لله ثم للتاريخ: (((بروتوكولات "صالح")))...وخطرها على حاضر ومستقبل وأمن ووحدة اليمن!

الكاتب : Time   المشاهدات : 7,024   الردود : 117    ‏2006-07-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-17
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004

    لايزال كاتب هذه السطور يتذكر حوارا تحول إلى مناظرة
    بين شخصيتين كان ومازال لكل منهما
    قدر كبير من الاحترام والتقدير
    فكل منهما يتصف بالنزاهة والخبرة
    وقد كان لوجهتي نظرهما المتباينتين نفس القدر من القبول والتقدير
    لولا أن الايام والسنين اثبتت
    بأن أحدى وجهتي النظر أكثر صوابا ومصداقية من الأخرى
    ***
    وقد كانت وجهة نظر الشخصية الأولى:
    بأن الرئيس "صالح" افسد اليمن واليمنيين خلال سنوات حكمه
    التي لم تكن قد تجاوزت حين وقوع المناظرة عقدها الأول
    وذلك بسبب ما يقوم به من شراء للذمم والولاءات
    وما يمارسه من اقصاء وتهميش للخصوم والمعارضين
    أما الشخصية الثانية
    فرغم اعترافها بان الرئيس "صالح"
    فعل ويفعل كل ماذكرته الشخصية الأولى
    فقد كانت وجهة نظرها كما يلي:
    بأن زعامات اليمن وقواها السياسية والاجتماعية
    هم من يستحقون اللوم والمساءلة
    وذلك حين قبل الكثيرون منهم بان يبيعوا ذممهم وولاءهم
    مقابل منفعة مادية أو منصب أو نصيب معين من السلطة
    وحين تصرف بعضهم بطريقة تعطي للرئيس الذريعة لاقصائه وتهميشه
    أو قبل أن يفعل الرئيس "صالح" ذلك بحق غيره وبقي هو متفرجا
    وقد استمر الحوار أو المناظرة بين الشخصيتين زهاء الساعات الثلاث
    ساق خلالها كل منهما حججه وشواهده على وجهة نظره
    بالطبع لم ينجح أي من طرفي المناظرة في اقناع الطرف الآخر بوجهة نظره
    إلا انهما افلحا في اقناع كاتب هذه السطور بوجهتي نظرهما رغم التباين الظاهري بينهما
    ***
    وبعد مضى مايقرب من عقدين على تلك المناظرة
    فقد أخذت وجهة النظر الاولى التي تحمل الرئيس "صالح"
    المسئولية العظمى في افساد اليمن واليمنيين
    القدر الأكبر من الوجاهة والصدارة والمصداقية والاقناع لدى كاتب هذه السطور
    وتوصل إلى أن هناك بروتوكولات حكم الرئيس "صالح" ويحكم من خلالها اليمن
    طيلة الثمانية والعشرين عاما الماضية
    ولاشك أن الواجب الديني والوطني يفرضان فضح هذه البروتوكولات
    للتحذير من خطرها على حاضر ومستقبل وأمن ووحدة اليمن

    البروتوكول الأول:
    "فرّق تَسُد" هذه هي القاعدة الرئيسية التي تعامل من خلالها الرئيس "صالح" مع كافة القوى والتيارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية بحيث تبقى اشتاتا ضعيفة ومتناقضة وتبقى القوة والسيطرة بيده وحده. وفي سبيل ذلك فقد تم استخدام كل اساليب الدس والوقيعة وبما يكفل بث روح التنافس والفرقة بل والكراهية والعداء بين كل هذه الاطراف لتبقى ارقاما صغيرة لاقيمة ولاتأثير لها.

    البروتوكول الثاني:
    "هز الشوال" وهي سياسة تشبه من يملأ شوالا بالفئران ثم لايتوقف عن هز الشوال حتى لايترك للفئران فرصة لقرض الشوال والخروج منه. وفي سياسة الحكم يتم ذلك من خلال إدارة البلاد بالأزمات فلا يكاد الناس يخرجون من أزمة إلا ليدخلوا في أخرى فلا يجدون فرصة للتفكير في التغيير بل ويخشونه كخشية من يكون في المقلاة ولكنه يتحمل لسعها واذاها خشية أن يقفز في النار.

