فضل حسن الخلق و ترك الغضب

الكاتب : سيف السنة   المشاهدات : 516   الردود : 3    ‏2002-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-21
  1. سيف السنة

    سيف السنة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-17
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين وعلى ءاله و صحبه الطيبين الطاهرين وعلى انبياء الله أجمعين .
    أما بعد فإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه و سلم ، وإن من هدي رسول الله صلى الله عليه و سلم حسن الخلق .

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أنا زعيم ببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه )) ، أي أنا ضامن لمن حسن خلقه ببيت في أعلى الجنة ، ومعنى حسن الخلق أن يعمل الأنسان المعروف مع الذي يعرف له ومع الذي لا يعرف له لأن قصده رضا الله فلا يهمه رضا الناس بعد أن رضي الله عنه ، وأن يصبر على أذى الناس ، وأن يكف أذاه عن الناس ، وهذا معنى حسن الخلق فلو كان المسلم المؤمن الذي حاله هذا أي يعمل المعروف مع الذي يعرف له ، ومع الذي لا يعرف له و يكف أذاه عن الغير و يصبر على أذى الناس هذا له عند الله تعالى يوم القيامة فضل كبير .
    حسن الخلق يتطلب ترك الغضب ، والغضب شره كبير ، كثير من الناس بسبب غضبهم يكفرون (( والعياذ بالله )) ، وكثير يقطعون ارحامهم بسبب الغضب ، و كثير من الناس يقدمون على القتل ظلماً و عدواناً بسبب الغضب ، لذلك الرسول صلى الله عليه و سلم أوصى بترك الغضب ، قال رجل : يا رسول الله ما ينجيني من غضب الله ، قال : لا تغضب )) .

    أكد الرسول بترك الغضب وأوصانا بذلك إيصاء مؤكداً ، فطوبى لمن تجمل بهذا الحديث فكف نفسه عند الغضب .

    ثم رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( ليس الشديد من غلب الناس بالصراعة ولكن الشديد من غلب نفسه )) . وهذا الأمر أي ترك الغضب يحتاج الى مخالفة النفس ، لأن النفس تحب أن تعلو على الغير بحيث إذا إنسان سبه يريد أن ينتقم منه بأكثر مما سبه ، أو بدل السب يضرب و قد يقتل .
    فهنيئاً لمن عمل بهذا الحديث الذي قاله رسول الله صلى الله عليه و سلم للرجل الذي سأله ما ينجيني من غضب الله قال له (( لا تغضب )) . المعنى أن الغضب قد يؤدي الى سخط الله إما الى الكفر وإما الى ما دون ذلك .

    قال بعض العلماء :: كم في المقابر من قتيل لسانه
    كانت تهاب لقيانه الشجعان

    نسأل الله أن يجعلنا من عباده الصابرين الذين يملكون أنفسهم عند الغضب ونسأله أن يثبتنا على الإيمان في كل الأحوال ، إنه سميع مجيب ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-21
  3. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-21
  5. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك يا سيف السنة و جزاك الله خيرا.

    آمين.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-06-21
  7. سيف السنة

    سيف السنة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-17
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    ءامين ءامين الله يجعلنا من عباده الصابرين وأن يثبتنا على منهج رسول الله
     

مشاركة هذه الصفحة