هناك مسائل قد كثر فيها الجدل داخل المجلس الإسلامي

الكاتب : المؤيد الأشعري   المشاهدات : 832   الردود : 8    ‏2002-06-23
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-23
  1. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على النبي الفاتح الخاتم الناصر الهادي، وعلى آله الأطهار الكرام ورضي الله عن صحابته الأبرار وسلم تسليما كثيرا وبعد:

    أريت من خلال تجولي على مواضيع المجلس وما فيها فرأيت المواضع متغير إلا أن الحوار الذي يدور مازال كما هو عن التوسل وزيارة المقابر والاستغاثة والعقيدة وما إلى ذلك من الأمور.

    ومازال عند البعض الشكوك والفهم الخاطيء حول هذه الأمور نسأل الله تعالى أن يعينني والإخوة الكرام لتوصيل الفهم الصحيح حول هذه الأمور وعدم رمي الناس بالشرك والكفر جزافا هكذا من غير تروي وفهم للقضية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-23
  3. محمد عمــر

    محمد عمــر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    حركات صبيانية ..

    تجولت في المجلس ...
    فرأيت ...
    ولا زال في ظني ..
    إلخ من الخرابيط ...
    =============
    حركات صبيانية ... يكشفها توقيع هذا ( الضال ) الباحث عن ( الهداية ) في مخالفة نص الآيات الكريمة .. وضربها بـ ( فلسفة ) الوثنيين الرومان ..
    ============
    الرحمن على العرش استوى ..
    الرحمن على العرش استوى ..
    الرحمن على العرش استوى ..
    رغما عنك .. وعن سقراط ... وأرسطوا وأفلاطون ..
    والغزالي ... والأشعري .. ( قبل أن يتــــوبا )
    وسائر من أول كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ..
    ===========
    أعوذ بالله منكم ...كيف تجترئون على تأويل كتاب الله ...
    استوى ...يعني استوى ..
    لا مجال لنا أمام آيات الله إلا التسليم ..
    أما العباطة .. وصرف الكلمات عن مدولولاتها ..ومعانيها ... بطرق فلسفية ... فتلك أقصر الطرق إلى أبواب الجحيم ...
    ============
    ولا يستخفنك الذين لا يوقنون ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-23
  5. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    يقول العبد الفقير

    [c]مسألة البدعة [/c]

    ماهي البدعة؟
    الجواب:
    البدعة هو كل فعل أُحدِثَ على غير مثالٍ سابقٍ


    هل للبدعة أقسام ؟
    الجواب:
    نعم، لقد قسمها علماء الأمة إلى قسمين: حسنة وقبيحة، أو حسنة وسيئة.


    ماهو الدليل على هذا التقسيم؟
    الجواب:
    هو قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن تنقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها بعده غير أن ينقص من أوزارهم شيء)) أخرجه مسلم في صحيحه.


    وماهي البدعة الحسنة والبدعة القبيحة أو البدعة الحسنة والبدعة السيئة؟؟
    الجواب:
    البدعة الحسنة كل ما وافق الكتاب والسنة وفيه إثار النفع، ويثاب عليها فاعلها بنص من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها واجر من عمل بها بعده غير لا تنقص من أجورهم شيء .. الحديث)) أخرجه مسلم في صحيحه

    وأما البدعة القبيحة المذمومة فكل ما خالف نصوص الكتاب والسنة وخرق إجماع الأمة


    ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( كل بدعة ضلالة ) فهذه إشارة أنه ليس هناك بدع حسنة ولا سيئة بل كلها ضلالة؟؟
    الجواب:
    هذا عام مخصوص والمراد منه ما أحدث مما ليس له أصل في الشريعة الإسلامية يدل على جوازه، والحديث الذي في صحيح مسلم (( من سن في الإسلام سنة سيئة ...الخ الحديث )) والمراد به البدع المخالفة لأصول الشرع.



    هل يجوز المبادرة بالخيرات وسنها عملا بهذا الحديث؟؟
    الجواب:
    نعم، يستحب لأنه من سنَّ في الإسلام سنة حسنة أي من أنشأها باجتهاد منه واستنباط من قواعد الشرع، مع التحذير من البدع السيئة المخالفة للكتاب والسنة والإجماع .



    ولكن أليس هذا تشريع في الدين بعد كماله وتمام النعمة كما أنزل الله تعالى في سورة المائدة { اليوم أكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } ؟؟
    الجواب:
    ليس في هذا تشريع أو إضافة شيء أو استدراك أمر على الشريعة الإسلامية، فقد قال صلى الله عليه وآله وسلم : (( ما أحل الله في كتابه فهو حلال، وما حرم فهو حرام، وما سكت عنه فهو عفو فاقبلوا من الله عافيته، فإن الله لم يكن لينسى شيئا { وما كان ربك نسيا } وهذا الحديث صحيح.
    الله تعالى أحلّ أمورا وحرّم أمورا وسكت عن أمور رحمة وعافية ولم يسكت عنها نسيانا وأغلب هذه الأمور من المباحات ومنها السنن الحسنة التي لها مستند شرعي يجيزها


    هل ثبت للصحابة والسلف الصالح أن قاموا بهذه الأعمال الخيّرة والتي تسمى بالسنن الحسنة؟؟
    الجواب:
    نعم، منهم أسيادنا أبو بكر الصديق في جمع القرآن، وعمر الفاروق في جمع الناس خلف مقريء واحد في صلاة التراويح مع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يجمعهم خلفه ليصلي فيهم صلاة التراويح، وتأخير مقام إبراهيم عليه الصلاة السلام، الأذان الأول يوم الجمعة في عهد عثمان ذو النورين فكل هذه الأمور لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وأله وسلم



    هناك من يقول بأن السنة الحسنة هي إحياء سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟؟
    الجواب:
    وهذا فهم خاطيء، إذا كانت السنة الحسنة هي إحياء سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فماذا تكون السنة السيئة هل هي إحياء سنن النبي السيئة؟؟؟ حاشا لله أن تكون هناك سنن سيئة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



    لمَ لا تكون السنة الحسنة هي إحياء سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم والسنة السيئة التي تتعلق بأمور الدين فقط؟
    الجواب:
    السنة السيئة بأنها تتعلّق بأمور الدين هذا رددنا عليه كما تقدم بيانه، أما إحياء سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهو أمر خاص مستقل لا علاقة له بإنشاء سنن الخير للناس.



    ما الفرق بين إحياء السنة و إنشاء سنن الخير؟
    الجواب:
    الفرق بينهما واضح، فقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( من سنّ في الإسلام ..)) أي من أنشأ أمرا في الإسلام من سنن الخير، أما إحياء سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهي إحياء سنن مهجورة من سنن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهي من باب الدعاء إلى الهدى والدلالة على الخير




    هناك من قسم بدعة الضلالة وهي الإبتداع في الدين فقط أما البدعة الحسنة فهي الإبتداع في الأمور الدنيوية، بمعنى أخر أن البدعة الدينية هي بدعة ضلال، أما الدنيوية فهي لا شيء فيها والتي تسمى بالبدعة الحسنة او السنة الحسنة؟
    الجواب:
    القائل بهذا القول يرفض أن تكون هناك سنة حسنة وسنة سيئة أو بدعة حسنة و بدعة سيئة وذلك لأنه يرى هذا التقسيم باطل وأمر مخترع لا أصل له، فنقول بأن تقسيم البدعة إلى دنيوية ودينية أمر مرفوض كذلك لأنه أمر مخترع لا أصل له، إذن يقع فيه نفس الحكم، فمن يرفض هذا لابد أن يرفض ذاك.




