رساله من المركز اليمني الامريكي لمكافحة الارهاب مترجمه

الكاتب : الناصري1   المشاهدات : 556   الردود : 1    ‏2006-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-22
  1. الناصري1

    الناصري1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-22
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    Date: July 7, 2006
    From: The Yemeni American Anti-Terrorism Center
    To: United Nations (Office of the Secretary-General)
    Subject: Seventh of July 1994, the day of victory for the forces of extremisms and terrorism against the forces of good and modernity in Yemen

    Dear Mr. Kofi Annan, Secretary-General of the United Nations

    You have all our respect and appreciation for your contribution at the international level through your esteemed organization to serve humanity and its great civilization over the ages.

    Dear Sir, it has become necessary to send you this letter from the above mentioned center and concerning the above mentioned matter for the following reasons:

    First: The necessity for the war on terrorism to continue under the leadership of the United States of America and its allies to support the healthy growth of humanity and its great civilization, away from the disease of terrorism (and war has many different aspects).

    Second: The necessity for political reform and the spread of freedom, democracy, justice and peace, to rid the people from the evil of corruption, injustice and oppression that continues to plague people all over, but specifically in Yemen because of the corrupt and oppressive regime which is still present until now.

    Third: The necessity to help the oppressed Yemeni people to liberate themselves from the corrupt and oppressive dictatorship there, which will result in eliminating poverty, injustice and oppression, and which will also eliminate the roots of terrorism since the two are connected.

    Forth: The necessity of working diligently to bring down the current dictatorship in Yemen, politically and through popular demand in the upcoming presidential elections this September. Having a free, fair democratic and transparent elections under the direct supervision of the United Nations will support peace and stability in the world.


    Dear Sir,

    The Yemeni American Anti-Terrorism Center was announced on December 26, 2004 in the state of Michigan. Since then, the center has continued its diligent work to bring truth to the world. The real truth that does like to walk naked, so that the world may see the suffering of the Yemeni people, caused by unprecedented poverty, injustice, oppression, financial and administrative corruption and wars. All of this has planted the seeds of hatred towards others in society, which contributes heavily to the spread of terrorism in the Yemeni society and exporting it abroad as has been the case in more than one incident. This makes the world less secure, including our country America, may God protect it from all evil.

    We have expressed our position and our point of view concerning the events in Yemen by our letters and statements which we have distributed to all parties that we were able to reach, and also through the media. We have found clear understanding reflected by clear action by some countries and organizations concerned in the Yemeni question and the corrupt and oppressive regime in Yemen, particularly our country America. But more pressure by the United Nations against the regime in Yemen will have great impact in reducing and stopping terrorist activities and the eradication of terrorism.

    The center in its struggle to support the international war on terrorism places in your hand the facts and realities suffered by the oppressed Yemeni people by the corrupt and terrorist authority in Yemen, hoping that you would take it into consideration and work towards rescuing the Yemeni people from the nightmare of terrorism and corruption, which will contribute to the peace and stability in the world and we trust that the international organization will have the greatest of understanding for this issue. And as we present your Excellency with this letter, we ask that it not be understood as a command but rather a frank discussion aimed to do good in order to eliminate the ideology of hate in the Middle East, a philosophy embodied by the Al-Qaida.

    Facts and Realities:

    The suffering of the Yemeni people started in this modern age approximately twenty eight years ago in 1977, when the forces of evil, terrorism, and corruption conspired against the Yemeni people and whereby the late president Ibrahim Al-Hamdi was assassinated. All the centers of power were liquidated in order to clear the way for the current president of Yemen; Field Marshal Ali Abdallah Saleh. Saleh and his corrupt regime were the benefactors from the killing and group liquidation of all the opposition forces. This was stated by president Ali Abdallh Saleh himself when he admitted recently to the killing of three hundred members of Al-Nasiri party, shortly after he ceased power. The Yemeni people considered them missing, and until now, no one knows what happened to their bodies. He then dragged the Yemeni people into a fierce war known as the Yemeni-Yemeni Boarders
    War or the War of the Mid Regions which cost the Yemeni people - as in other wars - thousands of casualties; the wounded, the handicapped, the widows, the bereaved mothers, and the orphans, in addition to the damage done to the national economy, etc.

    Yemen continued to suffer from civil and tribal wars here and there until the year 1994 and specifically on July 7th when the Field Marshal Ali Abdallah Saleh declared war against South of Yemen after he finished forging alliances with the forces of terrorism that had just returned from Afghanistan under the leadership of Abdul-Majeed Al-Zandani and also the forces of the Baathies with allegiances to Saddam, who have strong influence in Yemen. He dragged the country into a war that burned everything. It was not a war in defense of the Yemeni soil or the Yemeni people, but rather to protect his rule and his greed in the vast resources of the south, whereby the regime had burdened the Yemeni people in the north until that date by stealing and pillaging their resources.

    The cause of South Yemenis – and as the case in the North – is a just cause that requires working with people of the South to help reclaim their legitimate rights under the auspices of the United Nations and the Security Council.

    The tragedy of the Yemeni people did not end at that point, but continued on in order to fulfill the wishes of the monster of Yemen who did not and will not get enough no matter how many lives he eliminates and how much money he gathers, and the suffering of the Yemeni people continues because of the destructive military apparatus owned by the terrorists and corrupt individuals in Yemen.

    The suffering of the Yemeni people also continued because of the war in Sa’da which continues on until today and will not be the last according to the agenda of the Field Marshal’s regime, taking more lives and causing more suffering, injustice and oppression for the people of Yemen wherever they might be in the South, North, East and West. All of this has caused more than fifteen million people to live under poverty and a destroyed country in all aspects, and to the point where the children and women of Yemen are sold in slave markets in the neighboring countries according to international reports and Yemeni experts. We cannot list all the crimes of the regime that have been committed and continues to happen on daily basis in one letter while the world watches, but we will continue to bring the cries of the oppressed in Yemen pleading for help, and we have great confidence that the world still represents the good will and will not stand by idle when confronted with the suffering of the Yemeni people. We have great confidence that the world will act against the tyranny that’s robbing the Yemeni people of their wealth and resources, and because terrorism and dictatorship are two faces of the same coin, they live together and die together.

    The Center as we mentioned has declared its position and made clear its point of view concerning this and other issues. We possess evidence showing the depth of involvement of the Field Marshal Ali Abdallah Saleh in corruption and terrorism. We charge that regime with corruption, and just as we’ve requested from those concerned, we request from you the following:

    Work towards convening the International Security Council to review the situation in Yemen and issue an international resolution to freeze the properties and movable and immovable assets of the current regime, found in the bank accounts of the leaders of the corrupt and terrorist regime, and return it through your organization to the Yemeni people in the appropriate manner, within the framework of eradicating terrorism. This money as we know, is used to support terrorist organizations in Yemen and the Middle East and particularly Al-Qaida.
    Issuing an international resolution that would re-open the case for bombing of USS Cole, which was bombed in the port of Aden in the year 2000, and send an international investigative body to conduct a true, comprehensive, and transparent investigation and determine those responsible for that incident.
    Issue an international resolution to re-open the case of the killing of the three American doctors in Jibla; William Koehn, Kathleen Gariety and Martha Myers. The three doctors were shot and killed by Abed Abdal-Razzak Kamel whose involvement in a terrorist cell was verified. That cell called for the death of seculars and missionaries according to their statements. What’s known about this cell is its connection to Political Security. The killing had occurred one day after the killing of the well-known opposition leader Jar-Allah Omar by the murderer Jar-Allah Al-Sa’wani; the other member in the cell. Both of them were students at Al-Iman University which is headed by Abdul-Majeed Al-Zandani. The terrorist killers were then executed in order to hide and burry the truth and to count the whole matter strictly as a homicide case related only to those involved, which is far from the truth. If the world is able to conduct a serious and transparent investigation, it will reveal the many threads that will reveal the real terrorist networks. The networks that have found a safe haven in Yemen and a place for the growth of terrorism and recruitment of terrorists and exporting them to the world.
    Issuing an international resolution forcing the Yemeni regime to stop human trafficking. International reports is proving day after day that there are networks of the corrupt leaders of the regime in Yemen that are active in smuggling and selling women and children in the neighboring countries. We request that an International Court be established to bring those officials responsible for these crimes to justice. Yemen does not have an independent judiciary and the Field Marshal Ali Abdallah Saleh is the actual chief justice in the country.
    Issuing an international resolution to bring the icons of the regime in Yemen to stand trial before a war crimes tribunal for what they have committed against the Yemeni people and humanity, including mass and deliberate killing without any legal justification and at all the levels, and for the robbing and pillaging of the Yemeni people.
    An international investigation concerning the escape of the twenty three terrorists described as dangerous from the most fortified prisons in Sanaa recently, which clearly reveals the involvement of the State apparatus and specially the Political Security in supporting terrorism and terrorists.
    Issuing an international resolution forcing the current regime in Yemen to shut down Al-Iman University which is the university headed by Abdul-Majeed Al-Zandani whose name is on the black list in our country. That university has graduated many terrorists such as John Walker who was arrested in Afghanistan and others such Abed Abdal-Razzaq Kamel the murder of the three doctors in Jibla, and Jar-Alla Al-Sa’wani the killer of Jar-Allah Omar whose well-known for his opposition to the regime of terrorism and corruption in Yemen. It is also the university that teaches its students Individual Jihad. We consider it to be a university that produces Wahabi-style terrorists.
    Applying all means of pressure to force the terrorist and corrupt regime in Yemen to accept a free, fair and transparent election with direct supervision by the United Nations and the forces of good and freedom in the world.

    Lastly, please accept our respect and admiration to your efforts in instilling justice, freedom, democracy and peace in the world. The Center will continue its diligent work with all parties to establish and affirm freedom, justice, and democracy for the people and to expose the sources of terrorism and eradicate it wherever it might be.

    Center Director
    Ahmad Banama.




























    [Yemen-342-T1-1-2-Ali, Musid]
    التاريخ: 7 تموز/يوليو 2006
    الجهة: المركز اليمني الأمريكي لمكافحة الإرهاب
    إلى: الأمم المتحدة (مكتب الأمين العام)
    الموضوع: السابع من يوليو 1994، يوم إنتصار قوى التطرف والإرهاب على قوى الخير والحداثة في اليمن

    السيد كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة المحترم

    لكم كل الإحترام والتقدير والشكر لما تقدموه عبر منظمتكم الموقرة في إطار المجتمع الدولي خدمةً وبناءً للإنسان وحضارته البشرية العظيمة الممتدة عبر عصور الزمن.

    سيدي الفاضل .. لقد أوجب رفع هذا إليكم من الجهة وفي الموضوع أعلاه للأسباب التالية:

    أولاً: ضرورة إستمرار الحرب العالمية على الإرهاب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها لمساعدة الإنسان وحضارته العريقة في النمو السليم والخالي من مرض الإرهاب (وللحرب أوجه متعددة).

    ثانياً: ضرورة الإصلاح السياسي ونشر الحرية والديمقراطية والعدالة والسلام لتخليص الشعوب من غول الفساد والظلم والقهر والإضطهاد الذي يعصف بالشعوب هنا وهناك وعلى رأسها اليمن بسبب دكتاتورية وفساد نظامها والذي لا يزال قائماً هناك حتى كتابة هذا.

    ثالثاً: ضرورة مساعدة الشعب اليمني المظلوم للخلاص من نظام الفساد والدكتاتورية القائم هناك لما من شأنه قطع أسباب الفقر والظلم والقهر ولما من شأنه وقف نشاط وتجفيف منابع الإرهاب لإرتباط الأمرين معاً.

    رابعاً: ضرورة العمل الحثيث لإسقاط النظام الدكتاتوري القائم في اليمن سياسياً وجماهيرياً في الإنتخابات الرئاسية القادمة في اليمن في شهر أيلول/سبتمبر القادم لما من شأنه تعزيز الإستقرار والسلام في العالم وذلك عبر ضمان إنتخابات حرة ونزيهة وديمقراطية شفافة وعبر الإشراف المباشر للأمم المتحدة على سير العمل الإنتخابية.

