رسالة إلى أبي ..

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 893   الردود : 16    ‏2006-07-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-17
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أبتاه ..
    يا صوت الضمير , ويا انتفاضة الحق في خلجات الشعور ,
    يا كلمة تقوّض الوجدانَ , وتورِقُ معها يابساتُ أوراق العُمُرِ ..
    يا ضِحكةَ المحبَّة في القَلبِ المجروحِ ..
    يا دفءَ الحروفِ في شتاءِ البُعدِ وقيضِ الحِرمَانِ ..
    أبتاه ..
    لله لو تعلم كم ابنك في حُزْنٍ يكادُ ينتزِعُ منه قلبَهُ
    لله كم يشعرُ ابنكَ المحرومُ من رَحمتِكَ والمتعلِّق برَجَاء مُسَامَحَتِكَ
    لله كم هو ألم المعصية يا أبتاه ..
    أبتاه ..
    أنطقها وتنطقها معي كل أيامي التي ولَّت ..
    أنطقها وتنطقها معي أحلامي وآمالي التي ذهبت أدراج الرياح ..

    أبتاه ..
    من أنا يوم أن تمسكت بالتراب ورفضت نفسي العاصية أن تحلق في سماء الطاعة ؟؟
    من أنا يوم وقفت أمامك صلفاً تنفخه نيران الكبر وتستخف به مهاوي الردى ومخازي الشيطان ؟؟
    لم أكن أحسب أن نفسي العاصية سيصل بها المدى أن تقف أمام هيبتك لتفوه بما فاهت به !!
    عجبت لأمر نفسي التي حرمتني جنان الطاعة لتسلك بي إلى وديان المعصية ومغويات الإنتصار الكاذب !!

    أبتاه ..
    أواه لو تعلم ما أحلى أن يكون المرء ضعيفاً أمام أبيه , ولكن ..
    ليتني وعيت حينها !!!
    أواه لو تعلم كيف أن الإنتفاخ والتورم الكاذب لا يلبث أن يتحول حسرة وندامة ..
    وليتني ما حييت حينا بل أقل من ذلك بكثير !!!

    كيف لنفسي الذليلة أن تتنكر لك يا من كنت سبباً في وجودي ؟؟!!!
    كيف هان عليها أن تنسى ساعات السهر والألم التي قضيتها بجواري ساعة ترحي وفرحي ؟؟!!
    كيف لي أن أقفز على تلك اللحظات التي عشتها لأجلي كأني مركز الكون فإذا بها تجازيك جزاء سنمار ؟؟!!

    كيف تهيأ لي يا أبتي أن أنسى أنك غذوتني من لحمك وأشربتني من دمعك وحفرت لي مستقبلي في صخر الأيام فحطمت بذلك أظفار صباك وشبابك .. !!!!
    أبتاه ..
    أيها الغالي ..
    لا أطلب شيئاً غير الغفران ودعني أدفع لهذه اللحظة عمري وكل ما أملك ..
    دعني أسمعها منك ولو كذباً ..
    دعني للحظة أشعر بالمحبة التي عييت بحثاً عنها ..

    أكلني كذب اللحظة , وهدني استئثار التراب على النفس !!!
    ما كنت أدرك أن نفسي تضعف أمام حظ الدنيا فتقف دوني وأبي !!!

    أبي ..
    تراني أنسى ما أفنيته من عمر لأجلي !!!
    تراني أستهوي عربدة النفس أمام وجيب قلبك الحاني !!

    ها أنا أستدر عطفك وأتذلل بين يديك وكلي فخر وأمل أن تغفر لي ..

    أبي ..
    لم يعد في العمر الكثير ليضيع في القطيعة , فأشعر أن نهاية ابنك قادمة قرب سويعات أقل أو أكثر ..
    إن قلبي يحدثني أن قطيعة كهذه لا يجب أن تدوم وأن قلبي الذي يحب كل شيء حتى النحل على أكمام الزهور والأطيار في صحن السماء لا يجب أن يرتحل إلى رب السماء وقلب أبيه عليه غضبان ..

    أبي ..
    لم يعد في حياة ابنك متسع لكل هذه الغلظة والجفاء , لم يعد في ساعات العمر وقت لكل هذا الحرمان ..

    خذ ما تريد مني ..
    خذ عمري ..
    خذ كل لحظات حياتي ..
    أنا وما أملك رهن إشارتك ..


    فقط أريد شيئاً واحداً ..
    شيئاً واحداً ..
    هو الغفران ..

    إن كنوز الأرض لن تكفي لأن أشتري لحظة من الحرمان مرت من عمري ..
    ويا لله كم هي اللحظات التي مرت دون حنان ..

    رباه هاأنذا أشتري لحظة مغفرة من أبي بعمري كله ..
    نعم عمري كله لا يكفي لحظة غفران ورحمة من أبي ..

    لم أكن أعلم حين حدثتك ساعتها أن قلبك موصد دوني كل هذه الحال وعلى منوال صار فيه التعذر إليك واجباً وشراء ودك أمر لا بد منه ..

    لا أذيع سراً لو أخبرتك أنني شعرتك جبلاً صواناً فاحتقرت نفسي كثيراً وأنا أقف أمامك لفداحة ما أقدمت عليه!!!
    وتبين لي ساعتها أن لا حظ لي فيما أرجوه , وأن لم يعد ثمة جسر قد يربط قلبينا كأي أب وابن ..

    نعم ..
    شعرت يا أبي أنني أبعد إنسان عن عاطفتك ..
    شعرت حينها بحقارة الدنيا التي تفرقنا لأجل وصل بدينار أو درهم وننسى حينها عظمة الدم وحقيق أواصر القربى!!
    لم أدرِ ساعتها هل ألوم نفسي على أنني لم أفهم المعادلة أم ألوم من حولي الدنيا التي تغيرت فيها معالم الأبوة والبنوة لتصبح علاقة مادية صرفة تصف بصرامة كل معاني الوداد والقرب التي قرأت عنها وحكت الأيام التي تصرمت عنها!!

    عييت كثيراً وأنا ألهث وراء وهم ( المحبة الضائعة ) ولكني في ذات الوقت لن أعيد الكرة فأخلط الأمور وأدعك تألم بسببي , لا فأنا سر هذا البعد وأنا سببه ..

    أنا على يقين أن الحياة العاثرة التي لم يرد الله لها استقامة كاملة تحول دون أن يتم الوصل على حد ما أراه أنا وسأكتفي بطلب رضاك واستدرار عطفك وتجنب سخطك وسأبذل في ذلك وسعي , ولن آلو إلى ذلك جهداً ولن أدخر شيئاً وما عاد اليوم يهمني غير ذلك الآن , أما الأشياء التي حشوت بها رأسي دراسة وقراءة فهي مثاليات لم تعد في عالمنا المعاش ذات شأن يمكن أن يعتد به ..

    أبي ..
    ربما أثقلت عليك كلماتي وغمك ما قرأت من كلماتي ,ولكن اعلم أنني أكتب لك هذه الكلمات وهي جروح تثعب دماً وأقسم بمن برأ النسمة وفلق الحب والنوى أن دمعي ينهمر محواً لخطيئة تنتظر غفرانك وسماحة قلبك ..

    أنا على يقين أنك لن ترد يديّ صفراً لأني أعرفك كريماً ولن تبخل عليّ بعفوك ومنّك عليّ وكرمك بالغفران ..
    وللمرة الألف أعبر لك بكلماتي هذه عن ألمي وحزني وإقراري بذنبي واعترافي بما بدر مني من تجنّ وخطأ في حقك ..

    أبي ..
    كنت أتمنى أن أقول لك هذه الكلمات كفاحاً دون وسائط ولكن نفسي أضعف من أن تنصهر أمامك ولا أدري على أي حال سأكون لو كان الأمر مواجهة ..
    أعلم أن دموعي التي تملأ عينيَّ الآن ستفعل فعلها في قلب الأب الرؤوم ولكني خشيت أن تكون الدموع التي أهرقها الآن سبيل ضغط على روحك الوثابة إلى السماح فآثرت أن أتركك مع كلماتي هذه تنظر فيها حكماً وأنا خاضع لما تحكم به على ابنك الطامع في كريم حكمك وجليل مغفرتك ..

    أبي أخيراً وليس آخراً ..
    أسأل الله أن تنقضي سويعات عمري وأنت عني راض غير غضبان ..
    عندها فقط ..
    يطيب لي الفراق ..
    ويرتاح بالي بلقاء ربي وأنا لا أحمل حقداً ولا أنوء بوزر هجر أو سخط أب ..

    ابنك الطمَّاع إلى جليل سماحك وبحر مغفرتك ..

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-17
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أبي أخيراً وليس آخراً ..
    أسأل الله أن تنقضي سويعات عمري وأنت عني راض غير غضبان ..
    عندها فقط ..
    يطيب لي الفراق ..
    ويرتاح بالي بلقاء ربي وأنا لا أحمل حقداً ولا أنوء بوزر هجر أو سخط أب ..

    ابنك الطمَّاع إلى جليل سماحك وبحر مغفرتك ..


    أطال الله عمرك أيها الحبيب والأديب الأريب / أبا أنس ..

    أنا على يقين أن أي أب سيقرأ مثل هذا الود الكبير

    والإستعطاف الأكبر سيغفر لولده حتى وإن كانت خطاياه مثل زبد البحر ..


    بهذه الرسالة الفريدة السبك الغزيرة الود الناصعة المعنى

    والتي يدمع لها القلب قبل العين ، يستفيد كل ولد

    كيف يخاطب والده إن أخطأ وكيف يسترحمه إذا قسى ..

    فلك مني غزير المحبة وعبق الوداد .

    واستسمحك بتثبيتها أكراما لهذه المشاعر الصادقة .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-17
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أستاذي الفاضل درهم جباري :
    هي آهات وزفرات المشفق من هجير المعصية الطامع إلى ظلال الطاعة ..

    عساها تكون ذاكرة لكل من أخطأ قلبه الطريق وظلت خطواته وتنكبت عن سبيل الرشد ..

    شكراً لك ..

    والسلام عليكم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-17
  7. العمَّاري

    العمَّاري ناقد وشاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-03-16
    المشاركات:
    1,487
    الإعجاب :
    0
    أخي الشاحذي .....أسأل الله أن لا تفوتك لحضة الأعتراف ..وأن لا تفوّتها بالمماطلة التي هي من صنع الشيطان ......اني أتعاطف معك وأحثّك أن تسرع الخطى والآن.... وفقك الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-17
  9. bikur

    bikur عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-31
    المشاركات:
    1,081
    الإعجاب :
    0
    ما عسانا أن نقول نحن العصاة ونحن لا نملك قلماً كقلمك أيها الفاضل
    لقد وضعت كل من مر من هنا في مأزق مع والده!!




    هنيئاً لك أباك وهنيئاُ له ....أنت.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-18
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي العماري ..
    كلنا بحاجة إلى تذكير ..
    وكلنا بحاجة إلى تذلل أمام آبائنا ..

    شكراً لك ..

    والسلام عليكم ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-18
  13. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    كم أنت كبير يا أستاذ علي ..

    لمن لا يعرف الشاحذي .. عليه بقراءة هذا الموضوع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-18
  15. genx

    genx عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-18
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
    قلم ومحور..وركن بليغ ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-18
  17. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    الشاعر الكبير
    والكاتب النحرير
    صاحب الصفحات
    البيضاء الطاهرة
    والنقية

    تحية إكبار وإشفاق معاً
    إكبار لأمثالك من الأبناء
    وإشفاق علينا من حق الآباء


    أخي الكريم/ علي الشاحذي
    ما أروع ما خطته يمينك
    وسلّته أصابع يديك، فصرنا
    نغبطك من إبن ونغبطه من أب..

    شكراً على هذا الدرس البليغ
    وهذه الرسالة المهداة...


    ولا انسى أن أسجل إعجابي
    بالأسلوب الفريد الذي استخدمته
    في كتابة هذه الحروف النورانية
    في محراب الطاعة المقدس..
    فبدأته شعراً وموسيقى.. ثم
    نثراً ثم خطاباً فمقالاً..
    بما حواه هذا الاسلوب من معاني الصدق
    التي امتلأت في كل جوانب الرسالة التي
    سطرتها بقلبك ودمك خالصة لأبــــــــــــي

    ...................................
    ...................................
    ...................................

    ولك أبي خالص دعواتي وآياتي
    تأتيك برداً وسلاماً لتعود رضاً...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-19
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي bikur :
    يكون الحال أبلغ من ألف مقال .
    هو وقوف وإقرار وعاطفة ستصنع جسراً ..

    ليست البلاغة مطلوبة قدر الحب هنا ..

    بارك الله فيك ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة