معركة الأمة أم معركة السيد حسن نصر الله!!

الكاتب : ابو مراد   المشاهدات : 531   الردود : 8    ‏2006-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-18
  1. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    شبكة البصرة
    بقلم الدكتور عبد الواحد الجصاني

    قرأت بإهتمام مقال السيد علي نافذ المرعبي المنشور في موقع البصرة يوم 16/7/ 2006 حول الموقف المطلوب من حزب الله والسيد حسن نصر الله. وبودي أن أقدم التعقيب الآتي إسهاما في الحوار الدائر حول الموضوع
    .......................................................................................................


    في البدء لا بد من استذكار حقيقة هي أن الحركة السياسية القومية ذات البعد الإنساني النابعة من رحم الأمة والمعبرة عن آلام وآمال جماهيرها تختلف في منطلقاتها الفكرية وبرامجها السياسية عن الحركات القطرية التي، ولو كانت تصبغ شعاراتها بالصفة الوطنية والقومية، إلا أنها لا تعبر في الواقع إلاّ عن فئة أو طائفة أو مذهب. ولأكون أكثر تحديدا فإن حركة تاريخية كحزب البعث العربي الإشتراكي تختلف عن حركات طائفية أو مذهبية أو قطرية كحزب الله وحركة أمل والحزب التقدمي الإشتراكي. فالأولى تستوعب في تحليلها ماضي الأمة وواقعها وتناقضاتها سواء منها الداخلية أو مع العدو الخارجي وتحدد في ضوء ذلك مسار الحركة الآييولوجي والسياسي وتتحرك الى الأمام. أما الحركات السياسية ذات الأفق القطري أو المذهبي أو الطائفي فهي تحدد نفسها بمصلحة المجموعة الصغيرة التي تمثلها في ظل التوازنات المتغيرة، لذلك تراها تميل الى أساليب التحالفات الوقتية والتكتيكات المرحلية التي تسلبها في النهاية إستقلاليتها ومصداقيتها.


    والسؤال الذي يثار هنا هو كيف تتعامل الحركة القومية الممثلة للأمة مع الحركات القطرية والطائفية والمذهبية المحلية التي تتبنى بدورها أهدافا وشعارات وطنية وقومية (ونستثني هنا الحركات القطرية العميلة للأجنبي في تشكيلها وأهدافها). التحليل التاريخي يقول إن الحركات الوطنية المحلية هي نتاج واقع موضوعي فرضه التقسيم الذي عاشته الأمة خلال القرون الماضية وإنها لا بد في النهاية أن تندمج مع الحركة الأوسع والأكبر المعبرة عن مطامح الأمة ككل، أو تضمحل وتنتهي. وتاريخنا المعاصر فيه مئات الأمثلة على أحزاب قطرية ظهرت ثم إختفت سريعا.. وإستنادا الى هذه الحقيقة ليس من المناسب خلق تقاطع مفتعل مع هذه الأحزاب. وإذا حصل التقاطع غير المبرر فإن مثل هذه الأحزاب قد تغرى بالإرتماء في أحضان الأجنبي وعندئذ تتحول الى أداة مؤذية تعارض جهود الأمة نحو الوحدة والتقدم وتشغلها عن أعدائها الحقيقيين.



    وإستنادا الى ما جاء أعلاه فإن على الحركة القومية البحث الدائم عن قواسم مشتركة مع هذه الحركات والسعي لمنع أعداء الأمة من إستخدامها لضرب الحركة القومية. آخذين بالإعتبار أن أنصار هذه الحركات هم من أبناء هذه الأمة وأنهم في النهاية سيكونون معينا للحركة القومية عندما يصلوا الى درجة من الوعي بأهمية الخروج من الأطر الإثنية والطائفية والمذهبية الى الأطار القومي الوحدوي الإنساني الذي يوحدهم جميعا.



