أعضاء المجلس اليمني في موسوعة الشعراء

الكاتب : الجمهور   المشاهدات : 3,097   الردود : 84    ‏2006-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-16
  1. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]



    الى اخوتي أعضاء المجلس اليمني، المجلس المفضل لدي، والذي دائماً ما استرق الوقت واختلس الفسحة لأبحر في آفاقه مع أصدقائي واخوتي وزملائي.. أتقدم إليكم بهذه المقتطفات الشعرية، التي اقتبستها من موسوعة الشعر، في موضوع واحد يجمع معرفات الأعضاء ممن مررت أو شاركت في موضوعاتهم، وذلك بعد وقت وجهد دام لأكثر من أسبوع، حاولت فيه أن أجمع بين الفائدة الأدبية، والتعريف باعضاء المجلس..

    وقد بدأت بذكر اسم المعرف أولاً يليه بيت من الشعر، وكأن صاحب المعرف يمتثل به.. فجاء في أغلب ومعظم المعرفات مدحاً.. ثم تلوته بذكر بيت او اثنين من الهجاء، ثم المدح أوالانتصار والفخر..

    ورغم أنني لم أستطع إكمال باقي المعرفات إلا أنني سأحاول مستقبلاً أن أكمل ما بدأته، ومما يجدر ذكره والتنبيه عليه أنني لم أختر إلا المعرفات الوهمية التي لا توضح أسماء أصحابها الحقيقيين إلا مرة أو مرتين فقط، وكما ستلاحظون في الموضوع..

    علماً بأنني لم أقصد تناول ما يطرحه الأعضاء في موضوعاتهم ومشاركاتهم، بقدر ما توحيه اسماء معرفاتهم التي اختاروها لأنفسهم.. وما ذلك إلا من باب الدعابة وخفة الظل فقط.. وأرجو من بعض الأخوة ألا يحملوا الموضوع أكبر من حجمه.. وما أريد أن يعرفه الجميع هو أنني ما تناولت أحداً هنا إلا وأنا أكن له من الحب والتقدير والاحترام الشيء الكبير..

    فأرجو أن يحظى الموضوع بقبولكم وأن ينال استحسانكم وكل من يطلع عليه.. وسأبدأ بمعرفي فأذكره هجواً ومدحاً.. وأختم بمعرف العضو ((عدو إبليس)) لغرض في نفسي من هذه المشاركة:

    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الجمهور))
    يدري بأن التاج ليس بمخلص ---- للفرد حتى يخلص الجمهور

    حدثه أحد الشعراء قائلاً:
    مالي أراك على الإجادة في الَّذي ---- توحيه منسياً من الجمهور

    وهجاه شاعر بقوله:
    لَم يتبع النبغاء في أفعالهم ------ للعَبقَرية سنة الجمهور

    وآخر قال فيه:
    لَيْسَ حُكْمُ الْجَمْهُورِ فِيهَا بِحُكمٍ ------ وَلِحِينٍ قَدْ يُخْدَعُ الْجَمْهُورُ

    إلا أن شاعراً انتصر له بقوله:
    وإذا امرؤ رب السماء أحبه ---- في الكائنات أحبه الجمهورُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((سرحان))
    بمنجردٍ في الوعرِ وعلٍ وفي النَقا ---- عقابٌ وفي سهْلِ البسيطةِ سرْحانُ

    هجاه شاعر بقوله:
    ووَراءَ ذلكَ ما يروعُ ذَوي النهى ---- إِن نامَ راعي السرحِ عن سرحانِ

    وقال آخر:
    تَفَرَّقُوا مِثْلَ أغْنامٍ يَذودُ بها ------ في سَرْحِها بفَيافي القَفْرِ سرْحانُ

    وقال آخر في وصفه:
    وَالأَسد لَولا بَطشها وَزَئيرها ------ لَرَأَيت أَلفاً في يَدي سرحان

    ومدحه شاعر بقوله:
    هبّاطُ أَودِيَةٍ حَمّالُ أَلوِيَةٍ ----- شَهّادُ أَندِيَةٍ سَرحانُ فِتيانِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((البحار))
    سلي عن فتى خاض البحار ولجَّها ---- وشمر بالادلاج فوق النجائب

    إلا أن شاعراً هجاه فقال:
    فلكم فتىً سج البحار واذ نجا ------ يغتصَ بالماءِ الزلالِ فيَشْرَقُ

    وآخر بقوله:
    يَضَلُّ بتشبيه البحار بجودهِ ---- وهل جاءَ يحكي الشهدَ من طعمه مرُّ

    إلا أن شاعراً يعرفه مدحه فقال:
    سلامٌ على من ليس يقضِ حقوقه ----- ثناءٌ وإن أفنى البحارَ وأنفدا

    وآخر يمدحه بقوله:
    وَجَزِعَت مِن خَوفِهِ الفَراعِنَه ------ وَأَصبَحَت سُفنُ البِحارِ آمِنَه


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((يمنية من بعيد))
    وتنفّســت يمنيّــةٌ ------ تستضحك الزهر المندّى

    مدحها شاعر فقال:
    بها من رجالي عصبة يمنية -- طوال الأيادي من ذوائب قحطان

    وقال آخر:
    مِن كُلِ بارِعَة الجَمال غَنيَّةِ ----- في حُسنِها عَن حلة يَمنية

    وتغزل فيها شاعر مخضرم فقال:
    جَلَبنَ عَلَيكَ الشَوقَ مِن كُلِّ مَجلَبٍ -- بَعيدٍ وَلم يَترُكنَ لِلمَرءِ أَحوَرا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((تايم))
    ولا آمتِ العلياءُ منك فإنها ----- لمثلك قبل اليومِ كانتْ تأيَّمُ

    وصفه شاعر فقال:
    على أنّه في ضيق صدرٍ ومثلُه -- لأجل فساد الوقت صاحبُ أحزان

    وآخر بقوله:
    أعجله الوقتُ عن رياضتها ---- فأقبلتْ ريّضاً على عجلِ

    وآخر بقوله:
    وادلهمَّ الوقت وأربدَّ الدُجى ----- وزناد البرق يرمي بالشرَرْ

    هجاه شاعر بقوله:
    أَرى الوَقتَ يُفني أَنفُساً بِفَنائِهِ --- وَيَمحو فَما يَبقى الحَديثُ وَلا الرَسمُ

    ومدحه شاعر فقال:
    وَما الوَقتُ إِلّا طائِرٌ يَأخُذُ المَدى --- فَبادِرهُ إِذ كُلُّ النُهى في بِدارِهِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((البرق اليماني))
    أَحِنُّ إلى البرقِ اليمانيْ لأَنَّه --- كقلبيَ خفَّاقُ الجناحِ مُوَهَّج