    البروتوكول الثالث:
    "ترئيس الذيل وتذييل الرأس" وهي سياسة تقوم على اقصاء أو تهميش الرموز السياسية والاجتماعية (القبلية والمناطقية) في حال رفضت الانصياع لرغبات الرئيس "صالح" أو حتى مثلت خطرا محتملا على زعامته بسبب احتفاظها بكرامتها واعتزازها بمبادئها. ويتم الاقصاء والتهميش من خلال دعم رموز أقل منها شأنا ومكانة بالمال والمناصب حتى تصير رموزا بديلة. يرجع اليها الناس من اجل الحصول على مصالح ومنافع الدولة!

    البروتوكول الرابع:
    "ترميز الشعب والوطن" بل والثورة والوحدة والتنمية والديموقراطية...الخ في شخص الرئيس "صالح" بحيث يصير هو الرمز لكل معنى من هذه المعاني. ويتم ذلك من خلال سياسة اعلامية تجعل من النفاق والتملق للرئيس ومدحه وتعظيمه إلى حد التقديس سلما للوصول إلى المغانم والمناصب. ومن خلال الايحاء بعصمة الرئيس عن الغرض والخطأ وأن الخير والصواب كله منه والشر والخطأ إن وجد ليس منسوبا إليه!!!

    البروتوكول الخامس:
    تفريغ الدولة من مضمونها بحيث تصير كل الاجهزة والمؤسسات مجرد هياكل يتم ادراتها وتحريكها من دار الرئاسة "بالريموت كنترول" وكذا افراغ العملية السياسية المتمثلة بالتعددية والانتخابات من محتواها بحيث تصير مجرد تسلية وملهاة في ظل ديمومة الكرسي للرئيس "صالح" والاغلبية المريحة لحزبه "المؤتمر الشعبي العام"

    البروتوكول السادس:
    تقديم "أهل الثقة" وهم اسرة الرئيس بدءا بنجله واخوانه وابنائهم ثم اقاربه من مختلف الدرجات وابناء قبيلته واصهاره وانسبائه ثم افراد حاشيته الموثوقين ومن لف لفهم ممن لايعصونه فيما يأمرهم ويفعلون مايؤمرون دون مناقشة أو مراجعة. ولكل هؤلاء بحسب قرابته وقربه من الرئيس الحظ الأوفر من الثقة والمسئولية. وفي مقابل هذا يتم استبعاد واقصاء وتهميش أهل الخبرة والكفاءة.

    البروتوكول السابع:
    "مكافأة المسيء وإبعاد المحسن" فحين يتم تنصيب مسئول وتكثر اساءاته وتفوح رائحة فساده فذلك الذي يتم الاعتماد عليه بابقائه في منصبه أو نقله من منصب إلى آخر صعودا كلما زاد فساده وهبوطا إن خفت عزيمته في الفساد وذلك لأنه يسهل ابتزازه وتوجيهه من خلال التلويح بملفات فساده. وعلى العكس من ذلك تماما فأيما مسئول تم تنصيبه ثم لم يكن منه إلا الإحسان والإتقان في عمله وفقا للوائح والقوانين والانظمة فذلك الذي يتم ابعاده واقصائه خشية تمرده على الأوامر والتوجيهات العليا أو أن يصير له مكانة سياسية وشعبية فيصير منافسا محتملا!

    البروتوكول الثامن:
    افساد القضاء والأمن والتلاعب بالاسعار بحيث يصير كل فرد في المجتمع في قلق وخوف من غياب العدل والأمن وفي هم وغم من أجل توفير لقمة العيش والحياة الكريمة لنفسه ولمن يعول ويكون تفكير الجميع بعد ذلك محصورا في توفير الأكل والشرب وحماية الذات وتجنب الأذى بعيدا عن السياسة والاهتمام بالقضايا العامة إلا ماكان منها في اطار المصلحة المباشرة.

    البرتوكول التاسع:
    افساد التعليم بحيث يكون مجرد كم دون كيف، وشهادة دون معرفة، ومعرفة لاتجد لها فرصة في أرض الواقع. ولاشك أن اخطر ما أفسد العملية التعليمية هو اسنادها إلى انصاف المتعلمين كمسئولين في وزارة التربية والتعليم ومدراء تربية ومدارس فصار همهم جباية الأموال من الطلاب مقابل منحهم ابسط حقوقهم التعليمية ومقابل بيع الدرجات والشهادات.

    البروتوكول العاشر:
    "دولة المخابرات" وبدلا من أن يكون همّ الجهازالأمني المتمثل بالمخابرات حماية المجتمع اليمني من الاختراقات الخارجية والجريمة المنظمة صار همه هو التجسس على الخصوم السياسيين والمحتملين للرئيس "صالح" ومن هنا جاءت تسميته العجيبة بالأمن السياسي. وقد تم اعطاء هذا الجهاز امكانيات وموارد هائلة قد تفوق فيما إذا تم كشفها مايتم تخصيصه للتعليم والصحة مجتمعين. كما اعطاء العاملين في هذا الجهاز صلاحيات وقدرات واسعة للتدخل في قرارات الاجهزة الحكومية ومؤسسات الدولة وذلك من خلال الاشخاص المزدوجي الوظيفة.

    البرتوكول الحادي عشر:
    توظيف السياسة الخارجية ومصالح البلاد واستقلالها وثرواتها ومواردها لخدمة ديمومة الكرسي. والتأكيد الدائم للقوى الاقليمية والدولية بأن النظام القائم خير من يمثل ويحمي مصالح هذه القوى. وأن رحيله أو غيابه عن الساحة سيهدد مصالحهم أو يؤدي على أقل تقدير لحالة من عدم الاستقرار لايمكن التنبوء بنتائجها وعواقبها. وفي سبيل ذلك، يتم ترتيب احداث ووقائع في الساحة الداخلية تؤدي إلى تأكيد ذلك الانطباع خارجيا دون أي حساب للخسارة المترتبة من ذلك على سمعة البلاد واقتصادها واستقلالها.


    ورغم كل هذا
    فما زال بأيدي العقلاء والمخلصين أن ينهضوا بواجبهم
    فهل يفعلون قبل فوات الآوان؟!
    فتأملوا !!!
    وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-17
  3. العاديات

    العاديات عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الحبيب في الله Time

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    إن هذه البروتوكولات التى كتبتها تذكرني ببروتوكولات حكماء صهيون !!!
    سلمت يمناك وحفظك الله من كل شر ومكروه، ودمت في حفظه ورعايته.

    البروتوكول الأول:

    "فرّق تَسُد"

    البروتوكول الثاني:

    "هز الشوال"

    البروتوكول الثالث:

    "ترئيس الذيل وتذييل الرأس"

    البروتوكول الرابع:

    "ترميز الشعب والوطن" بل والثورة والوحدة والتنمية والديموقراطية...الخ
    في شخص الرئيس "صالح"

    البروتوكول السادس:

    تقديم "أهل الثقة" وهم اسرة الرئيس

    البروتوكول السابع:

    "مكافأة المسيء وإبعاد المحسن"

    البروتوكول الثامن:

    افساد القضاء والأمن والتلاعب بالاسعار


    البروتوكول العاشر:

    "دولة المخابرات"


    البرتوكول الحادي عشر:

    توظيف السياسة الخارجية ومصالح البلاد واستقلالها وثرواتها ومواردها
    لخدمة ديمومة الكرسي.

    واضيف البروتوكول الثاني عشر:

    "أستعباد الأمة اليمانية جمعا والتفريط في حقوقهم الخاصة والعامة"


    تحياتي

    أخوك ومحبك في الله

    العاديات​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-17
  5. هم هم

    هم هم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-13
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    ما اجمل كلمة الحق

    بارك الله فيك

    موضوع يستحق التثبيت​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-17
  7. ابوالوفا

    ابوالوفا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    2

    أخي الكريم تايم

    شـكرا على ما تفضلت .. وما زاده رونقا ووضوحا
    هي تلك البروتوكلات التي استخدمتها ...

    الا ان هذه البروتوكولات موجودة لدى كل حاكم منذو القدم
    ثم ازداد الطلب عليها هذه الايام .. وفي عالمنا العربي بالذات

    أخي الكريم أنني أتصـور نفســي في مثل هـذا الموقـع وأتخيــل
    مالذي ســأفعله لكي أســتطيع أن أكـون قــويا يصـعب الوصـول
    إلى اجـتثاثي من المكــان .. ويا كــثر الراغبــين في هـذا الاتجاه

    الســؤال هـو .. كيف هي الصــورة في الوجه الآخر من الصفحة
    أي كما يقـولون (العملـة) .. هـل هي صورة وجه يرتدي قناع مطاطي اسـود
    أم وجه ظاهرة فيه ملامح الخبث أم وجـه أبيـض ... والوجـوه كثيرة

    وامسـمح لي بادخـال شـفيق عبدربه بالموضــوع لانه تقريـبا
    ومن منطلـــق حســن النيــة حــدد ملامــح وجـه الرئيــس ...
    .
    .

    " الأســمراني المُـبْـيَـــض "


    لك خالص الود والمحبة


     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-17
  9. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    حين نسمع بروتوكولات الرئيس فهذا يعني انه شخص لديه بروتوكولات ونظام يمشي به ولكن هذا غلط لانه بني ادم عشوائي ليس له اي بروتوكولات كل قراراته واطروحاته ارتجاليه
    لذلك يجب تغير عنوان الموضوع الي لله ثم للتاريخ:ارتجاليات صالح..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-17
  11. المولـــد

    المولـــد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-14
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    البروتوكول الرابع:
    "ترميز الشعب والوطن" بل والثورة والوحدة والتنمية والديموقراطية...الخ في شخص الرئيس "صالح" بحيث يصير هو الرمز لكل معنى من هذه المعاني. ويتم ذلك من خلال سياسة اعلامية تجعل من النفاق والتملق للرئيس ومدحه وتعظيمه إلى حد التقديس سلما للوصول إلى المغانم والمناصب. ومن خلال الايحاء بعصمة الرئيس عن الغرض والخطأ وأن الخير والصواب كله منه والشر والخطأ إن وجد ليس منسوبا إليه!!!

    هذا النص البرتكولي حقيقه واقعه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-17
  13. بترول

    بترول عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-11
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    السيد TIME

    كتاباتك تحسد عليها

    بس


    ممكن نستفيد منك في كتابة موضوعات أخرى بدلا من الإقتصار و الخوض في شخص على عبد الله صالح ؟!!!!!!!

    ألا يوجد معك غير تناول الشخصيات ؟؟

    أهو الإفلاس الفكري أم ماذا ؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-17
  15. ابن المنقد

    ابن المنقد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-08
    المشاركات:
    1,282
    الإعجاب :
    0
    الاخ تايم
    للاسف الاخوة في شمال الوطن قبل الوحده ارتضو بها ل12سنة من حكمه
    ال28 ثم حاول في بدايات الوحده فرضها على الجنوبيين من خلال سياسة
    الترغيب ومن ثم الترهيب ولكن لم ينجح حيث اصطدم بدولة نظام وقانون
    وافتضح امره وتفجرت الازمه ثم تلاها حرب 94م والكل يعرف نتائجها
    وقد استفرد بالقرار بحكم اليمن بعد استبعاد الشريك الجنوبي المؤذي له
    ليعيد بوتوكولاته وبمساحة اوسع وخصوصا القبلية في الجنوب وحمل السلاح
    عموما املنا في احزاب المشترك وعليهم ان يحطوا( أيديهم في عشاءهم )
    وكذا الواجب على المخلصين الآخرين وعلينا ايضا كشعب ان كنا جادين في
    التغيير ان نهز الشجرة الغير مثمرة لتتساقط العناكب منها وسبتمبر ليس ببعيد
    مع تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-17
  17. أبوالمهند

    أبوالمهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-01
    المشاركات:
    851
    الإعجاب :
    0
    طرح مميز وقراءة ثاقبة

    بوركت أخي تايم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-17
  19. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0
    أخي القدير (( تايم ))
    اشكرك على هذا المُلخص الاكثر من رائع
    ولكن كن على يقين ان لابد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر
    والتاريخ حافل والشواهد كثيرة والتغيير قادم بأذن الله
    ويجب على الشرفاء استشراف المستقبل بشكل افضل
    من اجل الوطن والمواطن

    بالغ التقدير​
     

مشاركة هذه الصفحة