بعض الحقائق حول تولي تولي علي عبدالله صالح الحكم سنة 1978م

الكاتب : علوي شملان   المشاهدات : 3,731   الردود : 12    ‏2006-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-22
  1. علوي شملان

    علوي شملان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-05
    المشاركات:
    7,705
    الإعجاب :
    4,013
    بعض الحقائق حول تولي علي عبدالله صالح الحكم ستة1978م ‏

    ‏(بامكان المرء ان يغالط ويراوغ ويتهرب مـن الحقائق ولكن ليس بإمكانه دفن الحقائق الى الابد) .‏
    ‏ ولان التاريخ حقائق ووقائع ليس بالامكان دفنها الى الابد لذلك فإنه مـن الغباء التصور او الاعتقاد انه بالامكان دفن ‏بعض الحقائق المتعلقة بوصول المقدم ( علي عبدالله صالح ) الى سدة الحكم في (الجمهورية العربية اليمنية )سنة ‏‏1978م ‏
    ‏ وبــعــــد :‏
    ‏ فـقـد دأب الاخ علي عبد الله صالح عـلى ترديد مـقولة ( ان السلطة هي التي سعت اليه ولم يسعى لها هوا) وانه تحمل ‏مسؤلية الرئاسة اثناء تهرب الاخـرين منها في ظل ظروف اغتيال ثلاثة رؤساء في اقل من عام .‏
    ‏ هـذه المقولات والمفاهيم المتعلقة بها يحاول الاخ عـلي عبدالله صالح ومعه بطانته وجهازه الاعلامي نشرها ‏وتكريسها بين الناس داخلياً وخارجياً وهـم من الوهم الى درجة الاعتقاد ان الناس جاهلون اوان اجيال النصف الثاني ‏من القرن العشرين بلا وعي اوبلا ذاكرة .‏
    فمن ناحية القول ان السلطة هي التي سعت اليه ولم يسعى اليها فهذه مغالطة كبيرة وواضحة وتدحضها حقيقة ان ‏الرجـل كان مغموراً وغير معروف لدى معظم السياسيين والمثقفين والاعلاميين في البلاد فما بالكم بعامة الشعب وهو ‏قبل توليه الحكم لم يعرف له أي نشاط اوميول سياسي اوفكري .‏
    كان (المقدم علي عبدالله صالح اسم غير معروف و كان ترشيحه للحكم وترتيبات الجلسة التي عـقـدها مجلس الشعب ‏التأسيسي في الجمهورية العربية اليمنية يوم17/7/1978م مفاجأة للجميع وقصة انسحاب رئيس المجلس حينها ‏‏(الراحل عبدالكريم العرشي) من الجلسة قبل التصويت معروفة لمن تابع الوقائع حينها .. فكيف اذاً جائت السلطة ‏تسعى نحو رجل مغمور ؟؟
    اليس هـو من سعى لها من خلال ذهابه الى مقر مجلس الشعب التأسيسي وتقديم نفسه كمرشح يريد الحكم وطلب موافقة ‏المجلس ؟؟ ام ان اعضاء المجلس وهم يمثلون الشعب بحثوعنه وطلبو منه ترشيح نفسه ؟؟؟؟!!!‏
    ‏ كان مجلس الشعب التأسيسي بل شمال اليمن باكمله في يد الشيخ (عبدالله بن حسين الاحمر)مـدعـوماً وبقوة من ‏الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية وعـلي عبدالله صالح رتب اموره من خـلال اجتماعه بالشيخ عبدالله في اواخر ‏شهر يونيو سنة 1978م قبل توليه السلطة بعدة ايام .. لذلك فهو رئيس مـن صناعة الشيخ الاحمر.‏
    ومن ناحية القول انه تقدم لمنصب الرئاسة حينما كان الاخـرون يهربون من هـذاالمنصب بعد مقتل ثلاثة رؤساء في اقل ‏من عام
    فهذه مغالطة اخـرى والمسألة ليست بهذه الصورة التي يحاول الرئيس وبطانته واعـلامه تكريسها لدى الناس .‏
    صحيح ان الذهـول والارتباك والحـذر كان هـو المسيطر عـلى الموقف وعـلى القوى والشخصيات السياسية والقبلية ‏والعسكرية عـلى اختلاف توجهاتها .. إلا إن الصحيح والفعلي هـو ان جميع الفرقاء كانو جميعاً يتسابقون نحو الوصول ‏الى الكرسي وكان هـذا السباق يتم بخطوات ومناورات وتكتيكات حـذره ومعـفـده الى درجـة السرية .. والحقيقة انه ‏كان لـهـذه المناورات والتكتيكات الحذرة مايبررها اثناء تلك الايام .‏
    فمن المعروف إن الشطر الشمالي من اليمن بـعـد ثورة سبتمبر سنة1962م مـر بظروف وسنوات قاسية وعاصفة ‏وصراعات دامية بين قوى وتيارات سياسية واجتماعية وعسكرية وقبلية ومناطقية مختلفة وما احداث 5 نوفمبر ‏‏1967 واحداث اغسطس 1968الا محصلات وعناوين لهذه الصراعات .‏
    كانت الساحة السياسية في الشمال عشية اغتيال الغشمي لاتزال تحت واقع وافرازات ونتائج تلك الصراعات والاحـداث ‏و كانت صورة هـذه الساحة تقريباً عـلى الشكل التالي :‏
    ‏ القوى الفومية الناصرية بكل تكويناتها ورموزها السياسية والعسكرية كانت تعيش حالة حصار واظطهاد وتشريد بعـد ‏اغتبال ابراهيم الحمدي .. ومـع ذلك فـقـد كان هناك من يناور ويحاول
    ‏ القوى الاسلامية وكانت مشغولة بالقتال في المناطق الوسطى نيابة عـن الدولة ولم يكن لرموزها انذاك أي طموح ‏للحكم .‏
    ابناء اليمن الاسفل وكانت - ولاتزال الى اليوم – بينهم وبين الوصول الى كرسي الحكم خطوط حمراء وضعتها امامهم ‏احداث ‏
    ‏5 نوفمبر1967م إلا مـن رضي بدور الواجهة الشكلية مثل القاضي الراحل عبدالرحمن الارياني او دور الامعة او ‏الكومبارس
    مثل عبدالعزيز عبدالغني وغيره .‏
    ‏ كانت القوى القبلية هي الاظهر والايرز غير ان كبرى القبائل الشمالية (بكيل ) كان قد تم تحييدها وابعاد رموزها امثال ‏محسن العيني وبيت ال ابو لحـوم وذلك بتدبير من شيخ قبيلة حاشد المنافسة لها الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر.‏
    كانت قبائل المشرق وبقية القبائل اليمنية الشافعية قد انكفأت عـلى نفسها بعـد ان ابعدتها نتائج 5 نوفمبر عـن الساحة ‏وخصوصاً بـعـد حادثة سجن واغتيال الشيخ احمد عبدربه العواضي .‏
    كان العسكريون في القوات المسلحة - بحكم التفاليد الانفلابية العربية – طامحون لبقاء السلطة في ايديهم غير ان ‏الظباط الكبار والمعروفين في تلك الفترة امثال عبدالله عبدالعالم وعيسى محمد سيف ويحيى المتوكل ومجاهد القهالي ‏وغيرهم كانت الخطوط حمراء امامهم نظراًَ لخلفياتهم القبلية والاجتماعية واتجاهاتهم السياسية التي لم تتوافق مع ‏توجهات الشيخ ابن الاحمر.‏
    كانت جميع القوى طامحة للوصول الى الكرسي .. وكانت خيوط اللعبة جميعها في يد الشيخ الاحمر وقيادة الجيش .. ‏حينها وجـد الشيخ عبداللـه ظالته في شخص المقدم علي عبدالله صالح فهو من ناحية منتمياً الى القوات المسلحة والى ‏قبيلة حاشد ومن ناحية اخرى لم يكن له أي توجه اوطموح سياسي معروف . . كما ان اشتراك المقدم علي عبدالله صالح ‏في عملية اغتيال الحمدي ‏
    ‏ وعلافته الوطيدة بالغشمي والسعي لالانتقام لمقتله عـززت ثقة الشيخ عبدالله شخصه .‏
    ‏ وبعـــــــــــــــــــد :‏
    ‏ فهل ترون ان السلطة هي التي سعت الى المقدم علي عبدالله صالح ام انه الذي سعى اليها ؟؟؟ اجيبو يا اهــل العقول .‏


    ‏ ‏
    ‏ ‏






    بعض الحقائق حول تولي علي عبدالله صالح الحكم ستة1978م ‏

    ‏(بامكان المرء ان يغالط ويراوغ ويتهرب مـن الحقائق ولكن ليس بإمكانه دفن الحقائق الى الابد) .‏
    ‏ ولان التاريخ حقائق ووقائع ليس بالامكان دفنها الى الابد لذلك فإنه مـن الغباء التصور او الاعتقاد انه بالامكان دفن ‏بعض الحقائق المتعلقة بوصول المقدم ( علي عبدالله صالح ) الى سدة الحكم في (الجمهورية العربية اليمنية )سنة ‏‏1978م ‏
    ‏ وبــعــــد :‏
    ‏ فـقـد دأب الاخ علي عبد الله صالح عـلى ترديد مـقولة ( ان السلطة هي التي سعت اليه ولم يسعى لها هوا) وانه تحمل ‏مسؤلية الرئاسة اثناء تهرب الاخـرين منها في ظل ظروف اغتيال ثلاثة رؤساء في اقل من عام .‏
    ‏ هـذه المقولات والمفاهيم المتعلقة بها يحاول الاخ عـلي عبدالله صالح ومعه بطانته وجهازه الاعلامي نشرها ‏وتكريسها بين الناس داخلياً وخارجياً وهـم من الوهم الى درجة الاعتقاد ان الناس جاهلون اوان اجيال النصف الثاني ‏من القرن العشرين بلا وعي اوبلا ذاكرة .‏
    فمن ناحية القول ان السلطة هي التي سعت اليه ولم يسعى اليها فهذه مغالطة كبيرة وواضحة وتدحضها حقيقة ان ‏الرجـل كان مغموراً وغير معروف لدى معظم السياسيين والمثقفين والاعلاميين في البلاد فما بالكم بعامة الشعب وهو ‏قبل توليه الحكم لم يعرف له أي نشاط اوميول سياسي اوفكري .‏
    كان (المقدم علي عبدالله صالح اسم غير معروف و كان ترشيحه للحكم وترتيبات الجلسة التي عـقـدها مجلس الشعب ‏التأسيسي في الجمهورية العربية اليمنية يوم17/7/1978م مفاجأة للجميع وقصة انسحاب رئيس المجلس حينها ‏‏(الراحل عبدالكريم العرشي) من الجلسة قبل التصويت معروفة لمن تابع الوقائع حينها .. فكيف اذاً جائت السلطة ‏تسعى نحو رجل مغمور ؟؟
    اليس هـو من سعى لها من خلال ذهابه الى مقر مجلس الشعب التأسيسي وتقديم نفسه كمرشح يريد الحكم وطلب موافقة ‏المجلس ؟؟ ام ان اعضاء المجلس وهم يمثلون الشعب بحثوعنه وطلبو منه ترشيح نفسه ؟؟؟؟!!!‏
    ‏ كان مجلس الشعب التأسيسي بل شمال اليمن باكمله في يد الشيخ (عبدالله بن حسين الاحمر)مـدعـوماً وبقوة من ‏الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية وعـلي عبدالله صالح رتب اموره من خـلال اجتماعه بالشيخ عبدالله في اواخر ‏شهر يونيو سنة 1978م قبل توليه السلطة بعدة ايام .. لذلك فهو رئيس مـن صناعة الشيخ الاحمر.‏
    ومن ناحية القول انه تقدم لمنصب الرئاسة حينما كان الاخـرون يهربون من هـذاالمنصب بعد مقتل ثلاثة رؤساء في اقل ‏من عام
    فهذه مغالطة اخـرى والمسألة ليست بهذه الصورة التي يحاول الرئيس وبطانته واعـلامه تكريسها لدى الناس .‏
    صحيح ان الذهـول والارتباك والحـذر كان هـو المسيطر عـلى الموقف وعـلى القوى والشخصيات السياسية والقبلية ‏والعسكرية عـلى اختلاف توجهاتها .. إلا إن الصحيح والفعلي هـو ان جميع الفرقاء كانو جميعاً يتسابقون نحو الوصول ‏الى الكرسي وكان هـذا السباق يتم بخطوات ومناورات وتكتيكات حـذره ومعـفـده الى درجـة السرية .. والحقيقة انه ‏كان لـهـذه المناورات والتكتيكات الحذرة مايبررها اثناء تلك الايام .‏
    فمن المعروف إن الشطر الشمالي من اليمن بـعـد ثورة سبتمبر سنة1962م مـر بظروف وسنوات قاسية وعاصفة ‏وصراعات دامية بين قوى وتيارات سياسية واجتماعية وعسكرية وقبلية ومناطقية مختلفة وما احداث 5 نوفمبر ‏‏1967 واحداث اغسطس 1968الا محصلات وعناوين لهذه الصراعات .‏
    كانت الساحة السياسية في الشمال عشية اغتيال الغشمي لاتزال تحت واقع وافرازات ونتائج تلك الصراعات والاحـداث ‏و كانت صورة هـذه الساحة تقريباً عـلى الشكل التالي :‏
    ‏ القوى الفومية الناصرية بكل تكويناتها ورموزها السياسية والعسكرية كانت تعيش حالة حصار واظطهاد وتشريد بعـد ‏اغتبال ابراهيم الحمدي .. ومـع ذلك فـقـد كان هناك من يناور ويحاول
    ‏ القوى الاسلامية وكانت مشغولة بالقتال في المناطق الوسطى نيابة عـن الدولة ولم يكن لرموزها انذاك أي طموح ‏للحكم .‏
    ابناء اليمن الاسفل وكانت - ولاتزال الى اليوم – بينهم وبين الوصول الى كرسي الحكم خطوط حمراء وضعتها امامهم ‏احداث ‏
    ‏5 نوفمبر1967م إلا مـن رضي بدور الواجهة الشكلية مثل القاضي الراحل عبدالرحمن الارياني او دور الامعة او ‏الكومبارس
    مثل عبدالعزيز عبدالغني وغيره .‏
    ‏ كانت القوى القبلية هي الاظهر والايرز غير ان كبرى القبائل الشمالية (بكيل ) كان قد تم تحييدها وابعاد رموزها امثال ‏محسن العيني وبيت ال ابو لحـوم وذلك بتدبير من شيخ قبيلة حاشد المنافسة لها الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر.‏
    كانت قبائل المشرق وبقية القبائل اليمنية الشافعية قد انكفأت عـلى نفسها بعـد ان ابعدتها نتائج 5 نوفمبر عـن الساحة ‏وخصوصاً بـعـد حادثة سجن واغتيال الشيخ احمد عبدربه العواضي .‏
    كان العسكريون في القوات المسلحة - بحكم التفاليد الانفلابية العربية – طامحون لبقاء السلطة في ايديهم غير ان ‏الظباط الكبار والمعروفين في تلك الفترة امثال عبدالله عبدالعالم وعيسى محمد سيف ويحيى المتوكل ومجاهد القهالي ‏وغيرهم كانت الخطوط حمراء امامهم نظراًَ لخلفياتهم القبلية والاجتماعية واتجاهاتهم السياسية التي لم تتوافق مع ‏توجهات الشيخ ابن الاحمر.‏
    كانت جميع القوى طامحة للوصول الى الكرسي .. وكانت خيوط اللعبة جميعها في يد الشيخ الاحمر وقيادة الجيش .. ‏حينها وجـد الشيخ عبداللـه ظالته في شخص المقدم علي عبدالله صالح فهو من ناحية منتمياً الى القوات المسلحة والى ‏قبيلة حاشد ومن ناحية اخرى لم يكن له أي توجه اوطموح سياسي معروف . . كما ان اشتراك المقدم علي عبدالله صالح ‏في عملية اغتيال الحمدي ‏
    ‏ وعلافته الوطيدة بالغشمي والسعي لالانتقام لمقتله عـززت ثقة الشيخ عبدالله شخصه .‏
    ‏ وبعـــــــــــــــــــد :‏
    ‏ فهل ترون ان السلطة هي التي سعت الى المقدم علي عبدالله صالح ام انه الذي سعى اليها ؟؟؟ اجيبو يا اهــل العقول .‏

    ‏ ‏
    ‏ ‏
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-22
  3. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    الله يخزيك ياعلي بعدالله صالح انت وهذا التاريخ الذي لايوجد فيه حتي شهادة 6 ابتدائي
    يعرف بس يتنبع بمقابلات الجزيرة والعربية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-22
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي علوي شملان
    اتفق معك في أن الرئاسة لم تأت الرئيس "صالح"
    منقادة إليه تجرجر اذيالها
    وأنه إنما سعى لها بكل وسيلة مشروعة وغير مشروعة
    ولكن مثل هذا الموضوع بحاجة إلى توثيق المعلومات الواردة فيه
    خاصة وأنك تذكر اسماء ووقائع وتواريخ محددة دون أن يكون هناك مايؤكدها
    والذي اعرفه هو أن العلاقة بين الشيخ الأحمر والرئيس "صالح" عند استلام الأخير للسلطة
    لم تكن كما ذكرت
    وأنها ظلت متوترة حتى بداية الثمانينات
    وظلت بعدها وحتى اليوم بين الشد والجذب
    وعلى هذا فأن قولك بأن علي عبدالله صالح هو "رئيس مـن صناعة الشيخ الاحمر"
    من الصعب تصديقه
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-22
  7. علوي شملان

    علوي شملان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-05
    المشاركات:
    7,705
    الإعجاب :
    4,013
    لى العزيز الشرف تايم

    اخي العزيز المشرف (تايم)
    لك التحية والحب وشكراً عـلى مرورك واطـلاعـك وتعقيبك .. وبعـد :
    اتفق معك ان التوثيق مهم ومطلوب في مثل هـذا الموضوع غير انني استميحك واستميح القراء هنا
    واطلب المعذرة لعدم التوثيق حيث انني ولظروف عـدم الاستفرار اكتب من الذاكرة فقط .. هـذا مـن ناحية .. ومن ناحية اخـرى فانت ايها العزيز تعلم اننا نناقش موضوع لاتزال معظم اسراره في صدور الرجال ونحن في بلاد قل فيها من يهتم بتسجيل المذكرات اوتدوين الوقائع .
    لاشك ايها العزيز انك مثقف كبير ومتابع دقيق ومطلع حصيف .. لذلك فانا عـلى يقين انك ومن خـلال تأملاتك في وقائع احـداث تلك الفترة وماتلاها وما الت اليه احـوال بعض القبائل والاشخاص ستصل الى نفس الحقائق التي ذكرتها هنا .
    وبخصوص علاقة الرئيس بالشيخ فصدقني ان معادلة(شيخ الرئيس ورئيس الشيخ) قـد وضعت في منتصف سنة1978م وهـذه المعادلة هي التي ضمنت لطرفيها البقاء كل هـذه السنوات الطوال.
    ان اي شـد او جـذب سمعت به - اوستسمع به - في عـلاقة الرجلين اومن يلحق بهما من الاهـل والولد فما هـو الا ذر للرماد في عيون الطيبين والغيورين عـلى احـوال اليمن وما الت اليه بسبب الحلف االلعين بين الرجلين .
    اخيراً ايها العزيز فإنـني وغيري نتمنى عليك وعـلى ذهنك المتقد وعقلك المتنور - ان كان وقتك يسمح - ان تفسر لنا بعض الامـور المتعلقة بعلاقة الرجلين ومنها:
    عـدم تخوين الرئيس للشيخ اواتهامه بالعمالة اوالارتزاق بسبب عـلاقته الوثيقة بالاسرة المالكة في المملكة العربية السعودية لاتصريحاً ولاتلميحاً مـع ان الرئيس وزع هـذه التهمة عـلى الكثيرين حتى لولم يذهـبو الى الرياض .
    حينما هاجم اعلاميو المؤتمر ابن الاحمر الزمهم الرئيس بالذهاب الى بيته والاعتذار له مع انه كان هجوماً بسيطـاً ومـوضوعياً وحينما يهاجم اعـلام المؤتمر الكثيرين من رجال اليمن ورموزها ومنهم من هـو اجـدر واشرف من ابن الاحمر لايحرك الرئيس ساكناً وكان الامر لايعنبه .
    حينما تتعارض رغبات ابن الاحمر مع قرارات المؤتمر اووثائقه اوقياداته اوحتى مع دستور البلاد نفسه فإن الرئيس يدوس عـلى كل شيء في سبيل ابن الاحمروالافكيف ببرلمان اغلبيته مؤتمرية ويرأسه رئيس حزب معارض .
    كذلك ابن الاحـمرحينما يتعلق الامر بالرئيس فإنه يدوس عـلى توجهات وايدلوجية حـزب الاصلاح الذي يرأسه ولانزال نتذكر قضية ميزانية المعاهـد العلمية ومرشح الاصلاح هـو علي عبدالله صالح ومنيجرء عـلى معارضة ابن الاحمر من شيخ اوقواعد حزبه .
    الوقائع كثيرة والخـــداع اكثر ايها العزيز ..... ولك الحب والسلامة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-23
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي علوي شملان
    العلاقة التي تربط الرئيس علي عبدالله صالح
    بالشيخ عبدالله بن حسين الأحمر
    شيخ مشايخ حاشد
    رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح
    رئيس مجلس النواب
    هي من النوع الذي يمكن تشبيهه بجبل الجليد في المحيطات
    الذي يبدو جزء بسيط منه ويختفي الجزء الأعظم
    ورغم ذلك فالناس في أمر هذه العلاقة على ثلاثة اراء:
    الرأي الأول:
    يذهب إلى أن هذه العلاقة يمكن تلخيصها في عبارة واحدة هي
    "رئيس الشيخ وشيخ الرئيس"
    وأن الأثنان متفقان تماما وينسقان المواقف ويتقاسمان المصالح بينهما
    الرأي الثاني:
    يذهب إلى أن علاقة الرئيس بالشيخ أو الشيخ بالرئيس
    هي علاقة صراع وتنافس على الزعامة والصدارة والمصالح
    وذلك على أساس أن الملك عقيم ولايقبل الشراكة والتقاسم
    الرأي الثالث:
    يؤكد بأن العلاقة بين الأثنين معقدة
    وأنها تتنوع بين الاتفاق والاختلاف والصراع والوفاق
    وأن الاعتبارات التي تحكمها عديدة أهمها عدم قدرة أي طرف على اقصاء الطرف الآخر
    لا أخفيك أن كاتب هذه السطور بتبنى الرأي الثالث بشأن علاقة الشيخ بالرئيس
    أي أن العلاقة معقدة
    وأنها تتنوع بين الاتفاق والاختلاف والصراع والوفاق
    وأن الاعتبارات التي تحكمها عديدة أهمها عدم قدرة أي طرف على اقصاء الطرف الآخر
    وقد كنت شاهدا في يوم ما على محاولة من الرئيس لإقصاء الشيخ وإبعاده عن الحياة السياسية
    ولكن مكانة الشيخ الأحمر الاجتماعية وتحالفه مع الأخوان المسلمين والتجمع اليمني للإصلاح بعد ذلك
    كل ذلك جعل الشيخ رقما صعبا بالنسبة للرئيس
    فمال الرئيس إلى مهادنته بصورة تحولت في بعض الفترات إلى تحالف ضد الاشتراكي
    ولكنها عادت بعد ذلك إلى تنافس وصراع تتخلله اتفاقات
    ولعلك تتذكر تصريح الشيخ الأحمر عن النفق المظلم الذي تسير فيه البلاد
    والهجمة الاعلامية المؤتمرية عليه
    والتي شارك فيها الرئيس شخصيا حين تحدث عن النظارات السوداء
    رغم أنه لم يصرح بأسم الشيخ الذي حضى باحترام الجميع حتى من قبل أكثر الذين يختلفون معه
    و محاولات تشويه صورته يأتي معظمها من الرئيس "صالح" وحاشيته
    ومع ذلك فالشيخ ليس فوق مستوى النقد وهذا شيء طبيعي
    ولعل أكبر اخطائه من وجهة نظري هو قبوله البقاء في منصبه الفخري كرئيس لمجلس النواب
    خاصة بعد تصريحه الذي قال فيه أن البلاد تسير في نفق مظلم
    ورغم أنه لاشك عندي في أن قيادات الاصلاح
    قد تشاورت معه بشأن مرشح اللقاء المشترك (بن شملان)
    إلا أن موقف الشيخ لايزال غامضا بالنسبة للانتخابات الرئاسية
    ولن يجلي هذا الموقف إلا تصريح مباشر منه
    وهكذا فليس من الواقعية في شيء أن نتصور أن الشيخ والرئيس متفقان على طول الخط
    وحتى لغة المصلحة والمصالح لاتفرض الوفاق والاتفاق الدائم
    والذي اتصوره هو أنه وبعد ثمانية وعشرون عاما من حكم الرئيس "صالح"
    فقد صار التغيير ضرورة حتمية
    قد تختلف الدوافع من شخص لآخر
    ولكن لابد من التغيير وإلا فإنهاالكارثة التي لن تبقي على أحد
    ولاشك أن محاولة الشيخ الأحمر مسك العصا من المنتصف لن تنفع
    خاصة وقد حزم حزبه (الاصلاح) أمره وأتخذ قرارا مع بقية احزاب المشترك
    باختيار ودعم فيصل بن شملان في مواجهة الرئيس "صالح"
    وذلك لاعتبارات كثيرة ليس أقلها النفق المظلم الذي تسير فيه البلاد
    والذي سبق للشيخ أن اشار اليه قبل عام تقريبا
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن


    ملحوظة: ماهو بعاليه منقول من موضوع ومداخلات عدة لكاتب هذه السطور
    حول موقف الشيخ الأحمر من الانتخابات الرئاسية
    وأي المرشحين سيحضى بدعمه وتأييده
    وسوف أعود بعد سماع رأيك فيما تقدم
    لأرد على الاسئلة التي طرحتها
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-23
  11. علوي شملان

    علوي شملان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-05
    المشاركات:
    7,705
    الإعجاب :
    4,013

    اخي الكريم المشرف تايم .. لك الحب والتحية .. وبعـد :
    نظرتك وتقييمك لاراء الناس في مسألة العلاقة بين الرئيس والشيخ سليمة وصحيحة ومنطقية .
    اجـد نفسي وبـقـوة مـع الرأي الاول .. وهـذا احـساس وشعور ورأي بسطاء الناس والعامة منهم وهـو رأي ابناء الفئات المهمشة والمظطهدة اجتماعياً وحقوقياً .. والحـس الشعبي - ايها العزيز - هـو اصدق واقـوى رادار لرصـد الظواهـر ولاشياء وتفسيرها (حسب رؤية شاعـر اليمن وفيلسوفها الراحـل الاستاذ عبدالله البردوني) في كتابه الثقافة والثورة في اليمن .
    الرأي الثاني : بـعـيد جـداً عـن الواقـع ولاسبيل لتحليله
    الرأي الثالث :هـورأي المثاليين والطييبين ممن يحللون الامـور بشيء من المثالية المفترضه وهـؤلاء
    بعضهـم عـلى عـلوكعب ودرجة عالية من العلم والثقافة السياسية عـلى وجـه التحـديد وبعضهم عـلى عـلو ومكانة اجتماعية او وظيفية ومـن واقـع امكنتهم ينظرون الى الواقـع بكثير مـن الامل ويحللون الامور بحسب المنطـق وبموجب عـدم ثبات الاشياء عـلى حال ومن ذلك عـدم بقاء حالة العلاقة بين الرجلين عـلى حـال واحـدة .. وكمنطق عـام لاخـلاف عـلى ذلك ولكن في حالة هـذين الرجلين لا لا لا
    ولك الحب والتحية وانا في انتظار الوفاء بوعدك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-24
  13. هلال الفلكـ

    هلال الفلكـ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,187
    الإعجاب :
    0



    وعـلي عبدالله صالح رتب اموره من خـلال اجتماعه بالشيخ عبدالله في اواخر ‏شهر يونيو سنة 1978م قبل توليه السلطة بعدة ايام .. لذلك فهو رئيس مـن صناعة الشيخ الاحمر.‏
    ومن ناحية القول انه تقدم لمنصب الرئاسة حينما كان الاخـرون يهربون من هـذاالمنصب بعد مقتل ثلاثة رؤساء في اقل ‏من عام
    فهذه مغالطة اخـرى والمسألة ليست بهذه الصورة التي يحاول الرئيس وبطانته واعـلامه تكريسها لدى الناس .‏



    وااعتقد اننا شاهدنا ذلك يوم على شاشة الفضائعيه اليمنيه ... وهو يبحث عن دار الرئاسـه .. ؟؟؟؟؟؟؟

    الله يخزيـــــــــــه

    وزاد انهااااااا سنواات حكمه .. بالفساد المال والاداري ال\ي يعم البلاد

    فهو المسؤل الاول عن الفساد وما وصلت اليه البلاد من اوضاع يرثى لحال المواطن العدو قبل الصديق ............ !!!!!!!!!!!!!!!!!


    ولكن لا بــد لــدولــة العسكــر ... ان تنتهـــــــــــي ... واعتقـد ان الموعد قريبٌ جداً ..

    فقد طفــــــــح الكيل ... وكل اناءً بما فيـــه نااااااضــج ... !!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-24
  15. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    حدث ولا حرج
    حقائق لله ثم للتاريخ


    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-24
  17. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    0
    اعتقد ان دور كل من الرئيس والشيخ عبدالله من الرئيس ابراهيم الحمدي ومن مقتله يفسر الكثير من كيفية وصول الرئيس للسلطة وخصوصا بعد اغتيال شريكهما الثالث الغشمي وقد كانا يشكلا محور ضد الحمدي ومجموعته!!!!!!!!!!!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-24
  19. م.امين شمسان

    م.امين شمسان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-04
    المشاركات:
    370
    الإعجاب :
    0
    الذى رسم المخطط لمقتل ابراهيم الحمدى هو الذى رسم المخطط لمن ستكون الرئاسة. مشروع امريكى صهيونى ، تمويل سعودى وتنفيذ يمنى.
     

مشاركة هذه الصفحة