    هجاه شاعر فقال:
    لبثت بنا خطف الوميض لشائم -- كما أومض البرق اليماني كاذبا

    ووصفه آخر بقوله:
    وإذا جرَى البرقُ اليَماني خلْفَهُ --- أبصَرتَه بغُبارِهِ يتعَثَّرُ

    ومدحه شاعر فقال:
    ولا تَشِمِ البَرق اليماني فإنَّه -- متى لاحَ أورى في حشاشتك الزّندا

    ومدحه آخر بقوله:
    أَلَيسَ اللَهُ يَعلَمُ أَنَّ قَلبي ---- يُحِبُّكَ أَيَّها البَرقُ اليَماني


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((مستقيل))
    فَيا جَدِّي نَهَضْتَ وَيا زمَانِي ----- جَنَيْتَ فَكُنْتَ أَحْسنَ مُسْتَقِيلِ

    ومدحه شاعر فقال:
    سَجيته اِقالَة مستَقيل ------ وَهمته اِجارَة مُستَجير

    وقال فيه آخر:
    إِن كانَ ذاكَ لِذَنبٍ ------ فَإِنَّنـي مُستَقـيــلُ

    وقال فيه أحد المشرفين بالمجلس اليمني:
    وأسْرفُ في عَطِيَّةِ مُستَميحٍ ----- وأصْفَحُ عَن جِنايةِ مُستَقيل

    فوشا به حاسدوه إلى المراقب العام فقالوا:
    هنالك لا غيات لمستغيث ------ هنالك لا يراقب مستقيلُ

    وقال أحدهم يهجوه:
    لَعَلَّهُ مُسْتَفِيقٌ بَعْدَ ضَجْعَتِهِ --- أَوْ مُسْتَقِيلٌ مِنَ الخَسْفِ الَّذِي سِيمَا

    الا أن شاعراً هجا من يشي به ومن يهجوه فقال:
    مؤتنِفٌ غير مستزيدٍ ------ وعاثرٌ غير مستقيلِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((أسير الشوق))
    حنيني إليها ما حييت مرجعُ ---- وقلبي أسير الشوق والدمع مطلقُ

    ولكنه أيضاً يقول:
    خلوتم بالتي قلبي إليها ------ شديدُ الشوق مشهور النزاع

    وقال فيه شاعر:
    لا والذي لو عرف النَّصف حَنَى ----- على أسير الشوق أو أوى لَه

    ودعا له الأمير الصنعاني بقوله:
    فجودوا علينا بالدعاءِ تفضلاً --- وقولوا أسيرُ الشوقِ في حفظِ مولاه


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((كيدو Kido))
    كادوك دهرا فما وقعتَ وكم --- أفلتَ مِن كيدهم كيدُ مجتهد

    هجاه شاعر فقال:
    ملكٌ اسمُه عليٌّ ولكن ---- كيدُه في حروبه كيدُ عَمْرِو

    ومدحه أحد الشعراء فقال:
    وَليَزِد أَمرُكَ المُطاعُ نَفَاذاً ----- وَليَزِد كَيدُ شانِئيكَ نَفادا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((ذمار علي))
    يَمِيناً بِما قَدَّمْتَ مِن حَسَنٍ لَقَدْ --- حَمَيْتَ ذِمارَ الدِّينِ والدِّينُ ضائِعُ

    هجاه أحد الشعراء فقال:
    فَكُل باب ذَمار غَير مفتوح ---- وَكُل باب دَمار غَير مَغلوق

    ورغم أن الإمام الشوكاني يفضل جبلة إلا أنه يقول:
    سِرْ بِنا نَحْوَ جِبْلَةٍ أَوْ فَعُدْ نَحوَ ---- ذَمارٍ يَزُولُ عَنّا الكَرْبُ

    وهذا العلامة ابن الأمير الصنعاني يقول:
    أجزتك يا عليُّ وأنت عندي --- كأولادي الصغار مع الكبار
    فأسند ما تريــد إليَّ ممــــــا --- سترويه على عــلماء ذمـار


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الهاشمي اليماني))
    سَبطَ الرَسولِ الهاشِمِيِّ مُحَمَّدٍ ----- خَيرُ الوَرى المُختارُ مِن أَقيالِها

    هجاه شاعر فقال:
    فَلَم يَطمَح إليها هاشميٌّ ------ وإن أَضحى له الحسبُ اللُبابُ

    ويقول خليل مطران:
    بِحَسْبِ عُلاكَ أَنكَ هَاشِمِيٍّ ---- فَمَا يَرْقَى رُقِيَّكُمُ الأَنَامُ

    وقال فيه شاعر آخر:
    إني وإن أصبحت سنيها ----- أحبّ آل المصطفى الهاشمي


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((ابن عباد))
    ذاك ابن عبادٍ سليل العلى ----- الحاجب المرتفع الرافع

    مدحه شاعر بقوله:
    مَدحْتُ ابنَ عَبّادٍ لأنَّي لا أرى --- لهُ في النَّدى نِدّا ولا في العُلا شَكْلا

    ومدحه آخر فقال:
    وَمِن سِرِّ اِبنِ عَبّادٍ دَليلٌ ------ بِهِ بانَ الفَسادُ مِنَ الصَلاحِ

    وقال فيه شاعر:
    تَمضي مَجالِسُهُم غُرّاً مُحَجَّلَةً --- هَزْلَ اِبنِ حَجّاجِ في جِدِّ اِبنِ عَبّادِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((يمن الحكمة))
    كَم حكمة يَمنية وَصَرامة ----- بِهما عَلَت أَركان ملك باهر

    هجاه شاعر فقال:
    ما فازَت الطُلابُ مِنكَ بِحكمةٍ ----- يَمنيةٍ فيها الرَشادُ لِفائد

    ومدحه آخر بقوله:
    وَبحكمة يَمنية عَنعنتَها ----- وَنما شَذاها فَوقَ كُل عَبير


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((من بعيد))
    يُرى ولكن من بعيدٍ نَعم ----- كذلِكَ الشَّمْسُ تُرى مِنْ بَعيدْ

    وهجاه شاعر فقال:
    وَواقِفاً يَنظُرُ مِن بَعيدٍ ------ مَخافَةَ العِقابِ وَالتَهديدِ

    وقال له آخر:
    ألا ارجع أنت من سفر قريب --- ليرجع ذاك من سفر بعيد

    ومدحه شاعر بقوله:
    وأن ألقاهُ يضحك من بعيدٍ ---- نَقيَّ الصفحتين من الشُّحوبِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الصلاحي))
    مهيبُ المنتمى طلقُ المحيَّا ---- خفيُّ المرتمى بادي الصلاحِ

    ولكن لكثرة شانئيه هجاه شاعر بقوله:
    وَتَلتَمِسُ الصَلاحَ بِغَيرِ حِلمٍ ---- وَإِنَّ الصالِحينَ لَهُم حُلومُ

    وهجاه آخر فقال:
    ولبستُمُ ثوب الصلاح تجارةً ---- ما أنتُمُ حقاً سوى تجارِ

    وهجاه أبو فراس الحمداني قائلاً:
    كَيفَ أَرجو الصَلاحَ مِن أَمرِ قَومٍ --- ضَيَّعوا الحَزمَ فيهِ أَيُّ ضَياعِ
    فَمُطــاعُ المَقــالِ غَـيرُ سَـــــــديدٍ --- وَسَـــديدُ المَقــالِ غَيرُ مُطاعِ

    غير أن شاعراً محباً انتصر له فقال:
    فَهَلْ منْ حيلةٍ في الملحِ يَبْدو --- فسادٌ فيهِ والملحُ (الصّلاحي)

    ولما وصل صيته إلى الأندلس مدحه ابن عبد ربه فقال:
    ورأَيْتُ فِيكَ مِنَ الصَّلاحِ شمائِلاً --- ومِنَ السَّماحِ دَلائِلاً وَشُهُودا

    وقد أجاد الأخرس حين انتصر لمشرفنا الصلاحي،
    وانتقد مناوئيه وشانئيه فقال:
    يلوم ويفري بالهوى من يلومُه ---- وكم جاهلٍ رام الصَّلاح فأفسدا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((أروى العبثاني))
    ذكاءٌ فيكِ أروى من زنادٍ ---- وكفٌّ منكِ أندى من غمام

    هجاها شاعر فقال:
    يا حبّذا رِيُّ الكئيب من الظّما ----- لا حبّذا أروى ولا ظَمياءُ

    وقال آخر:
    نادَيْتُ وقد فَكّرتُ في خلقَتِهِ ---- سُبحانك ما خَلقْتَ هذا عَبَثَا

    فرد عليه آخر وقال:
    ما جُمِّعَت عَبَثاً بَدائِعُ حُسنِها ----- لَكِن لِتَلعَبَ بِالعُقولِ وَتَعبَثا

    وتغزل في مدحها شاعر فقال:
    إِنَّ أَروى إِذا تَذَكَّرَ أَروى ---- قَلبـُهُ كـادَ قَلبُهُ يُستَطــارُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((عبدالحكيم الفقيه))
    لَقَد نَزَلَ الفَقيهُ بِدارِ قَومٍ ---- فَكانَ لِأَمرِهِ فيهِم نَجوزُ

    إلا أن فقيهاً نداً قال له:
    إِنَّ الفَقيهَ هُوَ الفَقيهُ بِفِعلِهِ ---- لَيسَ الفَقيهُ بِنُطقِهِ وَمَقالِهِ

    وهجاه حاسد –وما أكثر حساده- فقال:
    عِندَهُ قينَة إِذا ما تَغَنَّت ---- عادَ مِنّا الفَقيهِ غَيرَ فَقيه

    ووصمه آخر بالشعوذة فقال:
    وَصَلّى عَلَيهِ المُسلِمونَ بِأَسرِهِم -- وَقاضي التقى إِلّا الفَقيهَ المَشعوذا

    ومدحه شاعر محب فقال:
    ما في القضاءِ شفاعةٌ لمخاصمٍ --- عند اللبيب ولا الفقيه الحاكم

    وانتصر له شاعر آخر بقوله:
    وَاقرَ السَّلامَ عَلى الفَقيهِ وَقُل لَهُ ---- وَهوَ العتادُ لِدَفعِ كُلِّ مُلِمَّةِ

    وقال الأمير الصنعاني في بيت الفقيه:
    وهل نسا أحدٌ بيت الفقيه وقد ---- صكت بأخبار يام فيه آذان


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((دقم شيبه))
    دُقَيم: اسمٌ، وهو تصغير دَقْم؛ من قولهم: دقمَتُ فاه، إذا كَسَرته.

    متهلِّلٌ مهما تَهَلَّلَ شيبُهُ --- كوميضِ برقٍ في غمام ممطر

    هجاه شاعر فقال:
    وَيَشْجُر الأَبْلَخَ بِالدِعَمِّ ----- بِمِزْحَمٍ أَرْكانُهُ دِقَمِ

    ومدحه شاعر فقال:
    شاعر العصر أنت وهو اعتراف --- لك من شيبه ومن شبانه


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((المنسي))
    واني أنا المنسي في كل ذاكر --- كما أنني المذكور في كل نسبة

    هجاه شاعر بقوله:
    تَأَنف صحبة النَفسِ ----- سُرور المبعد المَنسي

    ونال منه آخر فقال:
    أنساه تذكار الهوى سلوانه ----- فسلوه المنسي مالا يذكر
    فرد (المنسي) عليه قائلاً:
    أَنَسيتَ حَقَّ اللَهِ أَم أَهمَلتَهُ ---- شَرٌّ مِنَ الناسي هُوَ المُتَناسي

    ومدحه آخر بقوله:
    حضــورُكم غــايةُ إيناسي ---- وقربُكم تذكرةُ الناسي
    فإنْ حضرتُمْ كانَ من فضلِكُمْ --- لا بدَّ للناسِ منَ الناسِ

    هجاه شاعر -بسبب صورة معرفه- فقال:
    ومَدَّ جَناحَيهِ على الأرضِ جانحاً --- فراحَ عليها كالغُراب المُرَفرِفِ

    وقال آخر:
    كأنَّ جَناحَيْهِ شِراعُ سفينةٍ ---- دهتها من الأرواحِ نَكْباءُ زَعْزَع


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((مجروحة بوظبي))
    مجروحةُ الخصْرِ غيرُ داميةٍ ---- كما تكونُ الجروحُ والنَّدَبُ

    استجار منها شاعر فقال:
    من مجيري من ظبي لحظ الظبا --- اثخنت الحاظها القلب جراحا

    وتغزل فيها الشاعر فقال:
    في عين ظبي كنصل السيف جارحة -- وواو صدغ كجنج الليل داجيه

    وقال آخر:
    رُبَّ ظبيٍ ذي نخوةٍ ودلالٍ --- جُرحُ قلبي من لحظِهِ لَيسَ يُشفى

    وتوَّجع آخر فقال:
    ما كان سهماً غار بل ظبيٌ سنحْ -- إن لم يكن قتلَ الفؤادَ فقد جرحْ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((د. خالد السروري))
    وذا فمن السرور له ابتسام ----- وذاك له التولول والعويل

    هجاه شاعر فقال:
    وَقَد رَكَضَت بِنا خَيلُ المَلاهي --- وَقَد طِرنا بِأَجنِحَةِ السُرورِ

    وقال آخر:
    يا دولة الحزن التي ------- خسفت بأيام السرورِ

    إلا أن شاعراً آخر دعا له فقال:
    وَاسلَم ودُم في نِعمَةٍ ----- غرّاءَ في دارِ السُرورِ

    ووصفه شاعر مجيد فقال:
    إِذا كانَ السُرور إِلى اِنقِضاء --- فَإِن الحُزن في نَفس السُرورِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((أميرة))
    أميرة حسن والمِلاحُ جنودها --- وخُدّامها الألبابُ واللحظ قائدُ

    هجاها أحد الحمقى فقال:
    أُحبُّ ولكن لا احبُّ أميرة ---- ولا ذات مجدٍ باذخ يرفع الشانا

    ومدحها شاعر لبيب فقال:
    فلازلتِ بين المحصنات اميرة ً-- تدل على الاتراب بالنهي والامر

    وقال آخر:
    فما تلك إلّا بنتُ عزٍّ أميرةٌ --- كريمة أصلٍ تاج رأس المناصبِ

    وتغزل فيها أحد شعراء العفاف فقال:
    أَمِيرَةٌ مَا مِنْ مَثِيلٍ لَهَا ------ فِي النُّبْلِ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ المِثَالْ
    وَاشْكُرْ لِرَبِّ الفنِّ إِبْدَاعَهُ --- مَا شَاءَ فِي تَصْويرِ هَذَا الجَمَالْ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((أبو الوفاء))
    عَذولي تَخَلَّق من دموعيَ فَرحةً -- بِكَسرِي ثُمَّ اِنظر حَبِيبي أبو الوفا

    مدحه شاعر بقوله:
    سَلامٌ عَلى الخلِّ الوفيّ أَبي الوفا --- ومَن هو للأزمان عينٌ وناظرُ

    وهجاه شاعر فقال:
    وثِقتُ بالودّ وصدقِ الوفا ---- منه وقد يخطئُ سهمُ المُصيب

    وهجاه آخر بقوله:
    حتامَ تَخفي لي الجَفا ------ ظُلماً وَتُظهر لي الوَفا

    فرد سريعاً وقال:
    لأني محبٌّ أحمِل الصدَّ والجَفا --- فإن تُحسنوا فالحرُّ شِيمَتُه الوفا

    وقال أيضاً:
    أَنا مَن يَحفَظُ العُهودَ وَيوفي ---- إِن تَناسى الوَفا بَنو الإِنسانِ

    ومدحه شاعر بقوله:
    أبو المكرمات ابن الكرام أخو الوفا -- حليف المتقى خدن المراحم والندا

    ونصحه آخر فقال:
    دع حب من ترك الوفا ----- وتدللاً أجرى الجفا
    واعمل بجفوة من جفا ----- وَزِد الوفاءَ لمن وفا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((مطير الضبح))
    ما كُلُّ ذي بَهجَة راقَت محاسنُهُ --- يَحوي محاسنَ هَذا المنظَرِ البهجِ

    هجاه شاعر بقوله:
    وَنُبِّئْتُ أَنَّ الرُّومَ جَاءَتْ جُيُوشُهَا -- إِلَيْكَ ضُحىً وَالعَادِيَاتُ لَهَا ضبحُ

    وغرر به المعري فقال له:
    وَلا تَهِب أُسدَهُم إِذ زَأَروا ----- وَقُل تَداعَت ثَعالِبٌ ضُبحُ

    وقال آخر:
    تَصُفُّ له طوراً وتقبضُ تارةً ---- إذا ما أفاءت فوقه ظل يَضْبَحُ

    الا أن شاعراً انتصر له فقال:
    قد طار من طَرَبٍ فؤادٌ راسخٌ --- ما كنت أَحْسِبُهُ يطير لمعتري

    فرد عليه آخر وهجاه بقوله:
    وَيحَ الَّتي أَكَلَ النُسورُ وَليدَها --- وَمَضَت مُحَلِّقَةً بِكُلِّ مَطارِ

    إلا أن (مطير الضبح) امتشق سيفه ورد قائلاً:
    يا بني عمّنا ظَلَمتم وطِرْتم ---- عن سبيل الإنصاف كل مَطَارِ

    فقال له آخر يمدحه مداعباً:
    وَما أَنا مِن رُزءٍ وَإِن جَلَّ جازِعٌ --- وَلا بِسُرورٍ بَعدَ مَوتِكَ فارِحُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((يسود الصمت))
    مَن خَدَم اللَّه خَدَمْ ------ مَن لَزم الصَّمتَ سَلِمْ

    وصفه ابن غلبون ونصحه بقوله:
    غنَّى لَنا في الصَّمتِ شَيئاً وما -- أحسَنَه لَو كانَ يَستَعمِلُه
    فقُـلــتُ ما أَحســنَ ما قُلتَــهُ --- لَو كانَ ما تَذكرُه تَفعَلُه

    إلا أن شاعراً انتصر له من ابن غلبون فقال:
    تعوَّدَ سرَّ الصمتِ إِلا غُرابُه --- بأرجائِهِ لا زالَ في زيِّ ناطقِ

    وانتصر له شاعر آخر فقال:
    الصَمتُ إِن ضاقَ الكَلامُ أَوسَعُ --- لِكُلِّ جَنبٍ ذاتَ يَومٍ مَصرَعُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((نفر لحقه))
    دعوا قلبي لما لحقه ----- من الوجد الذي طرقه

    وصفه أحد الشعراء بقوله:
    فغدا من (نفرٍ) قد لحقه ----- هاتفاً وافق شن طبقه

    وهجاه شاعر فقال:
    أتوقنُ بالمقدور قبل وقوعِه ---- وتنفِر نفرَ الغِرِّ ذي الغفلاتِ

    ومدحه شاعر لبيب بقوله:
    وانفِر لنَيلِ المجدِ فيمَن ----- للمعالي قَد نَفَر (لحقه)

    وقال آخر:
    تَنادَوا كَأَسرابِ القَطا في بِلادِهمْ --- وكان لهم في كل قاصيةٍ نَفْر

    وقال آخر أيضاً:
    انفِروا ما بَينَ شَتّى وَزُمَرْ ------ إِنَّما يَحمي حِماهُ مَن نَفَرْ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((فادي عدن))
    هل لقتيل الحب من وادي --- أم هل لعاني الحب من فادي

    هجاه شاعر فقال:
    ما مِنكَ يا مَوتُ لا واقٍ وَلا فادي -- الحُكمُ حُكمُكَ في القاري وَفي البادي

    ومدحه شاعر حكيم بقوله:
    قَسَماً لَو انَّ المَوتَ يَقبَلُ فِديَةً ---- عَزَّت لَكُنتُ بِمُهجَتي لَكَ فادي

    وقال آخر:
    وللّه من حظ لمن باع نفسه ---- بجنات عدن ثم خاض الملاحما

    وهذا الأمير الصنعاني يقول:
    والبندر البندر المشهور من عدن --- سارت بأخباره في الأرض ركبان

    حسدته بقية محافظات الجمهورية فتمثلت قول الشاعر:
    فَأَنا الغَريبة لَيسَ لي مِن مُؤنس وَأَنا الأَسيرة لَيسَ لي مِن فادي

    فأجابها متمثلاً بالقول:
    وَسَوفَ تُضافُ بَغدادٌ إِلَيها ------ كَما اِنضافَت إِلى عَدَنٍ زَبيدُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الصَّحاف))
    فيه صحافٌ من ذهبْ ----- هُنَّ صحافٌ منْ ذَهَبْ

    نصحه الأمير الصنعاني بقوله:
    من غير تحريف ولا تصحيف ---- وابدأ بعلم النحو والتصريف

    مدحه قريبه الشاعر فقال:
    إلى ذويّ بني الصحاف كلهمو ---- وآليَ الغر تسليمي وتكريمي

    ومدحه آخر بقوله:
    صُحُف الحيَاةِ وأَنْتَ أصْدَقُ قارىءٍ --- لسُطُورِها تُطوَى إِلى ميعَادِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((القلم))
    يروح ويغدو بفصل الخطاب ---- عفيف اللسان طهور القلم

    وصفه أحد الشعراء بقوله:
    له القلَمُ الّذي في كلّ سطرٍ ----- ترى في خطّه فلَكاً مُدارا

    إلا أن أبو المعري هجاه بقوله:
    يَروقونَ ألْفاظاً وإنْ لم يُفَكّروا --- وكَتْباً وإن لم يُصْلِحِ القلَمَ القطّ

    وهجاه شاعر في معرض التغزل بمحبوبته بقوله:
    وقائمٍ مِن سُطُورِ الحُسنِ معُتَدِلٍ --- ما خطَّهُ اللَّهُ لا ما خَطَّهُ القَلَمُ

    وشمله آخر بالهجاء فقال:
    ما كنتُ أحسَبُ أنَّ الخِنجَرَ القَلَمُ --- مِنْ قبلِ هذا ولا أنَّ المِدادَ دَمُ

    غير أنه رد عليهم بقوله:
    إن كان من قَلمي في حبِّهم ألمي --- يا حبّذا الألمُ الآتي من القلم

    ومدحه شاعر بقوله:
    يا حبَّذا القلم الذي من دأبه ---- حفظ الحمى وثراؤه مبذول


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((ابن أباض))
    ساهِماتُ العُيونِ خوصٌ رَذايا --- قَد بَراها الكَلالُ بَعدَ اباضِ

    عرّض بمعرفه أحد الشعراء فقال:
    باضَ النَّعامُ على هاماتِهمْ وهم --- أشْباهُهُ والوَغى يَستَرْجِفُ اللِّمَما

    وهجاه آخر بقوله:
    كلُّهُمْ حيثُ ما نأوا أو تدانوا ---- في هِجَارٍ من خوفنا أو أباض

    إلا أن شاعرا انتصر له فقال:
    سودٌ وبيضٌ في الطراد تتابعت ---- كالليل طارده (ابن أباض)

    وانتصر له شاعر آخر بقوله:
    كَأَنَّ (اباضَ) النَجمِ في خُضرَةِ الدُجى --- تَفَتُّحَ وَردٍ بَينَ رَندٍ وَعَبقَرِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((مطلع الشمس))
    في خَيرِ قَصرٍ تُريكَ ساحَتُهُ ----- في مَطلعِ الشَّمسِ مَطلعَ البَدرِ

    هجاه شاعر حسود بعد سقوط الاشتراكية فقال:
    لَقَد كُنت قَبل اليَوم يا شَرق مُشرِقاً --- وَكُنت قَديماً مَطلع الشَمس وَالبَدر

    وشبهه أحد الشعراء بالقزازه في عصر الكهرباء في قوله:
    تَنوبُ منابَ الشمسِ بعد غروبها ---- إذا بزغت كالشمس في رأسِ مَطلَعِ

    وهجاه المتنبي فقال:
    يُمسِكُ فاهُ خَشيَةَ السُعالِ ------ مِن مَطلَعِ الشَمسِ إِلى الزَوالِ

    ولكن أحد الشعراء انتصر له حين قال:
    كَأَنَّ حِدادَ اللَيلِ زادَ سَوادَهُ ---- عَليكَ وَرَدَّ الضَوءَ مِن مَطلَعِ الشَمسِ

    وانتصر له آخر فقال:
    جَزى اللَهُ ذاكَ الوَجهَ خَيرَ جَزائِهِ --- وَحَيَّتهُ عَنّي الشَمسُ في كُلِّ مَطلَعِ

    وقال آخر:
    الشَّمْسُ أَنْتَ قَدِ انْفَرَدْتَ وَهَل يُرَى -- بَيْنَ الْوَرَى فِي مَطْلَعٍ شَمْسَانِ!


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((حمورابي))
    هذا حمورابي اتى بك شرعة ---- نبهت على خطواتها شُعَرَاكَ

    هجاه أحد الشعراء مُذكراً له بقانونه:
    ذا جَوابي وَهوَ ظُلمٌ ------- لَكَ وَالبادئ أَظلَم

    ثم عاتبه فقال له:
    لِمَ أَعرَضتَ إِذ تَقَنَّصتُ لَحظاً ----- مِنكَ سِرّاً وَأَنتَ لي قَنّاصُ
    هاكَ فَاِقتَصَّ مِن هَواكَ فإِنَّ ---- السِنَّ بِالسِنِ وَالجُروحُ قِصاصُ

    وهجاه أحد الشعراء بقوله:
    تريك مراء القول فيما تقوله ---- حراماً وسحرَ البابليُّ حلالا

    ووصفه الشاعر الكوكباني فقال:
    مَن عَلَّمَك يا بابِلي العُيون ----- هَذي المَعاني الحالِيه وَالفُنون

    وانتصر له شاعر آخر بقوله:
    تُيمِّمُ من بني أسَدٍ بيوتاً ------ ببابلَ جارُها الجبلُ المنيعُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الشيخ الحضرمي))
    غنينَا بآل الحضرميِّ وإنما ----- غَنينا بآثارِ السّحابِ المواطرِ

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    وَقُل أَيُّها الشَيخُ الَّذي ضَلَّ سَعيُهُ --- فَأَصبَحَ لا مالاً يُفيدُ وَلا حَمدا

    وامتدحه شاعر وأنزله منزلاً كريماً حين قال:
    وأنزلِ الشيخ في أعلى منازله ----- واجعله قبلة تعظيم وتنزيه

    وقال آخر:
    وقد أطنب الشيخ الإمام بوصفه --- أبو المكرمات العيدروس حبيبنا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((أبو علي الجلال))
    لَولا الوَزِيرُ أَبُو عَلِيٍّ لَم أَجِد --- أَبَداً إِلى الشَرَفِ العَلِيِّ سَبِيلا

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    ألم ترَ ما أتاهُ أبو عَلِيَّ ---- وكنتُ أراهُ ذا عَقلٍ وكَيْسِ

    ومدحه شاعر كريم فقال:
    أَبوكَ أَبو عَلِيٍّ ذو عَلاءٍ ----- إِذا عُدَّ الكِرامُ وَأَنتَ نَجلُه
    ومدحه شاعر آخر بقوله:
    أبو عليّ عظيم الشان من ظهرتْ --- له براهين فضلٍ ذات أنوارِ

    وقال آخر:
    هذا جلالُ الدين وهو أبو علي --- هذا جليل الأصل ذو السر الجلي


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((سهيل اليماني))
    طَرِبتُ إِلى أَهلِ الحِجازِ وَقَد بَدا --- سُهَيلُ اليَماني وَاِستَهَلَّت مَطالِعُه

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    اغتَفِرْ ما جَنَى أبوك سُهَيْلٌ ---- يومَ يطغَى عليك ضَرباً ولَطْما

    وقال له آخر:
    أَتَرجو الثُرَيا يا سهيل وَلَم تَزل --- تَروم الشَفا وَالبرء مِن شفة الاسد

    وامتدحه شاعر فقال:
    وَقَد لاحَ لِلساري سُهَيلٌ كَأَنَّهُ ---- عَلى كُلِّ نَجمٍ في السَماءِ رَقيبُ

    ووصفه شاعر آخر بقوله:
    فَيبدو سُهيلٌ خافِقاً مِثلَ قَلبِهِ ---- إِذا اِهتاجَ فيهِ وَجدهُ وَهيامُهُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((رماد العيون))
    رَفِيعُ عِمَادِ الْبَيْتِ رَحْبٌ فِنَاؤهُ --- عَظِيمُ رَمَادِ النَّارِ مُغْتَبِطُ الْوَفْرِ

    هجاه أحد الشعراء فقال:
    ما زالَت الأَيام تَضمُر كَيدَها ---- لِأَولي النُهى كَالجَمر تَحتَ رَمادِ

    وهجاه آخر بقوله:
    مثل نار قَد بَدَت --------- لِلعَين مِن تَحت رَماد

    ولكن الشاعر أبو الفضل مدحه فقال:
    لكنّ عينكِ لم تفقد حلاوتها ---- والقلبُ تحتَ رَمادٍ لم يزل نارا

    وقال شاعر آخر بلسان حال (رماد العيون):
    على صورتي قد لاحَ صدقُ ودادي --- ورُوحي بها كالجمرِ تحتَ رمادِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((أسير اليمن))
    قلبي أسير لحاظه ------- يا من يمن على الأسير

    يقول في وصف نفسه:
    إنني اليوم في بلادي أَسيرٌ ---- ليت شعري مَتى يَكون فكاكي

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    وكانوا يفكُّون الأسير فأصبحوا --- يُمنُّ عليهم بالفكاك من الأسر

    ووصفه أحد الشعراء فقال:
    نَاهِيكَ مِنْ بَلَدٍ يَوْمُ الأَسِيرِ بِهِ ---- شَهْرٌ وَلَيْلَتُهُ مَعْدُودَةٌ بِسَنَهْ

    الا أن الأسير رد عليهم قائلاً:
    وأنا الأسيرُ لها فمن هذا الّذي --- يسعى إلى الأيّام في إطلاقي


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((ذي يزن))
    بنو مبانيَ مجدٍ مزدرين بما --- بنى ابن ذي يزن في رأسِ غمدانِ

    عايره أحد الشعراء حين قال:
    فقد نزَل ابنُ ذِي يَزَنٍ طَريداً ----- على كِسْرَى فأنْزله شَمامَا

    وامتدحه الامير الصنعاني بقوله:
    سل بني مروان عن أملاكهم --- وبني العباس واسأل ذي يزن

    وامتدحه الشاعر ابن معصوم فقال:
    إِن كانَ أَلبسَت العليا ابنَ ذي يَزنٍ ---- تاجاً فقد أَلبستك اليومَ تيجانا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((مشتاق يا صنعاء))
    إنْ حلّ من مظهَري موْلايَ أفْقَ عُلاً -- فأيْنَ صنعاءُ أو سيفُ بنُ ذي يزَنِ

    ومن فرط شوقه إلى صنعاء قال الشاعر:
    لَو أَنّهُ سارَ مِن صَنعا إِلى عَدَنٍ --- لَعادَ حالاً إِلى صَنعاء مِن عَدَنِ!

    ورغم شوقه إلى صنعاء إلا أن الشاعرة قالت:
    أليس صنعاء دون الظهر من ظلع ---- أما شهارة فوق النحر والمقل

    إلا أن الشاعر مدحه حينما وصف صنعاء بقوله:
    فكانتْ كَمَنْ حَيَّا الرِّياضَ بِزَهْرِها --- وأَهْدى إِلَى صَنْعَاءَ من نَسْجِها وَشْيا

    ويقول الامام الشوكاني في ذلك:
    سَلامٌ عَلَيْكُمْ مِنْ مَدينَةِ جِبْلَةٍ ---- وإنْ طالَ شَوْطُ البُعْدِ عَنْ سُوحِ صَنْعاءِ

    واستقبل المشتاق حال وصوله صنعاء أحد الشاعر فقال:
    وَلَو عَلِمَت صَنعاءُ أَنَّكَ قادِمٌ ---- لَحَلَّت لَها البُشرى وَدامَ بِها البِشرُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((بعد الرحيل))
    يا راحلاً ركب الحمام مطيَّة --- هل ترتجي بعد الرحيل قُفولا

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    هَل بَعدَ أَن جدَّ الرَحيل بِهُم ---- نَوحُ الفَتى أَو نَحبه يُجدي

    ووصفه شاعر فقال:
    هوَ المَرءُ في الدُنيا غَريبٌ مُسافِرٌ --- وَلا بُدَّ من بَعدِ الرَحيلِ نُزولُ

    وقال آخر:
    إذا ما طمعنا أن تقر ديارهم ---- تداركهم بعد الرحيل رحيل

    ولم يبالغ الشاعر عندما وصفه بقوله:
    كَيفَ أَمسى فُؤادُكَ المُستَهامُ --- بَعدَ أَن أَزمَع الرَّحيلَ الغَرامُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((مشاكس))
    جوادٌ إذا سامَ المكارمَ نفسه ---- فليس له منها شريكٌ مشاكس

    هجاه أحد الشعراء بقوله:
    مُشاكِسٌ خَدِعٌ جمُّ غَوائِلُه ---- يُبدي الصَفاء وَيُخفي ضربة الهادي

    ووصفه ابن الرومي فقال:
    لا بد للشركاء أن يتشاكسوا ----- في هذه الخمس التي لم تُسْدَس

    ونصحه أحد الشعراء بقوله:
    وإذا أُصِبْتَ فلا تكنْ متبرِّماً ---- فأخو الحِجى لو قَد أُصيبَ صَبورُ

    وامتدحه شاعر آخر فقال:
    وإذا وَعَدتُ وَفَيْت لا مُتَبَرِّماً ---- وإذا هَمَمْت فعلتُ لا مُتَوقِّعا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((سد مأرب))
    وَسَلَّ الْبَلاَ مِنْ سَيِفِهِ كُلَّ مُغْمَدٍ ---- وسَال عَلَيهمْ بِالرَّدَى سُدُّ مَأرَبِ

    هجاه أحد الشعراء في قوله:
    ولا تحقر الخصم الضعيف لضعفه --- فكم خرب الجرذ في سد مارب

    ووصفه شاعر فقال:
    مِن سَبَأ الحاضِرينَ مآرِبُ إِذ ----- يَبنُونَ مِن دُونِ سَيلِهِ العَرِما

    وانتصر له أحد الشعراء بقوله:
    أُنْظُرْ إلى ذَاكَ الْجِدَارِ الحَاجِبِ ---- مَا السَّدُّ فِيمَا حَدَّثُوا عَنْ مَأْرِبِ

    وقال آخر يحذر من طوفانه الهادر:
    وَالسَدُّ أَخرَبَ مَأرِباً فَتَيَقَّنُوا ------ بَعدَ اِنفِتاحِ السَدِّ بِالطُوفانِ

    وامتدحه الشاعر أبو الفضل فقال:
    سَل عَن تبابعةٍ عظامٍ مأرِبا ---- فهنالكَ السدُّ المحدِّثُ عن سَبا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((قدصلا مقلوب))
    سُمِّيتَ أحمدَ مظلوماً ولستَ به ---- كلّا ولكنْ من الأسماء مقلوبُ

    فك لغزه ابن الفارض بلغز آخر حين قال:
    اسْمُ الّذي أهواهُ تَصْحيفُهُ ------- وكُلُّ شَطْرٍ منهُ مقلُوبُ

    وداعبه احد الشعراء على وزن اسمه المقلوب فيقول:
    ومنتصر في منع مقلوبِ عقرب --- بما تحتَه من لَسْعِ مقلوبِ بُرْقُعِ

    وقال آخر:
    أَعمى بَصيرٌ وَإِني أَبلَهٌ فَطِنٌ ---- وَلي كَلامٌ إِذا ما شِئتُ مَقلوبُ

    وأجاد من وصفه بقوله:
    قَلبُ المُحِبِّ إِلى الأَحبابِ مَقلوبُ --- وَجِسمُهُ بِيَدِ الأَسقامِ مَنهوبُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الكاشف))
    وَلَقد سريتُ بفِتيَةٍ مُضَرِيَّةٍ --- ليلَ التمام إلى الصّباحِ الكاشفِ

    شد على يديه شاعر فقال:
    وَالمَرءُ ما لَم يَنتَدب لِعَظيمَةٍ ----- شَنعاءَ يَكشِفُ هَولَها لَم يُحمَدِ

    مدحه أحد الشعراء بقوله:
    بَصيرٌ بِحَلِّ المُشكِلاتِ كَأَنَّما --- يُكاشِفُ عَن أَسرارِها ثُمَّ يَكشِفُ

    وقال آخر:
    وهل ظالم أرخى بذا العصر مفسد -- ونور بدا من صالح يكشف الظلمْ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((YemenSky))
    يا مَنْ يَمُنُّ على الأسرى فيأسِرُهم ---- عِلْمَاً بأنَّ طليقَ المَنِّ مأسورُ

    هجاه شاعر فقال:
    قتلٌ وأسرٌ وإطلاقٌ يُمَنُّ به ----- على العدوِّ وإرسال بلا رَسل

    إلا أن شاعراً انتصر له عندما قال:
    وأَنّى يُوازي الشُكرَ إِحسانُ مُنعمٍ ----- يمنُّ بلا مَنٍّ وَيولي بلا أَذى


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((رمال الصحراء))
    وَهَل يَنفَعُ الطَلُّ الَّذي هُوَ نازِلٌ --- بِذاتِ رِمالٍ عِندَما جَحَدَ الوَبلُ

    هجاها الشاعر فقال:
    ستنسف نسفاً بعد طول قرارها ---- تعود الجبال الشم وهي رمالُ

    إلا أن الشاعر انتصر لها بقوله:
    حُقوفُ رِمالٍ ما يَخافُ اِنهِيالُها --- وَأَغصانُ بانٍ ما يُخافُ ذُبولُها

    ووصفها شاعر بقوله:
    أرى منهُ جنّاتٍ دوانٍ قطوفُها --- وغيري يَرَى منهُ رِمالَ المفاوز

    وتغزل فيها أبوبكر العيدروس فقال:
    لدكدكت ثم صارت بالتجافي رمال --- إن الملاح الغواني فتنة للرّجال

    وقال الايبوردي:
    طَلَعْنَ بُدوراً في دُجىً من ذَوائِبٍ ومِسْنَ غُصوناً في مُتونِ رِمالِ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((شيخ القبايل))
    إِنَّ الأَديمَ الَّذي أَلقاهُ صاحِبُهُ ----- يُرضي القَبيلَةَ في تَقسيمِهِ شُرُكا

    عرض به أحد المواطنين فقال:
    لَم يَكفِهِ شَرَفُ القَبيلَةِ فَاِبتَنى ------ بَيتاً عَلى قُلَلِ السُها أَوتادُهُ

    ومدحه شاعر القبيلة بقوله:
    ثَبتُ المَقامِ يَرى القَبيلَةَ واحِداً ----- وَيُرى فَيَحسَبُهُ القَبيلُ قَبيلا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((جوفي))
    حوتْه أوطانُه في جوفها فغدا ----- كأنما هو قلب وهي أضلاعُ

    هجاه الشاعر الكوكباني بقوله:
    شاموت مِن كُثرِ الهَوى وَالغَرام ---- وَأَنتَ جافي ما ترد السلام

    وقال آخر:
    كم شايكون امخِل جافي ----- وانا إليه صافي مصافي


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((الفوضوي))
    وَاللَه لا يُرجى الخَلاص وَأَمرَكُم --- فَوضى وَشَمل العاملين ممزقُ

    هجاه شاعر فقال:
    هو في الحب فوضويٌّ فلا يقبل ----- في الحب أن يطيع نظاما

    وقال آخر:
    لا يَصلُحُ الناسُ فَوضى لا سَراةَ لَهُم --- وَلا سَراةَ إِذا جُهّالُهُم سادوا

    وقال آخر:
    اذا صارَ امْرُ الناسِ فَوْضَى تَقَطَّعُوا -- وأَضْحَى عَلَيْهِمْ فاسِدُ الخُلْقِ سَيَّدا

    الا أن المعري انتصر له فقال:
    دع الطير فوضى إنما هي كلها --- طوالب رزقٍ لا تجيء بمفظع

    ومدحه أحد الشعراء بقوله:
    تَرى الناسَ فَوضى في السَماحِ وَلَن تَرى --- فَتى القَومِ إِلّا الواهِبَ المُتَغاضِيا


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((ابن ماء السماء))
    اِبنُ ماءِ السَماءِ ذو المَوكِبِ الفَخمِ ---- الَّذي يَحسُرُ العُيونَ وَيُخسي

    هجاه ابن نباته المصري فقال:
    وسقتْني مياهُ جودِك سقياً ------ رفعتْني على ابن ماء السماء

    إلا أن الشاعر النبهاني افتخر بأصله قائلاً:
    أنا إبنُ نبهانَ ماءِ السماءِ ---- سلالة هود عليه السلامْ

    ومدحه شاعر بقوله:
    وَأَضحَت تُباهي جَنَّتي أَرضِ مَأربٍ --- لَيالي بَنُو ماءِ السَماءِ حِلالُها

    وقال آخر:
    أُهْدِىَ من مُزنة السماء لها ----- ماءٌ ومن نور شمسها لهبُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((حضرمية مغتربة))
    وَراعى الحَضرَمِيَّةَ في الَّذي قَد --- جَنى مِن وُدِّه وَردَ الجِنانِ

    ورغبها البحتري في عدم العودة قائلاً:
    حَضرَمَوتُ وَأَينَما حَضرَمَوتُ ---- بَلَدٌ دونَهُ الفَلا وَالفَيافي

    إلا أنها تمثلت بقول هند بنت النعمان:
    لَم يَبق في كلّ القبائلِ مطمع ---- لي في الجوارِ فقتل نفسي أعودُ


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    ((عدو إبليس))
    فلو لم تكن في صلب آدمَ نطفةً ----- لخَرَّ لهُ إبليس أول ساجدِ

    ويقول في التعريف بنفسه:
    إبليسُ والدُنيَا ونَفسي والهَوَى ---- هذا جِهَادِي إن تَشَأ وجلادِي

    وقال له أبو العتاهية مذكراً:
    لَستُ أَرضى مِن فِعلِ إِبليسَ شَيئاً --- غَيرَ تَركِ السُجودِ لِلمَخلوقِ

    واعتصم به شاعر في قوله:
    عن كيد إبليس يا مولاي معتصم --- بكم مخافة يغويني ويرديني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-16
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    لا مانع من تثبيت الموضوع أعلاة ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-16
  5. محمد امين

    محمد امين قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-06
    المشاركات:
    4,577
    الإعجاب :
    0
    اسمي مكتوب يامنسي!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-16
  7. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    ما شاء الله


    مجهود كبير ولنبدأ بالتبثبيت ولنا اعودة :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-16
  9. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0




    مع المادة كما ذكرت:rolleyes:


    واؤيد القرار الصادر من الاخ المنسي وبقوة:cool: :cool:



    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بـــو مــــــــطــــــــهــــــــــر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-16
  11. مستقيل

    مستقيل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    7,596
    الإعجاب :
    0
    موضوع اقل ما يقال عنه رائع

    يحتاج الى كوب من الشاي لنبحر فيه

    شكرا على مجهودك الرائع

    واتمنى ان تذكر لنا المصادر

    محبتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-16
  13. محمد علي

    محمد علي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-14
    المشاركات:
    21,727
    الإعجاب :
    0
    اين اسمي عيب عليكم ياجماعه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-16
  15. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز
    المنسي

    لا أبالغ إذا قلت لك أنك واحد
    من الأشخاص الذين أعتز بوجودهم
    في هذا المجلس وافتخر بك هنا
    وأقف كثيراً أمام كل كلمة أو كل حرف
    من تعليقاتك على موضوعات ومشاركات
    الأعضاء في التسلية والعام والسياسي

    شكراً لك أخي المنسي
    واعرف ردك سيكون
    طيب :D

    والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-16
  17. الجغل

    الجغل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-02
    المشاركات:
    475
    الإعجاب :
    0
    لي عودة للقراءة والرد..........
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-16
  19. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    اخي محمد أمين

    كان اسمك ضمن القائمة ولكن لأسباب فنية
    لم احاول الاقتراب أكثر من الاسماء الحقيقية
    وأعدك بأن تكون أحد أهم مرتكزات مشاركتي القادمة

    شكراً لمرورك أخي
    ولك خالص تحياتي

    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة