بأي ظرف أختارت اليمن رئيســـها؟! (( علي صــالح بين الامس واليوم))

الكاتب : القحطانية   المشاهدات : 2,613   الردود : 75    ‏2006-07-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-20
  1. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0
    نزار العبادي -الجمهورية نت​

    بأي ظــرف اختارت اليمن رئيســها؟​

    تصفحوا كتب التاريخ، واسألوا أهل ذلك الزمان:
    كيف صعد الرئيس علي عبدالله صالح إلى الحكم، ومن كان ينافسه على السلطة ؟
    فإن ثمة أسراراً لا بد أن يعرفها جيل الشباب في الإجابة..
    أولى حقائق التاريخ تؤكد أن علي عبدالله صالح جاء إلى حكم اليمن في أعقاب
    ثلاثة رؤساء تم اغتيالهم في أقل من عام، ورئيس «مؤقت» رابع عندما علمت
    أسرته أنه آلت إليه مقاليد الحكم لحين انتخاب رئيس جديد نصبت النوائح، وولولت
    النسوة في ندب سوء حظها ظناً منها أنه مغدور لا محالة أسوة بأسلافه، وكان الرابع
    هو القاضي عبدالكريم العرشي ــ تغمد الله روحه في الجنة.
    عندما عرضت الرئاسة في مطلع يوليو 1978م على الرموز الوطنية أشفق الجميع
    منها، وتُرك القصر الجمهوري خاوياً على عروشه يأبى الجميع المجازفة في دخوله
    بعد أن تأكد لهم أن أعداء الثورة والجمهورية والوطن اخترقوا أسواره الحصينة
    وفخخوا كل ركن منه بالموت!.
    الرئيس علي عبدالله صالح لم يأتِ إلى الحكم ليرث ملك دولة آمنة مستقرة، تزدهر
    بمباهج الحياة، وترفل بنعيم الاقتصاد والتنمية والثقافة، والوعي... وغير ذلك، بل
    صعد إلى حكم دولة قد أبيح دم كل من يتولاها سلفاً.. دولة ليس من طرف في
    حدودها لا يشهد حرباً أو صراعاً دامياً.. دولة يعشعش الفقر في سقف كل بيت يمني
    كما العناكب القاتلة.. دولة تغتال أبناءها الأوبئة والأمراض المزمنة.. دولة لا
    تمتلك من المدارس أكثر من عدد أصابع اليدين، فيما شعبها يتجرع الخرافة والدجل،
    والأساطير التي تشاطرهم حتى الأحلام.. دولة لديها من الأسباب ما لا يعد ولا يحصى
    لكي تختلف مع بعضها البعض، وتتقاتل وتحمل ثأرها في أسفار أجيال لاحقة.
    هذه هي الدولة التي ورثها الرئيس علي عبدالله صالح في
    السابع عشر من يوليو 1978م.

    والمفارقة الأعظم في هذه الدولة أن 80% من ميزانيتها كانت تموّلها المملكة
    العربية السعودية وبعض دول الخليج، بما في ذلك البنادق التي يحملها الحرس
    الرئاسي الخاص كانت تشتريها السعودية من الولايات المتحدة وترسلها إلى اليمن
    بعد شروط وإملاءات لا حصر لها.
    لولا خشيتي من إجحاف حق البعض لقلت إن اليمن عشية السابع عشر من يوليو
    1978م لم تعد تحمل مقومات دولة.. وفقدت كل ما يؤهلها لتمثيل كيان سيادي
    مستقل بمواصفات دولة.. وبلا شك إنها لم تستعد شخصيتها الاعتبارية إلاّ بعد
    ذلك التاريخ الذي تولّى فيه الرئيس صالح مقاليد الحكم، فالتف حوله كل الغيورين
    على اليمن من مختلف القوى الوطنية لينتشلوا هذا البلد من مشارف الهاوية
    السحيقة.
    لا بد لأجيالنا الشابة أن تعرف هذه الحقيقة التاريخية، وأن لا تكتفي بما تقرأه في
    هذا المقال أو ذاك، بل تعود لكل المراجع المتاحة في اليمن وخارجها لتتأكد أن
    اليمن التي تولّى رئاستها علي عبدالله صالح كانت على الصورة التي وصفناها..
    ولتعرف بيقين أي جهد بذله هذا الرجل ليجعل منها دولة على الحال الذي نعيشه
    اليوم.
    الفرق بين السابع عشر من يوليو 1978م والسابع عشر من يوليو 2006م هو
    ليس فارقاً زمنياً بقدر ما هو فارق حضاري يفصل حقبة عن أخرى، ويعنون لليمن
    عصراً تاريخياً جديداً تكونت فيه الدولة العصرية، والإنسان المعاصر، والحياة
    الحديثة بكل مفاصلها.
    وإذا كان ثمة شيء على اليمنيين قوله في
    هذا اليوم، فهو لا بد أن يكون كلمة شكر وعرفان وامتنان
    للرئيس علي عبدالله صالح،صانع فجر اليمن الجديد.

    ==========================================================
    تعليقي هنا ليس دفاعا عن الرئيس بل كلمة حق في حقة
    وان اخطأ فهو بشر وليس نبيا
    واليمن ليست دولة عادية كغيرها من الدول فهي تجمع بين
    كل المتناقضات ..اليمن شهدت حروبا كثيرا واغتيالات متواصلة
    وتدخلات اجنبية وعملاء دول الجوار لتفتيت وحدتها وزعزعة كيانها
    ولولا علي صالح لكان اليمنيون في الخارج مثل الهنود الذي يعيشون
    في الخليج الآن
    والوحدة اليمنية هي من اهم انجازات الرئيس صالح ولن يستطيع احد انكارها
    ولكن غلطة الرئيس مع الوحدة اليمنية
    هو انه جعل من الوحدة طيلة السنوات الماضية غامضة ومشوهة بسبب قصر
    النظر والجهل والمصلحة الذاتية التي لا تقوم علي اساس مستنير من جانب
    العديد من قادة الاحزاب والنخب الحاكمة التي تحاول ممارسة الهيمنة علي
    الجماعات المعارضة خاصة ومحاولة تهميشها اجتماعيا وسياسيا وثقافيا.
    فالحل هنا لتلاشي الصراعات القائمة بين الاحزاب المعارضة من جهة والحزب
    الحاكم من جهة اخرى هو اجراء حوار سياسي بين كل الاطراف وتنقية الاجواء
    السياسية في الشارع اليمني
    والخروج بحلول مشتركة تتوافق مع مصالح الجميع من الاحزاب سواء كانت داخل
    السلطة او خارجها وبهدف واحد والمصلحة العامة هو ترسيخ الوحدة واستقرار
    الامن في البلاد والقضاء على العنف والفساد ومعالجة مشكلة الفقر والجهل
    المتفشية في البلاد

    اذن اين هو الحل في نظركم؟

    هل هو تسليم علي صالح السلطة طواعية ؟
    وهل معنى هذا ان كل المشكلات سيتم حلها بخروجه من السلطة؟
    وماهي الضمانات التي تؤكد بأن الاحزاب المعارضة والتي ستتولى
    قيادة البلاد نزيهة 100%وانها لم تتلطخ وتشترك بالفساد المنتشر
    في البلاد؟
    علي عبدالله صالح اختير بأرادة الشعب اي كانت الاقوال متضاربة
    فهو اثبت خلال السنوات الماضية ان اليمن ليست دويلة كدويلات الخليج لها
    مكانتها السياسية بين الدول وان امريكا تعمل لليمن الف حساب قبل ان تجبرها
    على تحقيق مصالح لها على حساب الدول الجوار التي تقوم بدفع الغالي
    والرخيص لمحو اليمن من خريطة الجزيرة العربية
    وضمها الى السعودية وغيرها ليصبح الشعب اليمني من ضمن شعوب الخليج
    الغنية ماديا ولكنها فقيرة بلا كرامة ولاتاريخ ولا ماضي
    فمن ليس له ماضي ليس له حاضر


    ســـؤالي الاخير

    ماهي مطالب الشعب اليمني من الرئيس القادم؟
    على ان تكون المطالب واقعية ويضع في الاعتبار بأن الرئيس القادم
    لابحمل في يدية فانوس علاء الدين السحري ويحقق لكم ماتريدون في
    يوم وليلة بل ان التغيير والاصلاح يحتاج لسنوات وسنوات حتى نرى
    اليمن تقف في مصاف الدول المتقدمة
    ولكن قبل كل هذا اي كان هوية الرئيس القادم واي كان انتمائة لاي
    حزب اوغيره فهو لوحدة لايستطيع ان
    يبني اليمن ان لم يتحد مع الشعب ويساعدة في هذه الحلول
    فالشعب هو اليمن واليمن هي الشعب
    وبدون الشعب فلاوجود لدولة اليمن ولا لدولة الرئيس

    تحيااااااااااتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-20
  3. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0
    لا احد ينكر ان علي عبدالله صعد الى الرئاسة في ظروف صعبة للغاية ، ولا احد ينكر انه كان متوقعاً ان لايقعد اكثر من عام او عامين ، ولا احد ينكر انه استطاع ان يمسك بزمام الامور الى درجة ان جعل خيوط اللعبه كلها بيدة ، مستفيداً من كل التجارب السابقة ومن دروس اغتيال الرئيس الحمدي تحديداً ، ولا احد ينكر انه واثناء مفاوضات لجان الوحدة قد استطاع ان ( يُكلفت سياسيو ) الاشتراكي فيعدهم بما يريدون وينفذ ما يريد هو .