    ما سبب هذا التقسيم إلى دينية و دنيوية؟؟؟
    الجواب:
    هو الفهم الخاطيء للحديث الشريف حيث أنهم فهموها أن كل بدعة ضلالة وهي كل جديد محدث لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا السلف الصالح بينما جرت هناك أمور كثيرة من التغييرات والمستجدات المعيشية والحياتية مما جعلهم يقولون بأن البدع الضلالة فيما تتعلق بأمور الدين وليست بأمور الدنيا، وما قولهم هذا إلا خروج من هذا المأزق.




    هل أنشأ الصحابة أمورا في الدين في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟؟؟
    الجواب:
    نعم، هناك أمور كثيرة فعلها الصحابة من تلقاء أنفسهم ولم ترد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه فعلها ولكن ما إن علم بها أنهم يفعلونها أقرّ بها، وهذا دليل على أن كان هناك فعل لم يرد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يعني هذا على تحريمه أو منعه.


    أين الدليل على إدعائك بأن الصحابة فعلوا أمورا لم ترد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما أن عَلِمَ بها لم ينكرها عليهم؟؟
    الجواب:
    .عن رفاعة بن رافع - رضي الله عنه قال: كنا نصلي وراء رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- فلما رفع رأسه من الركعة قال: (( سمع الله لمن حمده )) قال الرجل من ورائه : ربنا ولك الحمد حمدًا طيبًا مباركًا فيه فلما انصرف قال: (( من المتكلم...؟؟)) قال: أنا. قال: (( رأيت بضعة وثلاثين ملكًا يبتدرونها أيهم يكتبها أول)).. رواه البخاري

    وفائدة حول الموضوع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقل له أنت مبتدع ولم يقل له قد زدت في الصلاة وإنني لم أقلها فهذه بدعة يجب أن ترد، بل بالعكس لم ينكر عليه بها، وهي تعد سنة من سنن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالإقرار، حيث أقر بها ولم ينكرها، فأصبحنا نقولها في الصلاة بعد أن يرفع الإمام من الركوع ويقول: سمع الله لمن حمده. فنقول: ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه.

    وهناك أحاديث كثيرة حول هذا الموضوع كما في الصحيحين ولم أريد كتبابتها كلها مع إنها تخدم في هذا الموضوع خدمة جيدة وذلك خشية الإطالة والملل للمقاريء الكريم.

    وملاحظة:
    هناك من سنن النبي صلى الله عليه وآله وسلم التي أقر بها وهي أساسا من عمل الصحابة قاموا بها من تلقاء أنفسهم دون أمر من النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما أن علم بها أقرها فأصبحت سنة بالإقرار، وهذه زيادة أو إحداث عمل لم يعمل به النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الدين، فكيف تكون البدع الدينية بدع ضلالة؟؟!!!!!!! فتأمل!!!!!

    ثم الإشراع في عملٍ لم يعمل به رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم أو لم يرد عنه صلى الله عليه وآله وسلم ليس بدليل على منعه أو تحريمه لأن عدم الفعل ليس بدليل، وهذا إن شاء الله سوف نتكلم عنها أقصد عن مسألة عدم الفعل أو الترك عمّا قريب.

    فتابعونا------>

    أخي الشيخ أبو الفتوح:
    راجائي الحار أرجوا حذف أي تعليق من قبل محمد عمر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-06-23
  7. اللُّجَيْن

    اللُّجَيْن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-15
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله. شرح واضح و جلي و سلس و مدعم بالأدلة الشرعية و خال من الشوائب التي لا تمت للدين بصلة.

    سمعنا للطرفين، و العبرة بما وافق الحق، كتاب الله و سنة رسوله و اجماع الأمة

    و العقل هو الحكم. حكموا عقولكم يا أولي الألباب. فلننظر بما نتفوه، فبلساننا

    نرفع و نخفض في اعين خلق الله.

    اكمل اخوي الكريم قواك الله.



     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-06-23
  9. محمد عمــر

    محمد عمــر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    تقسيم حبشي للبدعة يا مخذووول .

    إليكم التحقيق في البدعة على الوجه الصحيح المنافي لما عليه القوم من الضلال والابتداع والاحتجاج لمخالفتهم للكتاب والسنة :

    **************************************

    البدعة


    تعريفها


    البدعة في اللغة: مأخوذة من البدع وهو الاختراع على غير مثال سابق، ومنه قوله تعالى: (بَدِيعُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ)56 ،أي مخترعهما على غير مثال سابق وقوله تعالى : (قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مّنَ الرّسُلِ)57 ، أي ما كنت أول من جاء بالرسالة من الله إلى العباد بل تقدمني كثير من الرسل .ويقال: ابتدع فلان بدعة يعني ابتدأ طريقة لم يسبق إليها.

    والابتداع على قسمين:
    ابتداع في العادات كابتداع المخترعات الحديثة وهذا مباح لأن الأصل في العادات الإباحة.
    وابتداع في الدين وهذا محرم لأن الأصل فيه التوقيف، قال صلى الله عليه وسلم(من أحدث في أمرنا هذا ما )58 وفي رواية: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)59.
    **********************************

    أنواعها

    البدعة في الدين نوعان:
    النوع الأول: بدعة قولية اعتقادية كمقالات الجهمية والمعتزلة والرافضة وسائر الفرق الضالة واعتقاداتهم. مثل بدعة القول بخلق القرآن .
    النوع الثاني: بدعة في العبادات كالتعبد لله بعبادة لم يشرعها وهي أقسام:
    القسم الأول: ما يكون في أصل العبادة: بأن يحدث عبادة ليس لها أصل في الشرع كأن يحدث صلاة غير مشروعة أصلاً أو أعيادا غير مشروعة كأعياد الموالد وغيرها.
    القسم الثاني: ما يكون من الزيادة في العبادة المشروعة، كما لو زاد ركعة خامسة في صلاة الظهر أو العصر مثلاً.
    القسم الثالث: ما يكون في صفة أداء العبادة المشروعة بأن يؤديها على صفة غير مشروعة ، وذلك كأداء الأذكار المشروعة بأصوات جماعية مطربة ، وكالتشديد على النفس في العبادات إلى حد يخرج عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم.
    القسم الرابع : ما يكون بتخصيص وقت للعبادة المشروعة لم يخصصه الشرع كتخصيص يوم النصف من شعبان وليلته بصيام وقيام ، فإن أصل الصيام والقيام مشروع ولكن تخصيصه بوقت من الأوقات يحتاج إلى دليل.
    ***********************************

    حكم البدعة في الدين بجميع أنواعها:
    كل بدعة في الدين فهي محرمة وضلالة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة)60 وفي رواية (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) فدل الحديثان على أن كل محدث في الدين فهو بدعة، وكل بدعة ضلالة مردودة، ومعنى ذلك أن البدع في العبادات والاعتقادات محرمة ولكن التحريم يتفاوت بحسب نوعية البدعة ، فمنها ما هو كفر صراح ، كالطواف بالقبور تقرباً إلى أصحابها، وتقديم الذبائح والنذور لها، ودعاء أصحابها، والاستغاثة بهم وكأقوال غلاة الجهمية والمعتزلة، ومنها ما هو من وسائل الشرك كالبناء على القبور والصلاة والدعاء عندها، ومنها ما هو فسق اعتقادي كبدعة الخوارج والقدرية والمرجئة في أقوالهم واعتقاداتهم المخالفة للأدلة الشرعية، ومنها ما هو معصية كبدعة التبتل والصيام قائماً في الشمس ، والخصاء بقصد قطع شهوة الجماع .
    *********************************************

    تنبيه:
    من قسم البدعة إلى بدعة حسنة وبدعة سيئة فهو مخطئ ومخالف لقوله صلى الله عليه وسلم (فإن كل بدعة ضلالة) لأن الرسول صلى الله عليه وسلم حكم على البدع كلها بأنها ضلالة، وهذا يقول ليس كل بدعة ضلالة بل هناك بدعة حسنة، قال الحافظ ابن رجب في شرح الأربعين: فقوله صلى الله عليه وسلم : (كل بدعة ضلالة) من جوامع الكلم لا يخرج عنه شيء وهو أصل عظيم من أصول الدين وهو شبيه بقوله صلى الله عليه وسلم : (من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد) فكل من أحدث شيئا ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالة، والدين بريء منه وسواء في ذلك مسائل الاعتقادات أو الأعمال أو الأقوال الظاهرة والباطنة انتهى 61.
    وليس لهؤلاء حجة على أن هناك بدعة حسنة إلا قول عمر رضي الله عنه في صلاة التراويح: (نعمت البدعة هذه).
    وقالوا أيضا: إنها أحدثت أشياء لم يستنكرها السلف مثل جمع القرآن في كتاب واحد وكتابة الحديث وتدوينه والجواب عن ذلك أن هذه الأمور لها أصل في الشرع فليست محدثة ، وقول عمر (نعمت البدعة) يريد البدعة اللغوية لا الشرعية فما كان له أصل في الشرع يرجع إليه إذا قيل إنه بدعة فهو بدعة لغة لا شرعا، لأن البدعة شرعاً : ما ليس له أصل في الشرع يرجع إليه، وجمع القرآن في كتاب واحد له أصل في الشرع لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر بكتابة القرآن، ولأنه كان مكتوباً متفرقا فجمعه الصحابة رضي الله عنهم في مصحف واحد، حفظاً له، والتراويح قد صلاها النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه ليالي وتخلف عنهم في الأخيرة خشية أن تفرض عليهم واستمر الصحابة رضي الله عنهم يصلونها أوزاعاً متفرقين في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته إلى أن جمعهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه على إمام واحد كما كانوا خلف النبي صلى الله عليه وسلم وليس هذا بدعة في الدين، وكتابة الحديث أيضاً لها أصل في الشرع فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بكتابة بعض الأحاديث لبعض أصحابه لما طلب منه ذلك، وكان المحذور من كتابته بصفة عامة في عهده صلى الله عليه وسلم خشية أن يختلط بالقرآن ما ليس منه، فلما توفي صلى الله عليه وسلم انتفى هذا المحذور- لأن القرآن قد تكامل وضبط قبل وفاته صلى الله عليه وسلم فدون المسلمون الحديث بعد ذلك حفظاً له من الضياع فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خيراً حيث حفظوا كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم من الضياع وعبث العابثين.

    **********************************


    نماذج من البدع المعاصرة



    البدع المعاصرة كثيرة بحكم تأخر الزمن وقلة العلم وكثرة الدعاة إلى البدع والمخالفات وسريان التشبه بالكفار في عاداتهم وطقوسهم مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم: (لتتبعن سنن من كان قبلكم )

    1- الاحتفال بمناسبة المولد النبوي في ربيع الأول:
    وهو تشبه بالنصارى في عمل ما يسمى بالاحتفال بمولد المسيح، فيحتفل جهلة المسلمين أو العلماء المضلون في ربيع الأول من كل سنة بمناسبة مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فمنهم من يقيم هذا الاحتفال في المساجد، ومنهم من يقيمه في البيوت أو الأمكنة المعدة لذلك، ويحضر جموع كثيرة من دهماء الناس و عوامهم - يعملون ذلك تشبهاً بالنصارى في ابتداعهم الاحتفال بمولد المسيح صلى الله عليه وسلم والغالب أن هذا الاحتفال علاوة على كونه بدعة وتشبهاً بالنصارى لا يخلو من وجود الشركيات والمنكرات كإنشاد القصائد التي فيها الغلو في حق الرسول صلى الله عليه وسلم إلى درجة دعائه من دون الله والاستغاثة به، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الغلو في مدحه فقال: (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله )


    الإطراء معناه: الغلو في المدح. وربما يعتقدون أن الرسول صلى الله عليه وسلم يحضر احتفالاتهم ومن المنكرات التي تصاحب هذه الاحتفالات الأناشيد الجماعية المنغمة وضرب الطبول وغير ذلك من عمل الأذكار الصوفية المبتدعة ، وقد يكون فيها اختلاط بين الرجال والنساء مما يسبب الفتنة ويجر إلى الوقوع في الفواحش، وحتى لو خلا هذا الاحتفال من هذه المحاذير واقتصر على الاجتماع وتناول الطعام وإظهار الفرح - كما يقولون - فإنه بدعة محدثة "وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" وأيضاً هو وسيلة إلى أن يتطور ويحصل فيه ما يحصل في الاحتفالات الأخرى من المنكرات.

    وقلنا: إنه بدعة، لأنه لا أصل له في الكتاب والسنة وعمل السلف الصالح والقرون المفضلة، وإنما حدث متأخراً بعد القرن الرابع الهجرى، أحدثه الفاطميون الشيعة، قال الإمام أبو حفص تاج الدين الفاكهاني رحمه الله: أما بعد: فقد تكرر سؤال جماعة من المباركين عن الاجتماع الذي يعمله بعض الناس في شهر ربيع الأول ويسمونه المولد - هل له أصل في الدين، وقصدوا الجواب ضمن ذلك مبيناً والإيضاح عنه معيناً، فقلت وبالله التوفيق : لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة الذين هم القدوة في الدين ، المتمسكون بآثار المتقدمين ، بل هو بدعة أحدثها البطالون ، وشهوة نفس اغتنى بها الأكالون

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وكذلك ما يحدثه بعض الناس، إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى صلى الله عليه وسلم، وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيماً.. من اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيداً مع اختلاف الناس في مولده ، فإن هذا لم يفعله السلف ولو كان هذا خيراً محضاً أو راجحاً لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا، فأنهم كانوا أشد محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له منا، وهم على الخير أحرص وإنما كان محبته وتعظيمه في متابعته وطاعته واتباع أمره وإحياء سنته باطناً وظاهراً ونشر ما بعث به والجهاد على ذلك بالقلب واليد واللسان فإن هذه طريقة السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان 67 انتهى ببعض اختصار.
    وقد ألف في إنكار هذه البدعة كتب ورسائل قديمة وحديثة وهو علاوة على كونه بدعة وتشبها فإنه يجر إلى إقامة موالد أخرى كموالد الأولياء والمشائخ والزعماء، فيفتح أبواب شر كثيرة.


    2-البدع في مجال العبادات والتقرب إلى الله :
    البدع التي أحدثت في مجال العبادات في هذا الزمان كثيرة - والأصل في العبادات التوقيف فلا يشرع شيء منها إلا بدليل، وما لم يدل عليه دليل فهو بدعة لقوله صلى الله عليه وسلم : (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)68.
    والعبادات التي تمارس الآن ولا دليل عليها كثيرة جداً، منها:
    الجهر بالنية للصلاة: بأن يقول نويت أن أصلي لله كذا وكذا، وهذه بدعة لأنه ليس من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولأن الله تعالى يقول: (قُلْ أَتُعَلّمُونَ اللّهَ بِدِينِكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَاللّهُ بِكُلّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)69
    والنية محلها القلب ، فهي عمل قلبي لا عمل لساني، ومنها الذكر الجماعي بعد الصلاة ، لأن المشروع أن كل شخص يقول الذكر الوارد منفردا ، ومنها طلب قراءة الفاتحة في المناسبات وبعد الدعاء وللأموات، ومنها إقامة المآتم على الأموات وصناعة الأطعمة واستئجار المقرئين يزعمون أن ذلك من باب العزاء أو أن ذلك ينفع الميت وكل ذلك بدع لا أصل لها وآصار وأغلال ما أنزل الله بها من سلطان .
    ومنها الاحتفال بالمناسبات الدينية كمناسبة الإسراء والمعراج ومناسبة الهجرة النبوية وهذا الاحتفال بتلك المناسبات لا أصل له في الشرع ، ومن ذلك ما يفعل في شهر رجب كالعمرة الرجبية وما يفعل فيه من العبادات الخاصة به كالتطوع بالصلاة والصيام فيه خاصة، فإنه لا ميزة له على غيره من الشهور لا في العمرة والصيام والصلاة والذبح للنسك فيه ولا غير ذلك.
    ومن ذلك الأذكار الصوفية بأنواعها. كلها بدع ومحدثات لأنها مخالفة للأذكار المشروعة في صيغها وهيئاتها وأوقاتها.
    ومن ذلك تخصيص ليلة النصف من شعبان بقيام ويوم النصف من شعبان بصيام فإنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك شيء خاص به.. ومن ذلك البناء على القبور واتخاذها مساجد وزيارتها لأجل التبرك بها والتوسل بالموتى وغير ذلك من الأغراض الشركية وزيارة النساء لها مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم *** زوارات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج.


