نصر الله الجواب ما ترى لا ما تسمع ..المبادأة والمفاجأة

الكاتب : مهدي الهجر   المشاهدات : 1,845   الردود : 32    ‏2006-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-18
  1. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    )




    (خاص –مأرب برس)

    عقدة الحكومات العربية الدائمة والمزمنة فيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي تتمثل في مقولة (ميزان القوى ) المختل لصالح الكيان الإسرائيلي ,في كافة مفرداته أهمها الفاعل العسكري ,والذي زاد من تنامي وحضور هذه العقدة الدائم في كل مشاهد المسرح الإقليمي وتفاعلاته هو ذلك التضخيم المفرط لهذا الخلل من قبل بعض القيادات العربية التي تدعي المحورية في المنطقة ,وصولا إلى مزيد من الارتخاء والتفريط حتى بالحدود الدنيا من المسلمات والثوابت ,وإدخال أطراف المنطقة في سلسلة من المعاهدات والاتفاقيات المكبلة والمستسلمة لصالح الكيان الصهيوني ,





    اليوم حزب الله أتى على هذه العقبة الكؤود وغير المعادلة تماما ,سقطت نظرية النحس والمنحوس ,وتجلت أخرى بنت أبيها الحدث (توازن الرعب ) (إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون )





    المبادأة والمفاجأة أبدعها حزب الله وأذهل الكون معها ,منذ عقود وعقود ونحن نرى الخراب والدمار والبكاء والعويل في كل ارض فلسطين ولبنان ,والعدو ينتشي ويتمايل طربا ,وحكامنا يزيدوننا استسلاما وخنوعا ,ويقومون بدور الوسيط لصالح الطرف الآخر ضغطا على المقاومة إن ناله من العدو في بعض المواقف .





    بفطرتنا نكره الدمار والقتل والدماء في أي مكان في العالم وتصيبنا لهولها الكآبة والتأزم النفسي ,غير أن الأمر اليوم وهنا مختلف تماما ,ليس هناك في هذه اللحظة ما هو اطرب ولا أشجى ولا أندى من وقع صواريخ حزب الله وهي تدندن على رؤوس الصهاينة ,وليست هناك صورة ابلغ في الجمال تبعث الأريحية والنشوة من مناظر الخراب والدمار والسنة اللهب وهي تشتعل في معاقل ومراتع بني صهيون ,وبكاء وصراخ رجالهم ونساءهم .





    ليست هي مشاعر المتوحشين ,إنما هو عدل الميزان منذ سنين الفتح ورجالنا تقتل بل وتغتصب ,ونساؤنا عويل وثكالى ,وأطفالنا فجائع ,وديارنا خراب وغبار





    الجواب ما ترى لا ما تسمع ........أخيرا فعلها نصر الله بعد سنوات من الانتظار ,عبارة تاريخية حيا بها بني صهيون في خطابه ,واحده من مفاجاءته ,انظروا الآن إلى بارجتكم في شواطئ بيروت وهي تحترق ,الجواب يا كلب صهيون ماترى لا ما تسمع .





    يبدو أن خطة حزب الله متدرجة ,وتقوم على رد الفعل وخلق الفعل وعى قاعدة الباديء اظلم ,وحيثما تريدون سنذهب معكم تريدونها مفتوحة فلتكن ,إلى حيفا وبعد بعد حيفا ,الواضح أن أدوات الردع بيد حزب الله في مواجهة إسرائيل حتى نهاية المشهد .





    يقولون بالخشية من أن تثمر الأحداث بظهور الهلال الشيعي في المنطقة وحضور الدور الإيراني على حساب أدوارهم ,فليكن ذلك ومرحبا بهذا الهلال والدور الإيراني ,لتأخذ إيران هي الأخرى دورها في إطار التداول وتحريك الأسباب ,ولعل هذا الهلال وان أوجعنا فانه اقرب إلينا من الهلال الصهيو امريكي ,على الأقل هم إخوتنا في الإسلام والجغرافيا ,تعايشنا معهم حقبا وأزمنة في أخوة وجوار وتعايش لم يكدرها علينا اليوم في العراق إلا الاحتلال ومجاميع الموساد ,





    ثم أين كانت هذه الدول التي تدعي المحورية والدور السني ,لم لم تكن مثلثا فاعل ,اوحتى نقطة ,أين حيويتها ؟أين نجدتها لأهلنا في فلسطين ؟





    ماذا صنع حكام السعودية لدولتهم وللمنطقة ؟وماذا صنع آيات إيران لدولتهم وللمنطقة ؟وما هي فترة هؤلاء وهؤلاء في الحكم والمقدرات المادية ؟





    في أوائل الثمانينات من القرن الماضي خرجت الثورة الإيرانية بدولة منهكة جدا في صراعها مع الشاه,ثم لم تلبث أن وجدت نفسها مجبرة على دخول حرب مع العراق لم ترتسمها او تستعد لها ,أتت هذه الحرب على الأخضر واليابس خرجت منها متداعية وشبه حطام ,





    الا أنها تمالكت على نفسها وانطلقت واتت بأبنية مؤسسية وهيئت لمناخ ديمقراطي فعال ,تغير فيه الرؤساء والنخب مرارا في وضع غير مواتي وأحوال أزمة ,لم يتشبث حكامهم با لسلطة تحت ذريعة أوضاع ملتهبة والثورة في خطر ,رغم التآمر الجاد والمستمر من قوى الاستكبار على ثورتهم .





    استفادت إيران من مقدراتها النفطية ومقوماتها الأخرى ,فأقامت دولة عملاقة ذات مؤسسات ,ومؤسسة عسكرية ذات شوكة ويد ممتدة وطولى ,وقيادات وكوادر متخصصة في كل الألوان وكوادر تملا الساحات أفقيا وراسيا ,فضلا عن مؤسسة استخباراتية تفوقت على أجهزة الموساد والمخابرات الأمريكية نفسها ,حتى أوصلت نفسها اليوم إلى هذا الدور الإقليمي وربما الدولي غدا.





    اليوم إيران وبعد ان أحسنت تكبيلا للأمريكان في العراق وأفغانستان ,وأوجدت لها ذراعا ضاربا في لبنان في مواجهة التهديدات الصهيونية ,أوجدت الفرصة السانحة في مواجهة وصفع إسرائيل في وقت لا تتجرا إسرائيل او حتى الأمريكان على رد الصفعة ,هو حال خططت له إيران تماما ومن ثم كانت المبادأة لها ,قبل ان تصبح فريسة ذات يوم لأعدائها في مخطط حتمي ...





    اليوم إيران ومعها حزب الله هي اليد العليا والكريمة والموقف النبيل والمشرف تجاه إخواننا في فلسطين الذين يصطرخون كل يوم ولا من مجيب باستثناء الوساطات الحسنية المباركية بالضغط على كل الأطراف العربية والفلسطينية تحت ضغط (دي اسرائيل ومش حتلحقوا )





    لكن في المقابل أين الدور السعودي طوال هذه الفترة ,والذي يتباكى اليوم خشية الدور الإيراني .





    ما لذي صنعته السعودية طوال هذه الفترة في مجال بناء دولة ذات مقومات حقيقية ودور ريادي ,وهي التي تمتلك أعظم الممكنات والمقدرات الاقتصادية والجيوسياسية ,فضلا عن نفوذها الديني .؟.





