بلد الحضاره (اليمن)

الكاتب : mohammed   المشاهدات : 803   الردود : 3    ‏2006-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-18
  1. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    [[​IMG][​IMG]" border=0>

    [​IMG]

    [​IMG]



    الاسم الرسمي: الجمهورية اليمنية.

    اللغة والدين: الإسلام دين الدولة, واللغة العربية لغتها الرسمية.

    العلم الوطني: يتألف العلم الوطني للجمهورية اليمنية من الألوان المرتبة وتبدأ من أعلاه كالتالي: (الأحمر,الأبيض,الأسود).

    الشعار الوطني: نسر فارد جناحيه ويرمز إلى قوة الشعب وانطلاقه في أفق التحرر, باسطا ً جناحيه على العلم الوطني ، مرتكزا ً على قاعدة مكتوب عليها (الجمهورية اليمنية) ، ومنقوش عليه رسم سد مأرب وشجرة البن .

    اليمن:

    تعدد اسم اليمن في كتب التاريخ فهي عند قدماء الجغرافيين " العربية السعيدة "وفي العهد القديم " التوراة" يذكر اليمن بمعناه الاشتقاقي أي الجنوب و ملكة الجنوب (ملكة تمنا) وقيل سميت اليمن باسم (أيمن بن يعرب بن قحطان). وفي الموروث العربي و عند أهل اليمن أنفسهم أن اليمن اشتق من " اليمن " أي الخير و البركة و تتفق هذه مع التسمية القديمة " العربية السعيدة " .

    وقال آخرون سمي اليمن يمنا لأنه على يمين الكعبة و العرب يتيامنون و الجهة اليمنى رمز الفأل الحسن و لا يزال بعض أهل اليمن يستعملون لفظة الشام بمعنى الشمال و اليمن بمعنى الجنوب و تسمى اليمن اليوم " الجمهورية اليمنية ".

    الموقع : تقع اليمن في جنوب غرب قارة آسيا,في جنوب شبه الجزيرة العربية ويحدها من الشمال المملكة العربية السعودية ومن الجنوب البحر العربي وخليج عدن ومن الشرق سلطنة عمان ومن الغرب البحر الأحمر ، وتوجد لدى اليمن عدد من الجزر اليمنية تنتشر قبالة سواحلها على امتداد البحر الأحمر والبحر العربي وأكبر هذه الجزر جزيرة سقطرى والتي تبعد عن الساحل اليمني على البحر العربي مسافة 510 كيلو متر تقريبياً .

    العاصمة : مدينة صنعاء هي عاصمة الجمهورية اليمنية ويحتوي التقسيم الإداري للجمهورية على (20) محافظة بالإضافة إلى أمانة العاصمة.

    أهم الموانئ: عدن، الحديدة، المكلا، نشطون.

    العملة الرسمية: الريال (متوسط سعر الريال عام 2004م " 184.78 " ريال /دولار).

    التضاريس:

    تتميز اليمن بتنوع مظاهر السطح ولذلك تم تقسيمها إلى خمسة أقاليم جغرافية رئيسية هي

    إقليم السهل الساحلي

    ويمتد بشكل متقطع على طول السواحل اليمنية حيث تقطعه الجبال والهضاب التي تصل مباشرة إلى مياه البحر في أكثر من مكان ولذلك فإن إقليم السهل الساحلي لليمن يشتمل على السهول التالية:

    سهل تهامة

    سهل تبن-أبين

    سهل ميفعه أحور

    السهل الساحلي الشرقي ويقع ضمن محافظة المهرة.

    ويتميز إقليم السهل الساحلي بمناخ حار طول السنة مع أمطار قليلة تتراوح بين50-100 ملم سنوياً إلا أنه يعتبر إقليمًا زراعياً هاماً وخاصة سهل تهامة وذلك ناشئ عن كثرة الأودية التي تخترق هذا الإقليم وتصب فيها السيول الناشئة عن سقوط الأمطار على المرتفعات الجبلية .

    إقليم المرتفعات الجبلية

    يمتد هذا الإقليم من أقصى حدود اليمن شمالاً وحتى أقصى الجنوب وقد تعرض هذا الإقليم لحركات تكتونية نجم عنها انكسارات رئيسية و ثانوية بعضها يوازي البحر الأحمر وبعضها الآخر يوازي خليج عدن ونجم عنها هضاب قافزة حصرت بينها أحواضاً جبلية تسمى قيعاناً أو حقولاً .

    والإقليم غني بالأودية السطحية التي تخددها إلى كتل ذات جوانب شديدة الانحدار وتستمر كجدار جبلي يطل على سهل تهامة بجروف وسفوح شديدة الانحدار، وتعد جبال هذا الإقليم الأكثر ارتفاعا في شبه الجزيرة العربية يتجاوز وسطي ارتفاعها 2000م وتصعد قممها لأكثر من 3500م وتصل أعلى قمة فيها إلى 3666م في جبل النبي شعيب.

    ويقع خط تقسيم المياه في هذه الجبال حيث تنحدر المياه عبر عدد من الوديان شرقاً وغرباً وجنوباً ومن أهم هذه الوديان وادي مور – حرض- زبيد- سهام- ووادي رسيان وهذه تصب جميعها في البحر الأحمر أما الوديان التي تصب في خليج عدن والبحر العربي فأهمها وادي تبن ووادي بناء ووادي حضرموت.

    إقليم الأحواض الجبلية

    يتمثل هذا الإقليم في الأحواض والسهول الجبلية الموجودة في المرتفعات الجبلية وأغلبها يقع في القسم الشرقي من خط تقسيم المياه الممتد من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وأهمها قاع يريم ـ ذمارـ عبرـ وحوض صنعاءـ عمران ـ صعده.

    إقليم المناطق الهضبية

    تقع إلى الشرق والشمال من إقليم المرتفعات الجبلية وموازية لها لكنها تتسع أكثر باتجاه الربع الخالي وتبدأ بالانخفاض التدريجي وينحدر السطح نحو الشمال والشرق انحداراً لطيفاً وتشكل معظم سطح هذا الإقليم من سطح صخري صحراوي تمر فيه بعض الأودية وخاصة وادي حضرموت ووادي حريب.

    إقليم الصحراء

    وهو إقليم رملي يكاد يخلو من الغطاء النباتي باستثناء مناطق مجاري مياه الأمطار التي تسيل فيها بعض سقوطها على المناطق الجبلية المتاخمة للإقليم ويتراوح ارتفاع السطح هنا بين 500-1000 م فوق مستوى سطح البحر وينحدر دون انقطاع تضاريسي ملحوظ باتجاه الشمال الشرقي إلى قلب الربع الخالي.

    والمناخ هنا قاس يمتاز بحرارة عالية والمدى الحراري الكبير والأمطار النادرة والرطوبة المنخفضة .



    مجموعــة الجــزر اليمنيــة

    تنتشر في المياه الإقليمية في اليمن كثير من الجزر ولها تضاريسها ومناخها وبيئتها الخاصة أكثر هذه الجزر تقع في البحر الأحمر من أهمها جزيرة كمران وهي أكبر جزيرة مأهولة في البحر الأحمر وجزر أرخبيل حنيش وجزيرة ميون وهي ذات موقع استراتيجي في مضيق باب المندب البوابة الجنوبية للبحر الأحمر ومن أهم الجزر في البحر العربي أرخبيل سقطرى والتي تعتبر جزيرة سقطرى أكبر جزر هذا الأرخبيل والذي يشمل إضافة إلى جزيرة سقطرى جزر سمحه ودرسه وعبد الكوري وتتميز جزيرة سقطرى بكثرة تنوعها الحيوي حيث تقدر نباتات سقطرى على اليابسة بحوالي 680 نوعاً .



    المنــــاخ

    تطل اليمن على بحرين هما البحر الأحمر والبحر العربي لكن مناخ اليمن لم يستفيد من الخصائص البحرية كثيراً سوى في رفع درجة الرطوبة الجوية على السواحل حيث أن تأثير هذين البحرين في تعديل خصائص مناخ الجمهورية محدود جداً يقتصر على الرطوبة وتعديل بعض خصائص الرياح بينما دورهما في حالة عدم الاستقرار الجوي محدود وتسقط الأمطار في اليمن في موسمين الموسم الأول خلال فصل الربيع( مارس – أبريل) والموسم الثاني في الصيف ( يوليو – أغسطس ) وهو موسم أكثر مطراً من فصل الربيع وتتباين كمية الأمطار الساقطة على اليمن تبايناً مكانياً واسعاً فأعلى كمية تساقط سنوي تكون في المرتفعات الجنوبية الغربية كما في مناطق إب – تعز والضالع ويريم حيث تتراوح كمية الأمطار الساقطة هنا ما بين 600-1500 مم سنوياً وتقل كمية الأمطار الساقطة في السهل الساحلي الغربي كما هو في الحديده والمخا بالرغم من تعرضها للرياح الموسمية الجنوبية الغربية القادمة من المحيط الهندي العابرة البحر الأحمر نتيجة لعدم وجود عامل رفع لهذه الرياح الرطبة إلا أن متوسط المطر السنوي يزداد مع الارتفاع من 50 مم على الساحل إلى نحو 1000مم سفوح الجبال المواجهة إلى البحر الأحمر .

    ولا يختلف الأمر في السواحل الجنوبية والشرقية للبلاد عن السواحل الغربية من حيث كمية الأمطار والتي تبلغ نحو 50 مم سنوياً كما في عدن والفيوش والكود والريان ويرجع سبب ذلك إلى عدة عوامل أهمها إن اتجاه حركة الرياح الرطبة تسير بمحاذاة الساحل دون التوغل إلى الداخل لدى فإن تأثيرها يكون قليل جداً وبالتالي فأن الأمطار الساقطة ليست ذات أهمية اقتصادية تذكر.

    ومن حيث درجات الحرارة فأن السهول الشرقية والغربية تتميز بدرجات حرارة مرتفعة حيث تصل صيفياً إلى 42ْم وتهبط في شتاء إلى 25ْ م وتنخفض درجات الحرارة تدريجياً باتجاه المرتفعات بفعل عامل الارتفاع بحيث تصل درجات الحرارة إلى 33ْم كأحد أقصى والى 20 ْم كأحد أدنى وفي فصل الشتاء تصل درجات الحرارة الصغرى على المرتفعات إلى ما يقرب درجة الصفر وقد سجل الشتاء عام 1986م انخفاض درجة الحرارة في ذمار إلى(- 12ْم).

    أما الرطوبة فهي مرتفعة في السهول الساحلية تصل إلى أكثر من 80 % بينما تهبط باتجاه الداخل بحيث صل أدنى نسبة لها في المناطق الصحراوية والتي تبلغ نسبة الرطوبة فيها 15%.



    نظام الحكم :

    جمهوري وديمقراطي ، الشعب مالك السلطة ومصدرها ، يمارسها بشكل مباشر عن طريق الاستفتاء والانتخابات العامة, كما يزاولها بطريقة غير مباشرة عن طريق الهيئات التشريعية والتنفيذية والقضائية وعن طريق المجالس المحلية المنتخبة ، النظام السياسي في الجمهورية اليمنية يقوم على أساس التعددية السياسية والحزبية ويجري تداول السلطة والمشاركة فيها سلمياً عن طريق الانتخابات العامة.



    رئيس الجمهورية:

    رئيس الجمهورية اليمنية هو رئيس الدولة ، يتم انتخابه مباشرة من قبل الشعب ضمن انتخابات تنافسية يشترك فيها عدد من المرشحين ويشترط لفوز رئيس الجمهورية حصوله على أغلبية أصوات الناخبين ، والدورة الرئاسية مدتها سبع سنوات تبدأ من تاريخ أدائه اليمين الدستورية ولا يجوز تولي منصب رئيس الجمهورية من قبل شخص واحد أكثر من دورتين رئاسيتين.



    السكــــان :

    يبلغ عدد سكان اليمن في منتصف عام 2004م ( 19.721.643) نسمة وينمو السكان سنوياً بمعدل ( 3,02% ) كما تصل الكثافة السكانية على مستوى الجمهورية عموماً إلى ( 42% ) نسمة في الكيلو متر المربع تقريباً ويتوزع التركيب الديمغرافي والسكاني للجمهورية اليمنية على النحو التالي :

    السكان الذكور 10.016.137 نسمة ويمثل ذلك50,78% من إجمالي السكان.

    السكان الإناث 9.705.506 نسمة ويمثل ذلك 49,22% من إجمالي السكان.

    السكان الذين أعمارهم ما بين (0-14) سنة يمثلون46.8 % من إجمالي السكان.

    السكان الذين أعمارهم ما بين ( 15-64) سنة يمثلون 50.4 % من إجمالي السكان.

    السكان الذين أعمارهم ما فوق 65 سنة يمثلون 2.8 % من إجمالي السكان.

    الخصوبة والوفيات :

    يصل معدل الخصوبة الكلية إلى 6.2 بينما يصل معدل الوفيات بين الأطفال الرضع إلى 74.8 طفل بين كل ألف طفل بحسب إحصاءات عام 1999 م فيما يصل معدل الوفيات الخام إلى 11.35 لكل ألف شخص ويمثل متوسط العمر المتوقع للحياة عند الميلاد 62.9 عاماً.

    حجم الأسر : يصل متوسط حجم الأسرة اليمنية إلى7.0أفراد بينما يصل متوسط عدد الأفراد لكل غرفة إلى 3.1 أ فراد.



    التعليم :

    تبين مؤشرات تعداد 2003م أن نسبة الملتحقين بالمدارس أن المرحلة الأساسية في الأعمار(6-15) سنة تصل إلى (56 %) وتمثل نسبة الملتحقين من الذكور(62.1%) بينما تمثل نسبة الملتحقين من الإناث (37,9%) وبشكل عام فأن نسبة الأمية في أوساط السكان البالغين تصل إلى (47.0%) وفي مواجهة ذلك يتزايد بصورة سنوية الأنفاق على التعليم والتوسع في إقامة المنشآت التعليمية وفي مختلف المستويات وتبين آخر الإحصائيات ما يلي:

    عدد رياض الأطفال المقامة 280 روضة منها 49 روضة حكومي بحسب إحصاءات عام 2002/2003م

    عدد مدارس التعليم الأساسي (10199) مدرسة, عدد طلاب المرحلة الأساسية (3702571) طالب عام 2003م.

    عدد مدارس التعليم الثانوي مع المشترك ( 3056) مدرسة منها 280 مدرسة ثانوية فقط,عدد طلاب المرحلة الثانوية (539925) طالب عام 2002م.

    عدد المعاهد المهنية والتقنية (54) معهد, وإجمالي طلاب التعليم المهني (12428) طالب عام 2003م.

    عدد الجامعات الحكومية(7) جامعات، عدد الطلاب الدارسين بالجامعات الحكومية (175536) طالب جامعي.

    الصحافة:

    يصل إجمالي الصحف والمجلات والنشرات الحكومية والأهلية والحزبية في الجمهورية إلى 101 (بين صحيفة ومجلة ونشرة), إحصاءات عام 2003م.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-18
  3. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    الصحافة:

    يصل إجمالي الصحف والمجلات والنشرات الحكومية والأهلية والحزبية في الجمهورية إلى 101 (بين صحيفة ومجلة ونشرة), إحصاءات عام 2003م.



    الصحــــة:

    حسب بيانات عام 2003م يصل عدد الأطباء في الجمهورية عموماً إلى (3195) طبيب ويمثل ذلك طبيب واحد لكل (6372) فرد من السكان كما يصل عدد الممرضين إلى (6804) ممرضاً أي بمعدل (2.13) ممرض لكل طبيب وتصل عدد الأسرة في المستشفيات إلى (12252) سرير أي بمعدل سرير واحد لكل (1662) فرد من السكان.



    السياسة الاقتصادية:

    تقوم على أساس آليات السوق والحرية الاقتصادية، وتوفير المناخ المحفز على المبادرة الخاصة والاستثمار.



