مفارقات مؤلمة:السيد حسن نصرالله قدم ابنه شهيدا فى حين هناك حاكم عربى يقدم ابنه وريثا

الكاتب : safeer   المشاهدات : 1,611   الردود : 39    ‏2006-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-16
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    مفارقات مؤلمة
    السيد حسن نصرالله قدم ابنه شهيدا فى حين هناك حاكم عربى يقدم ابنه وريثا للحكم رغم أنه عبث بالدستور الذى أقسم بالمحافظة عليه.

    السيد حسن نصرالله يجاهد الصهاينة ولا يلوث يده بمجرد السلام عليهم....فى حين أن هناك حكاما عربا يقبلون ويستقبلون بالأحضان رؤساء الكيان الصهيونى.

    السيد حسن نصرالله يستخدم ما لديه من صواريخ وإمكانات محدودة ويقهر بها بله يذل جيوش الصهاينة ومن وراءها من دول...فى حين أن جيوش بعض الحكام العرب تقف كحائط صد للدفاع عن بنى صهيون.

    السيد حسن نصرالله يقول للصهاينة إن العمق بالعمق وإن زمان الاعتداء بلا رد قد انتهى ..فى حين أن هناك حكاما عربا مات أبناؤه واستقبل القتلة من بنى صهيون بعد مقتلهم بيومين .

    السيد حسن نصرالله يغامر بحياته من أجل رد العدوان الصهيونى..فى حين أن هناك حكاما عربا يغامرون بشعوبهم وبمقدرات بلادهم من اجل الدفاع عن بنى صهيون.

    السيد حسن نصرالله وقف فى نفس خندق الفلسطينيين فى مأساتهم فى غزة وأسر جنديين صهيونيين فى حين صمت بعض الحكام العرب بل طالب بعضهم برد الجندي الصهيونى الأسير

    السيد حسن نصرالله يقف متضامنا مع فلسطين وحماس فى حين تم طرد ممثل حماس بمصر بدعوى الحفاظ على حياته!!!

    ولأمر ما- وكأنه توارد خواطر- تتفق ثلاث دول على ترديد الأجندة الأمريكية من أن حزب الله يغامر ويدخل فى مغامرات غير محسوبة المخاطر!! سبحان الله توارد خواطر وليس غير ذلك!!

    وقال حاكم دولة عربية كبرى : إن هذه المغامرات تضر بالشعب اللبناني...سبحان الله وماذا فعل هذا الحاكم بشعبه وقد حصل على أصفار متعددة منها صفر المونديال ، وخروج جامعات بلاده من مصاف أفضل 500 جامعة بالعالم ، وبلغ الفساد فى بلاده حدا خطيرا ‏ ‏قضية‏ ‏فساد‏ ‏كل‏ 90 ‏ثانية‏ ‏وهو‏ ‏معدل‏ ‏عالمي‏, وغير ذلك كثير فهلا توارى خجلا هو ومن معه!!

    هؤلاء الحكام
    هؤلاء الحكام يخدمون الأجندة الأمريكية ويحمون المصالح الصهيونية ولو أن امرء غلبه انفعاله حتى يذهب إلى مقاتلة الصهاينة لوجد ألف رصاصة بصدره من بنى قومه!!!

    هؤلاء الحكام لابد أن يجتثوا تماما فالأمل معقود على الشعوب لا على هؤلاء الحكام .

    ومصيبتنا منذ زمن بعيد فى تلك الأنظمة الدكتاتورية التي هي أسد على وفى الحروب نعاج.

    على هؤلاء أن يلوذوا بالصمت حين تتحدث المقاومة وأن يتواروا خجلا حين تشتد المقاومة وأن يظلوا فى خندقهم حتى تنتقم الشعوب لكرامتها ولو بعد حين...فإن بقاء تلك الأوضاع المعكوسة لا يمكن له أن يدوم لا يمكن فهو ضد الفطرة .

    سؤال وخاتمة

    نحن نتفهم ألا تحارب حتى تتجه للداخل وتنهض وتنمو بلادنا فماذا إذا أهينت كرامتنا وتأخرت بلادنا فلا نهضة بنينا ولا حربا للدفاع عن كرامتنا حاربنا؟!

