يوم الغضب الشعوب مع لبنان والحكومات مع اسرائيل

الكاتب : microsoft1   المشاهدات : 463   الردود : 0    ‏2006-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-16
  1. microsoft1

    microsoft1 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-23
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
    بينما كان وزراء الخارجية العرب يجتمعون في مقر جامعة الدول العربية ويمارسون هواياتهم في الانقسامات والخلافات حول حزب الله ومدي مشروعية ما قام به من أسر للجنديين الاسرائيليين كان الشارع العربي يغلي احتجاجاً علي عجز الحكومات العربية وعدم اتخاذ موقف حاسم تجاه اسرائيل. وشهدت الجلسة الصباحية المغلقة لاجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ أمس انقساماً حاداً بين الدول الاعضاء حول الموقف من حزب الله. كشفت مصادر لـ»الوفد« ان مصر والسعودية والاردن والامارات والكويت والعراق والسلطة الفلسطينية يرون ان التصعيد لا يصب في المصلحة العربية
    وحملت هذه الدول حزب الله مسئولية التدهور الراهن في الاوضاع ووصفوا تصرفات الحزب بأنها غير مسئولة وانها في توقيت غير مناسب وانه تجاوز الدولة والحكومة اللبنانية. وأشارت الدول السبع الرافضة لموقف حزب الله الي أن ما حدث يمكن أن يجر المنطقة لما قبل اتفاقية كامب ديفيد وانه يضع العرب في مأزق دولي.
    ورأت اليمن وسوريا ولبنان ضرورة دعم المقاومة اللبنانية وطلبوا الاشادة بموقف المقاومة اللبنانية في مواجهة التصعيد الاسرائيلي، وأكدوا مشروعية ما تقوم به في اطار القرارات الدولية والكفاح المسلح للشعوب من أجل التحرير. كما طالبوا باستغلال الموقف الحالي للضغط علي اسرائيل للوفاء بالتزاماتها طبقاً لقرارات الشرعية الدولية والعودة لمائدة المفاوضات.
    وأكدت المصادر لـ»الوفد« ان اليمن والجزائر والسودان والمغرب طلبت عقد قمة عربية طارئة في أسرع وقت ممكن نظراً لخطورة الموقف واحتمالات تصعيده ودعوا لاعتبار الاجتماع الوزاري اجتماعاً تمهيدياً للقمة الطارئة علي أن يقوم الامين العام للجامعة بدعوة المندوبين الدائمين للدول العربية لاستكمال الاستعدادات لعقد القمة خلال أيام.
    وطرحت مصر مشروعاً للبيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب يتضمن ادانة العمليات العسكرية الاسرائيلية وتدمير البنية التحتية اللبنانية والمطالبة بوقف العمليات فوراً والعودة لمائدة المفاوضات. كما تضمن دعوة الاطراف الدولية لتحمل مسئولياتها في استئناف عملية السلام ووقف التدهور الحالي.
    وشدد أبو بكر القربي وزير الخارجية اليمني علي ضرورة عقد قمة عربية طارئة وقال ان هناك قضايا كثيرة لن يحسمها إلا القادة العرب. وأكد فوزي صلوخ وزير الخارجية اللبناني لـ»الوفد« عقب الاجتماع ان حزب الله والمقاومة حرروا لبنان ورفعوا رأس العرب بأعمالهم الجريئة ويسعون الآن لتحرير ما تبقي من أراضي لبنان والافراج عن الاسري الموجودين في سجون الاحتلال منذ 26 عاماً. وتساءل عن خرائط الالغام التي زرعتها اسرائيل في الجنوب ولم تسلمها للبنان أو لقوات حفظ السلام أو الامم المتحدة.
    كما شهدت الاسكندرية مظاهرات بمناطق المنتزه والورديان وسيدي بشر احتجاجاً علي المذابح الاسرائيلية في لبنان وفلسطين. انتقد المتظاهرون موقف الحكومات العربية ووصفوه بأنه سلبي تجاه الجرائم الوحشية الاسرائيلية. رفع المتظاهرون لافتات تندد بالعدوان والحصار الامني والسياسي للفلسطينيين. وأصدر نواب مجلس الشعب بالاسكندرية بياناً أدانوا فيه القصف الصهيوني في جنوب لبنان وبيروت. كما أعلنوا تضامنهم الكامل مع الشعب اللبناني وحزب الله في الدفاع عن السيادة الوطنية اللبنانية. كما وصف البيان الذي أصدره نواب الاخوان ما قام به حزب الله من خطف الجنود الاسرائيليين بأنه أمر طبيعي مع عدد يحتفظ بالكثير من الاسري التابعين لحزب الله وأن العملية تدخل في اطار الحق الذي كفلته النظم الدولية في حق صاحب الارض للتصدي للمحتلين الغزاة. وأكد النواب ان العملية تدخل في اطار عسكري وأن قصف المنشآت المدنية أمر مخالف للمواثيق والقوانين الدولية. وطالب البيان وزراء الخارجية العرب بأن يكونوا علي قدر المسئولية وأن يعملوا علي استعادة الثقة المفقودة تجاههم وأن يخرج الاجتماع بحلول ومواقف صارمة. كما دعا البيان القيادات اللبنانية سواء في الحكومة أو البرلمان أو الفصائل المختلفة بالتخلي عن خلافاتهم ويتبنون موقفاً موحداً ضد التوغل الصهيوني في تجاه لبنان بلداً وشعباً. ومن جهة أخري أدانت جمعية أنصار حقوق الانسان الاعتداء الاجرامي علي غزة. كما أصدرت اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية بياناً مماثلاً.
    وطالبت البيانات بطرد السفير الاسرائيلي من القاهرة واستدعاء السفير المصري من تل أبيب. وفي نفس الوقت نددت النقابات المهنية بالاسكندرية بالموقف السلبي للحكومات العربية والتخاذل العربي تجاه المذابح الاسرائيلية في لبنان وفلسطين، كما أعلنت نقابات الاطباء والصيادلة والمهندسين والمحامين تضامنها الكامل مع شعبي فلسطين ولبنان في محنتهم.
    وفي السياق ذاته رفض الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب اصدار بيان عن مكتب المجلس البرلماني الاورومتوسطي يدين حزب الله اللبناني علي الهجمات التي يشنها علي المواقع الاسرائيلية.
    وأدان مجلس الشوري الحرب الاسرائيلية علي لبنان. وصف بيان أصدره مكتب المجلس أمس الممارسات الاسرائيلية بأنها تتناقض مع القانون والشرعية الدولية. ودعا الشوري برلمانات العالم لاتخاذ موقف ضد اسرائيل يتفق مع أحكام القانون الدولي.
    وانتفضت الاحزاب والحركات المصرية أمس ضد العدوان الاسرائيلي الغاشم علي الشعبين الفلسطيني واللبناني. اجتمعت الهيئات العليا والمكاتب السياسية للاحزاب وأصدرت بيانات تندد بالعدوان الاسرائيلي. هاجم بيان حزب التجمع الدعم الامريكي المطلق والمساندة الاوروبية لاسرائيل. كما انتقد البيان التواطؤ العربي الحالي.
    وأعرب حزب الجيل عن استيائه من الموقف الدولي والعربي تجاه الاعتداءات الغاشمة للعدو الصهيوني.
    وطالبت جماعة الاخوان المسلمين الشعوب العربية والاسلامية أن تعلن عن غضبها ورفضها للعدوان الاسرائيلي والضغط علي الحكومات المتخاذلة وإجبارها علي قطع العلاقات ومقاطعة البضائع الامريكية والاسرائيلية.
    وأشادت الجبهة الوطنية للتغيير بالمقاومة الباسلة للشعب اللبناني وتضحياته لتحرير الارض المحتلة. أعلنت الجبهة في بيان أصدرته أمس شجبها للتصريحات السلبية والمتخاذلة الصادرة من بعض الدول العربية حول المبادرة الجسورة لحزب الله.
    وطالبت الجبهة المصريين بالوقوف صفاً واحداً لمساندة المقاومة العربية في العراق وفلسطين ولبنان.
    ووجه الدكتور حمدي السيد نقيب الاطباء رسالة الي بيروت انتقد فيها إدانة بعض الاصوات للعمل البطولي لحزب الله واستنكر نقيب الاطباء عدم التعاون العربي ضد العدو الصهيوني. وأشاد بالدرس الذي لقنه حزب الله لاسرائيل كما طالب حمدي السيد بالغاء معاهدة كامب ديفيد وطرد السفير الاسرائيلي.
    وتنظم نقابة المحامين وقفة احتجاجية ظهر اليوم لدعم المقاومة اللبنانية. دعا سامح عاشور نقيب المحامين النقابات المهنية المصرية والعربية للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية لدعم وتأييد المقاومة اللبنانية. وأصدرت نقابة المحامين بياناً الي الامة العربية أشادت فيه بصمود المقاومة وطالبت بحشد الطاقات لنصرة الشعبين اللبناني والفلسطيني خلف أبطال حزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية الباسلة.
    وطالبت الامانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب النقابات وجميع الصحفيين والكُتاب في الدول العربية تنظيم وقفات احتجاجية باسم »يوم الغضب« ابتداء من الاحد 16 يوليو الحالي تضامناً مع الشعبين اللبناني والفلسطيني. كان اتحاد الصحفيين العرب قد اتفق مع اتحاد المحامين العرب وعدد من الاتحادات والمنظمات المهنية العربية علي اعلان يوم الغضب بمشاركة واسعة من جانب الجماهير العربية.
    ورفض المثقفون العربدة الاسرائيلية في المنطقة. ووصف ادوار الخراط الاعتداءات الاسرائيلية بأنها اجتياح يكرس الطبيعة العدوانية السافرة لاسرائيل. وقال ان هذا العدوان مرفوض من جميع النواحي وانتقد الضعف العربي والموقف المتخاذل.
    ووصف الشاعر محمد ابراهيم أبو سنة ما يحدث بأنه عنصرية اسرائيلية تري ان دماء العرب مهدرة وأن الدم الاسرائيلي هو الدم الملكي الأزرق.
    وأعربت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية بقيادة البابا شنودة الثالث عن استيائها من الهجوم الاسرائيلي علي المدنيين العزل في لبنان وفلسطين. طالبت الكنيسة الامم المتحدة ومجلس الامن بسرعة التدخل لفرض مائدة تفاوض شرعية بدلاً من الهجوم الظالم الذي تشنه اسرائيل. وأشار الانبا مرقس المتحدث باسم الكنيسة الي بيان مجلس كنائس الشرق الأوسط بشجب وادانة الهجوم غير الانساني علي شعب مسالم وتوجيه توصيات ونداءات فورية الي الامم المتحدة لفرض سلطاتها لحماية اللبنانيين والفلسطينيين.
     

مشاركة هذه الصفحة