اخبار 18/06/2002

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 391   الردود : 0    ‏2002-06-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-19
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    السعودية واليمن يوقعان سبع اتفاقيات اقتصادية

    البيان

    وقعت السعودية واليمن، سبع اتفاقيات اقتصادية في اختتام أعمال الدورة الرابعة عشرة لمجلس التنسيق السعودي اليمني، فيما نفى الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزير الدفاع السعودي، ان يكون اليمن تقدم بطلب قروض من المملكة. من جهة اخرى تسلم الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي رسالة من علي عبدالله صالح رئيس اليمن خلال استقبال عبدالقادر باجمال رئيس الوزراء اليمني. فقد وقع الجانبان على «اتفاقية تعاون ثقافي وشبابي ورياضي (تبادل وثائق تصديق). كما تم توقيع اتفاقية التعاون البريدي وتعاون فني بين الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس والهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة». كما وقع الجانبان اتفاقية لنقل الركاب والبضائع والمواد على الطرق البرية فيما تم توقيع اتفاقية قرض لتمويل مشروع إنشاء معاهد تقنية ومراكز تدريب مهنية واتفاقية قرض لتمويل مشروع الخدمات الهندسية لمشاريع الطرق. وجرى أيضا توقيع مذكرة تفاهم للتعاون والتنسيق بين وزارة خارجية المملكة العربية السعودية ووزارة خارجية اليمن. وتم كذلك توقيع اتفاقية مذكرة تفاهم للتعاون في مجال المحافظة على التنوع الاحيائى بين الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها. وقال الامير سلطان بن عبدالعزيز لدى بدء الاجتماع انه سيتم توقيع بعض الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وتطوير الاليات اللازمة لتفعيل التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والشبابية والفنية. وأعرب عن أمله بان تواكب الاتفاقيات نقلة نوعية في مستوى التعاون المشترك بين رجال الاعمال في البلدين لما فيه خير الشعبين. ونفى أن يكون اليمن تقدم بطلب قروض من المملكة. وقال الامير سلطان «ولو تقدم هناك بنوك موجودة وصناديق استثمار». وقال في رده على سؤال أن العمالة اليمنية في المملكة مثل العمالة العربية الاخرى والكل يخضع لنظام العمل والعمال. ولفت الامير سلطان النظر إلى أن هناك جانبا آخر للتعاون الاقتصادى مع اليمن تم بحثه. وقال «بحثنا الاتفاقيات الاقتصادية التي يمكن أن تعقد بين البلدين بما في ذلك اتفاقية لتفادى الازدواج الضريبي وكذلك اتفاقية لحماية وتشجيع الاستثمار واتفاقية في مجال التعاون الجمركي واتفاقية لانشاء منطقة تجارة حرة وسنتابع هذه الاتفاقيات من وزارة المالية والاقتصاد الوطني في المملكة وكذلك من الجمارك». وحول التعاون الاستثماري بين البلدين قال الامير سلطان بن عبد العزيز «إن الاستثمار بين القطاع الخاص اليمنى والسعودي والمملكة العربية السعودية لا تستثمر في أي بلد هي تساعد الاستثمار مثل الاتفاقيات التي وقعت اليوم «أمس» هي كلها مساعدات سعودية لليمن». واكد الامير سلطان ان بلاده ليس لديها مانع فى مسألة انضمام اليمن الى منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية متى ما رأت الدول الخمس الاخرى الاعضاء فى المجلس ذلك. ان دعم السعودية لليمن يأتى من خلال الاتفاقية الحدودية التى وقعها البلدان فى يونيو من عام 2000 مشيرا الى ان الـ 300 مليون ريال التى تقدمها السعودية لليمن هى على شكل قرض من الصندوق السعودى للتنمية.( تفاصيل اوفي تجدونها في الملحق)




    القاء قنبلة على مقر حزب البعث،8 قتلى في نزاع على أرض باليمن

    البيان
    انفجرت قنبلة يدوية في مقر حزب البعث اليمني مساء أمس الأول، ولم تسفر عن سقوط ضحايا أو اصابات، فيما قتل 8 أشخاص في محافظة شبوة، خلال نزاع مسلح على ملكية أرض. وقال حسين الصوفي رئيس الدائرة الاعلامية في حزب البعث العربي الاشتراكي (الجناح السوري) في تصريح وزع أمس ان مقر القيادة القطرية للحزب في صنعاء تعرض لاعتداء من قبل مجهولين القوا قنبلة يدوية وألحقت أضراراً مادية ولم يسفر عن اصابات بشرية. وقال القيادي البعثي ان المؤشرات الأولية تؤكد ان مجهولين كانوا يستقلون سيارة وقاموا برمي القنبلة على مقر الحزب ولاذوا بالفرار. من جهة أخرى لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وجرح سبعة آخرون في اشتباكات مسلحة بين عشيرتين تتنازعان ملكية قطعة أرض بمحافظة شبوه جنوبي اليمن، حسبما أفاد تقرير صحفي أمس. وقالت صحيفة «الأيام» الصادرة في مدينة عدن الجنوبية، ان خلافا على حدود قطعة أرض أثار اشتباكا مسلحا ظهر أمس الأول بين عشيرتين تتبعان قبيلة آل بزعل في مديرية الصعيد بمحافظة شبوه التي تبعد نحو 460 كيلومترا جنوب صنعاء. وأضافت ان الحادث أسفر عن مصرع ثمانية أشخاص من بينهم حارس لاحد شيوخ القبائل كان يقوم بمساعي تهدئة بين الطرفين، وإصابة سبعة آخرين نقلوا إلى المستشفى الرئيسي بمركز المحافظة.







    اللجنة العليا للانتخابات ترفض الشفافية

    الشورى 16-6

    أكدت مصادر مسؤولة أن لقاء أمس بين أحزاب اللقاء المشترك واللجنة العليا للانتخابات لم يكن عند المستوى المأمول إلا أن الطرفين اتفقا على مواصلة اللقاءات في وقت لاحق .

    وقالت أن أحزاب اللقاء المشترك كادت تنسحب من اللقاء جراء رفض اللجنة العليا للانتخابات إطلاع الأحزاب على ما قامت به من تقسيم مكتبي للمراكز الانتخابية وإسقاط ذلك على الميدان بما يخالف مبدأ الشفافية إلا أن اللجنة وافقت على إعطاء الأحزاب خلاصة لما قامت به بصدد تقسيم المراكز قبل إصدار قرار نهائي حول نتائج التقسيم الميداني والمكتبي حتى تتمكن الأحزاب من الإطلاع عليه ومراجعته .

    وبهذا الصدد قال عبد الغني عبد القادر " عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني " أن اللجنة العليا للانتخابات ستقدم هذه النتائج لاحقاً ليتسنى للأحزاب الإطلاع عليها وكشف الأخطاء والتجاوزات خارج القانون وإبلاغ اللجنة بتلك الأخطاء والتجاوزات لتصحيحها .

    وحول نصيب الأحزاب في اللجان الانتخابية قال الأخ عبد السلام الرزاز " عضو الأمانة العامة لاتحاد القوى الشعبية اليمنية " إن اللجنة العليا للانتخابات طلبت من الأحزاب موافقاتها بأسماء مجردة لتقوم هي بإسقاطها وتوزيعها على الدوائر والمراكز الانتخابية وفقاً لما تراه اللجنة إلا أن الأحزاب أجمعت على رفض هذا التصور بما في ذلك حزب المؤتمر الشعبي العام وطالبت اللجنة بتحديد نسب محددة لكل حزب .

    وأضاف أن الطرفين اتفقا على أن تقدم الأحزاب السياسية مقترحاتها وتصوراتها حول نسبها في اللجان الانتخابية على أن تناقش تلك المقترحات في لقاء لاحق .

    تنقد الأحزاب السياسية اللجنة العليا للانتخابات لإحجامها عن تقديم المعلومات وإعلان إجراءاتها للرأي العام كحق دستوري وقانوني إلا أن اللجنة تراجعت حتى عن وعودها بتقديم نتائج التقسيم الانتخابي واعتبرت إجراءاتها من الأمور الفنية التي لا يحق للأحزاب الإطلاع عليها .

    ومن المتوقع أن تعد أحزاب المعارضة لقاءاتها لتنسيق مواقفها وآرائها إزاء ما يتعلق بالعملية الانتخابية والاستحقاق الانتخابي المقرر في إبريل من العام المقبل .



    22 فتاة مختفية في شهر واحد

    النساء في خطر : الجريمة المنظمة .. والترويج للزنا .. والسحر أيضاً

    الناس 17/6/2002م

    لم يتساءل أحد أين يذهبن ؟ وكيف اختفين دون أثر ؟؛؛ وإن كن أحياء فماذا يفعلن ؟؛

    تقول المعلومات الرسمية المتوفرة عن حالات اختفاء الفتيات اليمنيات أن الربع الأول من العام الحالي شهد اختفاء 43 فتاة في عموم الجمهورية تم الإبلاغ عنها لكن المعلومات رسمية أيضاً حصلت عليها (الناس) تؤكد اختفاء 22 فتاة في شهر مايو وفي أمانة العاصمة فقط لم يعد منها سوى ثمان فتيات ..

    ونتحدث هنا عن حالات الاختفاء التي تم الإبلاغ عنها أما التي لم يبلغ عنها- في مجتمع العار والعيب _ فإنها أكثر بلاشك .

    الفتيات اليمنيات مهددات بخطر الجريمة المنظمة ، المعززة بالفقر والتدهور الاقتصادي والتفكك الأسري والجهل والأمية من جهة أخرى

    في محاولة لإلقاء الضوء على اختفاء الفتيات نطالع الأخبار التالية :

    سيارة يوم الأربعاء الماضي ، أعترف أحدهم بنشاط أخر هو إدارة شبكة دعارة في أمانة العاصمة وتورط آخرين فيها .

    التحقيقات في هذه الواقعة لازالت جارية ، ما هو متوفر منها هو اعترافهم بأن للشبكة شقتين في شارع حدة ويتم الإيقاع بالفتيات وتصويرهن في أفلام إباحية ثم إجبارهن تحت التهديد بممارسات جنسية شاذة أخري .

    وحسب الاعترافات فإن عدداً لا يستهان به من الفتيات وقعن في شباك العصابة .

    وفي خبر آخر.. شكاً خمسون مواطناً من نشاط مدرسين وزوجتيهما ، يعملان في إحدى مدارس العاصمة ويحضان بدعم من نافدين في التربية يجمعهم التشيع لإباحة زواج المتعة .

    وطالبوا بوقف نشاط هذين المدرسين الوافدين خصوصاً تلك التي ترمي إلي إقناع الفتيات بزواج المتعة بعد أن أقدمت طالبتان على اعتناق هذا الرأي ، وممارسة ونشرة في أوساط الأخريات .

    والخبر الأخير هو استخدام السحر في خطف النساء واعتبارهن غنيمة حلال ... قبل بيعهن تحت مسمى تزويجهن .. والمتهم رجل شبه مشعوذ وساحر ، بدأت جرائمه قبل سبع سنوات ، ولم يعرف بعد كم عدد ضحاياه من النساء الجاهلات الأميات .

    إن النساء مستهدفات المجتمع والمحاولات مستمرة لإغراق الناس في الجوع ، والفقر ، وتعويضه عن حقوقه المشروعة في الحياة الكريمة .. بالمتعة الحرام ..



    ((البعث )) يبعث أزمة المؤتمر والإصلاح وبينهما الاشتراكي

    الناس 17/6/2002م

    أختتم حزب البعث العربي الاشتراكي مؤتمره الثالث بنجاح وسط شائعات بوجود خلاف مع أمينه العام الدكتور عبد الوهاب محمود الذي غاب عن المؤتمر لظروف صحية حسب مصادر الحزب في كلمته الافتتاحية .

    وشهد افتتاح المؤتمر تراشقاً إعلامياً حاداً بين حزبي الإصلاح والاشتراكي من جهة والمؤتمر الشعبي العام من جهة أخرى ..

    وتصاعدت وتيرة الخلافات بين المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح بعد تهديد الأول بكشف المستور وإيضاح سلوكيات حزب التجمع اليمني للإصلاح ومواقفه من مختلف القضايا التي تهم الوطن ، حسب رسالة المؤتمر الشعبي العام المواجهة للشيخ عبد الله بن حسين الأحمر وأعضاء الهيئة العليا للإصلاح مطلع الأسبوع الماضي ، وكانت رسالة المؤتمر شديدة اللهجة ترد على الخطاب السياسي الإصلاحي الأستاذ / محمد قحطان في حفل افتتاح مؤتمر حزب البعث العربي الاشتراكي الذي هاجم في الحزب الحاكم متهماً (( حفنة من الشموليين بمحاولات عودة عقارب الحرية إلى الوراء والتي تصطد بإدارة شعب الإيمان والحكمة وتطلعاته لحياة كريمة ))
     

مشاركة هذه الصفحة