الجزء الثاني: أعضاء المجلس في موسوعة الشعراء

الكاتب : الجمهور   المشاهدات : 1,460   الردود : 31    ‏2006-07-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-19
  1. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ومرحباً بكم جميعاً
    في هذه الإضافة الموجزة التي تناولت فيها
    بعض معرفات الاخوه أعضاء المجلس اليمني..

    بادئاً بمعرف الأخ المرحوم/ جمال عشال، ترحماً عليه
    وعرفاناً لجهوده الكبيرة والمؤثرة في المجلس اليمني بشكل عام..

    وتالياً بالأخ/ alboos، الذي لا أعرف عن سبب غيابه شيئاً..
    ومنتهياً بمعرف/ ثلج مشوي،

    ثم اعتذار خاص لباقي المعرفات التي فاتني تناولها ولم يفتني الاعتذار إلى أصحابها:


    --------------------------------------------------------------------------
    جمال عشال
    ((المتمرد))
    مِن كُلِّ مَلفُوفِ الجِيادِ مُقَلَّصٍ ----- كَالسِبدِ سِيدِ الرَدهَةِ المُتَمَرِّدِ
    مُتَرَفِّقٍ يَمشي بِحِليَةِ سَرجِهِ ----- مَشيَ المُقَيَّدِ وَهوَ غَيرُ مُقَيَّدِ

    يقول في مدحه الشاعر:
    اللَّهُ أرسلهُ عليهم عاصفاً ------ مُتمرِّداً يَدَعُ الجِبالَ نوازيا

    ويصف خليل مطران حقيقته مع اخوانه فيقول:
    تَوَلَّى الأَبِيُّ الحرُّ خِدْمَةَ غيْرِهِ ---- وَلمْ يَكُ جَبَّاراً وَلاَ متمَرِّدَا

    وآخر يصف حقيقته مع أعداء الأمة قائلاً:
    فَمُعَسكَرُ الاَعداءِ ذاكَ ورُبَّما ------ في اللَّيلِ أَورى حَربَهُ مُتَمَرِّدا

    ودعه الشعراء ورثوه إلى جنة الخلد فقالوا:
    والدُهر لا ينفكّ خادم بابكم ----- وعلى سواكم لم يزل متمرّدا

    ولو قدر الله له أن يخاطبنا لقال:
    فَاِطلُب لِنَفسِكَ عَن دارِ القِلى بَدَلاً --- إِن جَنَّة الخُلدِ فاتَت لَم تَفُت سَقَرُ


    -----------------------------------------------------------------------
    ((AlBoos))
    تَجَرَّدَ مِن لبوسِ البوسِ كلٌّ ------ وأبرَقَ بارقُ الزَمَنِ السَعيدِ

    مدحه الشاعر بقوله:
    لازِلتَ تَقدَحُ زندَ البأس والكَرمِ ----- ودُمتَ تَرفَعُ للسَّارين في الظُّلَمِ

    وقال في مدحه آخر:
    فله في مواقفِ الجُود بَأْسٌ ------- وله في مَواقِف البأْس جُود


    --------------------------------------------------------------------------
    ((علي المأربي))
    وتدارَكَتْنِي ذِمَّةٌ من يَعْرُبٍ -------- مَطَرَتْ عَليَّ ثِمارَ جَنَّةِ مأْرِبِ

    مدحه ابن عينين قائلاً:
    أَعزِز عَلَي بِأَن يَزورَكَ راثِياً ------ مَن كانَ زارَكَ بِالمَدائِحِ مُنشِدا

    وقال آخر:
    لا فَخرَ إِلّا حينَ تُصبِحُ سامِعاً ----- هَذا الثَناءَ وَحينَ أُصبِحُ مُنشِدا

    ويقول خليل مطران، مادحاً:
    أَيُّهَا المُنْشِدُونَ أَسْمَعْتُمُونِي ----- نَغَمَاتٍ لاَ تَبْرَحُ العُمْرَ بَالِي

    ويقول أيضاً:
    مَا الِّنظام الْبَدِيعُ مَا المِعْزَفُ المُرْ ---- قِصُ مَا المُنْشِدُونَ مَا الإِنْشَادُ


    -----------------------------------------------------------------------
    ((بسيم اليمن))
    يبسمُ الشعب أن بَسَمت وإلا ----- فهو رَهن العناء غير بسيمِ

    مدحه الشاعر بقوله:
    وجاه عظيمٌ وعصر بسيمٌ ------- وحكمٌ وسيمٌ ومجد مشيّد

    وتغنى فيه الشاعر فقال:
    ثَغرُ اليُمنِ باسِم ----- وَطَيرُ المُنى يَشدو هَنِيّا
    أَزَينُ المَواسِــم ----- أَيا مَن حَوى مُلكاً عَلِيّا

    ويقول الشاعر:
    عُدتُم فَعادَ الهَنا وَالدَهرُ قَد بَسَما ---- وَطالَعَ اليُمنُ وَالتَوفيقُ ما اِرتَسَما

    وقال شاعر مجيد:
    أهلا باشراق الزمان الباسم ------ عن يُمن إقبال وسعدِ مواسمِ


    -----------------------------------------------------------------------
    ((عاشق الريف))
    أَرى الحُقولَ وَأَرعى الريفَ مِن أُمَمٍ ---- شَمسٌ وَظِلٌّ وَأَشجارٌ وَأَمواهُ

    هجاه شاعر فقال:
    سعةُ العيشِ عِندَ كلّ انوفِ ----- في ظلال العلاءِ لا في الريفِ

    وهجاه آخر بقوله:
    أمسَى يَجُرُّ على القَتادِ ذُيولَهُ ------ من كان يعثُرُ في رمال الرِيفِ

    انتصر له الشاعر قائلاً:
    وطبَّق الأرض وبلاً في شفاعَتهِ ---- فَنِعمَ رائدِ ذاك الرِّيفِ واليمنِ

    نصحه الشاعر أبو العتاهية بقوله:
    أَلا يا عاشِقَ (الريفِ) المُعَنّى ------ كَأَنَّكَ قَد دُعيتَ إِلى الرَحيلِ

    وامتدح نفسه قائلاً:
    وما بي ملالٌ ولا جفوةٌ -------- ولكنني عاشقٌ عاقلُ

    وتمثل قول الأمير الصنعاني حينما قال:
    سلام على رمل الحمى عدد الرملِ ----- وحق لها التسليم من عاشق مثلي


    --------------------------------------------------------------------------
    ((أبو مطهر))
    مُطَهَّرَ الأَخلاقِ تَسمُو بِهِ ------- إِلى المَعالي هِمَمٌ لا تُرام

    هجاه أحد الشعراء فقال:
    النار للأجساد خير مطهرِ ------ لو كان في الأجساد بعض شعور

    وهجاه آخر بقوله:
    أَتاكَ وَلا قَلب سَليم مطهر ---- وَلا عمل تَرضى به كان يفعل

    انتصر له الشاعر عندما قال:
    رِضاكَ لَنا قَبلَ الطَهورِ مُطَهِّرُ ---- وَقُربُكَ مِن دونِ البَخورِ مُعَطِّرُ

    ومدحه الشاعر بقوله:
    فَتىً مِنَ القَومِ الكَريمِ العُنصُرِ ------- مُطَهَّرٍ يُنمى إِلى مُطَهَّرِ

    وقال آخر:
    عليكم سَلامُ اللهِ آل مُطهرٍ ----- ورحمتُه ما غَابَ بدرٌ وما بدا


    --------------------------------------------------------------------
    ((أبو حذيفة))
    ومضى حُذيفةُ بالبَشارةِ يبتغِي ----- عِندَ النبيِّ بها المحلَّ العاليا

    هجته أم قرفه، ونصحته قائلة:
    أَما تَخشى إِذا قالَ الأعادي -------- حُذيفة قلبهُ قَلبُ البناتِ
    فَخُذ ثَأراً بِأطرافِ العوالي ----- وَبالبيضِ الحِدادِ المرهفاتِ

    وهذه تماضر بنت الشريد تهجوه بقولها:
    حَذيفةُ لا سُقيتَ مِنَ الغَوادي ------- وَلا روّتكَ هاطلةٌ نداها

    إلا أن الشاعر حسان بن ثابت انتصر له فقال:
    وَلَأَصدُقَنَّ إِلى حُذَيفَةَ مِدحَتي ------ لِفَتى اليَسارِ وَفارِسِ الأَجرافِ

    ومدحه الشاعر الحضرمي بقوله:
    وحسبك ما اليمان إليك يرجو ------ وسل تجد المقال كما أقول


    --------------------------------------------------------------------
    ((وفاء بنت هاشم))
    لك الشرف الأعلى القديم الذي بَنَت ---- قريشٌ وأولىَ هاشم ولك الفخر

    هجاها الشاعر وقال:
    كل بيتٍ يصادف التيس يوماً ----- فهو ليث لا عظَّم التيس هاشمْ

    ووصفها شاعر بقوله:
    أبِذِكْرِ الآياتِ أُوفِيكَ مَدْحَاً ------- أيْنَ مِنى وأَيْنَ منها الوفَاءُ

    إلا أن الشاعر انتصر لها قائلاً:
    ما بِها حاجَة إِلَيكَ وَلكِن -------- هي مَعقودَة بحبلِ الوَفاءِ

    واعتذر منها آخر بقوله:
    وَفاءً لحقِّ الوُدِّ لا تابِعاً مُنىً ------- وَلا بائِعاً شِعراً وَلا طالِباً جَدوى

    وامتدحها الشاعر خليل مطران قائلاً:
    فِي زِينَةٍ نَظَمَ الوَفَاءُ جَمَالَهَا ----------- وَمُرَادُهُ مِنْهَا أَجلُّ مُرَاد


    --------------------------------------------------------------------
    ((ماجد2 2maged))
    إذا غاب منكم ماجد قام ماجد ---- به أورق الإسلام عوداً وأينعا

    هجاه الشاعر بقوله:
    وليس بمحمود على الشعر ماجدٌ --- يرى الشعر نقصاً أو يرى المجد منشدا

    وقال ابن أبي الخصال يهجوه:
    وأَضحى لؤيٌّ غالباً كُلَّ ماجدٍ ------ ومَن غالِبٌ يَنمِيه للمجدِ يغلِبِ

    إلا أن شاعراً لبيباً مدحه وانتصر له فقال:
    أفديه من ماجدٍ بالمجدِ مُلتَحِفٍ ------ بالفضلِ مُتَّشِحٍ بالخيرِ مُشتملِ

    ودعا له العيدروس في هذا البيت:
    ودام له السرور وكلُّ عزٍّ ---------- كريم ماجد شهم حشيم

    وهذا الإمام الشافعي يعدد فوائد الأسفار فيقول:
    تفريجُ هَمٍّ وَاِكتِسابُ مَعيشَةٍ ------ وَعِلمٌ وَآدابٌ وَصُحبَةُ ماجِدِ


    --------------------------------------------------------------------
    ((العاديات))
    الحائِماتِ مَعَ النُسورِ جَوارِحاً ----- العادِياتِ عَلى الأُسودِ ضَوارِيا

    هجاه شاعر بقوله:
    صُروف المنايا العاديات كأَنَّها ------ تخالُ الكرام الأَنجبين أعاديا

    وقال آخر ناصحاً:
    أيها العُرْبُ إذا ضاقت بكم -------- مدنُ الشرقِ لهولِ العادياتْ
    فاحذروا ان تخسروا الضاد ولو --- دحرجوكم معها في الفلواتْ

    إلا أن الشاعر انتصر له بقوله:
    جرَتْ بسعدك أفلاك السماء كَجرْي --- العادياتِ وجرْى الأربع الهوج


    --------------------------------------------------------------------
    ((القيصر))
    اوحى لِجِبريلَ الاله مُؤَرِّخاً ----- بِالسَعدِ بشر فازَ هذا القَيصَرُ

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    يا دولة القيصر أجفوك على ------ أني أخاف اليوم منك بدلا

    وقال آخر:
    فَهَل دَرى القَيصَرُ في قَصرِهِ --- ما تُعلِنُ الحَربَ وَما تُضمِرُ

    وقال آخر أيضاً:
    هنالك يهوى عرش كسرى وبعده --- عن الروم سلطانُ القياصر يذهب

    وانتصر له ابن رشيق القيرواني بقوله:
    إِذا قَفَلَتْ أَجنادُه فجمالُها ----- مَغَانِي الغَوانِي بل قصورُ القياصِر

    ومدحه شاعر لبيب بقوله:
    بَلَغتَ بِها المَدى وَطَلَبتَ شَأواً ----- يَفوتُ مَدى القَياصِرِ أَجمَعينا


    --------------------------------------------------------------------
    ((المدوفر))
    هَهُنَا مِنْ بَنِي (المُدَوفرِ) ثَاوٍ -------- كَانَ وَجْهُ الدُّنْيَا وَحُسْنَ الدِّين

    وصفه أحد الشعراء بقوله:
    قد ابتسمت دارُ (المدوفر) حينما ---- أَتى قيصرٌ أَكرِم بقيصرَ من نجلِ

    هجاه أحد الشعراء فقال:
    وَقَد عَلِموا أَنّي أَكُرُّ عَلَيهِمِ -------- عَشِيَّةَ فَيفِ الريحِ كَرَّ (المدوفرِ)

    ووصفه شاعر بليغ بقوله:
    مُحَيَّاهُ يَمحُو لِلبُدُورِ جَمِيعِها ----- وَعَيناهُ كالصَّادِ (المدوفرِ) قاعِدَا


    -----------------------------------------------------------------------
    ((محمد أمين))
    أبا محمدَ يَهنا المجد إذ هو لا --- يحظى سواك به في الأرض إنسانُ

    رثاه ابن نباته المصري قائلاً:
    نم يا محمد مع أبيكَ فإنه ------ ما رثَّ لا وأبيكَ عهدُ رثائي

    إلا أن الشاعر انتصر له ومدحه بقوله:
    ذاكَ الصّبيحي مُحمَّد الَّذي ------ لا زالَ لِلفَضلِ دَواماً يحتذي

    مدحه الشاعر فقال:
    أَبا أَحمَد بَدر الأَمانَة وَالعُلا ---- سمي رَسول اللَهِ ذو السُؤدد العَلي

    ودعاه شاعر سراً لزيارته بعيداً عن المشرفين بقوله:
    فَأتِنا يا مُحَمَّد بنِ (أمينٍ) ------ في اِستِتارِ كَي لا يَراكَ الرَقيبُ


    --------------------------------------------------------------------
    ((مواسم الخير))
    اذا موسمٌ عادت فوائدُ خيرهِ ------ على الناس نال الخير منك المواسمُ

    هجاه الشاعر البُرعي قائلاً:
    فاعيتْ مَسافاتٌ مواسم ربحه ----- فحجَ وَما زارَ النَبي محمدا

    وقد أجاد الشاعر في مدحه عندما قال:
    فَسائِرُ أَيّامي لَدَيكُم مَواسِمٌ ------ وَكُلُّ اللَيالي عِندَكُم لَيلَةُ القَدرِ

    وأجاد أكثر من قال في وصفه:
    لَياليهِ بِالبَرِّ العَميمِ بِواسِم ------- وَأَيّامِهِ بِالخَيرِ خَيرُ مَواسِم


    --------------------------------------------------------------------
    ((منير الشيخ))
    وَأَبصَرتَ أُنسَ الزُهدِ في وَحشَةِ البِلى ----- وَشاهَدتَ وَجهَ الشَيخِ وَهوَ مُنيرُ

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    لعمرك ان الصبي غير غرير ------- وان محيا البدر غير منير

    ونصحه شاعر فقال:
    دعيت لأمر ليس بالسهل فاجتهد ------ وسدد وقارب والطريق منير

    وانتصر له الشاعر بقوله:
    أنت شمسٌ وأنت بدرٌ منيرٌ --------- ليس من شاء كان شمساً وبدرا

    ومدحه الشاعر حافظ إبراهيم فقال:
    وَأَبصَرتَ أُنسَ الزُهدِ في وَحشَةِ البِلى ---- وَشاهَدتَ وَجهَ الشَيخِ وَهوَ مُنيرُ


    --------------------------------------------------------------------
    ((مجهول الهوية))
    قوم بهم سر الهوية قائم -------- إذ عندهم عذب الهوى كعذابه

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    وَفي الهَوى وَالنَوى شَيء تساء بِهِ ----- وَقَد تُسرُّ وَكلٌ عَنكَ مَجهول

    وقال آخر:
    مَيّاسُ قُل لي أَينَ أَنتَ مِنَ الوَرى ------ لا أَنتَ مَعلومٌ وَلا مَجهولُ

    ونصحه شاعر آخر فقال:
    الموتُ معلومٌ وامَّا نوعُهُ ----------- وزَمانُهُ فكِلاهما مجهولُ
    فارقم على صَفَحات قلبك ذِكرَهُ ---- واعلَم بانك لا مَحالَ تَزُولُ

    وهذا أحمد الكاشف يقول في وصفه:
    أريد الذي يرضيهمُ وكأنني ------ على القرب مجهول يهيم بمعدوم

    وقد انتصر له خليل مطران عندما قال:
    أَوَ مَا صَحَّ أَنْ فِي كُلِّ عَصرٍ -------- أَنْذَرَ النَّاسِ مُحْسِنٌ مَجْهُولُ

    ومدحه الشاعر في قوله:
    وَالسَّيْفُ فِي الْغِمْدِ مَجْهُولٌ جَوَاهِرُهُ وَإِنَّمَا تَجْتَلِيْه عَيْنُ مَنْ سَلَّه


    -------------------------------------------------------------------
    ((أبو تميم))
    مَجْدٌ سَما فهو للسماء سَما ------ أبُو تميم بِتَاجه وُسِما

    هجاه أحد الشعراء تعريضاً:
    وَلَم يَزَل أَبو تَميم يَشتَهي -------- بَغدادَ وَالأَقدارُ دُونَ ما (يشتهي)

    وهجاه آخر بقوله:
    من سبب او حجة اوعذر ----- ينجي التميمي القليل الشكر

    ونصحه الشاعر قائلاً:
    ثِب مِن طِمارٍ إِذا لَم تَستَطِع سَرَباً --- وَثِب شَبيهَ التَميمِيِّ الَّذي طَمَرا

    إلا أن بن شهاب الدين انتصر له فقال:
    فقم يا خليلي بنا نحو أنس ------- بدار التميمي داري المعاني

    ومدحه الابيوردي بقوله:
    إذا الشّرَفُ الوضّاحُ أظْلَمَ أُفْقُهُ ---- تَوشّحَ منْ فَرعَيْ تَميمٍ بأقْمارِ


    -------------------------------------------------------------------
    ((القحطانية))
    هيهات حالت دونهن كتيبة -------- غلباء قحطانية من حمير

    مدحها الشاعر بقوله:
    مكـــارمُ قحطانيَّةٌ مَذْحِجِيَّةٌ ----- تعودُ على ما أفسدَ الدهرُ أو تُعْدي

    وهجى الشاعر حال بني قحطان اليوم قائلاً:
    أبكي بني قحطان إن لم ينقذوا ------- بالبِيْضِ بِيْضَاً دمعها كالماطر

    وقال آخر:
    لولا نوائبها ما هان جانبنا ----- ولا جرت دمعةٌ من عين قحطاني

    إلا أن بن أبي حصينة انتصر لها ولهم بقوله:
    إِنَّما أَنت غايَةُ الكَرَمِ المَنْـ ----- عُوتِ في قَيسِهِ وَفي قَحطانِه

    وزاد الشاعر العاقل فقال:
    ولولا بقية أمثالكم ----- لضاعت بقية قحطانه
    بكل دخيلٍ على ثوبه --- تغلغلَ داخلَ قمصانه

    وقد أبدع بن شوال في الانتصار لها بقوله:
    قالت فَمن أفخر الأملاك قلتُ لها ---- أملاكُ يعرب هم أملاك قحطانِ

    -------------------------------------------------------------------
    ((عاشق الليل))
    كَم عاشِقٍ وَظَلامُ اللَيلِ يَستُرُهُ --------- لاقى أَحِبَّتَهُ وَالناسُ رُقّادُ

    وصفه حاله أحد الشعراء فقال:
    لا يَنام اللَيل مَن هُوَ عاشق -------- إِنَّما النَوم عَلى العاشِقِ حِرام

    وقال آخر يمتدحه ويهجو خصومه:
    مَنْ نامَ لَمْ يَدْرِ طالَ اللّيلُ أَمْ قَصُرا ----- لا يعرفُ اللّيلَ إلاَّ عاشِقٌ سَهرا

    وقال آخر:
    يطولُ علىَّ الليلُ مِن هجرِ هاجري ------ كذلكَ ليلُ العاشقينَ طويلُ

    إلا أن الشاعر الرصافي فنّد أقوالهم بقوله:
    يَقولونَ طالَ اللَيلُ وَاللَيلُ لَم يَطُل ---- وَهَل فيهِ بَينَ العاشِقينَ تَماري


    ----------------------------------------------------------------------
    ((تفاؤل بعد اليأس))
    ودع عنك ذكَر الفألِ والزجر واطَّرح ---- تَطيُّر جارٍ أو تفاؤلَ صاحبِ

    هجاه شاعر بقوله:
    ودع عنك ذكَر الفألِ والزجر واطَّرح ---- تَطيُّر جارٍ أو تفاؤلَ صاحبِ

    ومدحه الشاعر فقال:
    سَلا المحبُّونَ بَعدَ اليَأسِ فَاِتَّخَذوا ----- تِلكَ الشُجونُ إِلى سَلوانهم سُبُلا

    ودائماً ما يتمثل بقول عنترة بن شداد:
    فَسيري مَسيرَ الأَمنِ يا بِنتَ مالِكٍ ---- وَلا تَجنَحي بَعدَ الرَجاءِ إِلى اليأسِ

    ----------------------------------------------------------------------
    ((هاروت))
    عَن سِحرِ هارُوتٍ يُحدِّثُ لَحظُهُ ---- وَجَمالُهُ عَن يُوسُفٍ يَروِيه

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    عَدِمْتُكَ يا مَنْ رَامَ شِعْري سَفاهَةً --- مَتى كُنْتَ مِنْ أَقْرانِ هاروتَ في السِّحْرِ

    وهجاه شاعر فقال:
    وَلا تَذكُر بَني ثَعل -------- وَعَن هاروت لا تَسَل

    غير أن الشاعر الكوكباني مدحه في معرض التغزل بمحبوبته بقوله:
    ثَغرِه لآلي وَالشفاه ياقوتْ ------ وَسحر هاروتْ من رناه وَماروتْ

    وهذا الشاعر الحلي يوسطه رسولاً إلى من يحب فيقول:
    عَن الصحاح رَوى لي درُّ مبسمه --- وَسحرُ عَينيه عَن هاروت يَرويه

    ومدحه شاعر لبيب فقال:
    ما سحرُ هاروت إلّا فِعلُ ناظره ------ وَلا سيوفُ الرَدى إلّا بواتِرُهُ


    ----------------------------------------------------------------------
    ((رعوي من البلاد))
    يرعى العباد مع البلاد زمانهُ ------ يأبى التجهُّد آرقاً سَهّارا

    وقال الشاعر في مدحه:
    فَهْوَ يَرْعَى بِهِ لِمِيَّ حُقُوقاً ----- وَهْوَ يَقْضِي عَنْ البِلادِ دُيُونَا

    وهجاه آخر بقوله:
    وَلَو كُنتَ تَرعى الوُدَّ ما مِلتَ نَحوهُم بِسَمعٍ رَعاكَ اللَهُ دَهراً وَلا رُعوا

    ونصحه آخر بقوله:
    وارعَ الودادَ لهم فإنهمُ رعوا ------- لك ودهم فتجنبْ التبديلاَ

    إلا أن الشاعر انتصر له فقال:
    وَرَعَيتَ حَقَّ القاصِدينَ وَما رَعَوا وَوَعَيتَ قَولَ المادِحينَ وَلَم يَعوا


    ----------------------------------------------------------------------
    ((مو m_oooo))
    هجاه الشاعر أبو هاشم فقال:
    سلام لك يا ذي بديت إسمك بمو --------- سلام لك يا صاحب القلب السليم
    ليه وليش ياصاحبي للمه لمو ---------- مخترت إسمك بالتأني يا حكيم

    وانتصر لنفسه بقوله:
    قال الفتئ مو مادخلك بمو ---------- مش من شانك يا الشاعر العليم
    لمه ماتانيت علئ حكمك لمو ----------- لي الحق باسم معرفي ياحكيم
    الحق لي وانا حامي الحمو ----------- اضرب الغازين من قديم


    ----------------------------------------------------------------------
    ((ثلج مشوي))
    فيه ثلجٌ وفيه في الثلج نارٌ --------- فيه ليلٌ وفيه في الليلِ شمسُ

    هجاه الشاعر فقال:
    وجوه قد حكَيْن الثلج لونــاً ------ ولكــن فاتهنّ نَقاء ثلجِ
    فلا تَغرُرك أوجههم بياضاً ---- فإن طباعهم كطباع زنجِ

    ووصفه شاعر بقوله:
    في بَردِ ثَلجٍ في نَقا تِبرٍ وَفي ----- ريحِ العَبيرِ وَطيبِ طَعمِ السُكَّرِ

    تغزل العيدروس بصاحب المعرف قائلاً:
    طعم ريقك خمور فيه مسك معبق -- منه ثلج الصدود منه برد المحرق

    وأنَّى للشاعر (الوأواء) ألا يسبح الله في خلقه ويقول:
    فَتَحَيَّرتُ ثمَّ نادَيْتُ سُبْحا -- نَكَ أَلَّفْتَ بَيْنَ ثَلْجٍ ونارِ






    ---------------------------------------------------------------------
    ((باقي المعرفات)) /اعتذار:

    وَإذا مـا قَـصَّرَتْ أَقْـلامُنَـــــــا ----- عَـنْ حُقُـوقٍ للأَخِــلاّء كِبــارِ
    فالّذي قَدْ حَلّ في الْقَلْبِ من الـ ----- حُبِّ يُغْني عَنْ عَناءِ الاِعْتِذارِ
    ---------------------------------------------------------------------
    :) :) :) :) :):) :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-19
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    وين معرف ابو قلايه ؟؟؟

    طيب .. موضوع رهيب مثل اخوة السابق
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-19
  5. 2maged

    2maged قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    5,347
    الإعجاب :
    0
    اخي الجمهور ما هذا الجمال


    لو قلت انك الملك ظلمتك


    انا لن اسميك واحاول ان اجاريك


    تسبح في عالم الروعه والابداع وحدك


    تسير مع عالمك مع قلمك الى التميز


    هل التميز لك وحدك نعم انا اقولها


    اجدك تسبح وحدك في ساحة مليانة من المبدعين


    احاول ان امر على روعتك واستمتع بها


    استمتع واخرش في قلمي الضعيف


    وارحل الى هناك حيث الخمول


    ماذا لعلني اكتب لك من حروف


    مهما كتبت فلن تصل الى مستواك


    سيدي ابدع ودعنا نعيش عالمك


    نبحر مع روعتك مع فكرك الرائع


    نقلع الى نجومك الى اقمارك


    اجدت رسم الابداع


    بل رسمت ما هو اساس الرسم



    دمت ودام مداد قلمك الرائع الجميل

    دمت بخير

    ماجد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-20
  7. محمد امين

    محمد امين قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-06
    المشاركات:
    4,577
    الإعجاب :
    0

    رهييييييييييييييييييييييييب يا رهيب
    والله ابداع كله كوم والبيت الشعر هذا كوم
    ابدعت فيه
    يسلموا
    و
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-20
  9. المقنع1

    المقنع1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    1,133
    الإعجاب :
    0
    اقل مايقال عنه رائع تسلم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-20
  11. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    رائععععععععععععععععععععععععععععع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-20
  13. ماعجبني

    ماعجبني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-14
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    ((وفاء بنت هاشم))
    لك الشرف الأعلى القديم الذي بَنَت ---- قريشٌ وأولىَ هاشم ولك الفخر

    هجاها الشاعر وقال:
    كل بيتٍ يصادف التيس يوماً ----- فهو ليث لا عظَّم التيس هاشمْ

    ووصفها شاعر بقوله:
    أبِذِكْرِ الآياتِ أُوفِيكَ مَدْحَاً ------- أيْنَ مِنى وأَيْنَ منها الوفَاءُ

    إلا أن الشاعر انتصر لها قائلاً:
    ما بِها حاجَة إِلَيكَ وَلكِن -------- هي مَعقودَة بحبلِ الوَفاءِ

    واعتذر منها آخر بقوله:
    وَفاءً لحقِّ الوُدِّ لا تابِعاً مُنىً ------- وَلا بائِعاً شِعراً وَلا طالِباً جَدوى

    وامتدحها الشاعر خليل مطران قائلاً:
    فِي زِينَةٍ نَظَمَ الوَفَاءُ جَمَالَهَا ----------- وَمُرَادُهُ مِنْهَا أَجلُّ مُرَاد


    جميل جداً بارك الله فيك خوي




    وو




    عجبني جداً جداً
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-20
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    موضوع رائع ..
    وانتقاء جميل ..
    وعمل متعوب عليه ..

    شكراً لك أخي الجمهور ..

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-20
  17. الجغل

    الجغل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-02
    المشاركات:
    475
    الإعجاب :
    0
    مع انك نسيتني
    بس كلام في غاية الروعة..........
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-20
  19. albra'a

    albra'a عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    1,697
    الإعجاب :
    0
    رااااااااااااااااااائع
     

مشاركة هذه الصفحة