    سيدي الفاضل، لقد تم الإعلان عن المركز اليمني الأمريكي لمكافحة الإرهاب (Y.A.A.T.C.) في تاريخ 26 كانون ثاني/ديسمبر 2004 في ولاية ميشيغن الأمريكية، ومنذ ذلك التاريخ والمركز يواصل العمل الحثيث والمتواصل لإيصال الحقيقة إلى العالم. الحقيقة المجردة والتي لا تحب إلا أن تمشي عارية حتى يرى العالم ما يعانيه أبناء الشعب اليمني من فقر وظلم وإضطهاد وفساد مالي وإداري منقطع النظير وحروب وغيرها وكل هذا في النتيجة يؤدي إلى غرس روح الكراهية للآخر في المجتمع مما يفضي إلى ضخ الإرهاب في المجتمع اليمني وبالتالي تصديره إلى الخارج كما ثبت في أكثر من حادثة وهذا ما يجعل العالم أقل أمناً ومنها بلادنا أمريكا حفظها الله من كل شر.

    لقد عبرنا عن موقفنا ورؤيتنا حول الأحداث في اليمن عبر رسائلنا وبياناتنا لكل الجهات المعنية التي إستطعنا الوصول إليها وكذلك وسائل الإعلام ولقد وجدنا تفهماً واضحاً عكسه التحرك الواضح لبعض الدول والمنظمات المعنية والمهتمة بالشأن اليمني وعلى رأسها بلادنا أمريكا وتجاه النظام الدكتاتوري الفاسد في اليمن. إلا أن المزيد من الضغوط من قِبل منظمة الأمم المتحدة على النظام في اليمن سيكون له الأثر الكبير في تقليص وإيقاف نشاط الإرهاب وتجفيف منابعه.

    إن المركز وهو يناضل في إطار الحرب الدولية على الإرهاب يضع بين أيديكم الوقائع والحقائق حول ما يعانيه الشعب اليمني المظلوم من سلطة الإرهاب والفساد القائمة في اليمن متمنياً منكم النظر في الأمر بعين الإعتبار والعمل لما من شأنه تخليص شعب اليمن من كابوس الإرهاب والفساد مما سيعود بالفائدة لصالح الإستقرار والسلام في العالم وثقتنا في تفهم المنظمة الدولية للأمر كبيرة. وإننا إذ نرفع إلى معاليكم هذا نتوقع أن لا يـُـفهم من كلماتنا على إنها صيغة الأمر بل إنها المصارحة الصادقة الهادفة إلى عمل الخير للقضاء على أيديلوجية الحقد والكراهية في الشرق الأوسط والذي يمثل تنظيم القاعدة فلسفتها.

    الوقائع والحقائق:

    لقد بدأت معاناة الشعب اليمني في العصر الحديث قبل حوالي ثمانية وعشرين عام وبالتحديد في عام 1977 حين تآمرت قوى الشر والإرهاب والفساد على الشعب اليمني حيث تم إغتيال الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي وتصفية كل مراكز القوى ليصبح الطريق سالكاً أمام الرئيس الحالي لليمن المشير علي عبدالله صالح، حيث كان ونظامه الفاسد المستفيدين من عمليات القتل والتصفيات الجماعية لكل قوى المعارضة وهو ما جاء على لسان الرئيس علي عبدالله صالح نفسه حين إعترف مؤخراً بقتل ثلاثمائة عنصر من أعضاء الحزب الناصري وذلك حدث بعد توليه السلطة في الوقت الذي يعتبرهم الشعب اليمني مفقودين حيث لا يعلم أحد أين وما حل بجثامينهم حتى الآن. ومن ثم أقحم الشعب اليمني في حرب ضروس عـُرفت بحرب الحدود اليمنية-اليمنية أو حرب المناطق الوسطى والتي كبدت الشعب اليمني كغيرها من الحروب آلاف القتلى والجرحى والمشوهين والآرامل والثكالى والأيتام وما لحق بالإقتصاد الوطني من تدمير..إلخ. وظلت اليمن تعاني من الحروب الأهلية والقبلية هنا وهناك حتى عام 1994 وبالتحديد في 7 تموز/يوليو حين أعلن المشير علي عبدالله صالح الحرب على جنوب اليمن بعد أن إستكمل تحالفاته مع قوى الإرهاب العائدة من أفغانستان بقيادة عبد المجيد الزنداني وكذلك قوى البعث الصدامية ذات النفوذ القوي في اليمن وأقحموا البلاد في حربٍ أحرقوا فيها الأخضر واليابس ولم يكن ذلك دفاعاً عن اليمن أرضاً وإنسان بل كان دفاعاً عن كرسي الحكم وطمعاً في ثروة الجنوب حيث إن النظام كان قد أثقل كاهل الشعب اليمني في الشمال إلى ذلك التاريخ من جراء سرقة ونهب أمواله. ما يجعل قضية الجنوب قضية عادلة كما هي قضية الشمال مما يوجب العمل مع أبناء الجنوب لإستعادة حقوقهم المشروعة والتي تم الإتفاق عليها برعاية الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي. ولم تنتهي مأساة الشعب اليمني عند هذا الحد بل إنها تواصلت إشباعاً لرغبة وحش اليمن الذي لم ولن يشبع مهما حصد من أرواح وأموال ومعاناة الشعب اليمني الصابر بسبب بطش آلة الدمار العسكرية التي يمتلكها إرهابيي وفاسدي اليمن. وتواصلت مأساة الشعب اليمني من خلال الحرب في صعده والتي لا زالت مستمرة ولن تكون الأخيرة بحسب أجندة نظام المشير تحصد المزيد من الأرواح وتسبب المزيد من المعاناة والظلم والقهر لأبناء اليمن أينما كانوا في الشمال والجنوب في الشرق والغرب، وكل هذا قد خلق أكثر من خمسة عشر مليون نسمة تحت خط الفقر وبلد مدمر في كافة المجالات حتى أصبح أطفال ونساء اليمن يباعون في أسواق الرق في الدول المجاورة بحسب التقارير الدولية والمختصين اليمنيين. إننا لا نستطيع حصر كل جرائم النظام التي أرتكبت وترتكب يومياً على مسمع ومرأى من العالم في هذه السطور، ولكننا نحاول إيصال صرخات المظلومين وإستغاثاتهم في اليمن إليكم وثقتنا كبيرة أن العالم لا يزال يمثل الفضيلة والأخلاق وأن العالم لن يقف مكتوف اليدين أمام ما يعانيه شعب اليمن من ويلات. وثقتنا كبيرة أن العالم سيتحرك لوقف ذلك الوحش الجاثم على صدور وثروة الشعب اليمني ولأن الإرهاب والدكتاتورية أيضاً هما وجهان لعملة واحدة، يعيشان معاً ويموتان معاً.

    إن المركز وكما أسلفنا قد حدد موقفه ووجهة نظره من كل هذه القضايا وغيرها وبما نمتلك من أدلة عل مدى تورط نظام الدكتاتور المشير علي عبدالله صالح في الفساد والإرهاب. إذ أننا نتهم ذلك النظام بالفساد والإرهاب وعليه وكما طلبنا من المهتمين بالأمر فإننا نطالبكم بالتالي:

    العمل من أجل دعوة مجلس الأمن الدولي للإنعقاد ومراجعة أوضاع اليمن وإصدار قرارٍ دولي لتجميد ممتلكات وأموال النظام القائم المنقولة والثابتة والموجودة في حسابات وأرصدة رموز النظام الفاسد والإرهابي وإعادتها عبر منظمتكم إلى الشعب اليمني بالطريقة المناسبة وذلك في إطار تجفيف منابع الإرهاب، حيث ونحن نعلم أن هذه الأموال تستغل لدعم منظمات إرهابية في اليمن والشرق الأوسط وعلى رأسها تنظيم القاعدة.
    إصدار قرار دولي يفتح ملف تفجير السفينة الحربية الأمريكية USS Cole والتي تم تفجيرها في ميناء عدن في العام 2000 وإرسال لجنة تحقيق دولية لإجراء تحقيق حقيقي وشامل وشفاف وتحديد المسؤولين الحقيقيين عن الحادثة.
    إصدار قرار دولي يفتح ملف قتل الدكاترة الثلاثة الأمريكيين في جبله وهم وليم كوين وكاثلين جارتي ومارتا مايرز والذي قام بقتلهم عابد عبد الرزاق كامل الذي ثبت إرتباطه بخلية إرهابية دعت إلى قتل العلمانيين والمبشرين على حد قولهم. والمعروف عن الخلية الإرهابية إرتباطها بالأمن السياسي، وأما عملية القتل فهي تلك التي حدثت بعد عملية قتل المعارض البارز جارالله عمر بيوم واحد على يد القاتل جارالله السعواني، العضو الآخر في الخلية وكلا الإثنين من طلاب جامعة الإيمان التي يرأسها عبد المجيد الزنداني. وأما القاتلين الإرهابيين فقد تم إعدامها من أجل دفن وإخفاء الحقيقة وإعتبار المسألة جنائية صرفه تخص أصحابها، بيد أن الحقيقة غير ذلك. وإذا ما تمكن العالم من التحقيق بشكل جدي وشفاف فإن العالم سيتوصل إلى كشف خيوط كثيرة ستؤدي إلى كشف شبكات الإرهاب الحقيقية والتي وجدت في اليمن ملاذاً أمناً وبؤرة كبيرة لنمو الإرهاب والإرهابيين وتصديرهم إلى العالم.
    إصدار قرار دولي يجبر النظام اليمني على إيقاف عمليات الإتجار بالبشر حيث أن التقارير الدولية تثبت يوماً بعد يوم أن هناك شبكات من مسؤولي النظام الفاسد في اليمن تنشط في تهريب وبيع الأطفال والنساء إلى الدول المجاورة لليمن. وأيضاً تشكيل محكمة دولية لمقاضاة أولئك المسؤولين عن هذه الجرائم بحق الإنسانية حيث أن اليمن لا يملك قضاءً مستقلاً كون رئيس النظام المشير علي عبدالله صالح لا يزال هو رئيس القضاء الأعلى الفعلي في البلاد.
    إصدار قرار دولي لإحالة رموز النظام القائم في اليمن إلى محاكم جرائم الحرب الدولية لما إقترفوه في حق الشعب اليمني والإنسانية من إبادة جماعية وقتل متعمد بلا أي صيغة قانونية على كل الأصعدة والمستويات وسرقة ونهب أموال الشعب اليمني.
    التحقيق الدولي بموضوع هروب الثلاثة والعشرين إرهابي وصفوا بالخطرين من أكثر السجون تحصيناً في صنعاء مؤخراً وهو الأمر الذي كشف بجلاء تورط أجهزة الدولة وبالذات الأمن السياسي في دعم الإرهاب والإرهابيين.
    إصدار قرار دولي يجبر النظام القائم في اليمن على غلق جامعة الإيمان وهي الجامعة التي يراسها عبد المجيد الزنداني وهو المدرج إسمه على القائمة السوداء لدى بلادنا وهي الجامعة التي تخرج منها الكثير من الإرهابيين أمثال جان واكر الذي قبض عليه في أفغانستان وغيره ومنه عابد عبد الرزاق كامل قاتل الدكاترة الثلاثة في جبله وجارالله السعواني قاتل جارالله عمر المعارض البارز لنظام الإرهاب والفساد في اليمن. وهي الجامعة التي تعلم مفهوم الجهاد الفردي لطلابها والتي نعتبرها بمثابة مصنع لإنتاج الإرهابيين على طراز وهابي.
    الضغط بكل الطرق والوسائل لإجبار النظام الإرهابي الفاسد في اليمن للقبول بإنتخابات حرة ونزيهة وديمقراطية وشفافة وبالإشراف المباشر من قِِبل منظمة الأمم المتحدة وقوى الحرية والخير في العالم.

    وفي الأخير تقبلوا خالص إحترامنا وتقديرنا لجهودكم في إحلال العدل والحرية والديمقراطية والسلام في العالم. والمركز من جهته سيواصل العمل الحثيث والتعاون مع كل الجهات من أجل إرساء وتثبيت الحرية والعدالة والديمقراطية للشعوب ومن أجل كشف بؤر الإرهاب وتجفيف منابعها إينما وجدت. وشكراً.

    رئيس المركز
    أحمد بنما





















    [Yemen-342-T1-1-2-Ali, Musid]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-25
  3. المهاجر4

    المهاجر4 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-30
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    اتصل بي كوفي عنان وقال إنه هذه الأيام مشغول بالملف اللبناني ودارفور وبرنامج إيران النووي..
    لكنه وعدني وشخط وجهه وقال علشان خاطر أحمد ومسعد لا بد من قرار حنان طنان يغلق جامعة الإيمان بقفل غثيمي..
     

مشاركة هذه الصفحة