هل تحققت نبوئة مستر همفر

الكاتب : ابن حمديس   المشاهدات : 1,335   الردود : 9    ‏2006-07-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-29
  1. ابن حمديس

    ابن حمديس عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-22
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    ذكر مستر همفر عميل المخابرات البريطاني الذي اسس الحركة الوهابيه في الجزيرة العربيه ان الهدف من هذه الحركة هو ضرب اي تحرك اسلامي يجمع كلمة المسلمين ويوحد صفوفهم تجاه اي هدف مشترك
    لكن الوهابيون انكروا هذه المذكرات لهذا العميل وعدوها من مبتدعات الشيعة ضدهم ولتشويه سمعتهم لكن الامر الذي يفرضه الواقع ان ما يحدث الان ما هو الا تجسيد صحيح لهذه المذكرات وما جاء فيها فهذه فتاوى علماء الوهابيه التي تحرم قتال اسرائيل بل تحرم حتى الدعاء لاعداء اسرائيل بالنصر حتى لو انطبق عليهم مفهوم الاسلام ولو من بعيد حسب الفكر الوهابي
    والادهى من ذلك هي المعايير المزدوجة لهذه الحركة الهدامة فمثلا تهاجم اسرائيل وامريكا لكنها تتناسى في نفس الوقت من انها تنصر اسرائيل وتسمح للقواعد الامريكيه على اراضيها بل حتى تهاجم من يتعرض لهم
    كما انها تتهم بعض المسلمين بالعمالة لامريكا وما اصحاب القرار الوهابي في السعودية وغيرها ما هم الا مجرد خدم صغار للادارة الامريكي ومع ذلك فأنها تسميهم بولاة الامر ويجب طاعتهم
    اذن ومن خلال هذا العراض المبسط يؤكد لنا ان مذكرات مستر همفر صحيحة وان الاحداث في الواقع تسير حسب ما شرحها لنا هذا الكتاب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2012-03-12
  3. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2012-03-12
  5. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    أخي الغالي هذا ردي عليك

    وقفت على كتاب موسوم بـ- (مذكرات مستر همفر)( 1 )، وهذا الاسم ليس بالغريب؛ فقد كنت أول ما قرأت عنه في "مجلة منار الهدى" التي يصدرها المكتب الإعلامي في جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، (العدد 28)، رمضان 1415هـ - شباط 1995، وهي مجلة يصدرها جماعة الأحباش (الهَرَرِيّين)؛ ولَمَّا قرأت ذلك المقال، تطلَّعَتْ نفسي للاطلاع على كتاب أو مذكرات هذا الجاسوس الإنجليزي - نفسِها - ؛ حتى أنظر فيه، وأعرف مدى صدق ما نُسِبَ للإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - في هذه المذكرات.
    وبعد قراءة هذه المذكرات تبيَّن لي أنَّها كذب من أصلها، وأنَّ (همفر) - هذا - شخصية وهميَّة، فأحببت أن أُطلع إخواني على ما وقفت عليه؛ حتى يكون هذا عوناً لهم في الدَّفاع عن الإمام - رحمه الله -، وليدفعوا بها في نحر كل مبتدع؛ {بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق} (الإسراء: 81).
    قال الله - تعالى - : {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين} (الحجرات: 6).
    في هذه الآية درس عملي للفئة المؤمنة؛ التي تحرص على دينها وعلاقاتها بإخوانها المؤمنين، بأن تتوثَّق من كل إشاعة ترمي إلى خلخلة الصف، وبذر الشحناء، وإتاحة الفرصة للفرقة(2 ).
    وما زال أعداء (الشيخ محمد بن عبدالوهاب) –رحمه الله- يحاولون بشتى الطرق والوسائل تشويه (دعوته الإصلاحية)؛ وبضاعتهم مزجاة، ليس فيها إلا (الكذب) و(الافتراء)، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    فيا طالب الحق! رسائل الإمام المجدد (محمد بن عبدالوهاب) –رحمه الله- ومؤلفاته مطبوعة على النحو التالي:
    القسم الأول: العقيدة؛ مجلد . القسم الثاني: الفقه؛ مجلدان. القسم الثالث: "مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم"، والفتاوى؛ مجلد. القسم الرابع: التفسير، ومختصر "زاد المعاد"؛ مجلد. القسم الخامس: الرسائل الشخصية؛ مجلد. قسم الحديث: خمس مجلدات. ملحق المصنفات؛ جلد.
    فهذه (اثنا عشر مجلداً)، جمعَتها لجنة علمية متخصصة، منبثقة من جامعة ( الإمام محمد بن سعود الإسلامية)، وصنَّفها وأعدَّها للتصحيح تمهيداً لطبعها: الدكتور (عبدالعزيز بن زيد الرومي)، والدكتور (محمد بلتاجي)، والدكتور (سيد حجاب)، وطبعت (بمطابع الرياض).
    فمن كان طالباً للحقِّ؛ فعليه أن يُقارِن بين كلام الإمام - رحمه الله - وبين كلام خصومه، فهذه كتبه ورسائله مطبوعة، فما كان فيها من حقٍّ قبلناه، وما كان فيها من خطأ، ومُخالفة للصواب رددناه، ولا نتعصَّب لأحدٍ، كائناً من كان؛ إلا الذي لا ينطق عن الهوى، الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم( 3).
    أمَّا أن نعتمد على كلام (كافر نصراني.. نكرة مجهول)؛ كان يشرب الكأس إلى الثُّمالة( 4)، بل هو يذكر عن نفسه الكذب( 5).
    ومن جعل الغراب له دليلاً يَمُرُّ به على جِيَفِ الكلاب
    كيف يكون هذا ؟ والذي يتَّضح من رسائل وردود الإمام - رحمه الله - أنَّ فيها نفياً وتفنيداً لِمَا أُلصق بدعوته من تُهم وأكاذيب؛ لم يقلها؛ بل نفاها، وكرَّر مراراً القولَ: "هذا بهتان عظيم"(6 ).
    ورحم الله الإمام الذهبي القائل: "ولم نر ذلك في كتبه"( 7)؛ وذلك لما حكى أموراً نقلها بعضهم قد اتُهم بها الإمام ابن جرير الطبري –رحمه الله-.
    وإنني أقول:إنَّ ما ورد في هذه (المذكرات) هو محضُ هُراءٍ، وكلامٌ عارٍ عن الدليل، لا ينطلي إلا على أحد رجلين:الأول: جاهل جهلاً مركباً، غبيٌّ لا يُفرِّق ما بين كوعه وكرسوعه.
    والثاني: صاحب هوىً مبتدع، عدوُّ لدعوة التوحيد.
    فاتقوا الله؛ فإن لحوم العلماء مسمومة، وسنَّة الله في منتقصيهم معلومة، ومن أطلق لسانه في العلماء بالثَّلب؛ ابتلاه الله قبل موته بموت القلب... نسأل الله السَّلامة والعافية.
    مذكرات (همفر) باطلة من أصلها و (همفر) شخصية وهميَّة:
    وبعد دراستي لهذه (المذكرات) تبيَّن لي أنَّ هذه المذكرات من نسج خيال (فَرْد) أو (مجموعة) ؛ المقصود منها تشويه دعوة (الإمام محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله - بالكذب والافتراء، والأدلة على ما أقول كثيرة؛ إليك بعضاً منها:
    أولاً: بِتَتَبُّع التواريخ المذكورة في (المذكرات) يظهر لنا أنَّ (همفر!!) لَمَّا التقى بالشيخ - رحمه الله -؛ كان عمر الشيخ - الافتراضي - وقتئذ (عشر سنين!!)، وهذا أمر لا يتناسب - بل يتناقض - مع ما ذُكر في المذكرات (ص30) من أنَّ (همفر) تعرَّف: "على شاب كان يتردد على هذا الدكان، يعرف اللغات الثلاث؛ التركية والفارسية والعربية، كان في زي طلبة العلوم الدينية، وكان يسمى بـ- (محمد بن عبد الوهاب) وكان شاباً طموحاً للغاية" أهـ.
    وإليك تفصيلَ ذلك بالدليل:
    - ذكر أنَّ وزارة المستعمرات (البريطانية) أوفدته إلى الآستانة (مركز الخلافة الإسلامية) سنة (1710م -1122هـ) .
    - ذكر في (ص18) أنه مكث في الآستانة سنتين؛ ثم رجع إلى لندن حسب الأوامر؛ لتقديم تقرير مُفصل عن الأوضاع في عاصمة الخلافة.
    - ذكر في (ص22) أنَّه مكث في لندن ستة أشهر.
    - ذكر في (ص22) أنه توجه إلى البصرة، وأخذت منه الرحلة ستة أشهر.
    - وفي أثناء وجوده في البصرة التقى بالشيخ - رحمه الله -.
    - يكون مجموع التواريخ الماضية هو (1713) أي : سنة (1125 هـ) (8 ) ، والشيخ - رحمه الله - ولد سنة (1703 م) (1115هـ)؛ فيكون عمر الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله - وقت لقاء (همفر) به؛ عشر سنين!! وهذا واضح جداً في بطلان هذه المذكرات جملةً وتفصيلاً.
    ثانياً: ذُكر في (المذكرات) (ص100) أن الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله - أظهر دعوته في سنة (1143) هجرية، وهذا كذب واضح؛ حيث إن تاريخ إعلان الشيخ - رحمه الله - دعوته هو نفسه التاريخ الذي توفي فيه والده، وهو سنة (1153هـ) ( 9)، فانظر إلى هذا التفاوت الواضح في التاريخ.
    ثالثاً: إنَّ موقف (الحكومة البريطانية) من دعوة الشيخ (محمد بن عبد الوهاب)؛ ليس التأييد والدعم؛ وإنما هو العداء والمحاربة - كما سيأتي معنا بدليله -.
    رابعاً: لا نَجِدُ ذكراً لهذه (المذكرات) في سالف الزمان؛ رغم حرص أعداء هذه (الدَّعوة المُباركة) على تشويهها، ونشر كل ما يُسيء إليها، وخروجها في هذا الوقت المُتأخر دليل على افترائها وتلفيقها.
    خامساً: (همفر) هذا (نكرةٌ) لا يُعرَف؛ فأين هي المعلومات التفصيليَّة عنه؛ من حيث اسمُه، ورتبتُه، وما يتعلق بوظيفته ومهمَّتِه من كتب ووثائق (الحكومة البريطانية) ؟!
    سادساً: إنَّ الذي يقرأ هذه (المذكرات) يجزم بأنَّ مؤلفها ليس نصرانياً؛ لوجود كثير من العبارات التي فيها الطعن والانتقاص (بالدّين النصراني) و(الإنجليز) أنفسهم، وبعض العبارات التي فيها مدح (الإسلام)؛ من ذلك –على سبيل المثال- انظر: (ص14، 15، 16، 24، 26، 48، 50، 66) .
    سابعاً: النسختان المطبوعتان ترجمةٌ لهذه (المذكرات)، لم يُذكر فيهما أية معلومات عن هذه (المذكرات)؛ من حيث النسخة الأصلية التي تُرجمَت عنها، وهل هي مطبوعة أم مخطوطة؟! وبأيّ لغةٍ؟!
    ثامناً: المُترجِمُ نكرة؛ ففي النسخة (أ) لم يُذكر عنه أيُّ شيء، وفي النسخة (ب) رمز له بـ- (د.م.ع.خ)!!
    تاسعاً: كثرة الفروق بين (النسختين) (المترجمتين) ، وبعضها فروق جوهرية.
    عاشراً: في النسخة (ب) تاريخ ترجمة هو : (25 حزيران 1990)؛ فهل مثل هذه (الوثائق المهمَّة) تبقي حبيسة، ولا ترى النُّور إلا بعد (199) عاماً من وفاة الشيخ - رحمه الله - ؟!!
    الحادي عشر: اتَّفقت (النسختان) على كتابة تاريخ (2/1/ 1973) في نهاية (المذكرات)؛ وهذا التاريخ لا أدري ما هو: هل هو تاريخ كتابة هذه (المذكرات) من (همفر) - كما هو ظاهر - !! وهذا يؤكد كذب هذه المذكرات؛ إذ إنَّ وفاة الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله - قبل هذا التاريخ بـأعوام كثيرة !
    أم هو تاريخ افتراء واختلاق هذه (المذكرات)؟!!
    الثاني عشر: إنَّ ما في كُتب الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) كلَّه يُكذِّب ما ورد في هذه المذكرات؛ كما سيأتي تفصيله - إن شاء الله - في الصفحات القادمة.
    الثالث عشر: إن واقع الشيخ - رحمه الله - وواقع دعوته؛ ينفي ذلك كلَّه.
    الرابع عشر: شهادة أعداء الشيخ - رحمه الله - ؛ من مسلمين وكفار تنفي عنه ما في هذه المذكرات، وهذا أمر مستفيض، ولو تتبعناه لطال بنا البحث.
    موقف (الإنجليز) من دعوة الإمام (محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله -:
    لمس الإنجليز آثار دعوة الشيخ - رحمه الله - السَّلفية، في أعظم مكان يعتزُّون باستعماره والاستيلاء على خيراته، عندما تلقَّفها الهنود على يد الدَّاعية الإسلامي (أحمد بن عرفان)، الشهير (بأحمد باريلي)، وأتباعه، وفي حركات أُخرى مثل: (الفراتقيين وتيتومان) (نزار علي) ( 10)، تلك الدَّعوات التي ناوأت (القاديانيَّة) الكافرة؛ التي أرادها (الإنجليز) واجهة إسلامية تُحقّق مآربهم، وينضوي تحتها من لا يعرف من الإسلام إلا اسمه.
    ويظهر انزعاج (الإنجليز) وحرصهم على القضاء على دعوة الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله - ؛ - التي تُمثّل يقظة جديدة في الدين الإسلامي، ودعوة إلى فهمه من مصادره الصَّافية؛ كتاب الله وسنَّة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم -، أنَّهم بذلوا جهوداً وأموالاً في هذا السَّبيل.
    وقد أبانت رحلة (سادلير) الضابط البريطاني، وقائد الفوج (47)، ومبعوث (الحكومة البريطانية) في (الهند)؛ الذي قام برحلة شاقَّة من (الهند) إلى أن وصل (الرياض)، ووقف على أطلال (الدرعيَّة)؛ التي هدمها (إبراهيم باشا)، بناءً على تخطيط اشترك في الإعداد له (الإنجليز)؛ ليطمئن على تفتيت (الحكومة الإسلاميَّة) التي تحرَّكت في (الجزيرة) لإيقاظ المسلمين، وليقضي على قاعدة (الدعوة السَّلفيَّة) بنفسه؛ لِما أحدثته من خوف وقلق في داخل (الحكومة الإنجليزية) خوفاً على مصالحها، وقد كان في (رحلته) هذه ضمن قافلة كبيرة أغلبها من الأتراك، أبانت هذه (الرحلة) جانباً مهمَّاً في التعاطف والحرص على القضاء على هذه (الدَّعوة)؛ التي تُمثّل يقظة إسلامية توحِّد المسلمين، كما أبانت عن حقد (الإنجليز) على (الإسلام)، ذلك الحقد المُخطّط له من (التَّبشير الكنسي) المُوجَّه بأفكار (المستشرقين) ودسائسهم.
    فقد مرَّ (سادلير) (بالدِّرعية) متخفّياً في (13) أغسطس من عام (1819م) ( 11)، وبعد أن ارتاحت نفسه، شدَّ الرِّحال لاحقاً (بإبراهيم باشا)، حتى أدركه في (آبار علي)، على مقربة من (المدينة المنورة)؛ ليُقدِّم له التَّهاني بهذا النَّصر(12 )، مقرونة بهدايا (حكومة الهند الشرقية = الحكومة البريطانية).

    الرد التَّفصيلي على ما ورد في هذه المذكرات:
    الملاحظة الأولى: ذكر في (ص 30) أنَّ الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) كانت له صداقة لرجل شيعي اسمه (عبد الرضا).
    أقول: صداقة الشيخ - رحمه الله - للشِّيعة من أوضح الباطل، وهو كذب مفضوح، وللشيخ - رحمه الله - رسالة مطبوعة مُتداولة بعُنوان: "رسالة في الرَّدِّ على الرَّافضة"( 13)؛ وهي قوية في بابها في الرَّدِّ على الشيعة، وعقائدهم الشنيعة..
    الملاحظة الثانية: ذكر في (ص 30)؛ أنه في البصرة يلتقي السُّنّي والشِّيعي وكأنهما إخوة.
    أقول: هذا أمر يدل على جهل كاتب هذه (الافتراءات)، فهذا أمرٌ لم يكن في يوم من الأيام –البتة-، ولن يكون أبداً، فالشيعة يكفّرون أهل السنة، وأهل السنة أثبتوا –من كتب الشيعة- أنفسهم تحريفهم للقرآن، وتكفيرهم للصحابة إلا نفراً يسيراً، والغلو في أئمتهم، وأنهم أوصلوهم إلى مرتبة الألوهية... وغير ذلك مما ليس هذا مجال بسطه موثقاً(14 )!!!
    الملاحظة الثالثة: ذكر في (ص30)؛ أن الشيخ (محمد بن عبدالوهاب) كان يعرف اللغات الثلاث: التركية، والفارسية، والعربية.
    أقول: هذا أمر ليس بثابت؛ بل هو باطلٌ جداً، ويُستبعد أن يتعلم الشيخ –رحمه الله- لغة أعجمية ليس مضطراً لها، وقد استغنى بالعربية؛ وهي لغة (السلف الصالح) من المسلمين، والتي نزل بها القرآن، ودُوّنت بها السنة؛ وليس في مؤلفات الشيخ –رحمه الله- وآثاره ما يدل على شيء من هذا –البتة- ، بل إنها على (المنهج السلفي)، بعيدة كل البعد عن مخالفة طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه( 15).
    الملاحظة الرابعة: ذكر في (ص 31)؛ أن (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) لم يكن يرى أي وزن لأتباع المذاهب الأربعة المتداولة بين أهل السنة ويقول: إنها ما أنزل الله بها من سلطان!
    أقول: موقف الشيخ - رحمه الله - من المذاهب الأربعة واضح في كتبه؛ ومما قاله في بيان مذهبه: "نحن مقلدون للكتاب والسنة وصالح سلف الأمة، وما عليه الاعتماد من أقوال الأئمة الأربعة؛ أبي حنيفة النعمان بن ثابت، ومالك بن أنس، ومحمد بن إدريس، وأحمد بن حنبل - رحمهم الله -" أهـ( 16).
    وقال - رحمه الله - : "أما مذهبنا؛ فمذهب الإمام أحمد بن حنبل إمام أهل السنة، ولا ننكر على أهل المذاهب الأربعة، إذا لم يخالف نص الكتاب والسنة وإجماع الأمة وقول جمهورها" أهـ( 17).
    وقال - رحمه الله - : "وأما المتأخرون - رحمهم الله - فكتبهم عندنا؛ نعمل بما وافق النص منها، وما لم يوافق النص لا نعمل به"أهـ( 18).
    وأنقل لك شهادة الشيخ (محمد رشيد رضا) حيث قال: "... وأنهم( 19) في الأصول على مذهب جمهور السلف الصالح، وفي الفروع على مذهب الإمام (أحمد)، وأنهم يحترمون مذاهب (الأئمة الأربعة)، ولا يفرقون بين أحد من مقلديهم، وإنما قال (ابن عابدين) - ومن تبعه - ما قاله؛ تصديقاً لأكاذيب الشيخ (أحمد دحلان) ومفترياته، مع عدم وجود شيء من كتب (الشيخ) وكتب (أولاده وأحفاده) في الأيدي، ونحن كنا نصدق هذه الإشاعات التي أشاعتها السياسة (التركية) عنهم تصديقاً (لابن عابدين) وأمثاله؛ وقد طبعت كتبهم وكتب أنصارهم في عصرنا، فلا عذر لأحدٍ في تصديق (الحشوية) (والمبتدعة) (وأهل الأهواء) فيهم، وقد ذُكرت هذه الإشاعات مرةً بمجلس الأستاذ الكبير الشيخ (أبي الفضل الجيزاوي) (شيخ الأزهر) في إدارة المعاهد الدينية، فاستحضرت لهم نسخاً من كتاب "الهدية السنية" فراجعها (الشيخ الكبير)، وعنده طائفة من أشهر (علماء الأزهر)، فاعترفوا بأن ما فيها هو عين مذهب جمهور أهل السنة والجماعة" أهـ( 20).
    الملاحظة الخامسة: ذكر في (ص 30)؛ أن الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) و(عبد الرضا) الشيعي كانا ناقِمَيْنِ على الخليفة.
    أقول: والجواب على هذا من وجوه، هي:
    1 - الشيخ - رحمه الله - يرى وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين؛ ومن ذلك قوله: "وأرى وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برِّهم وفاجرهم، ما لم يأمروا بمعصية الله، ومن ولي الخلافة واجتمع عليه الناس ورضوا به، وغلبهم بسيفه حتى صار خليفة؛ وجبت طاعته، وحرم الخروج عليه" أهـ(21 )،وقال أيضاً: "الأصل الثالث: أن من تمام الاجتماع السمع والطاعة لمن تأمر علينا، ولو كان عبداً حبشياً، فبين الله له هذا بياناً شائعاً كافياً بوجوه من أنواع البيان شرعاً وقدراً، ثم صار هذا الأصل لا يعرف عند كثير ممن يدعي العلم، فكيف العمل به؟!" أهـ ( 22).
    2 - الشيخ - رحمه الله - كان لا يجد أدنى شكٍ في أن محل دعوته ليست خاضعة لدولة الخلافة؛ من ذلك قوله: "أن هذا الذي أنكروا علي وأبغضوني وعادوني من أجله، إذا سألوا عنه كل عالم في الشام أو اليمن أو غيرهم، يقول: هذا هو الحق، وهو دين الله ورسوله، ولكن ما أقدر أن أظهره في مكاني لأجل أن الدولة ما يرضون، وابن عبد الوهاب أظهره؛ لأن الحاكم في بلده ما أنكره؛ بل لما عرف الحق اتبعه" اهـ( 23).
    3 - هذه كتب الشيخ - رحمه الله - بين أيدينا، وليس فيه ما يدل على أي موقف عدائي ضد (دولة الخلافة)، ولا أي فتوى له - رحمه الله - تكفر (الدولة العثمانية)، وكانت سياسة الشيخ - رحمه الله - وموقفه تجاه (الدولة العثمانية)؛ أنه لم يُؤثر عنه - طوال حياته - تحريضٌ، أو استعداء، أو دعوة لحربها، أو الاستيلاء عليها؛ لشعوره أن ذلك الفعل يُفسر على أنه خروج على (دولة الخلافة)، ولم تُحرك (دولة الخلافة) ساكناً، ولم تبدُر منها أية مبادرة امتعاض، أو خلاف يُذكر؛ رغم توالي أربعة من (سلاطين آل عثمان) الخلافة، أثناء حياة الشيخ - رحمه الله - .
    4 - دولة (الخلافة العثمانية) لم يكن لها سيطرة على (نجد)؛ فلم تشهد (نجد) - على العموم - نفوذاً (للدولة العثمانية)، وما امتد إليها سلطانها؛ فلم يكن في (نجد) رئاسة ولا إمارة (للأتراك)، ولا أتى إليها (ولاة عثمانيون)، ولا جابت خلال ديارها حامية (تركية)؛ في الزمان الذي سبق ظهور دعوة الشيخ (محمد بن عبد الوهاب)؛ بل كانت (نجد) (إمارات صغيرة) (وقرى متناثرة)، وعلى كل بلدة أو قرية - مهما صغرت - أمير مستقل، وهي إمارات بينها قتال وحروب ومشاجرات.
    ومما يدل على هذه (الحقيقة التاريخية) استقراء تقسيمات (الدولة العثمانية) الإدارية، فمن خلال (رسالة تركية) عنوانها: "قوانين آل عثمان در مضامين دفتر ديوان" - يعني: (قوانين آل عثمان فيما يتضمنه دفتر الديوان) - ألفها (يمين علي أفندي)؛ الذي كان أميناً للدفتر الخاقاني، سنة (1018هـ) الموافقة لسنة (1690م)، ونشرها (ساطع الحصري) ملحقاً من ملاحق كتابه "البلاد العربية والدولة العثمانية" (ص 230 - 240)؛ من خلال هذه الرسالة تبيّن أنه منذ أوائل القرن الحادي عشر الهجري، كانت (دولة آل عثمان) تنقسم إلى (32) إيالة، منها (14) إيالة عربيّة، وبلاد (نجد) ليست منها، ما عدا (الأحساء)، إن اعتبرناها من (نجد).
    ثم إن نفوذ (العثمانيين) ما لبث أن ضعف في (جزيرة العرب)؛ نتيجة لمشاكلهم الداخلية والخارجية، فاضطروا في نهاية الأمر إلى ترك (اليمن)؛ بسبب ثورة أئمة صنعاء ضدهم، واضطروا إلى مغادرة (الأحساء) أيضاً أمام ثورة زعيم بني خالد (براك بن غرير) وأتباعه سنة (1080هـ) (24 ).
    5 - منطقة (نجد) لم تُعرَف بوجود شيء من (الخيرات) (والثروات)، التي تجعل تلك المنطقة محل طمع (الخلافة العثمانية)، وغيرها.
    الملاحظة السادسة: ذكر (ص34) أن الشيخ - رحمه الله - كان له رأيه المستقل الذي لا يهتم حتى بالخلفاء الأربعة أمام ما يفهمه هو من القرآن والسنة.
    وذكر في (ص37) أن (همفر) كان يبين للشيخ (محمد بن عبد الوهاب)، أنه أكثر موهبة من (علي وعمر)!
    أقول: أما اعتقاد الشيخ - رحمه الله - في الصحابة - رضوان الله عليهم -؛ فهو التالي:
    قال - رحمه الله - : "وأتولّى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأذكر محاسنهم، وأترضى عنهم، وأستغفر لهم، وأكفُّ عن مساويهم، وأسكت عما شجر بينهم، وأعتقد فضلهم"( 25)، وقال –رحمه الله-: "وقد جاءت الآيات والأحاديث النّاصة على أفضلية الصحابة، واستقامتهم على الدين" اهـ( 26).
    وقال –رحمه الله-: "وقد تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على كمال الصحابة - رضي الله عنهم -، خصوصاً الخلفاء الراشدين، فإن ما ذكر في مدح كل واحد مشهور بل متواتر؛ لأنَّ نَقَلَةَ ذلك أقوام يستحيل تواطؤهم على الكذب، ويُفيد مجموع أخبارهم العلم اليقيني بكامل الصحابة وفضل الخلفاء"اهـ( 27).
    وقال - رحمه الله -: "ومن اعتقد منهم - أي: الرافضة - ما يوجب إهانتهم - أي: الصحابة -؛ فقد كذب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به من وجوب إكرامهم وتعظيمهم، ومن كذَّبه فيما ثبت عنه قطعاً؛ فقد كفر"اهـ( 28)، وقال - رحمه الله -: "فمن سبَّهم؛ فقد خالف أمر الله به من إكرامهم، ومن اعتقد السوء فيهم كلهم، أو جمهورهم؛ فقد كذب الله - تعالى - فيما أخبر من كمالهم وفضائلهم، ومكذبه كافر" اهـ( 29).
    الملاحظة السابعة: ذكر في (37-38) أن (همفر) قال للشيخ (محمد بن عبد الوهاب) بأن الجهاد ليس فرضاً... وبعد نقاش هز الشيخُ رأسه علامة للرضا!!
    أقول: مذهب الشيخ - رحمه الله - في الجهاد بينه - جلياً - بقوله: "وأرى الجهاد ماضياً مع كل إمام؛ براً كان أو فاجراً، وصلاة الجماعة خلفهم جائزة، والجهاد ماض منذ بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم، إلى أن يقاتل آخر هذه الأمة الدجال، لا يبطله جور جائر، ولا عدل عادل" اهـ( 30).
    فهذا يُكذِّب ذاك، ويُبطله...
    الملاحظة الثامنة: ذكر في (38) أن (همفر) أقنع (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) بأن (متعة النساء جائزة)، وأنه تمتع بامرأة مسيحية من اللاتي كن مجندات من قِبل وزارة المستعمرات لإفساد الشباب المسلم !
    أقول: سلسلة الكذب لا تنتهي؛ فسبحان الله! فهل مثل هذا الكلام يُصدق عن (إمام من أئمة أهل السنة)؛ ألف كتاباً في (الرد على الرافضة)، وجعل الرد عليهم في مطالب، منها: (مطلب المتعة)، قال - رحمة الله - في نهاية المطلب - ما نصُّه -: "والحاصل: أن المتعة كانت حلالاً ثم نُسخت وحُرمت تحريماً مؤبداً، فمن فعلها؛ فقد فتح على نفسه باب الزنا"أهـ(31 ).
    الملاحظة التاسعة: ذكر في (38 و 42) أن (همفر) بعد نقاش أقنع (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) بأن (شرب الخمر) ليس بحرام، وأن (الصلاة) ليست فرضاً؛ فشرب الخمر، وتهاون في الصلاة !!!
    أقول: قال الشيخ - رحمه الله - في رسالته إلى عالم بغداد (الشيخ عبد الرحمن السويدي) - رحمه الله - بعد أن بيّن له عقيدته، وما يدعو الناس إليه من إخلاص العبادة الله - تعالى -، وإنكار ما فشا في الناس من أمر الشرك؛ من دعاء الأموات، والالتجاء إليهم من دون الله - تعالى -، قال - رحمه الله -: "فإني ألزمت من تحت يدي بإقام الصلاة، وإيتاء الزّكاة، وغير ذلك من فرائض الله، ونهيتهم عن الرِّبا، وشرب الخمر والمسكرات، وأنواع المنكرات، فلم يمكن الرؤساء القدحَ في هذا وعيبه؛ لكونه مستحسناً عند العوام، فجعلوا قدحهم وعداوتهم فيما آمرُ به من التوحيد، وأنهى عنه من الشرك، ولبَّسوا على العوام: أن هذا خلاف ما عليه أكثر الناس، وكبرت الفتنة جداً، وأجلبوا علينا بخيل الشيطان وَرَجِلِه؛ منها: إشاعة البهتان بما يستحي العاقل أن يحكيه، فضلاً أن يفتريه، ... - وبعد أن عدَّد أموراً كثيرة مما نسب إليه - قال: والحاصل أن ما ذُكر عنّا من الأسباب غير دعوة الناس إلى التوحيد والنَّهي عن الشرك، فكله من البهتان، وهذا لو خفي على غيركم فلا يخفى عليكم" اهـ( 32).
    واقرأ هذه الشهادة من الضابط البريطاني (سادلير)، واصفاً ما سمّاهم (الوهابيين): "مع سقوط (الدرعية)، وخروج (عبد الله) عنها، ويبدو أن جذور (الوهابيين) قد انطفأت، فقد عرفت من كلّ (البدو) الذي قابلتهم في (نجد) أنهم سنيُّون، وأنهم يداومون على (الصلاة) المفروضة حتى في السفر الطويل، وتحت أقسى الظروف"( 33). وهذا الكلام في أتباع (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) بعد وفاته فتأمل!!
    الملاحظة العاشرة: ذكر في (ص 54) بأنَّ (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) ذهب إلى (أصفهان وشيراز).
    أقول: الشيخ - رحمه الله - لم يذهب إلى (أصفهان وشيراز)؛ فإن الذين ترجموا للشيخ حرصوا على تدوين كلِّ ما يتَّصل برحلاته، وبذكر البلاد التي زارها، ولم يذكر أحدٌ منهم ذهاب الشيخ - رحمه الله - إلى (فارس وإيران وقم وأصفهان وشيراز)! ومن ذكر هذا إنما نقله عن بعض المستشرقين الذين ذكروا ذلك في مؤلفاتهم المعروفة بالأخطاء، ومجانبة الحقيقة؛ أمثال: مرجليوث في "دائرة المعارف الإسلامية"، وبرايجس، وهيوجز، وزيمر، وبلقريف(34 ).
    الملاحظة الحادية عشر: ذكر في (ص 54) أن (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) يؤمن (بالتقية).
    أقول: قال الشيخ - رحمه الله - في معرض ردِّه على (الرَّافضة) في مسألة (التقيّة): "والمفهوم من كلامهم أن معنى (التقية) عندهم: كتمان الحق، أو ترك اللازم، أو ارتكاب المنهي؛ خوفاً من الناس، والله أعلم.
    فانظر إلى جهل هؤلاء الكذبة، وبنوا على هذه (التقية) المشؤمة كتم علي نص خلافته ومبايعة الخلفاء الثلاثة...
    وهذا يقتضي عدم الوثوق بأقوال أئمة أهل البيت وأفعالهم؛ لاحتمال أنهم قالوها أو فعلوها (تقية)!...
    ما أشنع قول قوم يلزم منه نقص أئمتهم المبرئين عن ذلك" اهـ( 35).
    الملاحظة الثانية عشرة: ذكر في (98)؛ أن من الخطط التي وضعت (للشيخ محمد بن عبد الوهاب) تكفير كل المسلمين، وإباحة قتلهم، وسلب أموالهم !!
    أقول: هذا من الافتراءات الكثيرة التي روجها أعداء (الدعوة)، وأنا ناقل من كلام (الإمام محمد بن عبد الوهاب) ما يدحض هذه الفرية، ويبين أن منهجه في (التكفير) هو (منهج أهل السنة والجماعة).
    قال - رحمه الله -: "أركان الإسلام الخمسة: أولها الشهادتان، ثم الأركان الأربعة؛ إذا أقر بها وتركها تهاوناً، فنحن وإن قاتلناه على فعلها، فلا نكفّره بتركها، والعلماء اختلفوا في كفر التارك لها كسلاً من غير جحود، ولا نكفِّر إلا ما أجمع عليه العلماء كلهم؛ وهو الشهادتان" اهـ( 36)، وقال - رحمه الله -: "ولا نكفر من عبد الصنم الذي على قبر عبد القادر، والصنم الذي على قبر أحمد البدوي، وأمثالهما؛ لأجل جهلهم، وعدم من ينبِّههم"اهـ( 37)، وقال - رحمه الله -: "وأما الكذب والبهتان؛ فمثل قولهم: إنا نكفِّر بالعموم، ونوجب الهجرة إلينا على من قدر على إظهار دينه، وأنَّا نكفِّر من لم يكفِّر ومن لم يقاتل، ومثل هذا وأضعاف أضعافه، فكل هذا من الكذب والبهتان؛ الذي يصدُّون به الناس عن دين الله ورسوله..." اهـ( 38)، وقال - رحمه الله -: "ولا نشهد لأحد من المسلمين بجنة ولا نار؛ إلا من شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكني أرجو للمسلم، وأخاف على المسيء" اهـ( 39)، وقال - رحمه الله -: "ولا أكفر أحداً بذنب، ولا أُخرجه من دائرة الإسلام" اهـ( 40)، وقال - رحمه الله -: "وأما ما ذكره الأعداء عني أنِّي أكفِّر بالظنِّ، والموالاة، أو أكفر الجاهل الذي لم تقم عليه الحجة، فهذا بهتان عظيم؛ يريدون به تنفير الناس عن دين الله ورسوله" اهـ( 41)، وقال - رحمه الله - : "والله يعلم أن الرجل - ابن سحيم - افترى علي أموراً لم أقلها، ولم يأت أكثرها على بالي؛ فمنها: أني أكفر البوصيري، وأني أكفر من حلف بغير الله... جوابي عن هذه المسائل أن أقول: سبحانك هذا بهتان عظيم" اهـ(42 )، وقال - رحمه الله -: "وأجلبوا علينا بخيل الشيطان وَرَجِله؛ منها: إشاعة البهتان بما يستحي أن يحكيه، فضلاً على أن يفتريه، ومنها ما ذكرتم: أني أكفر جميع الناس إلا من اتبعني، وأزعم أن أنكحتهم غير صحيحة، ويا عجباً كيف يدخل هذا في عقل عاقل؟ هل يقول هذا مسلم أو كافر أو عارف أو مجنون؟!!..." اهـ( 43)، وقال - رحمه الله -: "وكذلك تمويهه على الطغام بأنَّ ابن عبد الوهاب يقول: الذي ما يدخل تحت طاعتي كافر، ونقول: سبحانك هذا بهتان عظيم، بل نشهد على ما يعمله من قلوبنا بأن من عمل بالتوحيد، وتبرأ من الشرك وأهله، فهو مسلم في أي زمان وأي مكان، وإنما نكفر من أشرك بالله في إلهيته بعد ما تبين له الحجة على بطلان الشرك" اهـ( 44) وقال - رحمه الله -: "وأما القول: أنَّا نكفر بالعموم فذلك من بهتان الأعداء، الذي يصدّون به عن هذا الدِّين، ونقول: سبحانك هذا بهتان عظيم" اهـ(45 ).
    والآن أذكر لك أيها (القارئ الكريم) شهادة (حق) من بعض العلماء على هذا الكلام:
    قال الشيخ العلامة الكبير المحدِّث الفقيه النحرير (محمد بشير السهسواني الهندي) نافياً عن الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) تهمة (تكفير المسلمين واستباحة قتلهم وسلب أموالهم وهتك أعراضهم): "إن الشيخ وأتباعه لم يُكفروا أحداً من المسلمين، ولم يعتقدوا أنهم هم المسلمون، وأنَّ من خالفهم هم المشركون، ولم يستبيحوا قتل أهل السُّنَّة وسبي نسائهم... ولقد لقيت غير واحد من أهل العلم من أتباع الشيخ، وطالعت كثيراً من كتبهم، فما وجدت لهذه الأمور أصلاً وأثراً، بل كل هذا بهتان وافتراء" اهـ( 46)، وعلَّق (الشيخ محمد رشيد رضا) على الكلام السابق بقوله: "بل في هذه الكتب خلاف ما ذُكر وضدُّه؛ ففيها أنهم لا يُكفِّرون إلا من أتى بما هو كفر بإجماع المسلمين" اهـ(47 ).
    الملاحظة الثالثة عشرة: ذكر في (98) أن من الخطط التي وضِعت (للشيخ محمد بن عبد الوهاب)؛ هدم القباب والأضرحة.
    أقول: أخرج (مسلم) في "صحيحة" عن أبي الهياج الأسدي، قال: قال لي علي - رضي الله عنه -: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ "أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته".
    وأخرج عن جابر - رضي الله عنه - قال: "نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يُجصّص القبر، وأن يبني عليه، وأن يكتب عليه".
    وأخرج عن ثمامة بن شّفيّ قال: كنّا مع فضالة بن عبيد بأرض الروم برودس، فتوفي صاحب لنا، فأمر فضالة بن عبيد بقبره يُسوى، ثم قال: "سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يأمر بتسويتها".
    قال الترمذي - رحمه الله -: "باب ما جاء في تسوية القبور".
    وقال ابن ماجه - رحمه الله -: "باب ما جاء في النهي عن البناء على القبور وتجصيصها والكتابة عليها".
    قال النووي - رحمه الله – في شرح صحيح مسلم : قال الشافعي –رحمه الله-: "رأيت الأئمة في مكة يأمرون بهدم ما بُني".
    و "الذي يرجع لمبدأ (البناء على القبور) في (العالم الإسلامي)، يراه مرتبطاً بقيام (دولة القرامطة) في (الجزيرة العربية)، (والفاطميين) في (المغرب) ثم في (مصر)"( 48).
    الملاحظة الرابعة عشرة: ذكر في (99) أن من الخطط التي وضعت (للشيخ محمد بن عبد الوهاب)؛ نشر قرآن فيه تعديل كما جعل في الأحاديث من زيادة ونقيصة !!
    أقول: إليك عقيدة الشيخ - رحمه الله - في (القرآن الكريم)، وحكم الزيادة فيه، والنقص منه: قال - رحمه الله -: "واعتقاد ما يُخالف كتاب الله كفر" اهـ( 49)، وقال - رحمه الله -: "فمن اعتقد ما يُخالف كتاب الله فقد كفر"اهـ( 50)، وقال –رحمه الله-: "ومن اعتقد عدم صحة حفظ القرآن الكريم من الإسقاط، واعتقد ما ليس منه أنه منه؛ فقد كفر" اهـ( 51)، وقال - رحمه الله -: "ومُكذِّب القرآن كافر ليس له إلا السيف وضرب العنق" اهـ(52 )، وقال - رحمه الله -: "ومن هزل بشيء فيه ذكر الله، أو القرآن، أو الرسول؛ فهو كافر" اهـ( 53).
    الملاحظة الخامسة عشرة: ذكر في (ص101) أن (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) استبعد أن يقدر على (هدم الكعبة) عند الاستيلاء عليها.
    أقول: أكتفي بالجواب على هذا الهراء؛ بنقل شهادة (رجل) (ليس من أهل نجد)، بل وليس من مؤرخي (المشارقة)، وإنما هو من مؤرخي (المغاربة)؛ يحكي لنا واقعة بعد وفاة (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) (بعشرين سنة) تقريباً، وهذا الرجل هو (أحمد الناصري) صاحب كتاب: "الاستقصاء في تاريخ المغرب الأقصى"(54 )، وقد غطى حيزاً كبيراً من أخبار (دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب)؛ بأكثر من (عشر صفحات).
    يقول (أحمد الناصري) عن السلطان (سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي) ( 55): "أنه أراد أن يتحقق من (ابن سعود) وما يدعو إليه، فأرسل ابنه (المولى إبراهيم في جماعة من علماء المغرب وأعيانه، ومعه (جواب) من والده، فوصلوا إلى (الحجاز)، وقضوا (المناسك)، وزاروا (الروضة الشريفة)، كل هذا على (الأمن والأمان)، (والبر والإحسان)".
    ثم أردف (أحمد الناصري) قائلاً: "حدثنا جماعة وافرة ممن حجَّ مع (المولى إبراهيم) في تلك السنة، أنهم، ما رأوا من ذلك (السلطان) - يعني الإمام سعود -؛ ما يُخالف ما عرفوه من (ظاهر الشريعة)، وإنما شاهدوا منه، ومن أتباعه غاية الاستقامة، (والقيام بشعائر الإسلام)؛ من (صلاة وطهارة)، (وصيام)، و(نهي عن المنكر الحرام)، (وتنقية الحرمين الشريفين من القاذورات والآثام)؛ التي كانت بهما من غير نكير، وأنه لما اجتمع (بالشريف المولى إبراهيم)، أظهر له التعظيم الواجب (لآل البيت الكريم)، وجلس معه كجلوس أحد أصحابه وحاشيته، وكان الذي تولَّى الكلام معه (الفقيه القاضي)؛ (أبو إسحاق إبراهيم الزرعي)" اهـ( 56).
    الملاحظة السادسة عشرة: ذكر في (ص101-102) أنه بعد سنوات من العمل تمكنت الوزارة من جلب (محمد بن سعود) إلى جانبها، فأرسلوا إلى (محمد بن عبد الوهاب) رسولاً يبين له ذلك، ويظهر وجوب التعاون بين (المحمدين)؛ فمن (محمد بن عبد الوهاب) الدين، ومن (محمد بن سعود) السلطة... !!
    أقول: المذكور الثابت في (كتب التاريخ) أن الشيخ (محمد بن عبد الوهاب) - رحمه الله - ذهب إلى (الدرعية) بلد (محمد بن سعود)، فعلِم به خصائص من أهل (الدرعية)، فزاروه خفية، ورأوه لا يزال على سبيل الرسول صلى الله عليه وسلم (ثابتاً)، فأرادوا أن يُخبروا (محمد بن سعود)، ويشيروا عليه بنصرته، فهابوا فأشارت (المرأة) على (زوجها)، وكذلك أخواه (ثنيان ومشاري)، بمساعدة الشيخ ونصرته، وألقى الله - سبحانه - في قلبه للشيخ محبة ، فقام (محمد بن سعود) من فوره، وسار إليه، ومعه (أخواه)، فسلم عليه، ورحَّب به، وأبدى غاية الإكرام والتبجيل، وأخبره أنه يمنعه بما يمنع به نساءه وأولاده، وقال: أبشر ببلاد خير من بلادك، وأبشر بالعزِّ والمنعة.
    فقال (الشيخ): وأنا أبشِّرك بالعزِّ والتمكين، وهذه كلمة "لا إله إلا الله"؛ من تمسَّك بها وعمل بها ونصرها، ملك بها البلاد والعباد، وهي كلمة التوحيد، وأول ما دعت إليه الرُّسل؛ من أولهم إلى آخرهم، وأنت ترى (نجداً) (وأقطارها) أطبقت على (الشّرك)، (والجهل والفرقة)، (وقتال بعضهم لبعض)؛ فأرجو أن تكون (إماماً) يجتمع عليه المسلمون، وذريتك من بعدك.
    ثمَّ لَّما تحقَّق (محمد بن سعود) من معرفة التوحيد وفضله، ورأى بُعدَ الناس في الواقع عنه، قال للشيخ: يا شيخ! إن هذا دين الله ورسوله الذي لا شك فيه، وأبشر بالنُّصرة لك ولِما أمرت به، والجهاد لمن خالف التوحيد " (57 )
    الخاتمة : قد وجد القدح في (هذه الدعوة) صدى في نفوس (راغبي الزعامة) (والتسلط)، باسم (المعرفة والعلم)، ولدى (أصحاب الأهواء) و(المصالح الظاهرة) أيضاً.
    هذا من (جانب)، ومن (جانب) آخر انطلت (النسبة) إلى (الوهاب): (الوهابية) نبزاً بدعوة الشيخ!!، وهي نسبة غير صحيحة –من حيث مراد الطاعنين-، لأنهم لو نسبوها (للشيخ محمد) لصارت (محمدية)، ولا يتحقق لهم ما أرادوا؛ لأن (الدين الإسلامي) كلمة يسمى (الرسالة المحمدية)، نسبة إلى محمد صلى الله عليه وسلم، الذي بلّغها عن ربه( 58).
    وما أرادوه بالطعن منلقبٌ عليهم ؛ فـ(الوهابية) نسبة إلى الله –تعالى- الذي من أسمائه –سبحانه-: "الوهاب"؛ فالحمدلله.
    ولا أستبعد أن يكون جميع من كتب متهجماً على (الشيخ محمد) (ودعوته)، ومن يقوم بنشر ذلك بين الناس لم يقرأ واحداً من كتبه؛ سواء في (التوحيد والعقيدة)، أو (الفقه والأحكام)، أو (التفسير)، أو (السيرة النبوية)، بل إنه لم يناقش رأياً مما قال، وإنما حرَّكتهم (المصالح الدنيوية)، (وأعماهم الهوى)... (59 )
    وقد أثبتت الأيام صدق وإخلاص (الشيخ محمد) –رحمه الله-؛ حيث بقي صدى الدعوة، بل ازداد، وحرص الناس في كل مكان على تتبع كتبه –رحمه الله-، ودراستها ، كما عاد كثير من المناوئين إلى رُشده ، بعدما استبان لهم سلامتها ، وصدق هدف الداعية ؛ (لأن الحق أحق أن يتَّبع) ( 60).
    هذا إلى (جانب) اهتمام المسلمين بها في كل مكان، وتحقق طلبة العلم من صدق الهدف ، وبُعدها عن مسارب البدع والخرافات التي أنكرها علماء الإسلام في كل مكان.
    ولقد زاد الأمر وضوحاً أن الناس في كل مكان ما كانوا ليقنعوا إلا بما هو واضح ، يدعمه الدليل ، فوضح أمامهم أن (محمد بن عبدالوهاب) كغيرة من الدعاة المصلحين جاء ليجدد الدعوة ، وينقي العقيدة من الفساد ، الذي أُدخل عليها نتيجة الجهل؛ أداء للأمانة، ونصحاً للأمة ، ليعيد الناس بأعمالهم واعتقاداتهم إلى (منهج السلف الصالح)، منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى نهاية القرن الثالث الهجري ؛ حيث بدأت البدع تدخل الصف الإسلامي، نتيجة غلبة الأمم، والتأثر بثقافات الأمم الأخرى في معتقداتها، ولضعف العلماء في أداء الأمانة( 61). وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2012-03-12
  7. Microscope

    Microscope قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2009-12-30
    المشاركات:
    27,880
    الإعجاب :
    4,331
    أنا أعرف مستر همبرجر فقط

    [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2012-03-12
  9. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    نتناول في هذه المقالة، كتاباً ألفه الشيعة وروجوا له، طعناً بالشيخ محمد بن عبد الوهاب وسموه مذكرات مستر همفر الجاسوس البريطاني في البلاد الإسلامية (أو سيطرة الانكليز ودعمهم لمحمد بن عبد الوهاب).

    حيث يحاولون بث أكذوبة بأن حركة محمد بن عبد الوهاب هي من صنع الانكليز، وكل هذا الكره للحركة ولشخص الشيخ بسبب أن الشيخ كان يدعو إلى أن تكون عقيدة وعبادة المسلمين على ما كانت عليه زمن الرسول(صلى الله عليه وسلم) وأصحابه رضوان الله عليهم، ولم يزد الرجل على ذلك شيئاً، هكذا وبكل بساطة ما كانت عليه دعوة الشيخ، وهذا ما كان سبباً أيضاً لحقد أهل الزيغ عليه وعلى دعوته.
    وإذ نفند بأدلة تاريخية ومنطقية هذا الكتاب، فإننا لا نريد إثبات بطلان هذا الكتاب وما حواه من طعن رخيص واسلوب متدن فحسب، ولكن لنسأل الناس: إن من يكذب في عصر الطباعة ووسائل الاتصال التي جعلت العالم قرية صغيرة، فما هو حجم الكذب والتزوير الذي مارسه على مدى مراحل التاريخ؟، وإذا كان الشخص الفرد اذا ثبت عليه الكذب مرة واحدة ترد شهادته، فما بالنا بهؤلاء الكذابون الذين لم يجدوا من الحق ناصراً فاتخذوا من الكذب نصيراً؟.
    نحن لن نعجب أن يصدر هذا ممن تسعة أعشار دينهم التقية (الكذب)، ولكن نقول ذلك للغافلين عما يعمل الصفويون.
    المحور الأول
    الملاحظات الشكلية
    1. لا توجد نسخة انكليزية لهذا الكتاب الذي يفترض بأنه مترجم عن الانكليزية، فالمواقع الالكترونية المشار إليها وعلى أنها تحوي النص الانكليزي لا تحوي الكتاب أو أنها مواقع غير صحيحة.
    2. لم يستطع احد التعرف على الكاتب (همفر) رغم البحث في المكتبات والأرشيف البريطاني.
    3. اسم المؤلف المذكور على غلاف الكتاب ورد بصيغة المفرد (همفر)، وهذا سياق غير متبع عند كتابة أسماء المؤلفين.
    4. صيغة اسم المذكور على غلاف الكتاب هي: مستر همفر، وهي صيغة مخاطبة ولا يستخدمها الإنسان عند كتابة اسمه، فلا نجد عناوين مذكرات بصيغة مذكرات مستر غاندي أو مذكرات مستر لورنس.
    5. لا احد يعرف المترجم الذي أشير إليه بالدكتور ج.خ، وهذه أيضاً صيغة غير متبعة.
    6. لا تعرف المطبعة التي طبعت الكتاب ولا دار النشر التي وزعته.
    7. لا تُعرف سنة الطبع.
    8. لا نعرف كتاب مذكرات حجمه لا يتعدى الـ 80 صفحة من القطع الصغير وهو يتناول موضوعاً واسعاً وبيئة تختلف عن بيئة المؤلف، ورغم ذلك فإن الكتاب يتناول في معظم صفحاته توافه الأمور ويتناول (مثلاً) حدثاً كبيراً كتحالف الشيخ محمد بن عبد الوهاب والشيخ محمد بن سعود المهم في التاريخ في أقل من صفحة .
    9. لا يحتج بهذا الكتاب سوى الشيعة (وخاصة السفارات الإيرانية التي توزعه مجاناً في جميع أنحاء العالم).
    المحور الثاني
    الأخطاء التاريخية:
    وهذا أسلوب يستعمله خبراء فحص المخطوطات (ونحن لسنا منهم)، فالتاريخين الوحيدين الواردين في الكتاب هو عام 1710م وهو العام الذي أوفد فيه الجاسوس المزعوم الى كل من مصر، العراق، طهران، الحجاز والأستانة، وعام 1143هـ (يوافق 1730م) عام إظهار الشيخ محمد بن عبد الوهاب لدعوته (حسب زعم الكاتب)، ومن هنا فإن تاريخ المذكرات هو في النصف الأول من القرن الثامن عشر، وفيما يأتي سنتعرف على ما ورود من وقائع وقعت بعد تاريخ تأليف الكتاب مما غاب عن بال المزور (وليفضحه الله بيده).
    1. يبدأ الكذب من البداية ففي الصفحة الخامسة للكتاب والتي هي بداية متن الكتاب، حيث يرد النص: فإن دولتنا كانت صغيرة بالنسبة إلى المستعمرات الكثيرة التي كنا نسيطر عليها في الهند والصين والشرق الأوسط. وهنا نود أن بيان الآتي:
    · إن مصطلح الشرق الأوسط ورد لأول مرة من قبل المؤرخ العسكري الأمريكي الفرد ثاييت ماهان (Mahan) إذ اقترح في مقال نشره في مجلة (National Review) الصادرة في لندن في أيلول 1902 إطلاق هذه التسمية على المنطقة الواقعة بين الهند والجزيرة العربية، وسرعان ما التقط فالنتين جيرول (Chirol) مراسل جريدة التايمز اللندنية في طهران هذا المصطلح وبدأ يستخدمه في مقالاته التي كانت تنشرها جريدة التايمز (The Times).
    أي أن هذا المصطلح لم يعرف أو يستخدم إلا بعد قرن ونصف من تاريخ تأليف الكتاب.
    · يرد في العبارة أن الصين من المستعمرات البريطانية:
    في حين أن بريطانيا ‏أرسلت في عام‏1840‏م سفنها وجنودها إلى الصين (لأول مرة) لإجبارها علي فتح أبوابها للتجارة بالقوة (وسميت هذه حرب الأفيون الأولى)، استمرت هذه الحرب عامين من عام‏1840‏ إلى عام‏1842‏..واستطاعت بريطانيا بعد مقاومة عنيفة من الصينيين .. احتلال مدينة دينج هاي في مقاطعة شين جيانج‏ .. واقترب الأسطول البريطاني من البوابة البحرية لبكين‏.‏ ودفع ذلك الإمبراطور الصيني للتفاوض مع بريطانيا وتوقيع اتفاقية نان جنج في أغسطس‏1842.
    أي أن احتلال جزء من الصين كان بعد قرن من تاريخ تأليف الكتاب.
    · يرد في العبارة وجود مستعمرات في الشرق الأوسط في حين أن تاريخ دخول الإمبراطورية البريطانية كقوة مستعمرة في منطقة الشرق الأوسط هو كالآتي:
    أ‌- الخليج العربي:
    بعد نجاح بريطانيا في القضاء على النفوذين البرتغالي والهولندي في منطقة الخليج العربي، عقدت أول معاهدة ذات طابع سياسي مع سلطان أحمد (سلطان مسقط) سنة 1798 م، ولم يكد القرن التاسع عشر ينتهي حتى كانت بريطانيا قد أحكمت سيطرتها على إمارات الخليج العربية، فأصبحت إمارات الساحل والبحرين وقطر والكويت مرتبطة بمعاهدات حماية مع بريطانيا، كما أخضعت الساحل العماني لنفوذها عام 1820 م.
    ب‌- جنوب الجزيرة العربية
    بدأت بريطانيا في جنوب الجزيرة العربية باحتلال جزيرة بريم في مدخل البحر الأحمر سنة 1799 م، ونظراً لأهمية عدن كمفتاح للبحر الأحمر قامت باحتلالها عام 1839 م.
    ت‌- مصر:
    كانت أول محاولة لبريطانيا في احتلال مصر عام 1807 م، عندما أرسلت حملة (فريزر) التي هزمت أمام المقاومة المصرية، وفي سنة 1882 انتهزت بريطانيا أحداث الثورة العرابية واحتلت مصر عسكرياً.
    ث‌- السودان:
    دخلت القوات البريطانية السودان الذي كان يتبع مصر إدارياً منذ أيام محمد علي باشا، بقيادة الجنرال كتشنر، الذي واجه مقاومة كبيرة من رجال القبائل بقيادة محمد المهدي عام 1898 م.
    ج‌- العراق:
    احتلت القوات البريطانية البصرة عام 1914 وبغداد عام 1917.
    أي أن الاستعمار البريطاني لمناطق في الشرق الأوسط بدأ بعد ما يزيد على النصف القرن (كحد أدنى) مما يذكره المؤلف.
    2. يرد في بداية الصفحة السادسة عبارة: وقد خصصت وزارة المستعمرات لكل قسم من أقسام هذه البلاد لجاناً خاصة.
    وفات المزور الذي ذكر الوزارة مرات عدة في كتابه بأن وزارة المستعمرات البريطانية لم تكن قد تأسست عند كتابة الكتاب، وأنها قد تأسست مرتين:
    · الأولى للفترة(1768-1782) وكانت مهمتها إنهاء الاحتلال البريطاني لأمريكا الشمالية والتي استقلت عام 1783 بقيادة جورج واشنطن الذي أصبح أول رئيس أمريكي.
    · الثانية (1854- 1968) لتلبي متطلبات المستعمرات البريطانية.
    أي أن هذه الوزارة شكلت بعد قرن (كحد أدنى) من التاريخ الذي يشير إليه المؤلف الموهوم.
    3. يرد في بداية الصفحة 7 عبارة: فإنا وإن كنا قد عقدنا مع الرجل المريض عدة معاهدات كانت لصالحنا. ومصطلح الرجل المريض كان يطلق على الدولة العثمانية في أخريات أيامها.
    وهو مصطلح نشأ على لسان قيصر روسيا نقولا الأول عام 1853، ونشر لأول مرة في الصحافة الأمريكية صحيفة النيويورك تايمز(New York Times) بتاريخ 12/5/1860.
    أي أن هذا المصطلح نشأ بعد ما يقرب من قرن ونصف عن تاريخ ذكره في الكتاب.
    كما لم نستطع العثور على أية معاهدة عقدت بين بريطانيا والدولة العثمانية خلال القرن الثامن عشر أو ما قبلها، فكل المعاهدات كانت في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين
    أي لا وجود لمعاهدات معقودة بين بريطانيا والدولة العثمانية في القرن الثامن عشر.
    4. في الصفحة 48 ترد أن همفر عندما رُزق بولد سُمي (رسبوتين).
    وقد فات المزور أن راسبوتين هو كلمة روسية معناها الفاجر أطلقت على راهب روسي اسمه غريغوري يافيموفيتش (22 كانون الثاني 1869- 16 كانون الأول 1916) والذي ولد في قرية بوكروفسكوي الواقعة في سيبريا، وقد اكتسب في مراهقته اسم راسبوتين (الفاجر أو الفاسق) بسبب علاقاته الجنسية الفاضحة.
    أي أن المغفل الذي زور هذا الكتاب ظن أن اسم راسبوتين هو اسم انكليزي قديم، وأنه مشهور في النصف الأول من القرن الثامن عشر.
    5. في الصفحة 12 ترد عبارة: كنت تعلمت شيئاً كثيراً من ثلاث لغات في لندن اللغة التركية، ولغة العرب (لغة القرآن) واللغة الفهلوية لغة أهل فارس.
    واللغة الفهلوية منقرضة آنذاك وهي عاشت في أوائل القرن الثالث الميلادي حتى القرن السابع الميلادي.
    أي أن هذه اللغة لا وجود لها عند تأليف الكتاب بل إن الكاتب يذكر في بقية صفحات الكتاب عدة مرات اللغة الفارسية.
    6. في الصفحة 45 ترد العبارة: (أما مرقد) الإمام علي أمير المؤمنين – كما يسمونه- فهو مرقد جميل مزخرف بأنواع الزخرفة الجميلة، وله حرم جميل، وعليه قبة ذهبية كبيرة، ومنارتان ذهبيتان.
    وفات المزور (رغم أنه شيعي) بأن تذهيب قبة المرقد في النجف ومنارتيه وإيوانه، قد شرع العمل به في عام 1742، من قبل نادر شاه الذي أرسل أمولاً كثيرة وزهاء مائتين من الصاغة والصناع الماهرين من شتى الأقطار فكان فيهم الصيني والهندي والتركي والفارسي والعربي لهذا الغرض[1].
    أي أن المرقد لم يكن مذهباً عند زيارة "المؤلف" للنجف، بل أن أعمال التذهيب قد بدأت بعد ذلك بحوالي 25 عاماً.
    7. لم يشر المؤلف إلى أحداث جسام حصلت في هذه الفترة في إيران والعراق ففي هذه الفترة ومنذ عام 1709 بدء سقوط الدولة الصفوية على يد الأفغان الذين ظهروا كقوة حاربت الدولة العثمانية أيضاً، وبعدها بسنيين قليلة ظهر نادر شاه (التركماني) الذي استولي على إيران، وتعرض بغداد وكركوك والموصل لحصارات طويلة على يده، كل هذه الأحداث وغيرها والمؤلف يطرح توافه الأمور ولا يتناول هذه الأحداث.
    8. التخبط عند ذكر منصب حاكم الدولة العثمانية فيذكره مرات بصفة (سلطان وهو ما كان مستخدماً في حينه)، ومرات عديدة بصفة خليفة.
    9. استخدام عبارة اسم العراق أو إقليم العراق عدة مرات في صفحات الكتاب، في حين أن كل الكتاب الانكليز كانوا يطلقون تعبير بلاد ما بين النهرين (Mesopotamia) على العراق آنذاك.
    10. في الصفحة 12 يقول الكاتب: أوفدتني وزارة المستعمرات عام 1710 إلى كل من مصر والعراق وطهران والحجاز والأستانة.
    · لم تكن طهران هي العاصمة أو أهم مدينة في إيران آنذاك بل كانت العاصمة شيراز ولم تصبح طهران عاصمة إلا في عام 1795 عندما اختارها الملك القاجاري أغا محمد خان وتوج فيها.
    · وتحدث في الكتاب عن ذهابه إلى الأستانة والعراق ونجد فقط.
    أي أن المزور لم يكن يعرف أن طهران لم تكن المدينة الأهم (أو العاصمة) في إيران في عام 1710 ولم تصبح كذلك إلا بعد 85 سنة.
    11. ذكر التواريخ بالميلادي وبالهجري وهذا ما لا يستخدمه الكتاب الأجانب.
    12. في الصفحة 22 ترد على لسان سكرتير وزارة المستعمرات (كذا): فإن قدرت على المهمة فسوف اضمن لك بأنك أنجح العملاء، وستستحق وسام الوزارة، وفي الصفحة 53 يقول: قال لي الوزير: لقد استحققت أعلى أوسمة الوزارة حيث بلغت الدرجة الأولى في سلم العملاء المخلصين.
    طبعاً لا وجود لوسام أو أوسمة لدى الوزارة.
    13. أشار الكثير من الكتاب بأن الوقائع التي وردت في الكتاب لا تتطابق مع ترجمة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، ويكفي مثال واحد، حيث يذكر الكاتب بأنه التقى الشيخ في البصرة وقاده إلى مغامرات جنسية (من خلال السرد نحدد تاريخ هذا اللقاء هو العام 1713، وفي هذا العام عمر الشيخ 10 سنوات) ويمكن الاطلاع على تفاصيل ذلك من خلال الرابط:
    http://www.hdrmut.net/vb/t194903.html
    14. ولولا خوفنا من الإطالة لأوردنا المزيد من الملاحظات التي ثبتناها على الكتاب، ونعتقد بأن ما أوردناه كاف لبيان حقيقة هذا الكتاب ومروجيه.
    المحور الثالث
    ملاحظات عامة
    1. الأسلوب المستخدم في كتابة الكتاب أسلوب مسطح لا تجد فيه اسم وزير المستعمرات ولا السكرتير، ولا والي ولا سلطان ولا ملك ولا شاه، ولا اسم سوق او مسجد، بل ولا تجد ذكراً لأي حدث تاريخي.
    2. ليس هناك أخبار عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب سوى زيجات المتعة المتعددة، وبأسلوب يقصد التشهير الرخيص (علماً بأن زواج المتعة لا يقره سوى المذهب الشيعي)، مما يدل على حقد مزور الكتاب على هذه الشخصية.
    3. في الصفحة 43 ترد عبارة: وقد اقترحت - أنا- على وزارة المستعمرات بعد عودتي إلى لندن أن تخطط لوضع اليد على مصب هذين النهرين "دجلة والفرات" لتتمكن من إخضاع العراق في حالة الطوارئ.
    لا ندري كيف يمكن السيطرة على الأنهار من خلال وضع اليد على مصباتها؟!، وإن قلنا أن في الأمر خطأ مطبعي والمقصود المنابع فسيكون الأمر أدهى فهل يفكر عاقل في بداية القرن الثامن عشر في السيطرة على منابع دجلة والفرات وهي في قلب الإمبراطورية العثمانية لغرض إخضاع العراق في حالة الطوارئ؟!!.
    4. في الصفحة 48 ترد عبارة: وكان أكلي – في الأيام الأولى- ماء طير يسمونه (الدجاجة).
    وكأن بريطانيا العظمى ليس فيها دجاج وأن اللغة الانكليزية ليس فيها كلمة دجاج حتى يفسره المزور بأنه طير يسمونه (الدجاجة)؟!.
    5. من الواضح بأن أسلوب الكتابة هو "لرجل دين" وليس لشخص انكليزي، ومن خلال العديد من الشواهد المبثوثة بين صفحات الكتاب يتضح بأن "رجل الدين" الذي زور الكتاب هو شيعي، ولولا خوفنا من الإطالة لبينا الشواهد العديدة لذلك (والتي لا نعتقد أنها تخفى على القارئ للكتاب).
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2012-03-13
  11. عسير999

    عسير999 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2010-02-26
    المشاركات:
    3,329
    الإعجاب :
    1,096
    ياسي همفر هذا إلي ما نسمع عنه إلا عند الرافضة فقط يخرب بيتكم ما عندكم غيره دورنا عليه ولم نجدة إلا في النجف وقم يمكن مستر همفر هذا هو المهدي حقكم عج عج :tongue:
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2012-03-13
  13. عسير999

    عسير999 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2010-02-26
    المشاركات:
    3,329
    الإعجاب :
    1,096
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2012-03-13
  15. هلل

    هلل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2009-08-21
    المشاركات:
    4,136
    الإعجاب :
    110

    الوهابيه لا تحتاج الى مستر همفر
    فقد وصفهم رسول الله بانهم سيماهم التحليق
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِي اللَّه عَنْه عَنِ النَّبِيِّ قَالَ يَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ ويقرأون الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ثُمَّ لا يَعُودُونَ فِيهِ حَتَّى يَعُودَ السَّهْمُ إِلَى فُوقِهِ قِيلَ مَا سِيمَاهُمْ قَالَ سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ أَوْ قَالَ التَّسْبِيدُ رواه البخاري، وزاد عند مسلم (يَخْرُجُونَ فِي فُرْقَةٍ مِنَ النَّاسِ)
    وكان مفتي زبيد السيد عبد الرحمن الأهدل يقول (لا حاجة إلى التأليف في الرد على علي الوهابية بل يكفي في الرد عليهم قوله (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم .
    واتفق مرة أن امرأة أقامت الحجة على ابن الوهاب لما أكرهوها على اتباعهم ففعلت، أمرها ابن عبد الوهاب أن تحلق رأسها فقالت له حيث أنك تأمر المرأة بحلق رأسها ينبغي لك أن تأمر الرجل بحلق لحيته لأن شعر رأس المرأة زينتها وشعر لحية الرجل زينته فلم يجد لها جوابًا)


    و باعتراف سبط محمد ابن عبد الوهاب بان سيماهم التحليق ، يقول عبد العزيز بن حمد – سبط محمد ابن عبدالوهاب – في جواب له ، بعضاً من أحكام حلق شعر الرأس في بلاد نجد فقال :
    (فالذي تدل على الأحاديث ، النهي عن حلق بعض وترك بعض ، فإما تركه كله فلا بأس به ، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية . وأما حديث كليب ) فهو يدل على الأمر بالحلق عند دخوله في الإسلام إن صح الحديث ، ولا يدل على أن استمرار حلقه سنة ، وأما تعزير من لم يحلق وأخذ ماله فلا يجوز وينهى فاعله عن ذلك ؛ لأن ترك الحلق ليس منهياً عنه ، وإنما نهى عنه ولي الأمر ؛ لأن الحلق هو العادة عندنا ، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا ، فنهى عن ذلك نهي تنزيه لا نهي تحريم سداً للذريعة ؛ ولأن كفار زماننا لا يحلقون فصار في عدم الحلق تشبهاً بهم) .

    وهم ايضا طلعوا من نجد مطلع قرن الشيطان والتي فيها قبائل ربيعه ومضر
    ( حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن إسماعيل قال حدثني قيس عن عقبة بن عمرو أبي مسعود قال : أشار رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده نحو اليمن فقال : ” الإيمان يمان هنا هنا ألا إن القسوة وغلظ القلوب في الفدادين عند أصول أذناب الإبل حيث يطلع قرنا الشيطان في ربيعة ومضر ” ) أهـ .
    أخرجه البخاري في صحيحه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2012-03-13
  17. هلل

    هلل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2009-08-21
    المشاركات:
    4,136
    الإعجاب :
    110
    لقراءة مذكرات مستر همفر باللغه الانجليزيه هذا الرابط. مع تأكيدي ان اعداء الاسلام ليسوا صادقين في كل ما يقولون الا انهم جربوا انصار الوهابيه في الهند قبل 200 سنه حيث كان انصار عبدالوهاب في الهند يعتبرون بريطانيا (التي تحميهم في الهند) ولية الامر ويجب طاعتها .لهذا شجعتها بريطانيا وقامت دولة ال سعود باموال وتخطيط بريطانيا وكفى بها تهمه الذله والتعاون مع اعداء الاسلام

    الطباعه تمت في تركيا السنيه وليس عند الشيعه
    [​IMG]
    http://www.hakikatkitabevi.com/download/english/14-ConfessionsOf ABritishSpy.pdf
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2012-03-13
  19. الامير معاويه

    الامير معاويه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2010-02-26
    المشاركات:
    12,358
    الإعجاب :
    2


    ........................
     

مشاركة هذه الصفحة