    مادام والشعب قطيعا لا زال يتجه بنصف قامة ليقبل يد الملك او الأمير وكيل المدائح شعرا ونثرا جراء هذه المكرمة ,فانه يستحيل ان تستوي القامات ويكون هناك ثمة دور إقليمي سني ,





    ثم أين تلك الأموال التي يمكن ان تبنى بها إمبراطوريات أو قارات ,الم يكن بالإمكان طوال هذه الفترة أن تبنى قواعد صناعية وتقنية وعسكرية ,وقيادات وقواعد وكوادر ومتخصصين ,وزراعة ونهضة في نموذج يتجاوز كل النماذج الإقليمية الأخرى ,بهدوء ودون ضجيج في مواجهة الغرب المحتكر وكما فعلت إيران ؟





    رأس المال الخليجي اتجه إلى الاستهلاك والاستهلاك الرخيص المبتذل ,إلى الاصطياف الرخيص بمقدرات مالية يمكن بها أن نبني نهضة ونسترد فلسطين ,إيران تبني منشاتها الاقتصادية والعسكرية ,وفي المقابل تبني السعودية عشرات من القنوات الاباحية تمطر بها فضاءات المعمورة خنوعا وابتذال ,إيران تطلق تجاربها الصواريخيه شهاب الاول والثاني ودول الخليج تطلق قنوات النجوم .. الاولى والثانية.





    هذا هو الفرق وهذه هي الهوة وهذا هو الدور الإقليمي لكلا الطرفين ..





    وأخيرا تأتي التصريحات السعودية لتحمل حزب الله تبعات ما يجري وكذلك حماس ضمنا لينتشي الطاغوت الإسرائيلي وليمدد ولا يبالي ,





    مرحبا بحزب الله ,وبنجاد إيران ,والدور الإقليمي الإيراني على أية حال ومهما خوفونا منها أو قالوا او كالوا ,يكفي اننا شعرنا باستواء قاماتنا وبعودة كرامتنا وبفرحة لم نجدها منذ امد .





    ارمي نصر الله فداك ابي وامي وللعاهر الحجر.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-18
  3. العاديات

    العاديات عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الحبيب في الله مهدي الهجر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلمت اناملك وما خطت وافكارك وما اصاغت لقد عبرت فأوفيت ونفست عن مكنون صدورنا بكلام هو الحق بعينه ولا نامت أعين الجبناء والنصر والعزة لله ولرسولة ولمن يراهن عليهما سيد مجاهدين لبنان والامة الإسلامية المجاهد السيد حسن نصر الله وجنود المقاومة الإسلامية في لبنان وفلسطين .



    تحياتي

    أخوك ومحبك في الله


    العاديات​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-18
  5. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    اخي مهدي الهجر
    مقال رائع ............. ومقارنة أروع ............... ولا يستطيع المواطن العربي إلا أن يسلم بان المقاومة هي الحل والمخرج وإن حمل رايتها النصف الثاني من الجسد الإسلامي .
    وأضيف هنا ان الحكومات العربية صارت اليوم أكثر عزلة عن مواطنيها وان حاولت تبرير مواقفها الانهزامية بالخطر الإيراني القادم ! ، ظناً منها ان المواطن العربي ما زال يأكل هذا النوع من الخبز المتعفن .
    تصور اخي حجم صلف المسئول االعربي ،،،،،، فبعد أكثر من نصف قرن من الصراع مع الكيان الصهيوني ، وبعد ما فعلت آلة الحرب الإسرائيلية بالإنسان العربي ما فعلت ، يقف اليوم مسئولون عرب كبار ويقولوا ان الدعوة لدعم المقاومة في فلسطين ولبنان إنما هي أحلام شيطانية وآخر يقول إنما هي أحلام وردية ،، وثالث يقول دا حنا ما خلصناش من مشكلة الجندي الأول ، يقوموا دوول بأسر اثنين تانين .!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    تستحق اخي الكريم الشكر والتقدير على هذا المقال الرائع والمعبر عن حالة البؤس والانبطاح التي وصلت اليها حكوماتنا العربية الراقصة على أنغام السياسة الامريكوـ اسرائيلية .
    خالص التحية والتقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-18
  7. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    معركة الأمة أم معركة السيد حسن نصر الله !!

