جنرال اميركي ينشر خارطة جديدة للشرق الاوسط الجديد كما يتصورها --صورة

الكاتب : يحيـى حميدالدين   المشاهدات : 762   الردود : 7    ‏2006-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-30
  1. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0


    [​IMG]

    قـبــل

    .

    .

    .
    [​IMG]

    بـــعــــــد


    .

    .

    لا تعليق
    عجيب و الله عجيب
    .
    .


    المصدر: Armed Forces Journal
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-30
  3. كبرياء

    كبرياء عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-29
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    عندي استفسار بسيط اخي

    ما دعى هذا الجنرال رسم ونشر الخريطه الجديده؟؟؟

    وسلامتكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-30
  5. الريااااشي

    الريااااشي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    319
    الإعجاب :
    0
    يبدو من الخريطة ان التقسيم حسب المذاهب كما هو في العراق
    وايضا ً وضع مكة المكرمة والمدينة كدولة مقدسة اسوة ً بالفاتيكان

    ولكن المغري ان حدود اليمن قد عادت الى وضعها الحقيقي والطبيعي

    فهل هذا انصاف ام اغراء امريكي :confused:

    ممكن تعليق صاحب المقال ومصدر الخرائط

    مع تحيات الرياشي​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-30
  7. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    من وين المصدر لو سمحت
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-30
  9. م.امين شمسان

    م.امين شمسان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-04
    المشاركات:
    370
    الإعجاب :
    0
    If the borders of the greater Middle East cannot be amended to reflect the natural ties of blood and faith, we may take it as an article of faith that a portion of the bloodshed in the region will continue to be our own.

    • • •

    اذا حدود الشرق الاوسط الكبير تصعب تعديلها لتعكس طبيعة الارتباط العرقى والدينى، فلربما ناخذها كصنف دينى، فاننا جزءا من سفك الدماء فى المنطقة وسوف يستمر. بمعنى ان امريكا ستتحمل جزء من سفك الماء اذا لم تتغير الخارطة.
    WHO WINS, WHO LOSES
    الكاسبين:
    Winners —

    Afghanistan افغانستان

    Arab Shia State ولاية الشيعة

    Armenia ارمينية

    Azerbaijan اذربيجان

    Free Baluchistan بلوشستان الحرة

    Free Kurdistan كردستان الحرة

    Iran ايران

    Islamic Sacred State ولاية اسلامية

    Jordan الاردن

    Lebanon لبنان

    Yemen اليمن



    الخاسرين:
    Losers —

    Afghanistan افغانستان

    Iran ايران

    Iraq العراق

    Israel اسرائيل

    Kuwait الكويت

    Pakistan باكستان

    Qatar قطر

    Saudi Arabia السعودية

    Syria سوريا

    Turkey تركيا

    United Arab Emirates الامارات العربية المتحدة

    West Bank الضفة الغربية

    شكرا للاخ حميد الدين على ربطنا فى هذا الموقع. اساسا ما يخططه الغرب ضد العرب لايخفوه بل يكتبوه، ايضا ما هو حاصل فى لبنان مكتوب فى كتاب، شاهدت كاتب عربى فى القناة السورية يقراء هذا الكتاب. مشكلتنا فى الوطن العربى الحكام لايهمهم مستقيل الامة، والقرأ وان قرءو ا وكتبوا لن يسمع لهم احدا. ايضا الاحظ بان الاجيال الحاضرة لاتعرف عن تاريخها سوى انه اسود، واذا شوه تاريخ ، وهو المرجعية التى نقتبس منه البطولات، فان الامر قادم على طمس الدين تدريجيا وهذا تلاحظوه من خلال نشر الصراعات المذهبية، تشجيع الرذيلة، الخ. اليوم الجيل الجديد امام خيارين اما يسمع لفلسفة الانظمة وهى فلسفة غير واقعية وكاذبه واما ان يذهب للنت وهناك فى النت شبكة كبيرة من اليهود واعوانهم العرب يسعون لطمس التاريخ . اما الجيل القديم فهو معزول من ان يستخدم الاعلام الحكومى، وغير مستوعب للتقنية الحديثة"الانترنت" لانها اتوجدت فى مرحلة قد تجاوز هذا الجيل القدرة على استعاب التقنية، وفى نقس الوقت مافى عنده الارادة لتعلمها، يبقى هناك جزء بسيط من الجيل القديم وهم ابناء الطبقات الارستقراطية، الذين قبلتهم الغرب، تربوا على ذلك، وهؤلاء قادرين على استخدام التقنية ولكنهم مرتبطين بالخارج فيروجون لمشاريع الطمس للهوية.
    وطننا فى خطر وديننا كذلك وانا الاحظ ذلك حتى من خلال المجلس اليمنى، قد يكون الكتاب يهود، او مرتبطين قصدا او عن غير قصد بالمشروع الصهيونى، لانك تتعامل مع كاتب لاتعرف اسمه ولاجنسة. وصدقونى ياخونى العرب، بانى دخلت فى النت فى غرفة حوار على اساس انهم عرب ولم يكن المتواجدين كثيرين فلم ينتبهوا بانى دخلت فاستمر المتحدث بلغة غير عربية .
    كل ماهو مكتوب بالانجليزى انا اقتبسته من الموقع والموقع اشار اليه حميد .

    ( ليل الشقاء فى غيبة الابطال طال)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-30
  11. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0


    أولا يا شباب, المصدر مذكور أعلاه في آخر سطر

    رسم الخريطة (وكتب التقرير) Ralph Peter: متخصص بارز في الإستراتيجية العسكرية للجيش الأمريكي ، له مؤلفات عدة في الشؤون العسكرية منها كتاب (المجد الجديد: توسيع سيادة أمريكا العالمية)، و كتاب (الجيش الأحمر)، و كتاب (ما بعد الإرهاب: إستراتيجية تغيير العالم)، و كتاب(ما بعد بغداد: الحرب و السلام الحديثين) . . . و غيرها كثير.

    يقول بيتر في تقريره (حدود الدم: هكذا سيكون الشرق الأوسط أفضل) ان مشكلة حدود دول الشرق الأوسط المشوهة تولد مشكلة أكثر من أن تحتمل محليا, و حمل مسئولية فشل الشرق الأوسط – ليس على الإسلام – و إنما على الحدود الدولية السيئة التي باتت ذات قداسة من قبل الكثير من المتطرفين و حتى السياسيين.
    و رد بيتر على من يمقت فكرة تعديل الحدود أن ذلك أخف خطرا من ما شهده التاريخ من أسرار التصفيات العرقية و الطائفية و الدينية القذرة و التي مورست على مدى خمسة آلاف سنة.

    يبدأ التقرير بالقضية الأكثر حساسية: حدود إسرائيل. يرى بيتر أن أي أمل لإسرائيل في العيش بسلام معقول بين جيرانه يكمن في إنسحاب إسرائيل إلى حدود 1967 بإضافة تعديلات أمنية بسيطة.

    أما بالنسبة للعراق, يرى بيتر أن الحل هناك يكمن بتقسيم العراق إلى ثلاث دويلات: - كردية : لتضم أراضٍ من تركيا لينال 36 مليون كردي حكما ذاتيا، سنية: محادة لسوريا في إمكانية مستقبلية لإنظمام الأولى للأخيرة التي تخسر سواحلها على البحر الأبيض لــ"لبنان العظمى" :confused: ، و شيعية: تمتد إلى ما بعد جنوب العراق لتضم معظم أجزاء ضفتي الخليج العربي.

    تضاعف الأردن مساحتها – في رأي بيتر-- بإمتدادها جنوبا على حساب المملكة العربية السعودية. و بما أن السبب الأساسي للركود الواسع في العالم الإسلامي حو إحتكار الأسرة المالكة السعودية لمكة المكرمة و المدينة المنورة كاقطاعية لهم. فخضوع أقدس مقدسات المسلمين تحت سيطرة بوليسية من أحد أكبر أنظمة العالم تزمتاً و استبداداً يعطي هذا النظام القدرة على ترويج الفكر الوهابي ذو الأيديولوجية الفذة غير المتسامحة إلى ما هو خارج حدودها، النفوذ المدعوم من ثروة غير منتجة، ما يمثل أسوأ ما حدث للعالم الإسلامي منذ مبعث النبي. و لذلك كله يذهب بيتر إلى إستقلال مكة المكرمة و المدينة ليتم تناوب حكم "المنطقة المقدسة" من قبل حركات إسلامية عالمية.
    زد على ذلك إقتطاع الدولة الشيعية المفترضة الجزء الغربي الغني بالنفط من المملكة, و إقتطاع الربع دائرة الجنوب شرقية لصالح اليمن, مما يترك للبلاط الملكي السعودي أرض سعودية بحتة مستقلة، ما يفقد هذا البلاط القدرة النفوذية على إيذاء العالم العربي و الإسلامي—على حد قوله.

    تخسر إيران جزء كبير من أراضيها للإتحاد الأزربيجاني، كردستان الحرة، الدولة الشيعية، و البلقان الحرة, و تضم أجزاء من شمال غرب و غرب أفغانستان.

    أما عن مصير الإمارات, فسيدمج جزء منه مع الدولة الشيعية في الشمال لتكوين كفة موازنة (بدلا من حليفة) لإيران. تبقى الكويت و عمان على ما هما عليه دون تغيير.

    في الأخير يرى بيتر أن تصحيح الحدود لعكس "إرادة الشعب :confused: " رغم شبه إستحالتها, إلا أنها مسألة وقت .. و سفك دماء حتمي.. و ستظهر حدود جديدة، فقد سقطت بابل أكثر من مرة.
    و في هذه الأثناء . . يقول بيتر. . سيظل جنودنا من النساء و الرجال يواصلون الكفاح لاقرار الأمن و دحر الارهاب و إرساء الديمقراطية و للحصول على النفط من جزء من العالم لا يزال قدره أن يحارب نفسه

    .
    .

     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-31
  13. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    أشكرك على التوضيح
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-31
  15. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1

مشاركة هذه الصفحة