ثلاثة جنود يدمروا من أجلهم "دولتين " ماذا نفعل بمن دمر (عشرون مليون نسمة ) ؟

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,294   الردود : 28    ‏2006-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-18
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    المتابع للازدواجية في التعامل من قبل المجتمع الدولي و مايحصل في الشرق الأوسط من فرض شروطهم على المظلوم الذي سلب أرضه ويعوث العدو فسادا ً وانتهاكا ً دون أن ينكر عليه النظام الدولي والدول الكبرى ولم يعطون الحق بأن يدافع عن نفسه ذلك المظلوم والمنتهك حقه وأرضه ولم يضعوا بالاعتبار أن من حقه أن يدافع عن أرضه وعرضه و المظلومين والاسراء في سجون الظالم بما يملك من إمكانيات بسيطة وما كان من العالم هو الإنكار عليه ذلك الحق رغم أن العدو تجاوز حدود كل معنى الإنسانية و يوقف المجتمع الدولي في التأييد والمناصرة لشروط المعتدي والمغتصب وإعطائه حق الدفاع عن نفسه ويفرضون القرارات الدولية في مجلس الأمن لصالح العدو الغاشم وحين يكون هناك قرارات دولية ضد العدو الغاشم يستخدم
    (حق الفيتو ضده )

    ورغم أن المعتدي هو من يعربد كما يشاء والذي تجاوز حدود القانون الدولي والإنسانية ولم يتعامل بالبعد الإنساني في الحروب ولم يطبق يوما ً القرارات الدولية ويدمر (البنية التحتية -وقتل المدنيين من أطفال والشيوخ والنساء والصناعات المدينة والممتلكات الخاصة ) ويعربد في الأرض كيف ما شاء ونرى النظام الدولي ينظر إليه من منظور المظلوم ولم يكتفوا بذلك بل يهددوا الدول ذات السيادة والضغط عليها ويخروجوا قرارات دولية لصالحه العدو الغاشم ،

    ربما أن هناك مخططا ً للغرب ويتم تنفيذه من قبل (إسرائيل الجندي الغربي المزروع في الشرق الأوسط ) وهذا لايخفاء على ذو لب مهما حاول الغرب تلميع ذلك العدو المتغطرس واختلاق الأعذار له ... وعندما حاول النظام الدولي والدول الكبرى بالتحرك كان من ضمن مطالبهم إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين ووقف القصف على إسرائيل وتطبيق القرار الدولي 1559 وهذا بحد ذاته تحيزا ً واضحا ً للعدو المغتصب
    ولم يعيروا أدنى اهتمام للأسراء الذين تجاوزا إحدى عشر الف في السجون الإسرائيلية و اختطاف (الوزراء والنواب الفلسطينيين من أرضهم وهم يتمتعون بالحصانة دون أن يوجه النظام الدولي والدول الكبرى أي إنكارا ً أو ضغطا ً على إسرائيل لما تفعله من عربدة وضرب بالقوانين الدولية بعرض الحائط ولم نرى منهم إنكارا ً لما تم من مجازر
    تجاوزت الآلاف من أهل الأرض المظلومين والمغتصب حقهم وحقوقهم وادراج الآلاف في السجون وبعد كل ذلك يخرجون لنا بعذر وهو ( استعادة ثلاثة جنود ) هزلت أي نظام دولي يتعاملون به هؤلاء الظالمون وسفاكون الدماء ومن أجل ثلاثة جنود تدمر دولتين ويتباهون بالمجازر دون أن نرى أي حراكا ً للمجتمع الدولي ؟ ،


    وكنا ومازلنا ممن يطالب بتعرف مصطلح الإرهاب الذي بدأ يستخدم هذا المصطلح هم الصهاينة منذ بداية القرن العشرون حين بدأوا بتأسيس (وطن) لهم في فلسطين برعاية دولية ..
    ومما لاشك فيه قد أستخدم هذا المصطلح عدة مرات من قبلهم ليكون مصطلحا ً يرهبون به الأمة ويندرج تحت القانون الدولي وعصبة الأمم ومجلس الأمن والذي بالأساس هم ممن حاولوا أن يصنع القانون دولي وفصلوه على مقاسهم (وصاغوه ) ليكون لهم عونا ً ومظلمة لجتياح حرية الأمم ...
    وافتعلوا طريقة وتميز و درجات في الانتساب لهذه المؤسسات الدولية وهو ( دول عظماء و الفيتو ) ووزعوا العدل وفصلوه على مقاسهم كما يريدوا حتى يستطيعوا أن يتصدوا لأي قرار دولي يدين الغطرسة الدولية من قبل الدول العظماء والانتهاكات القاتلة للأمم ...
    ثم بعد ذلك حاولوا أن يقسم العالم إلى قطبين اشتراكي ورأسمالي ليكون العالم (لعبة ) بأيديهم تحت مظلة القانون الدولي وحاولوا أن يجعلوا من أنفسهم أنهم أصحاب عدل ومساواة ويحترمون حقوق الإنسان وحريته وهم (العدل والقانون الدولي ) فأين نحن من هذا ؟...