    أحيانا تكون الحروب ملجأ وملاذا لا مفر منه وصدق البارودي حين قال

    أَرَى أَرْؤُسَاً قَدْ أَيْنَعَتْ لِحَصَادِهَا *** فَأَيْنَ وَلا أَيْنَ السُّيُوفُ الْقَوَاطِعُ

    فَكُونُوا حَصِيداً خَامِدِينَ أَوِ افْزَعُوا *** إِلَى الْحَرْبِ حَتَّى يَدْفَعَ الضَّيْمَ دَافِعُ

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-16
  3. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    http://www.qudsnet.com/arabic/news.php?id=19224



    أكدت مصادر إسرائيلية اليوم السبت سقوط عدد من صواريخ المقاومة اللبنانية لأول مرة على مدينة طبريا التي تقع على بعد 40 كم من الحدود الشمالية لـ"إسرائيل" .

    وأوضحت أن الصواريخ أصابت أحدى الفنادق السياحية في منطقة ميناء طبريا ما أدى إلى وقع عدد من الإصابات وإلحاق أضرار جسيمة في المبنى والأماكن السياحية و انقطاع شبكة الاتصالات في المنطقة .

    و أضافت ان غالبة السياح الوافدين الى طبريا غادروها على الفور تحسبا من احتمال قصفها مرة أخرى من قبل مقاتلي حزب الله , يشار إلى أن المناطق الشمالية داخل "إسرائيل" تشهد عملية نزوح مكثفة حيث تتوجه العائلات الإسرائيلية جنوبا نحو "تل ابيب" باتجاه منطقة بئر السبع حيث ترى فيها أكثر أمنا.

    و من جابه توقع مسؤول عسكري في جيش الاحتلال أن يكون لدى حزب الله القدرة على قصف "تل ابيب" التي وصفها بالعاصمة الاقتصادية لـ"إسرائيل".

    وقال :ان حزب الله يستطيع قصف منطقة" تل ابيب" التي يقطنها مليون ونصف مليون شخص بواسطة صواريخ مداها ابعد من تلك التي استخدمت حتى الان. وأوضح ان حزب الله يملك نحو 150 صاروخا يراوح مداها بين 45 و200 كم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-16
  5. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    وليعلم الحمقى أننا كشعوب لم نعد نحمل من منطق ولا هوية ولا جنسية سوى منطق وهوية وجنسية

    حكام الشوم​
    لا أعرف حقيقة ما هو المنطق الذي ينبغي مخاطبة حكامنا به إزاء موقفهم المخزي مما يجري في فلسطين ولبنان. هل أخاطبهم بلسان الدين فأذكر لهم الآية القرآنية التي تقول "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين"، أخشى أن يجيبوني قائلين " اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون". هل أروي لهم الحديث الشريف الذي يقول " أنصر أخاك ظالما أو مظلوما..."، أخاف أن يردون علي بأن الإسرائيليين هم إخوتهم وحقا عليهم نصرتهم أمام الأوباش الفلسطينيين والأوغاد اللبنانيين.
    هل أخاطبهم بمنطق الفطرة التي فطر الله مخلوقاته عليها، الحيوانات والهوام قبل الإنسان، وهي الدفاع عن النفس، أعرف أنهم سوف يردون علي بأن انبطاحهم فيه السلامة، وفيما عداه الندامة.

    هل أخاطبهم بلغتهم كقادة لا يكفون عن الزعم بإستراتيجية نظرتهم ودقة تحليلهم وسلامة ميزانهم، فأقول لهم إن إستراتيجية إسرائيل قائمة على الردع والعدوان والتدمير، وأن تجربة قرن من الزمان معهم، وتجربة التاريخ الإنساني كله قد أثبتت أن الردع لا يواجه إلا بردع، والقوة لا تجابه إلا بقوة، والعدوان لا يرد إلا بعدوان، وأن البندقية لا يواجهها بطاقة ورد أو بدبر مفتوح إلا كل مخنث رقيع، أظنهم سيبادرونني قائلين " السلام هو خيارنا الإستراتيجي".

    هل أخاطبهم بمنطق كليلة ودمنة وأروي لهم قصة "أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض"، لا أظنها ستجدي معهم، فكم من صوت صرخ فيهم بهذه القصة دون أن يعوها أو تحرك فيهم ساكنا، بل لعلهم أيقنوا وسلموا بأنهم أهون من الثيران شأنا وقدرا، وأنهم مجرد جرذان لا يعبأ بهم سبع ولا ينظر إليهم أسد ولا تشتهي لحومهم سوى ثعابين الجحور والقبور.