    وإذا ما إنتقلنا الى الواقع العملي وما هو الموقف المطلوب من حزب الله في هذا الظرف بالذات حيث تستهدفه وتستهدف لبنان الآلة العسكرية الصهيونية. أعتقد إن تغليب التناقضات الثانوية مع حزب الله على التناقض الرئيسي بيننا وبين الكيان الصهيوني وحاميته أمريكا التي تحتل أرض العراق هو خطأ سياسي يصب في صالح العدو. ان المعركة مع العدو الصهيوني هي معركتنا وبدأناها قبل أن يظهر حزب الله الى الوجود وعلينا أن نواصل قيادتها وأن نستفيد من كل جهد داخلي يدعم معركتنا العادلة. وإذا قلنا لحسن نصر الله إحصد ما جنته يداك عندما وقفت متفرجا على العدوان الأمريكي على العراق فعندئذ سنقع في نفس ما وقع فيه. وحاشا لحركة تاريخية تمثل الأمة أن تقع في مثل هذا الخطأ.
    أما القول بإن توقيت السيد نصر الله كان يهدف لنجدة إيران من مأزقها في مجلس الأمن فلربما يكون الأمر كذلك، رغم أن توقيت العدوان قرره الكيان الصهيوني، ولكن نحن قادرون ومطلوب منا أن نجعل التوقيت لنجدة شعب لبنان وفلسطين والأمة العربية جمعاء. مطلوب منا أن نجعلها فرصة للجماهير العربية لتقول كلمتها. مطلوب أن نسحب من إيران ورقة تدعي إمتلاكها للمساومة على برنامجها النووي غير السلمي أو على إحتلالها غير المعلن للعراق.



    أما المواقف الخاطئة لحزب الله والسيد حسن نصر الله ومنها سكوته على الإحتلال الأمريكي للعراق ورفضه الإعتراف بالمقاومة العراقية بل وإدانته لقتل الأمريكان في العراق، إضافة الى تحالفه مع إيران والترويج لسياساتها الشعوبية ضد الأمة العربية، فنعتقد إن تلك أخطاء ستراتيجية سيدفع وستدفع حركته ثمنها في الوقت المناسب. وسيطلع أنصار هذه الحركة، وهم لبنانيون عرب أصلاء، على الحقائق وسيسرع ذلك في تخليهم عن هذه الحركة وإنضمامهم للتيار القومي الوحدوي الإنساني.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-18
  3. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    يرفــــــــــــــــــع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-18
  5. المتحرف

    المتحرف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    نحن نعلنها يا (نصرالله) ... لسنا كالصفاينة..!

    شبكة البصرة
    د. عبد الله شمس الحق
    الرفق في تقدير الأمور خير ما نؤمن به نحن البعثيون .. هكذا تعلمنا من ديننا وعلمنا القائد (صدام حسين) فك الله أسره في مدرسة البعث .. وإيماننا برسالة محمد – ص – والأهداف والمبادئ القومية الحرة الكريمة التي نشأنا عليها هي التي تكسر صمتنا إزاء هذا أو ذاك..!

    يُردد كثيرون – ((لاشئ أحسن من الصمت))..! ولكن هل هذا صحيح حقا؟! إذا كان هذا صحيحا .. إذن كان من الأجدر أن يدعونا الله لعبادته صامتين..!



    إذن ما الحل؟! عذرا أيها القارئ العزيز!! نحن نتحدث مع أنفسنا ونسينا أن نخبرك أن ما يدور في خلدنا هو جراء ما ينزف به قلوبنا من أسى على ما يجري في لبنان وعلى إخوتنا شعب لبنان! والحل الذي نعنيه - هو كيف أن نكسر صمتنا وفق ما نؤمن به مما يجري في (لبنان) الحبيبة!!



    منذ أيام ونحن نتابع ذلك التدمير الوحشي الذي تتعرض له (لبنان) أرضا وشعبا ، وتعتصر قلوبنا حزنا لإننا عرب إخوان .. وحينما نتصفح تلك المقالات هنا وهناك أو نستمع لتلك التصريحات وتلك التعليقات من هذا وذاك !! تأخذنا الدهشة .. ولكن إية دهشة .. ! تلك الدهشة المتولدة من ذلك التناقض الصارخ في المواقف حول (حزب الله – نصر الله) ...! فمنهم من ذكر وقال – أنه مع (نصر الله ومقاومته الباسلة) ..! ومنهم من ذكر وقال- أن (نصر الله ومقاومته يد ضاربة تتحكم فيها إيران) ..وآخرون ذكروا من مسخ القول – (أن ما أقدم عليه نصر الله مغامرة )!! ... وهناك من يتباكى على (السياحة في لبنان وضاعت فرصته في جني القروش)!! وهناك منْ لا يهمه إن تناثرت الأبنية أحجار.. المهم المقدسات والكرامة والصمود وتحرير الأرض هي أغلى من كل الأثمان حتى من دم إنسان !! بل من الكتاب ( المتقلبون ومنظروا آخر الزمان) ذكروا من الأراء العجيبة في تحاليل سياسية غريبة ..! منها أن – (حزب الله) خسر التأييد الجماهيري الإجماعي الا طائفي .. وهو اليوم يعاود تجميل نفسه بعمل مقاوم بطولي ليمحو أويصحح الأضرار التي لحقت (الشيعة- إيران) نتيجة مواقفهما (البراغماتية) منذ العام ٢٠٠١ وتحالفهما مع الأميريكان في غزو العراق وقبلهما أفغانستان !!

    الحقيقة نحن مع الشطر الأول من هذا الرأي (البراغماتي) الأخير ... لإننا لا نستطيع أن ننكر - نحن أيام زمان كنا من بين من يَجلوا ويحترموا (مقاومة حزب الله بزعامة نصر الله)!! لكن هذا التجليل والإحترام إنتهى منذ زمان ..! أما الشطر الثاني من الرأي نفسه .. فهو يقزز الأبدان .. لإن (نصر الله على رأس حزب الله) لم يقدم برهانا واحدا حتى الان أنه يعمل على تصحيح تلك الأضرار..! فمنذ أن بدأ (نصرالله) صولته (الجسورة) في أسر جنديين ( إسرائيلين) لم ينبس بكلمة تصحيحية في موقفه أزاء( المقاومة في العراق) أو ما تحدث به من قبل حول غزو الأميريكان للعراق !! إذ قال يومها – (( أن الأحتلال الأميريكي للعراق له محاسن)) ..!! ومن منا يمكن له أن لا يتذكر هذا التصريح الجبان !! بل والأكثر إنه لم يتعب لسانه بكلمتين لمباركة الجهاد والمقاومة العراقية .. مع أنه (محلل ستراتيجي جيد) و يدري لولا ما أصاب العراق ما أصاب اليوم ما يجري في (لبنان) !! ولولا (المقاومة العراقية) كان هو وحزبه وإيران وسوريا من إعرابات خبر كان ..!

    ربما سائل يسأل هذا لإنه تعاطف مع (مظلومية الشيعة) في العراق ؟! فنجيب على ذلك بإختصار – (مظلومية المتحالفين مع الشيطان)!! مظلومية منْ هم أكثر ضدا من أي كان ضد (نصر الله وحزبه) وتمجيدا (لإسرائيل) في طروحاتهم وجلساتهم ومناقشاتهم العادية ..! مظلومية من جاؤوا بألد أعداء الأمة والمقاومة والجهاد خلف (جبل لبنان) ..!هل يذكر(أسطة نصر الله) هذا ما أوردناه في مقال لنا قبل حوالي أكثر من عامين تحت عنوان (يا نصر الله خاف الله)؟! بعد تصريحاته المشينة المؤيدة للغزو وتعاطفه الطائفي مع الصفويين –الصفاينة- في العراق ..! وثم إن كان هذا التعاطف هو صدق حقيق..! فيا لقذارة طائفية (أسطة نصر) .. يُفضل مصالحه الطائفية الضيقة على مصالح الأمة والوطن بل حتى على لبنان..!! بل وويحه من خؤون ، وهو يتنكر لمواقف القيادة الشرعية العراقية من (حزب الله ونصرالله) ودعمها السياسي والإعلامي للمقاومة في جنوب لبنان !! بل والأنكى قد تجرأ منذ بدء الغزو ليجازي مواقف العراق .. بإرسال (عناصر من حزب الله) لتدريب (الصفويين- الصفاينة) على أشكالهم وأنواعهم الفارسية لقتل البعثيين والمجاهدين بأخبث وأحقر الوسائل الحقد الطائفي ..!

    فهل يخبرنا (نصر الله) عن عدد (الضباط) من( حزب الله) الذين أوفدهم الى (العراق) لمهمات تدريبية لأغراض القتل الطائفي الحاقد ، والذين منهم من وقعوا في أسر القوات الأميريكية ..! وهل يمكن (لنصر الله) أن يستشهد من أجل إحقاق الحق بأقل ما يمكن تصوره في موقف إعلامي واضح كان قد سعى الى تقديمه (حلفاءه الصفاينة) في العراق منه (كنصر الله وحزبه) بحيث يمكن أن يُضاهي جزءا يسيرا من الموقف الإعلامي المبدئي المساند والمستمر للنظام الشرعي العراقي حتى الى فترة ما قبل الغزو ..؟!