    ولكن سرعان ما تكشفت لنا الأمور والمخططات التي تحدق بالأمة الإسلامية والعربية حتى وصلنا إلى الدرك الأسفل من الذل والخنوع وأصبحنا نأتمر بأمرهم وننشد مصلحاتهم بعد أن تركنا دستورنا وقانوننا السماوي دون أن ننظر إليه بنظرة صحيحة من خلال دستورنا المعمول به إسلاميا ً وهو (الكتاب والسنة النبوية ) وساعدهم أبناء جلدتنا في غزو الأمة والعمل على وضع دستورنا جانبا ً وأن نستسلم للقانون الدولي الوضعي والذي بالأساس مفصل على مقاسهم وخروجنا منه ليجعلونا تحت أمرهم وتصرفهم كما يشاءوا (استعبدونا ) ...

    وها نحن نرى نتيجة ذلك الانقياد والانصياع والخنوع لما يسمى القانون الدولي الغير عادل ... يبطش بمقدرات الأمة وعقيدتها وثوابتها وينتهك العرض والأرض والمال وما يباح له دون شفقة أو رحمة أو تقيد بالقانون المعمول به حسب ما وقع عليه بين الأنظمة الدولية على الأقل بوجهة نظرهم ... فإذا نحن فاعلون ؟

    الإخوة الكرام نحن في عصر الانقياد والغطرسة والتصرف الفردي من قبل الأنظمة الدولية وأصبح العالم لايعترف إلا بلغة القوة والهيمنة دون أن يمتثلوا لما يسمى بالقانون الدولي ،فهل نعي وندرك ذلك الخطر لنتفادى مابقي من مقدرات الأمة وثوابتها ؟

    ونحن اليوم نرى فلسطين ولبنان والعراق وغيرها من الدول التي يعاث فيها فسادا ً وانتهاكا ً لكل مايسمى بحق الإنسانية (تدمير انتهاك عرض - نهب ثروات - سلب الحقوق الإنسانية - تدمير دول قائمة -- وووالخ ) وهنا وجب علينا أن نوقف لنسأل أنفسنا

    ماهو الإرهاب وما هو القانون الدولي وماهو الإرهاب العربي ... والعدل والقانون الدولي ؟



    ومن مصلحة العدو أن يفتت الأمة الإسلامية إلى طوائف وأن يزرع بينهم الفتنة الطائفية لأنه يعلم هي السلاح المساعد لبسط سيطرته على مقدرات الأمة وحين تقرأ جيدا ً الحالة والتصرفات الدولية سترى أنهم فعلا ً مجمعون على أنهم أعداء للأمة الإسلامية والسبب هو مرتكزها الأساسي والأصل لدستور الذي تحكم به الأرض من خلال دستور سماوي ختم به كل الرسالات وهو (الإسلام ... القرآن والسنة ) ومن هذا المنطلق نجدهم يؤيدوا أي عمل ضد الأمة الإسلامية ليضعفوها ويجعلوها تبعا ً لهم وتتلقى الأوامر منهم وتهيمن على ثرواتهم وتسلبهم حريتهم وكرامتهم والتاريخ مليء بالدلائل على أن هناك حرب شرسة بين المسلمين والعدو الذي هو الطرف الآخر ،





    وفي اليمن يتذوق أكثر من عشرين مليون نسمة طوال 28 سنة الويلات والعذاب والفقر والجهل والفساد والتهجير فلو تعاملنا بالنظام الدولي المعمول به حاليا ً فماذا نفعل بمن كان السبب في تدمير أكثر من عشرين مليون نسمة مع انتهاك حقهم وأرضهم ؟ ،

    تحياتي لكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-18
  3. بحــــر

    بحــــر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-14
    المشاركات:
    129
    الإعجاب :
    0
    تعرف كلمه احتلال او لا يا صحاف ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-18
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي :
    ممكن توضح أكثر ماذا تقصد ؟
    تحياتي لكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-18
  7. بحــــر

    بحــــر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-14
    المشاركات:
    129
    الإعجاب :
    0
    اولا اخي الكريم هناك فرق بين احتلال وبين نظام من نفس البلاد والذين في هذا النظام هم اخواننا و ولا يخلو بيت الا ولديه من في هذا النظام الذي له حسنات وسيئات زي اي نظام في العالم فجل من لا يؤخطئ .


    ثانيا : اخي لماذا التعظيم والمبالغه الكبيره في ما قلت اعلاه .

    الفساد موجود الجوع ايظا موجود الفقر عدم الأامانه في التعليم موجود لا احد ينكر بعض ما قلت ولو تريد ان اضيف صور من صور الفساس سأضيف لكن !!!

    ان تقول تهجير تقول تدمير 22 مليون

    انا مستغرب اين التهجير ومستعجب اكثر كيف تتحدث بالنيابه عن 22 مليون وهل وكلوك لتتكلم بلسانهم ؟؟!!

    حتى ولو وكلوك يعني من المفروض انك تعمل حساب اللي في النظام الفاسد هذا وتطرحهم من 22 مليون وتتكلم بلسان الباقي .

    مبــــــــــالغه لصالح من ؟؟

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-18
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي بحر
    حياك الله لي عودة
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-18
  11. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    ثلاثة جنود يدمروا من أجلهم "دولتين " ماذا نفعل بمن دمر (عشرون مليون نسمة ) ؟

    ندمر عشرين مليون دولة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-18
  13. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    ثلاثة جنود يدمروا من أجلهم "دولتين " ماذا نفعل بمن دمر (عشرون مليون نسمة ) ؟

    نحيله الى محكمة العدل اليمنية برئاسة القاضي المنسي !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-18
  15. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    وانا باكون محامي الدفاع والادعاء مع بعض
    :D
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-18
  17. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0

    اخي العزيز الصحاف

    الى هنا فأن الموضوع جميل وواقعي ويستحق النقاش ، لكنني لم اجد الحماس بداخلي لأن اقبل بالخاتمة الحمراء التي ختمت بها موضوعك ، لذلك اعذرني ان مسحتها بعد الاقتباس .

    وفي اصل موضوعكم ، فانني اتفق معكم بأن تدمير بلدين بهذه الوحشية في مقابل ثلاثه جنود اسرى انما هو قمة البشاعه والارهاب ، بل انه يحق لنا ان نصف هذا العدوان الغاشم بابشع من ذلك ، انها اعمال لا يقبلها عقل ولا منطق ولا دين .

    لكن المشكلة اخي العزيز ليست في اسرائيل ولا في مجلس الامن ولا حتى في ( الثمانية الكبار ) الذين لم يتجرأون على قول كلمة حق تجاه ما يجري لأخوتنا في لبنان وفلسطين ، انما المشكلة اخي العزيز فينا نحن نعم نحن المسلمون الذين يبلغ تعدادنا فوق المليار ، ونحن لا حول ولا قوة لنا ، انه عصر القوة ، القوي يحب فيه الصديق القوي ويسانده ، اما الضعفاء فلا مجال الا ان يواسوا بعضهم بعض .

    لقد مضى وقتاً طويلاً كان بالامكان ان نبني لنا موطئ قدم في هذا العالم عالم القوة ، غير اننا بقينا غارقين في سهراتنا وملذاتنا ، ولم نصح الا متأخرين ، بل ان صحوتنا لم تكن كاملة ، فآثار التخدير ما زالت تفعل فعلها فينا .

    اليوم نتفرج على ما يجري في لبنان وفلسطين ونحن مقتنعين ان ذلك يمكن ان يصل الى كل ديارنا ، لكن الخوف مسيطر علينا فكل منا يئن خفية .

    لذلك علينا وبدون خجل ان نبكي بصوتٍ عال وان نرفع رؤوسنا وان نعانق بعضنا البعض ، وان نستغفر الله ونتوب الية ، وان نسأله الهداية ، لعلة يهدينا الى طرقٍ كثيرة ما زالت مفاتيحها بأيدينا لكننا لم نستطع بل اننا لم نتجرأ حتى بمجرد التفكير باستخدامها من قبل .... وما زالت الامكانات متوفرة كما لم يفت الأوان .... !!!




    خالص المودة
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-18
  19. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    إعدام ..



    .................
     

مشاركة هذه الصفحة