    شبكة البصرة
    بقلم الدكتور عبد الواحد الجصاني
    قرأت بإهتمام مقال السيد علي نافذ المرعبي المنشور في موقع البصرة يوم 16/7/ 2006 حول الموقف المطلوب من حزب الله والسيد حسن نصر الله. وبودي أن أقدم التعقيب الآتي إسهاما في الحوار الدائر حول الموضوع



    في البدء لا بد من استذكار حقيقة هي أن الحركة السياسية القومية ذات البعد الإنساني النابعة من رحم الأمة والمعبرة عن آلام وآمال جماهيرها تختلف في منطلقاتها الفكرية وبرامجها السياسية عن الحركات القطرية التي، ولو كانت تصبغ شعاراتها بالصفة الوطنية والقومية، إلا أنها لا تعبر في الواقع إلاّ عن فئة أو طائفة أو مذهب. ولأكون أكثر تحديدا فإن حركة تاريخية كحزب البعث العربي الإشتراكي تختلف عن حركات طائفية أو مذهبية أو قطرية كحزب الله وحركة أمل والحزب التقدمي الإشتراكي. فالأولى تستوعب في تحليلها ماضي الأمة وواقعها وتناقضاتها سواء منها الداخلية أو مع العدو الخارجي وتحدد في ضوء ذلك مسار الحركة الآييولوجي والسياسي وتتحرك الى الأمام. أما الحركات السياسية ذات الأفق القطري أو المذهبي أو الطائفي فهي تحدد نفسها بمصلحة المجموعة الصغيرة التي تمثلها في ظل التوازنات المتغيرة، لذلك تراها تميل الى أساليب التحالفات الوقتية والتكتيكات المرحلية التي تسلبها في النهاية إستقلاليتها ومصداقيتها.



    والسؤال الذي يثار هنا هو كيف تتعامل الحركة القومية الممثلة للأمة مع الحركات القطرية والطائفية والمذهبية المحلية التي تتبنى بدورها أهدافا وشعارات وطنية وقومية (ونستثني هنا الحركات القطرية العميلة للأجنبي في تشكيلها وأهدافها). التحليل التاريخي يقول إن الحركات الوطنية المحلية هي نتاج واقع موضوعي فرضه التقسيم الذي عاشته الأمة خلال القرون الماضية وإنها لا بد في النهاية أن تندمج مع الحركة الأوسع والأكبر المعبرة عن مطامح الأمة ككل، أو تضمحل وتنتهي. وتاريخنا المعاصر فيه مئات الأمثلة على أحزاب قطرية ظهرت ثم إختفت سريعا.. وإستنادا الى هذه الحقيقة ليس من المناسب خلق تقاطع مفتعل مع هذه الأحزاب. وإذا حصل التقاطع غير المبرر فإن مثل هذه الأحزاب قد تغرى بالإرتماء في أحضان الأجنبي وعندئذ تتحول الى أداة مؤذية تعارض جهود الأمة نحو الوحدة والتقدم وتشغلها عن أعدائها الحقيقيين.



    وإستنادا الى ما جاء أعلاه فإن على الحركة القومية البحث الدائم عن قواسم مشتركة مع هذه الحركات والسعي لمنع أعداء الأمة من إستخدامها لضرب الحركة القومية. آخذين بالإعتبار أن أنصار هذه الحركات هم من أبناء هذه الأمة وأنهم في النهاية سيكونون معينا للحركة القومية عندما يصلوا الى درجة من الوعي بأهمية الخروج من الأطر الإثنية والطائفية والمذهبية الى الأطار القومي الوحدوي الإنساني الذي يوحدهم جميعا.



    وإذا ما إنتقلنا الى الواقع العملي وما هو الموقف المطلوب من حزب الله في هذا الظرف بالذات حيث تستهدفه وتستهدف لبنان الآلة العسكرية الصهيونية. أعتقد إن تغليب التناقضات الثانوية مع حزب الله على التناقض الرئيسي بيننا وبين الكيان الصهيوني وحاميته أمريكا التي تحتل أرض العراق هو خطأ سياسي يصب في صالح العدو. ان المعركة مع العدو الصهيوني هي معركتنا وبدأناها قبل أن يظهر حزب الله الى الوجود وعلينا أن نواصل قيادتها وأن نستفيد من كل جهد داخلي يدعم معركتنا العادلة. وإذا قلنا لحسن نصر الله إحصد ما جنته يداك عندما وقفت متفرجا على العدوان الأمريكي على العراق فعندئذ سنقع في نفس ما وقع فيه. وحاشا لحركة تاريخية تمثل الأمة أن تقع في مثل هذا الخطأ.
    أما القول بإن توقيت السيد نصر الله كان يهدف لنجدة إيران من مأزقها في مجلس الأمن فلربما يكون الأمر كذلك، رغم أن توقيت العدوان قرره الكيان الصهيوني، ولكن نحن قادرون ومطلوب منا أن نجعل التوقيت لنجدة شعب لبنان وفلسطين والأمة العربية جمعاء. مطلوب منا أن نجعلها فرصة للجماهير العربية لتقول كلمتها. مطلوب أن نسحب من إيران ورقة تدعي إمتلاكها للمساومة على برنامجها النووي غير السلمي أو على إحتلالها غير المعلن للعراق.



    أما المواقف الخاطئة لحزب الله والسيد حسن نصر الله ومنها سكوته على الإحتلال الأمريكي للعراق ورفضه الإعتراف بالمقاومة العراقية بل وإدانته لقتل الأمريكان في العراق، إضافة الى تحالفه مع إيران والترويج لسياساتها الشعوبية ضد الأمة العربية، فنعتقد إن تلك أخطاء ستراتيجية سيدفع وستدفع حركته ثمنها في الوقت المناسب. وسيطلع أنصار هذه الحركة، وهم لبنانيون عرب أصلاء، على الحقائق وسيسرع ذلك في تخليهم عن هذه الحركة وإنضمامهم للتيار القومي الوحدوي الإنساني.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-18
  9. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    (توازن الرعب )

    نعم أخي مهدي الهجر
    لو استمر أخذ الرعب وإعطائم الرعب بالمثل

    سوف يرضخ رئيس الحكومة الاسرائيلية على الطاولة المستديرة

    وأفضل كلمة سمعتها من المسؤول العربي بكل صراحة ( حنعمل إيـــــــــه )

    تحياتي لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-18
  11. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    اخي ابو مراد
    ممكن توضح لنا ما المقصود بالتيار القومي الوحدوي الانساني .
    وكيف نفسر سكوت هذا التيار والانظمة العربية عن الذي يدور في قطاع غزة على الرغم من دعم حركة حماس للمقاومة في العراق ورفضها للاحتلال الاميركي لارض الرافدين .؟!!!!!!!!!!!!!!
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-18
  13. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي مهدي الهجر
    تحية لك أيها الكريم
    وأعداء أمتنا وحكامها
    يراهنون على الدوام على انقساماتها
    وعلى عدم قدرتها على تحديد الأولويات
    وعدم القدرة على رؤية عدوها من صديقها
    وسوف تسقط رهاناتهم وتخيب طال الزمن أم قصر
    فتأمل!!!
    دعاء وتحية للمقاومة
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-18
  15. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0

    مرحبا اخي العاديات
    طولت الغيبه والحمدلله على السلامه ان كنت في سفر وعوفيت في غيرها
    ابحث عنك كلما دخلت المجلس
    لك حبي وصادق دعواتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-18
  17. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    تسلم عزيزي على مداخلتك الطيبه
    واتفق معك تماما
    لك التقدير
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-18
  19. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0

    امين اخي واسال الله باسمائه ان يستجيب ويحفظ هذه الامة التي تكالبت عليها الامم
     

مشاركة هذه الصفحة