    المؤشرات الاقتصادية:

    يصنف اليمن ضمن البلدان الأقل نمواً ومع ذلك فأنة ينظر لليمن كبلد واعد بالخيرات والموارد الاقتصادية الهامة حيث تتوفر فيه العديد من الثروات التي لم تستغل اقتصادياً حتى الآن وبالذات في مجال النفط والغاز والأسماك والثروات المعدنية المختلفة وفي الواقع الراهن تبين أهم مؤشرات الاقتصاد اليمني ما يلي:

    تشكل الزراعة وصيد الأسماك نسبة تتراوح ما بين (15-20)% من الناتج المحلي الإجمالي ,حيث تمثل المساحة الصالحة للزراعة (3%) من إجمالي مساحة الجمهورية فأن المساحة المزروعة فعلاً تمثل (64.5%) من إجمالي المساحة الصالحة للزراعة.

    تشكل الصناعات الاستخراجية والتحويلية نسبة تتراوح ما بين (30-40)% من الناتج المحلي الإجمالي وفي إطار هذه النسبة يمثل استخراج وتكرير النفط الجزء الأكبر حيث تصل مساهمة القطاع النفطي في الناتج المحلي إلى نسبة تتفاوت ما بين (25-35)% ويصل متوسط إنتاج النفط في اليمن إلى (435.000) برميل في اليوم الواحد.

    ينمو الاقتصاد اليمني بصورة مطردة ويصل متوسط معدل نموه السنوي إلى نسبة تتراوح ما بين (10-15)% بالأسعار الجارية فيما يصل هذه المعدل باحتساب الأسعار الثابتة إلى نسبة ما بين (2-4)% سنوياً وقد وصل متوسط الفرد من الناتج القومي لعام 2003م إلى (517 دولار).

    مثلت الصادرات ما نسبته (32.90 %) من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2003م فيما مثلت الواردات ما نسبته (32.38 %) من الناتج المحلي الإجمالي أيضا لنفس العام ولذلك فان درجة الانكشاف الاقتصادي للاقتصاد اليمني بلغت (65.29)% تقريباً.

    تتركز أهم صادرات اليمن في مجال السلع الوسيطة والتي تمثل نسبة ما بين (95.41 )% من إجمالي الصادرات بينما تمثل السلع الاستهلاكية المباشرة ما بين (1-4)% السلع الرأسمالية 0.02وبالمقابل فأن السلع الوسيطة في الواردات تمثل نسبة ما بين (55-60)% من إجمالي الواردات فيما تمثل السلع الاستهلاكية المباشرة ما بين (15-20) % وتمثل السلع الرأسمالية ما بين (20-25)%.

    يستورد اليمن من البلدان العربية ما بين (30-40)% من إجمالي وارداته في حين صادراته إلى البلدان العربية تتراوح ما بين (5- 10)% من إجمالي صادراته إلى الخارج وتعتبر البلدان الآسيوية غير العربية أكبر سوق للصادرات اليمنية حيث تصدر اليمن إليها ما بين (70-85)% من إجمالي صادراتها.



    الرياضة اليمنية:

    وصلت الرياضة اليمنية في مناسبات عديدة إلى مستويات مرموقة ، ونافست فرقا ومنتخبات كبيرة ونالت احترام وتقدير المهتمين والمتابعين لهــا . فعلى سبيل المثال رياضــة كرة القدم استطاعت منافسة الفرق والمنتخبات العريقة في هذا المجال . وكاد المنتخب الوطني أن يصل إلى نهائيات كأس آسيا والى التصفيات النهائية المؤهلة إلى نهائيات كأس العام (2002م) . وكذلك استطاع نجوم منتخب الناشئين تحقيق نقلة نوعية كبيرة بكرة القدم اليمنية إلى العالمية لأول مرة في تاريخ الرياضة اليمنية حيث وصل إلى نهائيات كأس آسيا للناشئين في الإمارات وحقق المركز الثاني بجدارة واستحقاق وتأهل إلى نهائيات كأس العالم للناشئين بفنلندا (2003م) ، وقدم مستوى عالي نال احترام وتقدير وإعجاب المتابعين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-18
  5. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    وهذه الصور داعيه

    [​IMG]






    [​IMG]



    [​IMG]

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-18
  7. boy richmond

    boy richmond عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-04
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة