الاخضر الصغير يكسب شباب الزمالك بثلاثية

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 610   الردود : 0    ‏2006-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-30
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    في أخر مبارياته التجريبية بالقاهرةالأخضر الصغير يكسب شباب الزمالك بثلاثيةالأحد - 30 - يوليو - 2006 - القاهرة /الثورة / عبده مسعد




    خطى ثابتة.. إبداع وجدية.. إصرار وعزيمة.. مهارات فنية عالية.. لياقة بدنية مرتفعة.. جمل تكتيكية وتناغم وتناقل وانسجام.. وإعداد متكامل.. هكذا أنهى الأخضر الصغير لكرة القدم معسكره الإعدادي الخارجي بالقاهرة بعلو كعبه في الملاعب المصرية وأثبت أنه سيكون الحصان الأسود في النهائيات الآسيوية من خلال ما قدمه من أداء عالٍ ومستوىً رائع في معسكر القاهرة.
    وبعد عبوره فريق جولدي بخماسية نظيفة وتخطيه طلائع الجيش بأربعة أهداف مقابل هدف وتجاوزه فريق بتروجيت بهدف والتغلب على الترسانة بالثلاثة تمكن من إنهاء مبارياته التجريبية بفوز خامس على شباب الزمالك المصري بثلاثة أهدف مقابل هدف يتيم في المباراة التي جمعتهما عصر أمس على ملعب جامعة القاهرة.
    تقدم زملكاوي .. وانقلاب يمني
    البداية كانت بأقدام نجوم اليمن الصغار الذين قدموا لوحة فنية عالية من خلال الكرات البينية الجيدة والوصول إلى مرمى الخصم بسهولة حيث كان الشوط الأول متكافئاً نسبياً مع أفضلية للأخضر اليمني ومع تبادل الهجمات حصل فريق الزمالك على ضربة ركنية من الجهة اليسرى نفذت بنجاح حين ارتقى للكرة اللاعب فكري أسكنها رأسية في المرمى محرزاً هدف السبق للزمالك.. لكن هذا الهدف لم يؤثر على نجوم اليمن فأعادوا ترتيب صفوفهم وقاموا بغزو المرمى الزملكاوي من خلال شن العديد من الهجمات المنسقة عبر الثنائي الرائع ريان هيكل وفيصل بلبحيث حيث رفع المتألق بلبحيث كرة عكسية من الزاوية اليمنى ارتقى لها الأسمر الأنيق محمد هبه مودعاً الكرة رأسية على يمين حارس مرمى الزمالك مسجلا هدف التعادل في الدقيقة 15 ، ومع توالي الهجمات لمنتخبنا والسيطرة الميدانية ومن كرة عكسية من المبدع ماجد عقيل الذي مررها إلى الدينامو ريان هيكل الذي بدوره سددها قوية علت العارضة الزملكاوية بقليل ليستمر منتخبنا في الهجوم والتوغل من العمق والأطراف، ومن كرة جميلة سددها النجم القادم بقوة إلى الملاعب اليمنية ماجد عقيل من خارج منطقة الـ18 أسكنها في الزاوية الصعبة لحارس الزمالك في الجهة اليسرى محرزاً الهدف الثاني لمنتخبنا الوطني في الدقيقة الـ25 من زمن الشوط الأول.
    ومع شعور مدرب الزمالك بالخطورة وخشية ولوج مرماه العديد من الأهداف، دفع بحارس جديد نظراً للمستوى غير الجيد للحارس الأساسي الذي ربما ارتعش من الغزوات اليمنية، لكن البديل لم يمكث كثيراً نظرا للهجمات المستمرة من جميع الجهات حيث استغل المدافع الصلب عبدالله موسى تقدم الحارس وسدد الكرة قوية أمسكها على دفعتين لكن الخطورة كانت مستمرة والغزوات الهجومية كانت توحي بالمزيد من الأهداف ومن خلال تلك الهجمات تمكن المتميز وائل عتيق من الانطلاق بالكرة نحو مرمى الزمالك وأفلت من الدفاع المتقدم الذي أعاقه داخل منطقة الجزاء ليعلن الحكم عن ضربة جزاء لمنتخبنا نفذها قائد المنتخب حسين الغازي بكل ثقة وإتقان في الزاوية اليسرى لحارس مرمى الزمالك المصري محرزاً الهدف الثالث للأخضر اليمني الصغير لينتهي الشوط الأول بتقدم منتخب الناشئين بثلاثة أهداف مقابل هدف للزمالك.
    انسجام اخضر وانهيار أحمر
    الشوط الثاني بدا أقل نسبياً من سابقه، حيث نفذ اللاعبين توجيهات المدرب بعدم المجازفة في الكرات واللعب السهل والكرات البينية السريعة من اللمسة الواحدة حتى لا يتعرض اللاعبين للإصابات، وكانت السيطرة الكاملة في هذا الشوط للأخضر الصغير الذي لعب بالأسلوب التكتيكي طبقاً لتعليمات المدرب القدير عبدالله فضيل الذي استطاع في وقت قياسي الوصول بالمنتخب إلى الجاهزية العالية والتي ستمنحه تحقيق نتائج طيبة في النهائيات الآسيوية بسنغافورة وإضافة إنجاز جديد للكرة اليمنية، ومن خلفه إدارة واعية تحب المجد وتطور الكرة في بلادنا وهو الشيخ أحمد صالح العيسي رئيس الاتحاد العام لكرة القدم الذي يولي منتخباتنا الوطنية جل اهتمامه.
    وبالعودة إلى أجواء المباراة في شوطها الثاني الذي لم يأت بأي جديد من ناحية الأهداف إلا أن جديده هو الانسجام وتناقل الكرات الجميلة والاستعراض البديع للاعبي الأخضر الذين أتحفونا بنقلاتهم للكرة ورسم لوحات فنية رائعة والوصول إلى مرمى الخصم دون جهد كبير، فيما اعتمد لاعبي الزمالك على الهجمات المرتدة السريعة عبر اللاعبين مصطفى وعلاء وسعود لكن هجماتهم كانت تنتهي عند أقدام المدافع الصلب عبدالله موسى الذي قطع الماء والكهرباء عن المهاجمين الزملكاويين وزملائه الليبرو باسم العاقل وأمين الحداد والحارس الفذ علي العنسي ..
    الهجمات اليمنية في الشوط الثاني كانت تأتي من الأطراف عبر المتألقين فيصل بلبحيث ووائل عتيق والقائد حسين الغازي وماجد عقيل وريان هيكل مرورا بالمهاجمين البدلاء محمد العنبري ووليد النقيب اللذين قدما مباراة جيدة في شوطها الثاني واستطاعا التوغل في منطقة الخصم لكن دون أي احتكاك قوي حتى لا يتأثروا بالإصابات كما حصل للاعب المتألق رأفت شايف الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإصابة اللعينة التي لحقت به و ستبعده عن الملاعب لشهر.. لتنتهي المباراة بفوز عريض لناشئي اليمن بثلاثة أهداف مقابل هدف يتيم للزمالك المصري الذي قدم مباراة جيدة رغم البنية الجسمانية العالية وفارق السن إلا أن هذا لم يمنع نجوم اليمن من تقديم فواصل من الاثارة والمتعة ومفاجئة الفرق المصرية بالأداء الجيد والمهارات الفردية الجميلة.
    تشكيلة الأخضر
    لعب منتخبنا بتشكيلة مكونة من علي العنسي في حراسة المرمى والليبرو باسم العاقل ومساك يمين عبدالله موسى ومساك أيسر أمين الحداد وفي خط الوسط ارتكاز كابتن المنتخب حسين الغازي وفي يمينه ريان هيكل ويساره ماجد عقيل والظهير الطائر فيصل بلبحيث في الجهة اليمنى وفي اليسار الظهير وائل عتيق وفي الهجوم محمد هبه وكميل طارق... أما التبديلات فقد قام المدرب بتغييرين فقط حيث أشرك محمد العنبري بدلاً عن كميل طارق ووليد النقيب بدلاً عن محمد هبه.
    من اللقاء
    أدار المباراة اللاعب السابق الذي سبق وأن احترف في بلادنا مع التلال واليرموك الحكم اكرامي مدبولي بمساعدة كريم صابر محمد وفرحات قناوي.
    مدرب الزمالك أجرى ثمانية تغييرات لكن دون جدوى نظراً لتماسك الأخضر اليمني الصغير الذي أجرى تغييرين فقط.
    عدد من اليمنيين حضروا المباراة وتابعوها من المدرجات وكانوا يتفاعلون مع المنتخب.
    سفارتنا وملحقيتنا في القاهرة جسدت الجانب السلبي في عدم متابعة المنتخب أو حتى السؤال عنه وها هو المنتخب مضى عن إقامته للمعسكر 26 يوماً ، ويعود غداً إلى أرض الوطن دون أي تفاعل من سفارتنا بالقاهرة!
    مدرب الزمالك المصري عادل عبد الواحد أشار في تصريح قصير لـ(الثورة) عقب المباراة إلى أن منتخبنا أثبت جدارته في التحكم بالكرة والسيطرة الميدانية المطلقة ولعب بالأسلوب الذي مكنه من الخروج فائزاً بالثلاثة، مؤكدا أن المنتخب إذا استمر على هذا المنوال سيكون له شأن آخر في النهائيات وسيحقق نتائج طيبة لما يتمتع به من إنسجام بين اللاعبين الذي مكنهم من فرض اسلوب اللعب وتنفيذ تعليمات المدرب بدقة وبخاصة في الشوط الثاني

    منقوووول من الثورة
     

مشاركة هذه الصفحة