مشكلة طبيعة الرئيس أو Look who is taking

الكاتب : ali gooal   المشاهدات : 513   الردود : 2    ‏2006-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-22
  1. ali gooal

    ali gooal عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0


    مشكلة طبيعة الرئيس أو Look who is taking
    التاريخ: Friday, July 21
    الموضوع: اخبار


    " التغيير" ـ خاص ـ أحمد صالح غالب الفقيه: يبدو الشعب اليمني كما لو كان واقعاً في اسر شبكة جهنمية لا خلاص منها, عنوانها الرئيس



    القائد, تبعا لوجهتي النظر المختلفتين.
    الشبكة نسجها سياسيون ومتنفذون , وإعلاميون بلا ضمير, عملوا لمصالحهم الشخصية دون كلل ودون اعتبار لمصالح الوطن و بذلوا جهدهم خلال ما يقرب من ثلاثة عقود كاملة في نسج أكذوبة والنفخ فيها لتصبح في حجم الوطن.
    الأكذوبة الشبكة شاركت في نسجها دول ذات مطامع , وأخرى ذات مصالح , من المطامع في الأراضي اليمنية الى المصالح التي تدور حول الممرات المائية , والسياسات الاستراتيجية , وأخيرا ما سمي مكافحة الإرهاب.
    وقد انطلت الأكذوبة على الكثيرين, وظن الجميع أنهم يتعاملون مع مواقف مبدئية كانت تنقل إليهم فصدقوا، حتى أدركوا متأخرين أنهم يتعاملون مع الانتهازية بعينها حيث لا مبادئ ولا قيم.
    ومنهم قادة تنظيم القاعدة الذين لم يكتشفوا أنهم كانوا من ضحاياها إلا مؤخرا , وذلك عندما أعلن الشيخ أسامة بن لادن , في خطابة المسجل الأخير , ان الرئيس على عبدالله صالح احد عملاء الولايات المتحدة الأمريكية . بحسب بن لادن.
    وقبل زعيم القاعدة, كانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بدوله العديدة يعتبرون اليمن في طليعة الديموقراطيات الناشئة, وساهموا في نفخ الأكذوبة لمدة من الزمن حتى انجلى غبارها عن حكم فردي استبدادي من أسوأ الأنواع .
    فالأكذوبة مهما كبرت أو تمددت تظل مجرد أكذوبة. والحقيقة المرة خلف الأكذوبة المنسوجة عرضتها مجلة (فورين بوليسي)الفصلية , فقد نشرت في عددها الأخير ملفا كبيرا مفصلا بعنوان (مؤشر الدولة الفاشلة) احتل فيها اليمن مكانة بارزة ضمن الدول الفاشلة.
    وحظيت الدولة اليمنية بصحبة تشبهها ضمت السودان , وجمهورية الكونغو الديمقراطية , وسيراليون , وساحل العاج, و العراق , وتشاد , و الصومال , وليبيريا , وغينيا, وأمثالها من الدول التي تمزقها الحروب الأهلية ودول أحرى مثل نيبال , وبورما وبنجلادش , وزيمبابوي , التي ينخرها الفساد حتى العظم، وترزح تحت نير طغاة قبليين أو ديكتاتورية حكام عسكريين فاسدين .
    مؤشر الدول الفاشلة تناول عشر مؤشرات مهمة وهي (الضغوط السكانية , واللاجئون والمهاجرون , وتظلمات الجماعات , وفرار البشر, والتنمية, والاقتصاد ,وشرعية الدولة , ومستوى الخدمات العامة , وحقوق الإنسان وجهاز الأمن , وانقسام النخب والتدخل الخارجي )وقد فشلت الدولة اليمنية فيها كلها فشلا ذريعا وسجلت فيها أسوأ العلامات في سلم درجات يبدأ من الصفر وهو الأفضل, ويتدرج في السوء حتى يصل إلى الرقم عشرة , وهو أسوأ الدرجات وتراوحت العلامات التي حصدتها الدولة اليمنية بين السبعة والتسعة والنصف.
    وفي اعتقادي أن الكذب الذي نسج هذه الأكذوبة الكبيرة منع اليمنيين من مباشرة أصلاح أوضاعهم .
    وفي هذا المجال يمارس الرئيس على عبد الله صالح باطنية أين منها باطنية اشد غلاة الشيعة تطرفا في الباطنية وإظهار غير ما يخفون. فحتى رحلات الرئيس الأخيرة إلى ليبيا و ارتيريا تأتي ضمن النهج الباطني الذي يهدف إلى تصويره وكأنة يهتم بمصائر دول الأمة، وهو الذي تعاني بلاده من حكمه الأمرين .
    قصة أرضية المستشفى الجامعي
    ولطالما حظي الفساد والتحايل على القانون رعاية مباشرة من أعلى المستويات، فمن ذلك قضية أرضية المستشفى الجامعي التابع لكلية الطب في جامعة صنعاء، وأهميتها في كونها ترقى الى مستوى الدليل المادي.
    وكان قد تم الشروع في بناء المستشفى بتمويل كويتي، ولكن المشروع توقف نتيجة لاصطفاف الرئيس مع صدام حسين في احتلاله للكويت. وبعد حرب العام 1994 قام متنفذون من المؤتمر الشعبي على رأسهم العقيد عبد الولي الشميري بالسطو على أرضية المستشفى الجامعي وبيعها إلى مستثمرين بمبلغ خمسة مليارات ريال.
    وبعد ضجة كبيرة ونزاع بين الجامعة والمشترين الذي اتهمتهم الصحافة بالسطو والنهب، عقد المستثمرون مؤتمرا صحافيا في فندق رمادا حدة أوضحوا فيه أنهم مستثمرون دفعوا أموالا لقاء الأرضية. ولكن الفضيحة كانت فيما نشرته صحيفة الوحدوي من صور لأوامر بتوقيع الرئيس، بعضها بيد ادارة الجامعة يأمر بمنع الاستيلاء على أراضي الجامعة، وبعضها بيد المستثمرين يأمر بتمكينهم من الأرض. وانتهت القصة بقيام الدولة بتعويض الجامعة بقطعة ارض اصغر ليقام عليها المستشفى الذي لم تتم أقامته حتى اليوم وذهب اللصوص بالقيمة.
    ليسوا من حضرموت بل من خولان !!
    آل أبو سبعة الذين اغتصبت أراضيهم من قبل متنفذين في السلطة ليسوا من حضرموت كما كنت أظن، بل من خولان و من السهمان بالتحديد.
    من أهم ما تظهره قضيتهم هي أنها اسطع مثال على أن "الظلم في كل الجهات " وتثبت "عموم الظلم ومداه في ربوع الوطن الحبيب"أبو بكر السقاف . وانه لا يقتصر على جهة بعينها أو قبيلة أو منطقة فالظلم وهو بطبيعة لا خصوصية له سواء أصاب أهل الجنوب أو أهل الشمال أو أهل الحبال أو أهل التهايم . والتيقن من ذلك ووعيه أمران في غاية الأهمية، لاتهما يؤسسان في الوعي لعمل سياسي يشمل اليمن كله، ولا ينفي وحدة أهله، أو ينتقص منها بالحديث عن احتلال شطر لشطر.
    فالجميع محتلون والجميع منتهكون من قبل سلطة فاسدة "فما يحدث في صعدة وما يحدث في الجنوب يطرح ببلاغة قاتلة أسئلة الشرعية والوطن والمواطنة والحرية الدينية ". "والنهب لب نمط إنتاج الفساد وهو متوحد (متماه)بمصدر ه الأساسي :القوة
    (..)إن محاربة الفساد أذن تتطلب إعادة النظر في البنيان كله, والمبتدأ و الخبر فيهما سياسي بامتياز " أبو بكر السقاف.
    وقد أوصل إلي آل أبو سبعة نسخة من مذكرة من سبعة صفحات موجهة إلى أعضاء المؤتمر الدولي للديمقراطية والإصلاح وحرية التعبير الذي عقد في صنعاء الأسبوع قبل الماضي, وكانت مذكرتهم بعنوان (جرائم منظمة تمارسها ضدنا مراكز قوى قريبة من الرئيس صالح وبعلمه).
    وتعرض المذكرة معاناة إنسانية من ظلم فادح وتشكل فضيحة موثقة لتصرفات النظام وأركانه وخروجهم على القانون, كما تعرض سطوتهم على القضاء ومؤسسات الدولة التي استخدمت , طبقا للمذكرة , في إدامة الظلم الواقع على آل أبو سبعة وفي تهديدهم وابتزازهم حتى يتنازلوا عن حقوقهم , بأساليب تذكر بالمافيا ولكنها مافيا من نوع اخطر وأفدح.. مافيا الدولة.
    وتشرح المذكرة " الأرضية المنهوبة منا مساحتها 7480 مترا مربعا، تربو قيمتها الآن على المليار ريال , غير أن أولاد محمد عبد الله صالح شقيق الرئيس، والمدعو احمد حسين شميلة من عشيرة الرئيس، قاموا بالسطو على أرضيتنا في إطار سطوهم على قطعة ارض ملاصقة لها من املاك الدولة مساحتها 176000 متر مربع.
    ولجانا إلى القضاء فأصدر حكما لصالحنا، فقام خصومنا بالحصول على حكم من خارج إجراءات التقاضي، فاستأنفنا لدى القاضي الهتار، وقد أيد صحة ملكية البائعة لنا، ولم يتم التنفيذ، فلجانا إلى الرئيس، فأحالنا إلى العميد على محسن الأحمر الذي طلب ملف قضيتنا من القاضي الهتار، فأفاد القاضي الهتار أن ملف قضيتنا الأولى فقد من أرشيف المحكمة!!!!!!.
    اقر العميد على محسن الأحمر بصحة ملكيتنا أولا، ثم عاد وحكم لصالح شميلة، واعتمد الرئيس الحكم.
    وواضح أن شميلة مثل معنا دور الغريم، ومثل على محسن دور القاضي الابتدائي، ومثل الرئيس دور قاضي الاستئناف. والحقيقة أنهم جميعا غرما ء لنا يتبادلون الأدوار."
    وتضيف المذكرة: "بعد ذلك تمت منازعتنا على ملكية خمس أرضيات لنا في الأمانة من قبل أشخاص من سنحان (قبيلة الرئيس)، وقامت البلدية بحرف شارع مستقيم عن مساره ليمر في إحدى أراضينا. وقامت وزارة الإسكان بهدم بيتنا على رؤوس النساء والأطفال بحجة مخالفة مزعومة ودون إنذار.
    الباطنية في أجلى صورها تتجلى في هذه القضايا، كما تتجلى في عدم احترام الدستور والقوانين، ومخالفة الاتفاقيات والعقود المواثيق . وذلك هو الفساد بعينه , الذي لا يستطيع الازدهار والبقاء في بيئة يتم فيها احترام القانون والمواثيق.
    والإعلانات التي تملأ الشوارع هذه الأيام وتحمل صورة للرئيس تقول (لا تهاون مع أي فاسد) مخالفة للاتفاقية التي وقعها المؤتمر مع اللقاء المشترك، فالدعاية الخاصة بالانتخابات لها مواعيد محددة, بينما يبدأ الرئيس حملته الانتخابية قبل الموعد القانوني بكثير مستخدما الإعلام والمال العام.
    ولا يسعنا ونحن ننظر إلى الصورة وما كتب عليها إلا القول انظروا من الذي يتحدث.



     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-22
  3. الامام الصنعاني

    الامام الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    1,771
    الإعجاب :
    0
    مشكور علي الموضوع ......... الفساد عندما يسكت عنه لايترك احدا...... والذي حصل لهؤلا الناس ظلم عظيم ......,,,,,,,,,,قال الله تعالي (انما نملي لهم ليزدادو اثما ولهم عذابا مهين ) فعقاب الله اتي لا محاله,,,,,,,,,,, فلينعمو اليوم وغدا لناظره قريب :(
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-22
  5. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0
    This article style like Take Away delivery system, it happens every day, nothing new in his lines and nothing would be change it what ever he is saying


    (:):(( ((we need action now to move​
    Chawwwwwww
     

مشاركة هذه الصفحة