    هذا الرئيس يتمتع بقدرٍ كبير من الذكاء رغم تلقائيته في الاحاديث لوسائل الاعلام ، وما يؤخذ علية انه لم يستخدم هذه القدرات لبناء دولة على أُسس سليمة ، دولة يسود فيها نظام المؤسسات على تسلط الافراد ، دولة يُشكل فيها الجيش قوة دفاع حقيقية عن البلد لا قوة بيد فرد او افراد توجهها حيث تشاء ومتى تشاء .

    ان ما نؤاخذ الرئيس علية هو هذا الفشل الذي وصل الية الوضع فهو بعد 28 عام يحس او هكذا صوروا له الوضع بأن خروجه من السلطه قد يتسبب بحدوث كارثة لا احد يعلم نتائجها .

    فما الذي كان يبنية خلال هذه السنوات الطوال ان كان الامر كذلك ؟







    خالص المودة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-20
  5. khlan

    khlan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    423
    الإعجاب :
    0

    تستحقين ضرب التحيه على مقالك الو اقعي

    و علي عبد الله صالح كفى وو فى وما في عيب ان يا تي واحد غيره ليكمل المشوار
    و يعتبر عهد علي عبد الله صالح شي من التا ريخ بكل اايجا بيا ته وسلبياته مثل من سبقوه
    والان يجب ان يعطي الفرصه لغيره ومن الا فضل ان تكون المنا فسه بين اثنين فقط وهم
    علي عبد الله صالح وبن شملا ن و يستبعد الا خرين وان تتساوي بينهم الفرص للد عايه
    في الفضائيه اليمنيه والا ذاعات اليمينه وان تكو ن منا فسه شريفه وحقيقيه وبعيده عن كل
    الا شكا لات والحسا سيات وتكو ن منا فسه لا جل اليمن وليس لا جل الر ئيس
    تخصص لهم القناة اليمنيه اوقات متسا ويه لعرض برا مجهم الا نتخا بيه و ماذا يقدم كل واحد منهم مستقبلا لليمن و البعد عن الكلام في الما ضي و ادخال الثوره و الو حده في البرنامج الا نتخابي لا ن هذا شي مفروق منه ما هو ه ملك احد ولا من صنع احد الشعب ير يد يعرف مستقبله من تكون عنده الا ستطاعه للتغيير و بناء مستقبل الفضل للجميع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-20
  7. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أنا أرى أن الحكم على 28 سنة من الحكم شيء كبير يتطلب الكثير من المسئولية ووصف الإناء وصفاً مهنياً بعيداً عن امتلائه تماماً أو فراغه تماماً ، ولا يعني هذا مديحاً للرئيس أو خوفاً من معارضته ؛

    عندما نتحدث عن 28 عاماً فنحن نتحدث عن مسيرة وطن تخلص من بعض معاناته ومثّل بقاء " صالح " في سدة الحكم إشارة إلى توقف العنف حول القصر الجمهوري وما يعنيه هذا التوقف من الانطلاق في مسيرة البناء والتحديث ، لكن الخطى سارت ببطء أو تباطؤ جعلها لا تصمد كثيراً أمام المتغيرات والحوادث !
    ولعل من منطق الأغبياء أو المتغابين صنّاع الاستغباء والتجهيل كيل المديح لشخص " صالح " بطريقة المقارنة بين اليمن قبل أربعين سنة واليمن الآن ، وهؤلاء مجتمعين لا يفقهون أسس المقارنة الحديثة في الإدارة ، فمن المعروف أن أي دولة أو مجتمع أو أسرة أو حتى فرد يتغير مع مرور الزمن إلى مستوى متقدم عادةً ، لكن عند مقارنته بالآخرين تنكشف المسألة !
    مثال : اليمن قدمت في الأربعينيات عوناً للسعودية في المجاعة التي اجتاحت جزءاً منها ، واليوم تشحت اليمن حكومة وشعباً من السعودية ودول الخليج بل والعالم كله !!
    فينبغي على هؤلاء الذين يعتلون منابر التقييم أن يتعلموا أولاً الأسس العلمية للتقييم الحديث ، وليدعوا نظام " المعلامة " في هذا الشأن !
    في اعترافنا بأن بلادنا تخطت المشاكل والمحن يجب أن نزجي الشكر الجزيل لله أولاً ثم لقيادات الشعب من سياسيين وعلماء ومشايخ ومنهم علي عبدالله صالح !!!!




    معاَ ضد الفساد .. ضد التوريث
    معاً ننتخب بن شملان
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-20
  9. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0

    بأعترافك اخي الكريم واعتراف الكثيرون بأن الرئيس يتمتع بذكاء فطري
    وحاد الا انه لم يستخدمه في تطوير البلد خلال فترة حكمة الطويلة..

    اذا فلماذا لاتكون المعارضة والاحزاب بنفس الذكاء والدهاء حتى تكسب
    المعركة؟ فالذكاء في لعبة السياسة اهم مقومات النجاج ولانريد مستقبلا
    رئيسا غبيا اخي الكريم ونعلن نهاية دولة بأكملها وتصبح لاوجود لها في
    الخريطة..

    تحياااااااااتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-20
  11. مربط الجن

    مربط الجن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    254
    الإعجاب :
    0
    بأي ظــرف اختارت اليمن رئيســها؟


    سؤال مهم .....

    الظرف كان لونه أسودا قاتما و ما داخله كان أسوأ رسالة من المكن لبلد أن يستلمها !!

    طابع البريد كان سعوديا و كانت تفوح من الظرف رائحة دماء الحمدي

    رسالة مهببة و لن تغادرنا الا على يد عزرائيل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-20
  13. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0
    اشكرك ياخلان كفيت ووفيت..

    تحياااااااتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-20
  15. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    نزار العبادي كاتب الموضوع
    هذا كان يدرسنا انجليزي بمدرسة عبد الناصر
    وبعدها بفترة سمعت انه يعمل بجريدة اليمن تايمز وبعدها بفتره ماعد الا اشوفه يعمل مقالات بموقع المؤتمر يطبل
    اكلمكم من جد والله لا امزح

    والغريب بالامر انه عراقي وليس يمني
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-20
  17. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    أختي الكريمة الموضوع
    المنقول جميل
    والتعليق الذي كتبتيه أجمل

    ورغم اختلافنا في أشياء بسيطة
    إلا أن الشيء المتفق عليه بأن
    وضع البلاد والعباد بحاجة ماسة
    إلى مسألة الإصلاح سواء من الرئيس
    الحالي علي عبدالله صالح أو غيره
    اذا كتب لغيره الفوز أصلاً!!!

    وأعتقد بأن جواب السؤال الأخير
    -الذي لا أعتقد بأنه الأخير لك
    كعضوة سياسية بارعة وقوية من
    حيث الطرح والجرأة على نقد الآخر-
    الجواب -كما أعتقد- موجود ضمن
    البرنامج الانتخابي لفيصل بن
    شملان -ولن أقول مرشح المشترك-
    لأن برنامجه فعلاً ضرب على الوتر
    الحساس لأبناء الشعب اليمني
    الصابر والمغلوب على أمره

    شكراً لك يا غالية
    على كل جهودك


    ------------------------------------------
    وأرجو
    أن تعذريني على عدم توضيحي
    لأي شيء طلبتيه مني في السابق..

    وأؤكد
    لك أنه ما صدر مني
    كان بحسن نية تماماً :)

    ------------------------------------------
    وهناك في مجلس التعارف والتسلية موضوع لي
    ارجو ان تقرأيه ففيه شيء يخصك :eek:
    (الجزء الثاني: اعضاء المجلس اليمني
    في موسوعة الشعراء) :)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-20
  19. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    أختي الكريمة الموضوع
    المنقول جميل
    والتعليق الذي كتبتيه أجمل

    ورغم اختلافنا في أشياء بسيطة
    إلا أن الشيء المتفق عليه بأن
    وضع البلاد والعباد بحاجة ماسة
    إلى مسألة الإصلاح سواء من الرئيس
    الحالي علي عبدالله صالح أو غيره
    اذا كتب لغيره الفوز أصلاً!!!

    وأعتقد بأن جواب السؤال الأخير
    -الذي لا أعتقد بأنه الأخير لك
    كعضوة سياسية بارعة وقوية من
    حيث الطرح والجرأة على نقد الآخر-
    الجواب -كما أعتقد- موجود ضمن
    البرنامج الانتخابي لفيصل بن
    شملان -ولن أقول مرشح المشترك-
    لأن برنامجه فعلاً ضرب على الوتر
    الحساس لأبناء الشعب اليمني
    الصابر والمغلوب على أمره

    شكراً لك يا غالية
    على كل جهودك


    ------------------------------------------
    وأرجو
    أن تعذريني على عدم توضيحي
    لأي شيء طلبتيه مني في السابق..

    وأؤكد
    لك أنه ما صدر مني
    كان بحسن نية تماماً :)

    ------------------------------------------
    وهناك في مجلس التعارف والتسلية موضوع لي
    ارجو ان تقرأيه ففيه شيء يخصك :eek:
    (الجزء الثاني: اعضاء المجلس اليمني
    في موسوعة الشعراء) :)
     

مشاركة هذه الصفحة