العودة المسلحة من السقيفة ... وبداية عهد الإرهاب !!

الكاتب : قاهرالنواصب   المشاهدات : 584   الردود : 5    ‏2006-07-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-27
  1. قاهرالنواصب

    قاهرالنواصب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    537
    الإعجاب :
    0
    مسرحية السقيفة .. وفرض بيعة أبي بكر !!



    ● العودة المسلحة من السقيفة ... وبداية عهد الإرهاب !!



    • تفاجأ بنو هاشم وكل المسلمين ببيعة أبي بكر !!

    » تاريخ اليعقوبي / ج: 2 ص: 124 :

    وجاء البراء بن عازب ،فضرب الباب على بني هاشم وقال : يا معشر بني هاشم ، بويع أبو بكر . فقال بعضهم : ما كان المسلمون يحدثون حدثا نغيب عنه ، ونحن أولى بمحمد . فقال العباس : فعلوها ، ورب الكعبة !!

    وكان المهاجرون والأنصار لا يشكون في عليٍّ فلما خرجوا من الدار قام الفضل بن العباس ، وكان لسان قريش ، فقال : يا معشر قريش ، إنه ما حقت لكم الخلافة بالتمويه ، ونحن أهلها دونكم ، وصاحبنا أولى بها منكم . وقام عتبة بن أبي لهب فقال :.

    ما كنتُ أحسَبُ أنَّ الأمرَ مُنصرِفٌ
    عن هاشمٍ ثمَّ منها عن أبي الحَـسَنِ
    عـن أوَّلِ النـَّـاسِ إيـــماناً وسَـابِقَةً
    وأَعــلمِ النَّاسِ بالقُــرآنِ والسُّـــننِ
    وآخــرِ الناسِ عهـــداً بالنـَّـبيِّ ومَـن
    جبريلُ عونٌ له في الغسلِ والكفَـنِ
    مَن فيــــهِ مـــا فيهم لا يـَمترونَ به
    وليسَ في القومِ ما فيه من الحُســنِ
    فبعث إليه علي فنهاه !

    • حاول عمر مساء يوم الإثنين شق صف بني هاشم وإبعاد العباس عن علي !!

    » تاريخ اليعقوبي / ج: 2 ص: 124 :

    وتخلف عن بيعة أبي بكر قوم من المهاجرين والأنصار ، ومالوا مع علي بن أبي طالب ،منهم : العباس بن عبدالمطلب والفضل بن العباس والزبير بن العوام بن العاص ، وخالد بن سعيد والمقداد بن عمرو وسلمان الفارسي وأبوذر الغفاري ، وعمار بن ياسر والبراء بن عازب وأبي بن كعب ، فأرسل أبو بكر إلى عمر بن الخطاب وأبي عبيدة بن الجراح والمغيرة بن شعبة ، فقال : ما الرأي ؟ قالوا : الرأي أن تلقى العباس بن عبد المطلب ، فتجعل له في هذا الأمر نصيباً يكون له ولعقبه من بعده ، فتقطعون به ناحية علي بن أبي طالب حجة لكم على عليٍّ ، إذا مال معكم ، فانطلق أبو بكر وعمر وأبوعبيدة بن الجراح والمغيرة حتى دخلوا على العباس ليلاً ، فحمد أبو بكر الله وأثنى عليه ، ثم قال : إن الله بعث محمداً نبياً وللمؤمنين ولياً ، فمن عليهم بكونه بين أظهرهم ، حتى اختار له ما عنده ، فخلى على الناس أموراً ليختاروا لأنفسهم في مصلحتهم مشفقين ، فاختاروني عليهم والياً ولأمورهم راعياً ، فوليت ذلك ، وما أخاف بعون الله وتشديده وهناً ، ولا حيرةً ، ولا جبناً ، وما توفيقي إلا بالله ، عليه توكلت ، وإليه أنيب ، وما أنفك يبلغني عن طاعن يقول الخلاف على عامة المسلمين ، يتخذكم لجأ ، فتكون حصنه المنيع وخطبه البديع . فإما دخلتم مع الناس فيما اجتمعوا عليه ، وإما صرفتموهم عما مالوا إليه ، ولقد جئناك ونحن نريد أن لك في هذا الأمر نصيباً يكون لك ، ويكون لمن بعدك من عقبك إذ كنت عم رسول الله ، وإن كان الناس قد رأوا مكانك ومكان صاحبك . عنكم ، وعلى رسلكم بني هاشم ، فإن رسول الله منا ومنكم . فقال عمر بن الخطاب : إي والله وأخرى ، إنا لم نأتكم لحاجة إليكم ولكن كرها أن يكون الطعن فيما اجتمع عليه المسلمون منكم ، فيتفاقم الخطب بكم وبهم ، فانظروا لأنفسكم . فحمد العباس الله وأثنى عليه وقال : إن الله بعث محمداً كما وصفت نبياً وللمؤمنين ولياً ، فمن على أمته به ، حتى قبضه الله إليه ، واختار له ما عنده ، فخلى على المسلمين أمورهم ليختاروا لأنفسهم مصيبين الحق ، لا مائلين بزيغ الهوى ، فإن كنت برسول الله فحقاً أخذت ، وإن كنت بالمؤمنين فنحن منهم ، فما تقدمنا في أمرك فرضاً ، ولاحللنا وسطاً ، ولا برحنا سخطاً ، وإن كان هذا الأمر إنما وجب لك بالمؤمنين ، فما وجب إذ كنا كارهين . ما أبعد قولك من أنهم طعنوا عليك من قولك أنهم اختاروك ومالوا إليك ، وما أبعد تسميتك بخليفة رسول الله من قولك خلي على الناس أمورهم ليختاروا فاختاروك ، فأما ما قلت إنك تجعله لي ، فإن كان حقاً للمؤمنين ، فليس لك أن تحكم فيه ، وإن كان لنا فلم نرض ببعضه دون بعض ، وعلى رسلك ، فإن رسول الله من شجرة نحن أغصانها وأنتم جيرانها . فخرجوا من عنده .

    • واستمرت الزفة المسلحة يوم الثلاثاء...

    • ودبروا مبايعين من قبيلة خارج المدينة !!

    » تاريخ الطبري / ج: 2 ص: 458 :

    قال هشام قال أبومخنف فحدثني أبو بكر بن محمد الخزاعي أن أسلم أقبلت بجماعتها حتى تضايق بهم السكك فبايعوا أبا بكر فكان عمر يقول : ما هو إلا أن رأيت أسلم فأيقنت بالنصر !

    • خطب عراب السقيفة ... قبل الخليفة !!


    • حسبنا كتاب الله... هو الذي كان يهتدي به محمد .. وهو كاف لنا !!

    » البخاري / ج: 8 ص: 138 :

    عن ابن شهاب أخبرني أنس بن مالك أنه سمع عمر الغد حين بايع المسلمون أبا بكر واستوى على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم تشهد قبل أبي بكر فقال : أما بعد فاختار الله لرسوله صلى الله عليه وسلم الذي عنده على الذي عندكم وهذا الكتاب الذي هدى الله به رسولكم فخذوا به تهتدوا وإنما هدى الله به رسوله .

    • عمر وقف في وجه النبي ومنعه من كتابة وصيته يوم الخميس ..!!

    • واتهمه يوم الثلاثاء أنه لم يدبر أمر المسلمين قبل موته !!


    » البخاري / ج: 8 ص: 126 :

    حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام عن معمر عن الزهري أخبرني أنس بن مالك رضي الله عنه أنه سمع خطبة عمر الآخرة حين جلس عن المنبر وذلك الغد من يوم توفي النبي صلى الله عليه وسلم فتشهد وأبوبكر صامت لا يتكلم قال كنت أرجو أن يعيش رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يدبرنا !!! فإن يك محمد صلى الله عليه وسلم قد مات فإن الله تعالى قد جعل بين أظهركم نوراً تهتدون به ، به هدى الله محمداً صلى الله عليه وسلم . وإن أبا بكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثاني اثنين فإنه أولى المسلمين بأموركم فقوموا فبايعوه وكان طائفة منهم قد بايعوه قبل ذلك في سقيفة بني ساعدة وكانت بيعة العامة على المنبر قال الزهري عن أنس بن مالك سمعت عمر يقول لأبي بكر يومئذ إصعد المنبر فلم يزل به حتى صعد المنبر فبايعه الناس عامة !!

    » كنز العمال / ج: 7 ص: 245 :

    18774 ـ عن أنس بن مالك أنه سمع عمر بن الخطاب الغد حين بويع أبو بكر في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واستوى أبو بكر على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تشهد قبل أبي بكر ثم قال : أما بعد فإني قلت لكم أمس مقالة لم تكن كما قلت وإني والله ما وجدتها في كتاب أنزله الله ولا في عهد عهده إليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن كنت أرجو أن يعيش رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فقال كلمة يريد حتى يكون آخرنا ـ فاختار الله لرسوله الذي عنده على الذي عندكم ، وهذا الكتاب الذي هدى الله به رسولكم فخذوه تهتدوا لما هدي له رسول الله صلى الله عليه وسلم .( خ هق في الدلائل ) .

    » سيرة ابن هشام / ج: 4 ص: 1074 :

    قال ابن إسحاق : وحدثني الزهري ، قال : حدثني أنس بن مالك ، قال : لما بويع أبو بكر في السقيفة وكان الغد ، جلس أبو بكر على المنبر ، فقام عمر فتكلم قبل أبي بكر ، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ، ثم قال : أيها الناس ، إني كنت قلت لكم بالأمس مقالة ما كانت مما وجدتها في كتاب الله ، ولا كانت عهداً عهده إليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكني قد كنت أرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدبر أمرنا ، يقول : يكون آخرنا ، وإن الله قد أبقى فيكم كتاب الله الذي به هدى الله رسوله صلى الله عليه وسلم ، فإن اعتصمتم به هداكم الله لما كان هداه له ، وإن الله قد جمع أمركم على خيركم صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثاني اثنين إذ هما في الغار ، فقوموا فبايعوه ، فبايع الناس أبا بكر بيعة عامة ، بعد بيعة السقيفة .

    » سيرة ابن كثير / ج: 4 ص: 491 :

    وقال الإمام ... عن رافع الطائي رفيق أبي بكر الصديق في غزوة ذات السلاسل ، قال : وسألته عما قيل في بيعتهم ، فقال : وهو يحدثه عما تقاولت به الأنصار وما كلمهم به وما كلم به عمر بن الخطاب الأنصار وما ذكرهم به من إمامتي إياهم بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه فبايعوني لذلك ... قلت : كان هذا في بقية يوم الإثنين ، فلما كان الغد صبيحة يوم الثلاثاء اجتمع الناس في المسجد فتمت البيعة من المهاجرين والأنصار قاطبة !!

    قال الزهري عن أنس بن مالك ، سمعت عمر يقول يومئذ لأبي بكر : اصعد المنبر فلم يزل به حتى صعد المنبر .. وكان الغد جليس أبو بكر على المنبر ، وقام عمر فتكلم قبل أبي بكر ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-29
  3. قاهرالنواصب

    قاهرالنواصب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    537
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-29
  5. قنبلة

    قنبلة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-08
  7. أثنين

    أثنين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    189
    الإعجاب :
    0
    جميل!!!!!!!!!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-21
  9. قاهرالنواصب

    قاهرالنواصب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    537
    الإعجاب :
    0
    شكراً على مروركم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-21
  11. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    قال المولى القدير" محمد رسوله الله، والذين معه اشداء على الكافرين رحماء بينهم تراهم سجدا ركعا يبتغون فضلا من الله ورضونا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ذلك مثلهم في التورات ومثلهم في الإنجيل كزرع اخرج شطئه فأزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يُعجبُ الزراع ليغيظ بهم الكفار"

    وقال تعالى:" وللفقرآء الذين أُخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله، أؤلئك هم الصادقين* والذين تبوءو الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولايجدون في صُدُرهم حاجة مما أوتُوا ويُؤثرون على انفسهم ولوكان بهم خصاصة، ومن يُوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون* والذين جاءو من بعدهم يقولون ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين أمنوا ربنا إنك رؤف رحيم"

    فماذا تفعل بهذه الآيات؟

    والله اني تشوفك تنزلق في منزلق خطير جداً جداً وقد يكون بدون قصد..

    فانت تكذب هذه الآيات وهي انزلت في اصحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم

    وكان اقرب اصحابه هو ابو بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله عليهم..

    فإرجع إلى ربك وستغفر لذنبك ولا تأخذك العزة بالإثم فتكون من الظالمين
    والله اني لك ناصحٌ امين
     

مشاركة هذه الصفحة