحة والأمن ووجه الحكومة بمراقبة الأسعار.
    - الرئيس: لا تهاون مع المتلاعبين بأقوات المواطنين
    (صحيفة 26 سبتمبر الصادرة في 28 يوليو 2005م)
    * * *
    * في كلمته إلى قيادات وزارة المالية ومسؤولي الأجهزة الإيرادية.. الرئيس يؤكد:
    - مسؤوليتنا حماية الوطن والمواطنين من الجشع والثراء غير المشروع.
    - نرفض أن يكون النظام مظلة للمنتفعين ولن نسمح لأيٍ كان التلاعب بالمال العام.
    (صحيفة 26 سبتمبر الصادرة في 11 أغسطس 2005م)
    * * *
    * الرئيس يوجه بتحديد سعر ووزن موحدين للخبر وضبط المخالفين.
    (صحيفة الثورة 16 سبتمبر 2005م)
    * * *
    * ارتفاع غير مبرر في بعض السلع وسعر الصرف:
    - إجراءات حكومية لضبط الأسعار واستقرار السوق
    (صحيفة الميثاق 20 يناير 2003م)
    * * *
    - الرئيس: التنمية والنهوض الشامل.. معركتنا الراهنة.
    * رأس اجتماعاً موسعاً للجنة العامة للمؤتمر ورؤساء كتلة البرلمانية وعدد من مسؤولي الحكومة.
    - توجيه الحكومة بتقنين استهلاك المشتقات النفطية.
    - وقف التلاعب بالأسعار ومكافحة التهريب.
    - محاسبة مثيري الشغب ومن وراءهم والإفراج عن المغرر بهم من صغار السن.
    - عدم تموين السفن والمراكب الأجنبية إلا بالأسعار الدولية.
    - تحديد حصة كل محافظة من المشتقات النفطية حسب الاحتياجات.
    (صحيفة الثورة 29 يوليو 2005م)
    * * *
    * رئيس الجمهورية يرأس اجتماعاً استثنائياً لمجلس الوزراء.
    - المجلس يقر احالة العناصر المخلة بالأمن واستقرار إلى النيابة العامة ويتخذ عدداً من المعالجات لحماية الثروة السمكية ودعم المزارعين والجمعيات التعاونية.
    - الرئيس يؤكد على أهمية تقييم الأداء وتفعيله في مختلف المرافق وتسريع جهود البناء الوطني.
    - ترشيد الانفاق وزيادة الإيرادات وتفعيل مكافحة التهريب.
    - وضع إستراتيجية لتنفيذ المشاريع المستقبلية.
    (صحيفة الثورة 23/ 3/ 1999م)
    * * *
    * رئيس الجمهورية يرأس اجتماعاً استثنائياً لمجلس الوزراء:
    - الرئيس يوجه الحكومة بالتقشف في مصروفاتها وايقاف المشتريات الكمالية وترشيد الانفاق في بدلات السفر والتركيز على احتياجات التنمية.
    - التأكيد على سرعة إحالة كافة العناصر المخلفة بالأمن للنيابة العامة والتعامل الحازم مع كل الخارجين على القانون.
    (صحيفة الجمهورية 26 فبراير 1998م)
    * * *
    * عقد جلسة استثنائية واتخذ قرارات بتصحيح أسعار بعض المواد المدعومة ووقف أمام النتائج الإيجابية لاجتماع بروكسل..
    - مجلس الوزراء يطلع على رسالة رئيس الجمهورية إلى الحكومة.
    - الرسالة تحمل توجيهات الرئيس بمعالجة قضايا المواطنين والمشاريع الخدمية والتعيينات والترقيات في الجهاز الإداري وفي القوات المسلحة والأمن وحالة الضمان الاجتماعي وقضايا أسر الشهداء ومناضلي الثورة.
    - المجلس يعتبر الرسالة أساساً سليماً لضمان تطوير أداء أجهزة الدولة.
    - الرئيس يوجه الوزراء والمحافظين وجميع المسؤولين التنفيذيين بضرورة انجاز المهام والاهتمام بقضايا المواطنين والمشاريع الخدمية وفقاً للاختصاصات والصلاحيات.
    - حل التظلمات الشرعية والأمنية وإصلاح أوضاع النيابة والأجهزة الأمنية.
    - تقييم أوضاع مصلحة شؤون القبائل.
    (صحيفة الثورة 2/ 7/ 1997م)
    * **
    * مجلس الوزراء يقف أمام رسالة رئيس الجمهورية بشأن معالجة الأوضاع الاقتصادية.
    - الأخ الرئيس يوجه الحكومة بسرعة تجاوز الصعوبات ومواصلة التطبيق الصارم لبرنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي بأقل الأضرار.
    - التوقف التام عن التوظيف الجديد أو الترقيات والترفيعات خلال المرحلة والإعداد لخطة مستقبلية.
    (صحيفة الثورة 1/ 10/ 1998م)
    * * *
    * مجلس الوزراء يقف أمام رسالة رئيس الجمهورية بشأن التقشف ويؤكد التزام الحكومة بتنفيذ ما تضمنته..
    - رسالة الرئيس تؤكد على وقف شراء السيارات والأثاث والمظاهر الكمالية والتحري في المناقصات وترشيد استهلاك الكهرباء والمياه والهاتف.
    - وقف الاعتمادات والميزات المالية الخارجة عن إطار الموازنة والإعانات والهبات غير المستحقة والمساعدات العلاجية وتذاكر السفر.
    - وقف الانفاق على مظاهر المجاملات الاجتماعية وتحديد سقف المساعدات التي تقدمها الدولة للمحكوم عليهم بموجب أحكام قضائية.
    (صحيفة الثورة 29 إبريل 1999م)
    * * *
    * في إطار تطبيق برنامج الإصلاحات ومعالجة الاختلالات المالية والإدارية:
    - الرئيس يوجه الحكومة باعتماد خطة للتقشف والحد من مظاهر البذخ.
    - وقف ما يصرف للمسؤولين للعلاج في الخارج.. ومنع عمليات الاعتداء على الأراضي العامة أو الخاصة.
    - تطبيق برنامج الإصلاح كمنضومه شاملة وتركيز الاهتمام على تحسين معيشة المواطنين.
    (صحيفة الثورة 5 أغسطس 2005م)
    * * *
    * رئيس الجمهورية: عناصر التخريب ومن يقف وراءهم في جميع المحافظات سيقدمون للعدالة.
    - سندرس الخطأ والصواب في سعر مادة الديزل.
    - قطع الطرقات ممارسات غوغائية ولن نقبل بهذه الفوضى.
    (صحيفة الثورة 24 يونيو 2005م)
    * * *
    * رئيس الجمهورية يرأس اجتماعاً لقيادات الدفاع والداخلية والأمن السياسي:
    - لا تساهل ابداً مع الخارجين عن النظام والقانون.
    - تحسين الأحوال المعيشية لمنتسبي القوات المسلحة والأمن والارتقاء بمستواهم التدريبي والتأهيلي.
    (صحيفة 26 سبتمبر 3 يوليو 2003م)

    - الموضوع منقول عن موقع ناس برس
     

مشاركة هذه الصفحة