    وختاماً:

    نقول إن البدع بريد الكفر، وهى زيادة دين لم يشرعه الله ولا رسوله والبدعة شر من المعصية الكبيرة، والشيطان يفرح بها أكثر مما يفرح بالمعاصي الكبيرة، لأن العاصي يفعل المعصية وهو يعلم أنها معصية فيتوب منها ، والمبتدع يفعل البدعة يعتقدها ديناً يتقرب به إلى الله فلا يتوب منها ، والبدع تقضي على السنن وتكره إلى أصحابها فعل السنن وأهل السنة.
    والبدعة تباعد عن الله وتوجب غضبه وعقابه وتسبب زيغ القلوب وفسادها.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-06-23
  11. محمد عمــر

    محمد عمــر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    خذ العلم من أهله ... ودع عنك بنيات الطريق ..

    المخذووول يعمد إلى القص واللزق .. .ليوهم الناس أن لديه شيئا من العلم ..
    وأنا أعترف بأني سأقص وألزق :
    أخي المسلم :
    هذا الموضوع مستهلك بحثا وتفصيلا ، ولا يعدو هذ الرجل أن يكون ناقلا لفيروس البدع ، فـــ :
    إليك البيان والتفصيل في مسألة البدعة التي يريد هذا المبتدع جرك جرا إليها :
    اقرأ وتأمل :
    http://www.binbaz.org.sa/Display.asp?f=nor00167
    وهنا :
    http://www.aloswa.org/book/sydbk/002.html
    وهنا :
    http://www.saaid.net/Doat/ALbasha/8.htm
    وهنا :
    http://www.alsalafyoon.com/ArabicPosts/FialkawyBidaMuhdathat.htm
    وهنا : ( أنصحك به ) :
    http://www.alsaha.com/sahat/Forum2/HTML/003461.html
    اللهم اكفنا شر البدع والمبتدعين .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-06-23
  13. رجل مسلم

    رجل مسلم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    139
    الإعجاب :
    0
    هو تجول في المنتدى بس!!

    أخي محمد عمر!


    هو تجول في المنتدى بس، ورأى تكرار المواضيع، فاستاء!!!



    أساءه أنه ما زال هناك من يقول: عليكم بالإخلاص!!



    عظموا الله تعالى ، فلا تشركوا في دعائه غيره.

    فعلاً أمر يغيض الموحد : أن يقول رجل: ربي الله لا ادعوا غيره، ولا أستعين بسواه!!!




    مفاليس يريدون خلط الحقائق !!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-06-23
  15. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    بارك الله بالمؤيد الأشعري ، سدده الله . كلام جميل على طريقة أئمة الهدى من السلف والخلف .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-06-23
  17. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    يقول العبد الفقير

    أرجوا حذف الموضوع برمته من قبل المشرفين لأن الجدال قد دخل فيه ففقدت حقيقة أمرها من الظهور الحق بطمس الجدل فيه.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة