الرسول الأمين .. في كتابات غير المسلمين ..

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 1,224   الردود : 23    ‏2006-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-30
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    لم يحض نبي ولا رسول ولا مفكر بدراسة حياته وتصرفاته وطريقة معيشته كما درست حياة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم , وهذا الأمر بحد ذاته فتح شهية الكثير من المستشرقين والكتاب الغربيين إلى دراسة سيرته العطرة والحديث عنه بشيء من الإنصاف يتقابل في بعض الأمور ويختلف في بعضها الآخر .

    لم يكن ليجبرهم إلا نصاعة تأريخه المشرق وعظيم سجاياه التي أنطقت أقلامهم على اختلاف مشاربها , واعترافهم بالفضل له لا يعني أنهم يدينون بدينه ولكن ذلك أتى من باب التقييم للشخصية النبوية التي حظيت بالكثير من اللغط والجدل حولها في الثقافة العالمية عامة والأوروبية على وجه الخصوص.

    هنا نضع بين يدي الأخوة الكرام بعضاً من شهادات القوم في شأن النبي الأعظم سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم ..

    وأتمنى أن نقف مع كل شهادة من هذه الشهادات بشيء من التمحيص والبيان, كما أنه لا مانع من إضافة شهادات أخرى تحصل عليها البعض من هنا وهناك ..

    والسلام عليكم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-30
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الشاحذي كنت يوما ً أشك في مواقفك من خلال متابعتي ذاتي يوم لكتاباتك عن السلفية
    إلآ أني اليوم أوقف هنا متأملا ً لرجاحة عقلك
    بارك الله فيك وأكثر من أمثالك ،
    وفعلا ً الرجال تظهر وقت الشدة ،
    وبعد أن ظهرة المواقف مع قضية العراق ولبنان وفلسطين
    فمن الواجب علينا أن نصنف البشرية من خلالها حتى من باب الردع للرجوع إلى الحق ،

    فا أطلب منك أن تقول لي (سامحك الله )

    تحياتي لكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-30
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    هنا نستعرض شهادة المهاتما غاندي في سيد المرسلين ..

    حيث يقول ( مهاتما غاندي ) في حديث لجريدة "Young India " : " أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول ، مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسِفاً لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة"
    _________________________

    وبالطبع من خلال ما قاله المهاتما غاندي نستشف الآتي :

    1- أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يستولي على قلوب ملايين البشر حول العالم محبة , وهذه المحبة الصرفة دفعت بغاندي إلى دراسة سيرة هذا النبي العظيم للتعرف على سر هذه المحبة الخالصة .

    2- يرد غاندي على أولئك الذين رأوا أن الإسلام انتشر بحد السيف , وهذه مقولة منصفة من غير مسلم يرمي في وجه كل مرجف ينظر إلى أمر انتشار الإسلام من هذه الزاوية .

    3- أن غاندي اعتمد على محددات بعينها في تقييم شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم منها " الصفات الأخلاقية القيمية التي تميز بها صلى الله عليه وآله وسلم , تقيده بالتعليمات التي كان يفرضها على أتباعه " وأخيراً : نرى أن غاندي تنبه إلى إيمان الرسول بخالقه والرسالة التي يؤمن بها , وهذا الأمر جعل غاندي نفسه ينظر إلى الرسول قدوة له في عظيم الأخلاق ورفيعها كما هو إيمانه برسالته التي أرسل إلى الناس بها .

    والسلام عليكم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-30
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الصحاف :
    كلنا سلفيون وكلنا أصوليون , ولكن اختلافنا في الفهم لا يعني أن نقف موقفاً رافضاً للآخر الذي ربما يكون أفضل حالاً مما نحن عليه ..

    أما قضية التسامح فلم أجد منك ما يستحق أن تطلب السماح لأنني وإياك نحترم بعضنا حتى وإن اختلفنا ..

    والسلام عليكم ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-30
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0


    اللهم صلي علي محمد وعلي ال محمد
    وعلي صحبه وسلم تسليما

    ومشكور اخونا الشاحذي علي هذا الموضوع الجلي
    الذي خص اخر وافضل الانبيأ محمد صلي الله عليه وسلم
    سيد الاولين والاخرين
    قال المهتما غاندي
    "ان من ثوره ونظال الحسين علمتني كيف اكون مظلوما فأنتصر"



    http://www.fromisraeltolebanon.info/


    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني


    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-30
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الجوفي :
    شكراً لحضورك في هذه الصفحة . .
    وأعتقد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جامع للمسلمين , ويكفينا تشتتاً وخلافاً ..
    لذا فما أجمل أن نقف مع سجاياه وتأريخه المشرق..
    وجئت من هذه الزاوية حتى يستبين لنا كيف ينظر الآخرون إلى النبي الخاتم ودينه الخاتم .
    لعل هذه الرؤية تجعلنا نشعر بالفخر وتعيد لأنفسنا الثقة بعد أن ضعضعتها لأواء الأيام وضعف الإيمان وسطوة الباطل .

    والسلام عليكم ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-30
  13. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    موضوع رائع ويستحق الرفع


    رفع الله قدرك يا شاحذي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-30
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ولمعرفة المزيد حول غاندي نقف مع بعض الشذرات عن حياته :

    حيث ورد في الموسوعات الآتي :
    ولد مُهندَس كرمشاند غاندي الملقب بالمهاتما (أي صاحب النفس العظيمة أو القديس، بالإنجليزية: Mohandas Gandhi) في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 1869 في بور بندر بمقاطعة غوجارات الهندية من عائلة محافظة لها باع طويل في العمل السياسي، حيث شغل جده ومن بعده والده منصب رئيس وزراء إمارة بور بندر، كما كان للعائلة مشاريعها التجارية المشهورة. وقضى طفولة عادية ثم تزوج وهو في الثالثة عشرة من عمره بحسب التقاليد الهندية المحلية ورزق من زواجه هذا بأربعة أولاد.

    الانتماء الفكري
    أسس غاندي ما عرف في عالم السياسية بـ"المقاومة السلمية" أو فلسفة اللاعنف (الساتياراها)، وهي مجموعة من المبادئ تقوم على أسس دينية وسياسية واقتصادية في آن واحد ملخصها الشجاعة والحقيقة واللاعنف، وتهدف إلى إلحاق الهزيمة بالمحتل عن طريق الوعي الكامل والعميق بالخطر المحدق وتكوين قوة قادرة على مواجهة هذا الخطر باللاعنف أولا ثم بالعنف إذا لم يوجد خيار آخر.

    مواقفه من الاحتلال البريطاني
    تميزت مواقف غاندي من الاحتلال البريطاني لشبه القارة الهندية في عمومها بالصلابة المبدئية التي لا تلغي أحيانا المرونة التكتيكية، وتسبب له تنقله بين المواقف القومية المتصلبة والتسويات المرحلية المهادنة حرجا مع خصومه ومؤيديه وصل أحيانا إلى حد التخوين والطعن في مصداقية نضاله الوطني من قبل المعارضين لأسلوبه، فعلى سبيل المثال تعاون غاندي مع بريطانيا في الحرب العالمية الأولى ضد دول المحور، وشارك عام 1918 بناء على طلب من الحاكم البريطاني في الهند بمؤتمر دلهي الحربي، ثم انتقل للمعارضة المباشرة للسياسة البريطانية بين عامي 1918 و1922 وطالب خلال تلك الفترة بالاستقلال التام للهند. وفي عام 1922 قاد حركة عصيان مدني صعدت من الغضب الشعبي الذي وصل في بعض الأحيان إلى صدام بين الجماهير وقوات الأمن والشرطة البريطانية مما دفعه إلى إيقاف هذه الحركة، ورغم ذلك حكمت عليه السلطات البريطانية بالسجن ست سنوات ثم عادت وأفرجت عنه في عام 1924.

    تفاصيل أوفى على هذا الرابط :

    http://ar.wikipedia.org/wiki/مهاتما_غاندي


    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-30
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي عمر :
    بارك الله فيك ..

    ومرحباً بك في هذه الصفحة ..

    والسلام عليكم ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-30
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    وهنا نقف مع شهادة أخرى :
    حيث يقول البروفيسور ( راما كريشنا راو ) في كتابه " محمد النبيّ " : " لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة.
    فهناك محمد النبيّ، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلاً .


    ___________________________

    ومن خلال ما ذكره البروفسور راو يتبين الآتي :
    1- إكبار راو لشخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم حيث أنه لم يكفه ما قرأه عن حياته صلى الله عليه وآله وسلم .

    2- إدارك ماو لتعدد شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأن الإسلام الذي أتى إسلام شمل مظاهر الحياة جميعها ولم ينطلق في جانب على حساب آخر , وتعدد شخصية النبي يعني في الوقت ذاته تعدد الجوانب الإجتماعية التي نظر إليها الإسلام وعالجها .

    3- في حديث ماو ما يشير إلى أن السياسة من الإسلام وليست أمراً خارجاً عنه وفي هذا رد لمن يرى أن الإسلام لا يجب أن يقحم في السياسة .

    4- على الرغم من جلال الفكرة إلا أن ماو لم يتطرق إلى النبوة فاكتفى بالبطولة دون الإشارة إلى نبوته وذلك لما يترسب في ثقافته - أي ثقافة ماو - من رواسب حالت دون الإعتراف بهذا الشأن العظيم للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة