هل نحن بحاجة لثورة جديدة؟!‏

الكاتب : Munir Almaweri   المشاهدات : 1,725   الردود : 30    ‏2006-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-26
  1. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    ما أشبه الليلة بالبارحة! ‏
    وما أشبه علي عبدالله صالح بالإمام يحي!‏
    لقد تركز نضال الحركة الوطنية اليمنية منذ ما قبل 1948 حتى اليوم على هدفين رئيسين هما الإصلاح السياسي ‏والقضاء على الحكم الفردي كمقدمة لتحقيق الأهداف والتطلعات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى، ولكن ما يثير ‏الأسى والأسف أن يمر على نجاح آخر ثورة للوطنيين الأحرار في 1962 ما يقارب نصف قرن في وقت عادت ‏فيه البلاد للغوص مجددا في ظلمات الحكم الفردي الاستبدادي الذي يتحكم فيه رجل واحد بمصائر أكثر من 20 ‏مليون نسمة دون أن يتقبل أي نصيحة من أي طرف أو أي جهة كانت.‏
    ومعروف عن الرئيس علي عبدالله صالح كما يقول عن نفسه بنفسه إنه لا يتقبل أي نصيحة أو توجيه إلا من ‏أطبائه ولا يمتثل لأحد غير أوامر الأطباء وكان من بينهم طبيبا أميركيا نصحه بترك التدخين والمؤثرات الأخرى ‏فامتثل الرئيس لحظيا، وتراجع عن امتثاله فيما بعد.‏حتى الأخطاء اللغوية والتاريخية والمعلوماتية الموجودة في موقعه على الإنترنت لم يجرؤ أحد من أعوانه إلى ‏تنبيهه إليها خوفا من بطشه وليس عجزا منهم عن فهم هذه الأخطاء، والتي يشير أولها أنه تولى الرئاسة في ‏‏1979 رغم انه بسط على السلطة في 1987 حسبما يعرف كل متابع لتاريخه في اليمن.‏
    لقد كان الشيخ سنان أبو لحوم صادقا في طرحه عن الرئيس عبر قناة الجزيرة بأنه لم يعد يسمع لأقوال الناصحين ‏كما كان في بداية عهده ونقول لشيخنا الفاضل إن هذه هي طبيعة أي دكتاتور أن يتمسكن في بداية عهده إلى أن ‏يتمكن، ولكن لا يأتي سقوطه في النهاية إلا وهو في قمة تمكنه، وليس في ذروة تواضعه.‏
    ودعونا نستاءل مرة أخرى لماذا قامت الثورة في اليمن؟
    يجيب على هذا السؤال مناضل آخر من مناضلي الثورة اليمنية وشاهد حي من آبائنا الثوار ناهز الـ95 عاما من ‏عمره و يجمع كل المناضلين على صدقه ونزاهته وهو أستاذنا الكبير القاضي عبدالسلام صبرة الذي قال لبرنامج ‏زيارة خاصة في قناة الجزيرة: ‏
    ‏" الحكم الإمامي كان قائما على قاعدة فرِّق تسد وخلي الجاوع يتبعك وخلي الجاهل يطيعك وكانت الخرافات ‏والخزعبلات والضلالات هي السلاح لتسيير الناس وإخضاع مَن يجب إخضاعه وتسيير مَن يجب تسييره.‏
    ويتابع والدنا المناضل " لولا عناية الله ولولا أن الله سبحانه وتعالى كتب لليمن أن يخرج من ذلك النفق المظلم ‏لاستمرت المحنة إلى ما لا نهاية ولسار الشعب إلى الانقراض لكن قدَّر الله أن يوجد ‏من أبناء اليمن من يهن عليه أن يموت في سبيل إنقاذ الشعب اليمني من ذلك الظلم والظلام، كانت عناية الله معنا ‏وكان يوجد بعض من الحرس مَن يشاركنا في الألم ومَن كان يتمنى أن يهوِّن علينا المحنة لكن الآخرين كانوا ‏يقولوا لنا هذه أوامر ولا نستطيع أن نخفف عنكم أبدا.‏
    فعلا ما أشبة الليلة بالبارحة ‏
    لقد خرجنا من نفق مظلم ودخلنا في نفق آخر، وكنا نعاني من فردية الحكم الإمامي فدخلنا في ديكتاتورية الحكم ‏العسكري الفردي.‏
    وما أشبه الليلة بالبارحة
    فهناك في الحرس الجمهوري اليوم من يعتلج غضبا من ممارسات الأب والإبن على حد سواء ، وهناك من ينفذ ‏الأوامر على مضض كما كان يفعل الحرس الملكي، وما أروع القاضي الثائر وهو يردد قصيدة الثوار الخالدة:‏
    أيها المستبد بالأمر فينا، خفف الوطء ما أظنك سالم، لم تلد للخلود في الأرض، كلا سوف تغدو أسير قبلك نادم، ‏أنت أفعمت شعبنا بالدواهي، أنت أفنيت قومه بالمزاعم، أنت ألبسته ثياب المخازي، أنت تمس طهره بالسخائم، أنت ‏ما أنت؟ لست إلا مثالا من ضلال مخضب بالمآثم، لا حياء لا عفة لا احتشام لا وقار لا شيمة لا تراحم كله قسوة ‏وظلم وفتك لجهول وعالم.‏
    ‏ ثم عاد يخاطب الشعب.. أيها الشعب كيف ترضى هوانا؟ لِم تبقى موطأ بالملاثم، كيف ترضى الحياة في عز غرّ ‏وفي سلب مالك هائن. ‏
    هذه القصيدة نُشرت في ذاك الوقت وتأثر لها الإمام يحيى تأثرا كبيرا، ولكن من غير المرجح أن يتأثر المشير لما ‏يحدث اليوم ليس لأنه عديم الضمير، ولكن لأنه لا يقرأ وإن قرأ فلا نظنه سيفهم ما يقرأ، وإن فهم فلن يعمل إلا ‏عكس ما يعلن أنه فهم، وهذا هو ما عودنا عليه دائما طوال 28 عاما.‏
    ويكرر الأستاذ الكبير عبد السلام صبرة أن الإمام بنى حياته على قاعدة فرِّق تسد وخلي الجاهل يتبعك وكان هذا ‏مبدئه الذي يتعامل فيه مع نفسه ومع الناس ومع كل شيء وأصحابه وأقربائه وأنصاره وأبنائه كلهم حاولوا بكل ما ‏يستطيعوا أن يطالبوه بالإصلاح ولو بـ 1% ما رضي أبدا يعني تحكم من أول ساعة إلى آخر ساعة وهو ملتزم ‏بفكرة خلي الجاهل يتبعك وخلي الجاهل يطيعك حتى أولاده أنفسهم كانوا يبكوا أمامه ويقولوا له ارحمنا وارحم ‏مستقبلنا، الناس كلهم قد بدؤوا يعقلوا الناس كلهم بدؤوا يفهموا أن لهم حقوق وواجبات وأن عليهم أن يقولوا كلمة ‏الحق فارحمنا، مما جعل ابنه إبراهيم مسافر ومما جعل الحسين ابنه يغلق على نفسه في البيت بقية عمره.‏
    هذا ما فعله الإمام حرم أولاده ونفسه وشعبه من رغد العيش وكانت نهايته مأساوية، وها هو إمامنا الجديد يوفر ‏لأولاده كل شئ ويحرم شعبه من كل شئ فكيف ستكون نهايته؟! الله وحده يعلم، ولو دامت له ما وصلت إليه. فهل ‏ستكون الانتخابات هي المدخل لثورة سلمية يمنية تطيح بالديكتاتور أم ستهيئ نتائجها لثورة جديدة يتبناها ثوار من ‏داخل الأسرة الحاكمة نفسها ليس حبا في الشعب وإنما دفاعا عن مصالح يكاد الدكتاتور أن يطيح تهوره بها.‏
    هذا السؤال سيجيب عنه الشعب اليمني في سبتمبر أو أكتوبر القادمين شهري الثورتين، سواء تمت الانتخابات أو ‏لم تتم. ‏
    . ‏​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-26
  3. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    اكيد هذا يابوا الشباب اليمن تحتاج الي الف ثوره وثوره
    عاد الثوره السبتمبريه تحتاج الي ثوره



    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-26
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    نعم أخي منير الماوري
    ما اشبه الليلة بالبارحة
    وميراث ألف عام من الاستبداد والصراع على السلطة
    لم تزده الثمانية وعشرون عاما الماضية إلا رسوخا
    وبدلا من أن يخرج اليمنيون إلى العصر بثورتهم وجمهوريتهم
    إذا بهم يوغلون في العودة إلى اسوأ مافي ذلك الميراث
    تحت شعارات كاذبة للتداول السلمي للسلطة
    ودولة المؤسسات والنظام والقانون
    يرفعها الرئيس "صالح"
    في حين أن واقع دولتنا ومؤسساتنا ونظامنا وقوانينا
    تنبيء عن تخلف ليس له نظير في بلاد الله
    وهذا يحتم حاجتنا إلى ثورة جديدة
    لكنها ثورة ليست كثورات القرن الماضي
    وإنما ثورة بروح القرن الحادي والعشرين
    تجعل من النضال السلمي الدائم وسيلة وهدفا
    حتى لايركب موجتها ويحرف مسيرتها الانتهازيون
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    هذا هو السيف والميدان والفرس
    واليوم من أمسه الرجعي ينبجس

    والبدر في الجرف تحميه حماقتكم
    وأنتم مثلما كنتم له حرس

    والموت من مدفع حرٌ نقول له موتاً
    وإن أوهمونا أنه عرس

    والحكم بالغصب رجعي نقاومه
    حتى ولو لبس الحكام مالبسوا

    أبو الأحرار الزبيري
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-26
  7. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    الثورة بداة بوجود الاقلا م الشريفة لانا الثوراة الماضية كانت للمدفع واليوم لا اقلام

    بوجودكم التحرر قادم لا محالة ولا يوهم كم المستبد بقوة السلاح فمكانه المستودعات

    ولن يخرج منها الزمان غير الزامان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-26
  9. ناصر الحمدي

    ناصر الحمدي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-02
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    نعم ..ثورة " سلمية "

    نعم نحن في اشد الحاجة الى ثورة جديدة ضد الحكم الفردي العسكري المتخلف
    ثورة بمقاييس عصرنا .. سلمية برتقالية او حتى بنفسجية .. لأن العنف لايوفر لمثل هكذا نظام الا طاقة جديدة تمده بعمر اطول .. ليس سوى اليات الديمقراطية والنضال السلمي ..مع المشترك وبرنامجه للاصلاح السياسي ..هذا هو الخيار المتاح ..والمضمون النتائج .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-26
  11. الريااااشي

    الريااااشي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    319
    الإعجاب :
    0
    اخي منير الماوري

    يقول الزبيري

    وأنتم عودة للأمس قد قبر الطغاة.... فيكم وعادوا بعد مااندرسوا

    وأنتم طبعة للظلم ثانية.... تداركت كل ماقد أهملوا ودرسوا


    اليوم اننا نعاني من ألف أمام

    تحياتي وتقديري​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-26
  13. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0


    أخي منير

    الثوره اليمنيه لم تقم بعد

    وإن كان البعض يرى أنها قد قامت ووئدت أو أغتصبت

    إلا إني أرى أن هذه الثوره هي كأنثى الثور يستفيد منها من يركب عليها

    فله حليبها ولبنها وسمنها وزبدتها

    ولا يصل الشعب إلا القليل من الفتات الخالي من الدسم

    هذا إن وصل بعد المن والتفظل بإعطائهم إياه

    وما زال الجهله والمغرر بهم والنطيحه وما أكل السبع يرددون

    بالروح بالدم !!!!!!؟؟؟؟


    لا يمكن أن يكون تغيير عن طريق صناديق الإقتراع في دولة علي بابا

    ولذلك وجب إقتلاعهم عن طريق البندقيه

    فما أخذ بالقوه لا يسترد إلا بالقوه


    تحياتي




     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-26
  15. ابوالوفا

    ابوالوفا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    2


    أخ منير
    صدقني اني أريد ان اتحاور مع شخصية مثلك بكل
    أخوية وموضوعيه بغض النظر عن اختلاف ارائنا
    ... ولاني لا انزعج من الاطياف الزئبقية .. أرجو أن
    تقرأ التالي وتعطيني رايك اذا سمحت بمقدار أرجو
    أن تكرمني فيه من الموضوعيه .. فهو في نفس مسار
    موضوعك هنا تقريبا ..

    تعقيب على موضوع أختنا " القحطانية "

    افتراضات منطقية ...ستصب في المفيد وتكشف الحال الحقيقي لليمن
    فيما يتعلق بتفاعلات الاحزاب والتجاذب حول الشخصيات القيادية فهناك
    فرق في تأثيرها بين الإنقلاب العسكري .. لانه بمجرد نجاحه يصبح محسوما
    وبين إتيان اليقين واقصد الموت .. وهذا في حالة حدوثه سيوقف العملية
    الديمقراطية الرئاسية لفترة من الزمن لان الرئاسة أي قيادة البلد هي الآن
    في يد واحدة أحكمت الامساك بها ... لكنها عندما تطمئن ستطلق الهامش
    الديمقراطي التي هي الآن تمارسه من منطلق تغيير الوجوه في الرئاسة
    مع بقائها بالكوليس وليس من منطلق المناولة بكل شيئ وإلا فمن سيحرس
    هذه الديمقراطية ساعة الخلاف والاطماع والمؤامرات الخارجية ... فاليمن
    بحاجة أولا إلى من يمسك زمام الأمر من الفوضة ثم يأتي دور الديمقراطية
    خاصة ان الجيش مازالوا قادته يتأثرون مباشرة بمفعول التبعيات ..

    .. مثل ايران مثلا .. مرجعية تؤمن الاستقرار .. ثم الوجوه التي يقاس بقائها
    من خلال دورها في الانتاج والعلاقات الممتازة .. وضربت المثل الايراني
    لان أروبا بعيدة عن الظروف في المنطقة .. هذا ما يُبنى عليه الحديث هنا

    انا قلت في مناسبة سابقة مثلا عن الدولار والمائة سنت .. واسمحو لي القول
    اننا أحيانا نركز على وصف الدور دولار فقط وننسى تماما و ربما لا نعرف
    ان نحسبه مائة سنتا ... حينما نتحدث عن وضع اليمن المتدهور ونسوق كثير
    من التساؤلات ونحمل الرئيس فوق طاقته بل ونتهمه بالفساد والخيانة وكثير من
    التحليلات التي تبقينا ضمن الدور دولار .. لكن ماذا عن المائة سنت ؟ .. وهل
    نعلم ان المائة سنت لو نقصت سنتا لا أحد يستطيع ان يسمي الباقي دولار .

    تلك هي اليمن .. لننظر إليها من زاوية المائة سنت .. الجهل والتخلف المترسب
    مع شح الموارد ولعنة القات وميوعة القانون ..الخ ... لن يستطيع لهذه العلل رئيس
    تحرجه المشخيات التي مازال المواطن يؤمن بها أكثر من إيمانه باليمن .. حتى وان
    كان نبيا .. اذا انطلقت الدعوات إلى هذه الأمور بحسب أولوياتها وتمت التوعيات
    فأنا أؤكد لكم أن الرئيس سيكون أول المستفيدين من هذا ... لسبب بسيط .. أن هذه
    المشيخات والوجاهات الانتهازية التي طالما أرهقته بطلباتها سيستطيع التخلص منها
    لانه يضطر لمداراتها على حساب القانون وبالتالي على حساب أمانته حتى لا يتسبب
    في خلق مواجهة معها هو والبلد في غنى عنها ... خاصة اذا ما ترائى له سحبا تتلبد
    في سماء المؤامرات .. وما اسهلها في اليمن اذا قسناها بولع الدولار الحقيقي.

    تحياتي ​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-26
  17. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اخي منير
    حفظكم الله
    نحن بحاجه لامور عده
    اولها
    القضاء على الجهل والخوف والاستبداد(وهما جميعا موجودون مجتمعون او متفرقون)
    في شعب بين كفتين
    فقير ومحتاج (وهو جاهل)يحمل تلك المجموعه من الصفات
    وبين كفة متسلطه ذليلة خائفة على مصلحتها دون باقي الشعب
    لذا بقيت الكفتين من فقير جاهل وخائف
    وحملة مباخر مستبدون وخائفون على مصالحهم ومباخرهم ان يكلف بحملها دونهم
    فبقي الفساد مابقوا هم بتلك الصوره
    وحتى لاتستمر المقوله التي قالها الامام ويعمل بها علي واعوانه حاليا

    جوع كلبك يتبعك

    وعيشه جاهلا يرفعك

    علينا بنزع حاجز الخوف والقضاء على الحاجه والفقر وحملة المباخر

    بمشروع واستراتيجيات وبرنامج يحمله بكل صدق

    من ينافس علي لاغيره

    وعليه ان يعلن مشاريع وتنميه

    بعد اعلان انه سيقضي على دولة العسكر
    ويحل محلها دولة مدنيه تحمل تنميه ومشاريع وموسسات
    بتلك الصوره وبالصدق والعمل
    نخرج من فوهة الفساد لنعلن ثورتنا ضدهم
    ونحل محلهم دولة موسساتيه مدنيه امنه



    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-26
  19. رعوي من البلاد

    رعوي من البلاد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-08
    المشاركات:
    408
    الإعجاب :
    0
    الأخ الاستاذ منير - اولا ياعزيز لم تقم في اليمن ثوره حقيقيه بعد - وثورة 26 سبتمبر اجهضت اهدافها وفرغت من محتواها منذ قيامها." وكما قال البعض ان الثورات يخطط لها العباقره وينفذها الشجعان ويستفيد منها الأنذال". فأين نحن الان من اهداف سبتمبر او اكتوبر.ففي كلتا الحالتين اليمن بشماله وجنوبه تخلص من حكم الاستعمار الى حكم الحزب الدموي والشمال من حكم أسرة بيت حميد الدين الى حكم اسرة الاحمر. عزيزي لانريد ثورات بمفهومها العسكري والدموي القبيح فيكفي الشعب مابه من جراح وآلام و- نريد اولا ثوره نابعه من اعماق النفس لنحرر انفسنا اولا من براثن التبعيه والعبوديه والجهل والتخلف والخوف ثم لننطلق بشكل اوسع نحو احداث تغيير ثقافي مجتمعي فاذا عرف الشعب طريقه كما يقال وماله ومال عليه فالتغيير للافضل هو الثمره. ولعلي اذكرك بحدث قريب جدا ثورة الشباب الصربي الثقافيه على الجلاد سلوبودان الذي انتهى أمره فعلا -مجموعة فتيه آمنوا بمبدأهم وسموهدفهم فانتشروا في كل قرى وارياف صربيا للتعريف بحركتهم البيضاء بياض قلوبهم -استطاع هؤلاء الفتيه الوصول الى المعارضه الخائفه والمنغلقه على نفسها فوحدوهم وجاءت فكرة اللقاء المشترك والاجماع على مرشح رئاسي واحد وتحقق لهم مايريدون وللشعب الخائف مايريد بعد ان حرروه من عقدة البديل والخوف معا- فلم يجد في نهاية المطاف الجيش المسحوق والمغلوب على أمره سوى الالتفاف حول الحركه الطلابيه وحماية انجازها وبعد ان تحقق المراد ذهب الطلاب الى مقاعد دراستهم وكأن شيئا لم يكن.

    سلامي وامنياتي
     

مشاركة هذه الصفحة