محاضرة القيتها في في العاصمة الألمانية برلين

الكاتب : قرصان   المشاهدات : 1,873   الردود : 36    ‏2006-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-23
  1. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    اولا مرحبا اخواني واخواتي اعضاء المجلس العام
    لقد قمت قبل اسبوعين بالقاء محاضرة بصفنا الدراسي بطلب من مدرستنا في برلين الجميلة عاصمة بلاد القانون المانيا.
    واحببت ان اشارككم النقاش حول المحاضرة التي القيتها ولكن قبل ذلك كان علينا بعض الشروط بهذي المحاضرة فنحن في الصف الدراسي من ابناء بلدان وثقافات مختلفة يابان بولندا كوريا امريكا كينيا واستونيا
    ويجب علي الطالب الملقي للمحاضرة ان يتحدث عن شي يخص بلده او ثقافته او هويته .
    واليكم الالقاء الذي قدمته وهي دعوة للنقاش حول موضوع المحاضرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الخيميائي

    مرحبا جميعا
    لقد كنت افكر عن ماذا سأتكلم اليوم فقد كنت اريد موضوعا يتكلم بشكل جيد عن الثقافة العربية ويضهر مدي جمالها فكان من افضل الاشياء التي تكلمت عن العرب كتاب اسمه الخيميائي وهو من افضل الكتب التي قمت بقرائتها بحياتي وهي بالاصل رواية للكاتب والاديب الكبير البرازيلي باولو كويلو حيث تركز الرواية علي العرب وعاداتهم وتقاليدهم وكذلك علي علم الخيمياء (الكيمياء القديمة).

    ولكن
    قبل ان اتكلم عن رواية الخيميائي يجب ان اعرفكم اساسا مامعني خيمياء

    الخيمياء هو علم الكيمياء القديم والذي تعود اصوله لليونانيين ولقد تلخص الهدف من هذا العلم في عمل المعجزات ولكن بطرق علمية وبتفاعلات كيميائية ولكن لان الهدف كان خرافيا اهمل اليونانيون هذا العلم ليقوم بعدها العرب بترجمة كتبه وتعلمه وقد اهتموا به اهتمام شديد وقد كان اهم مايريد عمله الخيميائيين العرب هو تحويل المعادن الرخيصة كالحديد والرصاص الي معادن ذو قيمة كالذهب والفضة وقد قاموا بعمل الكثير من التجارب من اجل ذلك لوكن تجاربهم فشلت بسبب هدفهم الجنوني ولكن رغم فشل هذي التجارب الي انها كانت الاساسيات لعلم الكيمياء الحديث وصاحب الفضل في تحويل علم الخيمياء الي علم كيمياء علمي بعيد عن كل الخزعبلات الخيميائة هو جابر ابن حيان لذلك يمكننا ان نفتخر ونقول علم الكيمياء هو علم عربي الي جانب علوم اخري كالجبر.

    [​IMG]
    اما الان فسأتكلم عن القسم الثاني من الموضوع وهو رواية الخيميائي لباولو كويلو
    باولو كويلو المولود بالبرازيل هو مسيحي متئثر جدا بعادات وتقاليد وثقافة العرب وستلاحضون هذا جليا في روايته الخيميائي التي تحكي قصة فتي اسباني اسمه سنتياجو يسمع عن وجود شخص خيميائي حكيم في مصر فيقرر سنتياجو السفر الي هذا الخيميائي الحكيم لتعلم الخيمياء منه.
    ولكنه يسافر عبر اسبانيا مرورا بدول المغرب العربية جزائر ليبيا المغرب حتي يصل الي مصر وتشرح الرواية كيف ان رحلته التي امتدت عبر سنين بين هذي البلدان العربية ادخلت بعض المفاهيم الفكرية الرائعه لفكر سنتياجو .
    [​IMG]
    باولو كويلو

    ملاحظات 1) هنا انتهت المحاضرة وبدأ النقاش والاسئلة بيني وبين الطلاب والتي سأذكرها برد قادم
    2)المحاضرة تم القائها باللغة الالمانية لهذا تلاحضونها قصيرة نوعا ما
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-23
  3. 2maged

    2maged قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    5,347
    الإعجاب :
    0
    رائـــــــــع اخي القرصان....



    سانتظر البقية...



    ماجد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-23
  5. أنـــــــور

    أنـــــــور مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-05-30
    المشاركات:
    14,547
    الإعجاب :
    0
    ما شــــاء الله

    سر للأمام أخي وريهم أصلنا و فصلنا

    بالتوفيق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-23
  7. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله اخي القرصان ووفقكم الله وسدد خطاكم.............

    نشد على ايدي الجميع بأن يكونوا خير سفراء لبلدهم وامثلة رائعة في الابداع وتلقي العلوم..........

    بارك الله فيك وسننتظر البقية............
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-23
  9. أسير اليمن

    أسير اليمن قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-07-19
    المشاركات:
    16,355
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك
    حبيبي قرصان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-23
  11. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    لو كانت صوت وصورة كانت احلى
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-23
  13. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    اكثر من رائعه
    الى الامام ووفقك الله
    وشكرا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-23
  15. رعوي من البلاد

    رعوي من البلاد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-08
    المشاركات:
    408
    الإعجاب :
    0
    شئ جميل ايها(( القرصان ))أن تسهم في انشطه ثقافيه لاشك في ان كويلو أديب كبير وروائي مذهل يعشق الكلمه وينسج الجمل لتصبح نسيجا متناغما من الابداع الروائي
    لمزيد من المعلومات عن هذا الروائي العالمي - أدعوكم في جوله ممتعه للتعريف بهذا الاديب الرائع- والمعذره للاطاله-


    في 1947 وُلد طفل ذَكَر لعائلة متوسطة في ريودي جانيرو بالبرازيل عاصمة اللهو، وشواطئ الكوباكابانا، وشراب جوز الهند، وجبل رغيف السكر... عائلة مكونة من مهندس وزوجته ربة المنزل. دخل هذا الطفل مدرسة الجيزويت في ريو، وكان يشترك في كل مسابقات الشعر والأدب التي تقيمها المدرسة، ويكسب الجائزة دائمًا. لكنه لم يكن راضيًا دائمًا عن عمله أو عن مستواه وأحيانًا كانت أعماله تنتهي في سلة المهملات، وذات مرة أخذت أخته أحد هذه الأعمال الملقاة في القمامة وقدمتها لمسابقة المدرسة باسمها، وحصلت على الجائزة الكبرى. منذ هذا الزمان عرف طفل الأسرة المتوسطة مهنته الحقيقية. كان يريد أن يصير كاتبا. لكن والدي باولو كان لهما رأي آخر، كانوا يريدون له أن يصير مهندسًا، وأرادا أن يخنقا رغبته في أن يكرس حياته للأدب..!! أدى هذا إلى إثارة روح التمرد عند باولو، وبدأ في خرق القواعد المرعية في العائلة. رأى أبوه في هذا السلوك علامة من علامات الجنون والمرض العقلي وعندما بلغ باولو السابعة عشرة من عمره كان أبوه قد أودعه المصحة العقلية مرتين!! هناك تعرض باولو لعدة جلسات من العلاج بالصدمة الكهربية.بعد هذه المرحلة التحق باولو الشاب بمجموعة مسرحية، وبدأ في العمل كصحفي، رأى أبواه الكاثوليكيان في هذا أمرًا شائنًا؛ فالمسرح في نظر الطبقة المتوسطة في هذا الوقت كان بؤرة الفساد والانحلال.

    ومن ثم أصر أبواه المرعوبان على إدخاله المصحة أكثر من مرة، ربما ثلاثة، ضاربين عرض الحائط بكل وعودهما له. وعندما خرج باولو كان ضياعه أشد. وفي محاولة يائسة أخذته الأسرة لطبيب نفسي جديد قال لهم: "باولو ليس مجنونًا، ويجب عدم إدخاله مصحة. عليه ببساطة أن يتعلم كيف يواجه الحياة".


    ثلاثون عامًا بعد هذه الفترة من حياته كتب كويلو "فيرونيكا تقرر أن تموت"، وظهرت الرواية في البرازيل عام 1998، وفي يناير 1999 قرأ السيناتور إدواردو سوبليسي مقتطفات من هذه الرواية في جلسة من جلسات البرلمان البرازيلي، ونجح في الحصول على موافقة الأعضاء على قانون كان يلف أروقة المجلس منذ 10 سنوات – قانون يمنع الحجز التعسفي للبشر في المصحات.

    بعد فترة التمرد هذه في منتصف الستينيات عاد باولو الشاب لدراسته، وبدا أنه قد بدأ في "اتباع الطريق المستقيم" الذي يريده أبواه له. لكن بعد فترة ليست طويلة ترك الدراسة مرة أخرى وعاد للمسرح. كان هذا زمن حركة التمرد الشبابي العالمية المعروفة بحركة الهيبز. وحتى البرازيل تأثرت بهذه الموجة العارمة.

    كانت البرازيل في هذا الوقت ترزح تحت وطأة حكم عسكري فاشي خانق. ربَّى باولو شعره وأقسم ألا يحمل هوية، وأخذ في تعاطي المخدرات، كان يريد أن يحيا تجربة الهيبز كاملة. بدأ أيضًا في إصدار مجلة صدر منها عددان، ثم دعاه الموسيقي والمؤلف راوؤل سيشاس ليكتب كلمات أغنياته. ومن ثم بدأت شراكة استمرت حتى عام 1976. حقق ألبومهما الثاني نجاحًا ساحقًا وكتب باولو أكثر من 60 أغنية مع سيشاس، ومعًا غيرا وجه موسيقى "الروك" البرازيلية. في 1973 اشترك الاثنان في تأسيس "الجمعية البديلة" “Alternative Society” وهي منظمة تعارض الأيديولوجية الرأسمالية، وتدافع عن حقوق الفرد في فعل ما يريده أو ما تريده وأيضًا تمارس السحر الأسود.
    وصف باولو هذه التجارب فيما بعد في كتابه (الفالكيري)، والفالكيري هي جنيات "فالهالا" التي تعد جنة محاربي الفايكنج، أو النسوة المحاربات اللواتي يستقبلن المحاربين القتلى.

    بعدها تعاون باولو وسيشاس معًا لإصدار مجلة (كرينج ها) (Kring-ha) وهي مجلة مصورة على غرار سوبرمان وميكي وغيرهما من المجلات الكارتونية. كانت المجلة تدعو لمزيد من الحريات. قامت السلطات بمصادرة المجلة واعتقالهما. سرعان ما أطلقوا سراح راوؤل لكن باولو استمر في السجن لفترة أطول. لقد كانوا يظنون أنه الرأس المدبر وراء المجلة الساخرة. واستمر في المعتقل عدة أيام، ويعتقد باولو أنه قد أفلت بعمره فقط عندما أخبرهم أنه مجنون، وأنه قد دخل المصحة العقلية عدة مرات. وبعدئذ أطلقوا سراحه.


    عندما بلغ باولو السادسة والعشرين من عمره قرر أنه قد خاض تجارب كثيرة في الحياة، وأنه يريد أن يصير "سويًّا". فحصل على وظيفة في شركة تسجيلات اسمها "بوليجرام" حيث التقى بالمرأة التي صارت زوجته فيما بعد.

    في 1977 ارتحل باولو وزوجته إلى لندن، حيث اشترى آلة كاتبة، وبدأ في الكتابة دون نجاح يذكر. في العام التالي عاد للبرازيل، حيث عمل كمدير لشركة تسجيلات أخرى هي CBS، واستمر هذا لمدة 3 أشهر فقط بعدئذ انفصل عن زوجته، وترك العمل.

    في 1979 التقى باولو صديقة قديمة هي كريستيا أوبتنشيكا التي تزوجها فيما بعد، واستمر معها إلى الآن.

    في 1986 أكمل كويلو رحلة الحج إلى ساينتاجو دي كومبو ستيلا في شمال أسبانيا بدءًا من فرنسا، وهي رحلة الحج المسيحية التي بدأت في القرون الوسطى لزيارة الكاتدرائية الكبيرة في شمال أسبانيا.. تلك الرحلة التي أتمها كويلو بعد مشورة مع صديقه "ج" الذي يسميه "الأستاذ" وكتب عنه في "يوميات محارب النور" كتابه الذي صدر في منتصف التسعينيات.

    في 1987 كتب كويلو أول كتبه "الحج"، وكان عنوانه الجانبي "يوميات ساحر" يحكي الكتاب تجربة باولو أثناء رحلة الحج واكتشافه أن المدهش والخارق للعادة يحدث يوميًا في حياة البشر العاديين.

    في 1988 كتب كتابًا آخر مختلفًا تمامًا "السيميائي" الذي ترجم للعربية باسم "ساحر الصحراء"، حيث أخذ يحكي جزءًا من تجاربه في الأحد عشر عامًا التي قضاها في دراسة السيمياء. وخلال بضعة أعوام باع "السيميائي" نسخًا أكثر من أي كتاب آخر في تاريخ البرازيل. وترجم إلى أكثر من 56 لغة، وطبع في 150 بلدًا.
    جاءت التسعينيات لباولو محملة بالنجاح والشهرة والنجومية. بلغ عدد عشاق أدبه الملايين من كل أنحاء المعمورة، ومن بينهم نجوم في مجالات مختلفة وذوو ذوق مختلف وكلهم يعشقون أدبه ويمجدون كتاباته. من عشاقه المختلفين مادونا وجوليا روبرتس وأمبرتو إكو الفيلسوف والروائي الإيطالي الكبير.

    كلهم تحدثوا عن أثر "الخيميائي" فيهم، وقالوا عن الكتاب: "إنه كتاب جميل عن سحر الحلم والكنوز التي نبحث عنها في مكان آخر وبعدئذ نجدها على عتبة دارنا" وفق تعبير مادونا –في مقابلة مع مجلة سونتاج- أكتيويل، وقد اشترت شركة وارنر حقوق تحويل الرواية لفيلم عام 1993، ولكنها لم تنتجه للآن لعدم رضا المنتجين عن أي سيناريو قدم لهم.

    "بريدا" و"على ضفاف نهر بييدرو جلست وبكيت" و"الجبل الخامس" و"يوميات محارب النور" و"فيرونيكا تقرر أن تموت" تلك عناوين أعماله التي ظهرت في التسعينيات، وكلها حققت نفس نجاح الخيميائي.

    وقام باولو بعمل عدة رحلات زار فيها العديد من بلدان آسيا وأوروبا والأمريكتين. في مايو 2000 كان أول كاتب غير مسلم يقوم بزيارة رسمية للجمهورية الإسلامية في إيران منذ الثورة عام 1979.

    وقال عن هذه الزيارة: "لقد تلقيت حبًّا وحفاوة شديدين، لكن الأهم أني وجدت فهمًا لأعمالي أذهلني وهزني من الأعماق. لقد وصلت روحي قبل وصول ذاتي، كانت كتبي حاضرة ووجدت أصدقاء قدامى لم أقابلهم من قبل. إنها تجربة عميقة، ولقد ملأت روحي بالحب والحياة. أحسست أن الحوار ممكن مع كل البشر في كل أرجائه البسيطة، هذا ما رأيته في إيران".

    في سبتمبر 2000 ظهر إلى الوجود العلني معهد باولو كويلو بعد تأسيسه عام 1996، ويوفر المعهد الدعم المادي للفقراء في البرازيل ويرعاهم وخاصة الأطفال والعجزة.

    ولقدراته الفائقة في التعبير عن الرسالة الإنسانية ولأسلوبه الذي يولد لدينا القدرة على الحلم ويستحثنا على البحث عبر وحدة الهدف، ومن خلال حضارات متنوعة حصل كويلو على جوائز عديدة مرموقة من بينها "فارس الفنون والآداب" من فرنسا، وعين مستشارًا فوق العادة لبرنامج اليونسكو المسمى "التفاعل الروحي والحوار بين الحضارات". وحصل على جائزة BAMBI 2001، وهي أقدم وأهم جائزة أدبية في ألمانيا. وفي يوليو 2002 انتخب كويلو ليحتل المقعد رقم 21 في الأكاديمية البرازيلية للآداب، حيث ألقى خطابًا مدح فيه الحلم والإيمان، وختمه قائلاً: "إن حصولي على هذا الشرف كان حلمًا آخر لم أرد أن أتخلى عنه".


    كان هذا حلم رجل أخبرنا أن لدى كل واحد منا حلمه الشخصي وأسطورته الفردية وموهبته الخاصة الذي ينبغي عليه/عليها أن يتبعها، ومن ثم سيتآمر العالم كله لتحقيق هذا الحلم وإبراز هذه الأسطورة.

    لو كنت خائفًا مرتعشًا وتحس أن الحياة مرتبكة وتاهت منك فكل ما عليك أن تفعل هو أن تجد الإرادة، وتساعد الناس، ولا تحكم عليهم. لو أردت ألا تعيش حياتك لتلعب أدوارًا فرضها عليك الآخرون فعليك أن تختار وتجد القدرة حتى لو فشلت مرة أخرى...

    باولو كويلو لا يسميك خائبًا، إنه يدعوك محارب النور القادر على فهم معجزة الحياة!!


    ((منقول))
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-23
  17. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    والبقية قادم انشالله
    قولي ليش ماجيت تلعب معانا اليوم كرة احنا وم ق:D
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-23
  19. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    شكرا عدو ابليس وهنا في المانيا حسب علمي المتواضع ان الدكاترة والمطلعين فعلا يقدروا علوم العرب ودورهم ولكن العامة لايعرفوا شي
     

مشاركة هذه الصفحة