غرب الأمانة تعطي فرصة أخيرة للشئون القانونية في الدعوى ضد الرئيس صالح

الكاتب : majfy   المشاهدات : 369   الردود : 0    ‏2006-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-16
  1. majfy

    majfy عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    محامي يتبرع للدفاع عن الرئيس.. غرب الأمانة تعطي فرصة أخيرة للشئون القانونية في الدعوى ضد صالح

    16/7/2006

    ناس برس - خاص

    حددت محكمة جنوب غرب الأمانة السبت القادم كفرصة أخيرة لإعلان وزارة الشئون القانونية بخصوص الدعوى القضائية التي تقدم بها أحمد علي بن معيلي ضد الرئيس علي عبد الله صالح.

    وفيما حضر (5) محامين عن المدعي من قبل هود صاحبة الدعوى إلى المحكمة صباح اليوم طبقاً للموعد الذي حدده رئيس المحكمة يوم أمس تغيب محامو المدعى عليه اضطر القاضي خلالها إلى تأجيلها حتى الساعة الساعة 1 ظهراً ليناديهم بالنداء الثاني غير أنهم لم يأتوا.

    وطالب محامو بن معيلي بتنصيب محام عن رئيس الجمهورية نظراً لكونهم يعرفون أن المدعى عليه ومحاميه يعلمون موعد الجلسة وبتأخيرهم فإنهم يسعون إلى عرقلتها.

    وبرر محامو بن معيلي مطالبتهم بتنصيب محام عن الرئيس لكون موكلهم يتعرض لضرر جسيم في حريته التي يعاني من سجن لست سنوات دون وجود أي مبرر وحتى يتسنى لهم السير في الإجراءات القانونية للقضية.

    وقدم المحامون الذين تواجدوا أثناء الجلسة اعتراضهم على ذكر القاضي بلقب "فخامة رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح" لإخلاله بمبدأ العدالة ودعوة كل شخص باسمه وضرورة تسوية الخصوم أمام القضاء، مما اضطر القاضي بعدها عند ذكر اسم المدعى عليه بقوله الأخ علي عبد الله صالح.

    وأعلن أحد المحامين الذين حضروا جلسة اليوم عن تبرعه بالدفاع عن الرئيس نتيجة لعدم وجود محامين عنه، إضافة إلى كون المحامين عنه لم يتمكنوامن توجيه ردود مقنعة على الدعوى المقدمة على موكلهم.

    وكان قاضي المحكمة وجه انتقادات لاذعة للمحامين عن المدعى عليه يوم أمس في ردودهم التي أكد لهم أنها خارجة عن إطار قانون المرافعات ولم ينطبق عليه أي حالة من الحالات التي ذكرها قانون المرافعات وألزمهم الرد على الدعوى.

    وكانت هود تقدمت بدعوى تعويض ضد الرئيس علي عبد الله صالح بسبب اعتقال الأمن السياسي لأحمد بن معيلي مدة 6 سنوات لأسباب شخصية وغير معروفة.

    ودعت هود القضاء لإلزام الرئيس صالح تعويض بن معيلي مبلغ (100 مليون ريال) مقابل الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به منذ إيداعه في الأمن الساسي عام 98م نظراً لكون الجهاز إحدى المؤسسات التابعة لرئاسة الدولة.

    واعتقل بن معيلي ثلاث مرات الأولى في تاريخ 24 أغسطس 98م لمدة عام في سجن الأمن السياسي والثانية بعدها في مصلحة الهجرة والجوازات بقي فيها 4 أشهر والثالثة في 6 مايو 2001م التي أودع فيها سجن الأمن السياسي لمدة أسبوع ليتم نقله بعدها إلى السجن المركزي بالأمانة والتي لا زال يقبع فيها.

    يذكر أن منظمة هود صاحبة الدعوى تلقت رداً من السجن المركزي بتاريخ 4 مايو 2005م ذكروا فيها أن سبب عدم الإفراج عن بن معيلي لكونه "محبوساً على ذمة رئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي".
     

مشاركة هذه الصفحة