    وهلهلات كثيرة عليه أن يتفكر بها .. ومنها هل يمكن أن يبرر لنا (نصر الله) ماورد في تاريخ (كفاحهم) - لماذا ومن أجل ماذا كانوا يحاولون منذ أمد ليس بقريب أن يتغلغل (الصفاينة) في مفاصل الدولة اللبنانية حتى حولوا لبنان الجميلة الى (مطبخ سري للمؤامرات الأنكلو فارسية أميريكية) ضد العرب عامة و(العراق) خاصة..؟! حتى وكأنهم أن صح القول ، أرادوا لتلك المقولة المنسوبة (لإبن غوريون) – أول رئيس وزراء للكيان الصهيوني – أن تتغير من قوله – ((مصر تؤلف ولبنان تطبع والعراق يقرأ فعليكم بالقارئ)) الى (مصر تسوق ولبنان تطبخ والعراق يكون كبشا للمؤامرات فعليكم بتقسيمه ..!!

    من هنا سنقدم لك للتذكير يا (نصر الله) هذا المقطع من إحدى (الوثائق التأريخية المهمة) التي لها صلة بطائفيتكم الصفوية ، والتي سبق لشبكة (البصرة المجاهدة) وأن نشرتها في ٢/أيلول/٢٠٠٥) :-

    (( - عزوز الحكيم من مواليد من (أم لبنانية) – إيرانية الأصل- وكان منذ بداية السبعينيات.. يرافق أخوه (مهدي) في زياراته الى السفارتين (البريطانية والإيرانية) في (بغداد) أو في لقاءاته مع (علي البزي)- السفير اللبناني- في العراق .. من أجل العمل على على إستقطاب(شيعة) العراق وتنظيمهم سياسيا بالشكل الذي يخدم ترويج قوة ومكانة (إيران) الدينية – الشيعية- أمام المد القومي المتصاعد حينه !! وبالشكل الذي ينمو فيه (الشيعة) كطائفة مستقلة عن الشعب العراقي ويفضلوا فيه الولاء لإيران على ولاءهم للوطن العراق ..! وفي إحدى المرات تم الإتفاق على تشكيل(لجنة) تضم (محمد آل ياسين ، جعفر آل ياسين، أحمد عبد الهادي الجلبي ، منير جميل مكوفي، محمد النواب ، محمد صادق خلخالي) للتنسيق الدائم مع بعض العناصرالطائفية اللبنانية المعروفة مثل – (عبد المحسن شرف الدين – وهو أحد شيوخ جنوب لبنان - ، مرتضى العسكري ، عادل عبران ، سليم حيدر ، والشخصية الأكثر أهمية زوج بتول الصدر شقيقة موسى الصدر ويذكر أن إسمه أكبر هاشمي) .. و كذلك كان الغرض من( اللجنة) الإجتماع (ببعثة خاصة) بريطانية مشكلة من (أدور كلويك ، جورج راستن وديل بروان) ..وفعلا تم إجراء اللقاء في ٢/ت٢/١٩٧٠.. كما إلتقوا في الأسبوع الأخير من ک١/ ١٩٧٠مع بعثة أميريكية مماثلة برئاسة السفير الأميريكي في لبنان (روجر وليم ستاون) ضمت كذلك السفير الأميريكي السابق في لبنان و(العقيد أنطوني واين) – ضابط في المخابرات البريطانية - .. وبحثوا إمكانية تنفيذ سياسة جديدة في المنطقة العربية يقود لواءها (الصفويون- الصفاينة) بدعم من (بريطانيا وأميريكا ثم فرنسا) .. وعلى أثر ما تكلل من تقدم بعد عقد اللقاءين إلتقى ( رئيس وزراء بريطانيا والرئيس الأميريكي) حينه من أجل إقرار العودة الى تنفيذ جديد (لمعاهدة) مماثلة ( لسايكس- بيكو) للتحول الى فرض تقسيم جديد للمنطقة العربية .. تتضمن مناطق نفوذ موزعة على أن يكون إطلاق اليد معها لأميريكا ..وتم الإتفاق على أن يكون نصيب (بريطانيا) مع نجاح الإسترايجية المرسومة .. حرية التصرف في (الكويت والأردن والعراق) أما (فرنسا) يكون لها حرية العمل في كل من (لبنان وسوريا) على أن تخضع للشروط الأميريكية حين وحسب الطلب .. ولكن (فرنسا) رفضت الإتفاق القطعي لإنها وجدتها مقيدة لحريتها .. وتقرر التمهيد لبدء الخطة بجلاء (بريطانيا) من المنطقة .. ودعم إقامة (إتحاد الإمارات)!!! .. وتهيئة (السعودية وإيران) على المساعدة اللازمة للإنطلاق بتنفيذ المشروع ..! وفعلا تم البدء في إطلاق(إيران) طباعة الكتب المتضمنة في الترويج أن من (سلالة آل البيت) سبق لهم ونزحوا مع القرن الهجري الثاني من (المدينة) الى (إيران) ..!!وهذا كي يتسنى (للمراجع الإيرانية) كسب شرعية المقام (كسادة) ويعود نسبهم (لآل البيت) ثم تكون معها (إيران) مصدرا لتصدير مراجع لديهم قدسية خاصة بين عامة (الشيعة) العرب .. وقادرين مع مرور الوقت فرض إرادتهم الطائفية عليها .. كما تم التوجه على تشجيع (الشاه) على مؤازرة نقل (المرجعية) من (النجف الى قم) ، وفي ظل هذه التوجهات الأولية .. بدأت الأيادي (الصفوية) في (لبنان) تثير موضوع ( مطالبة الرئيس البناني ) بمنح - الجنسية اللبنانية – (لموسى الصدر) .. وفي (مجلس النواب اللبناني) كان قد تم تهيئة عددا منهم لدعم هذا المطلب لإسباغه بصفة (برلمانية وشرعية)!! وكذلك تم شن حملة للضغط على (الحكومة اللبنانية) آنذاك ، لإعادة العلاقات مع (طهران) .. وفعلا تحولت الحملة الى طلب رسمي تقدم به (النائب- حسين منصور) الذي كان على علاقة مع (جهاز السافاك) الى الرئيس (سليمان فرنجية) لإعادة العلاقات بين الطرفين ..! وكان من بين الموقعين على هذا الطلب - النواب-: نايف المصري ، محمد دعاس زعيتر ، سليم حيدر وأحمد البر ......)) ..

    أما وبعد العام ١٩٩١ حتى اليوم يا (أسطة نصر الله) جعلتم في كل ضاحية من ضواحي (لبنان) (مطابخا سرية للصفاينة) المتآمرين على العراق وشعبه والمتاجرين بدماء إبناءه وثرواته والتجسس ومطاردة العراقيين الشرفاء الذين آواهم شعب لبنان بعد غزو العراق لإسباب معلومة..!!

    على أي حال .. أن كثر في الزمان الجور والغدر.. ولكن يا (نصرالله) أن الأخلاص أوالوفاء أوسع وإن قل ..!! ولإننا لم نعتاد الغدر .. ولا الغدر من شيم العرب والبعثيين والوطنين والقوميين الأصلاء .. فالمعنى يجب أن يكون عندك أبلغ وأدل ..! ونحن نعلنها يا (نصرالله) إن لم نكن معك فنحن لسنا ضدك .. لكننا دوما مع شعب لبنان وكل أخ لنا في لبنان ، ولسنا (كالصفاينة) لنعين حتى ولو بشطر كلمة كافرا كان أو محتل ..! لإننا نخشى الله ونتبع أحكامه ونؤمن بما حرمه الله علينا على لسان حبيبه (محمد) - ص- (( من أعان كافر على مسلم بشطر كلمة كان كافرا جاحدا))...!!

    إسمح أن نقولها لك بصراحة يا (نصر الله) يوم وجدنا طائفيتك الصفراء تسيل من بين شفتيك وأنت تسئ بكلمات لقائد العراق وقيادته الشرعية وتمتدح بالقول – ((أن للغزو الأميريكي بعض المنافع)) ..!! كرهناك كما يكره الناس في محلة أو حي رجلا معروفا تخلى عن (أمه) من أجل (عاهرة) ..! وكم أولئك الناس في المحلة ، يعاودون التسامح ومحبة نفس ذاك الرجل حينما يعاود (أمه) ويقبل يديها ورأسها ويعلن توبته !! فعندها سوف لا نقول لك - إن لم نكن نحن معك فليس ضدك يا (سيد نصرالله) - بل نحن معك ومع (حزب الله) مثلما نحن مع شعبنا العظيم في لبنان ..!

    وتذكر أيها (الشيخ) أن للدخول الى التاريخ لابد من أبوابه .. وهيهات أن يدخل أيا كان تاريخ العرب من باب (فارسي) ..!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-18
  7. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-19
  9. صوف الجن

    صوف الجن عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-17
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    يبدو أنك - يا أبو مراد أو عمر أو كيدو - عميل متصهين من الدرجة الأولى
    وأقسم بأنك لست بيمني لأن كل يمني حر
    وأنت لا تريد أن تكون حراً فأن أي عرق فيك حتى تهاجم حزب الله
    منذ أن بدأ العدوان الصهيوني عليه بالأسلحة وأنت تهاجمه بالدعاية المغرضة
    فحشرك الله في زمرة بني صهيون وأتنمى أن تنزع صورة الشيخ إسامة من معرفك لأنك أذل من تحمل صورة المجاهدين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-20
  11. المتحرف

    المتحرف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    القول بإن توقيت السيد نصر الله كان يهدف لنجدة إيران من مأزقها في مجلس الأمن فلربما يكون الأمر كذلك، رغم أن توقيت العدوان قرره الكيان الصهيوني، ولكن نحن قادرون ومطلوب منا أن نجعل التوقيت لنجدة شعب لبنان وفلسطين والأمة العربية جمعاء. مطلوب منا أن نجعلها فرصة للجماهير العربية لتقول كلمتها. مطلوب أن نسحب من إيران ورقة تدعي إمتلاكها للمساومة على برنامجها النووي غير السلمي أو على إحتلالها غير المعلن للعراق.



    أما المواقف الخاطئة لحزب الله والسيد حسن نصر الله ومنها سكوته على الإحتلال الأمريكي للعراق ورفضه الإعتراف بالمقاومة العراقية بل وإدانته لقتل الأمريكان في العراق، إضافة الى تحالفه مع إيران والترويج لسياساتها الشعوبية ضد الأمة العربية، فنعتقد إن تلك أخطاء ستراتيجية سيدفع وستدفع حركته ثمنها في الوقت المناسب. وسيطلع أنصار هذه الحركة، وهم لبنانيون عرب أصلاء، على الحقائق وسيسرع ذلك في تخليهم عن هذه الحركة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-21
  13. ابن الرافدين

    ابن الرافدين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-20
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    موضوع اصفر بث في وقت بأمس ما تكون الحاجة فيه للامه هو التوحد ونبذ الفرقه ماضرنا لو كان المقاوم شيعيا او وهابيا او اشعريااواباضيا او زيديا مادام العدو واحد والرب واحد والنبي واحد والطموح واحد لكن الى الله ابث ما الاقي من الهموم وكأن الجميع قد اصبح عونا للصهاينة لا ادري هل هو خلل في التفكير ام حقدا باطنيا ام غيرة وحسدا من انجازات لم تستطع تحقيقها الدول العربيه مجتمعه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-21
  15. ابن الرافدين

    ابن الرافدين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-20
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    موضوع اصفر بث في وقت بأمس ما تكون الحاجة فيه للامه هو التوحد ونبذ الفرقه ماضرنا لو كان المقاوم شيعيا او وهابيا او اشعريااواباضيا او زيديا مادام العدو واحد والرب واحد والنبي واحد والطموح واحد لكن الى الله ابث ما الاقي من الهموم وكأن الجميع قد اصبح عونا للصهاينة لا ادري هل هو خلل في التفكير ام حقدا باطنيا ام غيرة وحسدا من انجازات لم تستطع تحقيقها الدول العربيه مجتمعه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-21
  17. أبوشمس

    أبوشمس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-21
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    ما يفعله بعض الشيعة شيء يدعو للاسى وللاسف

    ولكن من منطلق الوحدة الاسلامية والدفاع عن كرامتها
    نحن نقف مع البنانيين والمقاومة اينما كانت

    وعليهم ان يراجعوا حساباتهم فيما يتعلق بسياساتهم الخاطئة
     

مشاركة هذه الصفحة