    هل أقول لهم أننا أمة تأبى أن تموت، أمة لازالت ترفض الهوان، ترفض أن تساق كالنعاج وتساس كالإماء، لكن منذ متى هم يعبئون بما تريده الأمة.

    يعللون موقفهم المتخاذل بأنهم الحكماء، ورجال فلسطين ولبنان مغامرين لا يقدرون مصلحة الأمة ولا مصلحة شعوبهم. ألا يرون أنهم أصبحوا يقفون أمامنا عرايا لا تسترهم حتى ورقة توت، هل كان الشعب الفلسطيني في رغد من الحياة وبحبوحة من العيش قبل أن تخطف مقاومته الجندي الإسرائيلي؟ هل كان الفلسطينيون بمنأى عن الغارات والقصف وهدم البيوت وخطف الرجال والنساء قبل عملية المقاومة؟ وهل كانت لبنان بمأمن من الغارات والانتهاكات الإسرائيلية قبل خطفها الجنديين الإسرائيليين؟ هل انسحبت إسرائيل من كل الأراضي اللبنانية قبل العملية؟ هل أطلقت سراح كل المعتقلين اللبنانيون قبل عملية حزب الله؟

    هل الرئيس مبارك الذي لم ينطق عندما قتلت إسرائيل ثلاثة من جنوده على الحدود أحرص على مصالح الأمة من السيد حسن نصر الله الذي لم ينس أسيرا واحدا في سجون الصهاينة؟

    بأي منطق يحق الجحيم يخاطبوننا؟ وهل هؤلاء القادة الحكماء الذين ينكلون بشعوبهم يصدرون حقا عن تقدير لمصالح هذه الشعوب؟ هل مبارك الذي سحل المعارضة وأفقر الشعب وزور الانتخابات ويسعى لتوريث الحكم يضع أي اعتبار لمصالح الشعب المصري؟ وهل عبد الله ابن أجر أراضي الأردن لإسرائيل وملأ سجونه بالمعتقلين يعبأ بشعبه ومصالحه؟ هل يقيم عبد الله الذي يشكل الفلسطينيين أغلب شعبه وتربطهم أواصر رحم وقربى ومصاهرة بالفلسطينيين، هل يقيم أدنى اعتبارا لشعور شعبه وتضامنه مع أهله في داخل فلسطين؟ وهل أمراء العربية السعودية الذين استولوا على بترول البلاد وباعوه لحسابهم الخاص ومنوا على شعبهم وأهلهم بالفتات، هل هؤلاء يقيمون أدنى وزن لمصالح شعبهم؟

    لن يفلح حكامنا في ارتداء مسوح الحكمة بعد الآن، ولن ينجحوا في إقناعنا بأن ما يحركهم هو مصالح شعوبهم ومصالح الأمة، وليعلموا أن أي أمة من البشر، بل حتى من الحيوانات، ما كانت لتستسلم للذبح كما يفعلون، وليعلموا أنه إذا كان الانبطاح والاستسلام وتحويل الخدود إلى مداس والمؤخرات إلى مولات والشعوب إلى أخنان و أقنان وأغوات، إذا كان الوقوف في طوابير على المعابر والحصول على تصاريح لدخول المنازل وترك أمر كل أرض تغتصب وتحتل لمجلس الأمن وجمعية العامة لإعادتها أو تقنين أوضاعها الجديدة، إذا كان كل ذلك هو وسيلتنا الوحيدة إلى السلام فليذهب هذا السلام إلى الجحيم مع أصحابه.

    لن نقبل أن يتحكم خمسة ملايين لص بمصير ثلاثمائة مليون عربي، ولن نقنع بأن سلامكم خيارا لصالح هذه الأمة، وتكفينا مقارنة ما فعلته إسرائيل منذ عقدت سلامها مع من قبله منا وما فعلناه نحن، كم زادت هي في قوتها وتسليحها وكم استمرت في عدوانها وحربها علينا، وكما حولنا نحن بلادنا إلى منتجعات ساحلية وكرخانات ليلية وشعوب مخصية.

    لم تعد من وسيلة لنتفاهم بها مع هؤلاء الحكام الذين لم تفق عمالتهم سوى حماقتهم، وقد قال شاعر العرب منذ قديم الأزل، لكل داء دواء يستطب به، إلا الحماقة أعيت من يداويها.

    فليعلم الحمقى أننا مع لبنان حزب الله ومع فلسطين حماس، مع المقاومة والحياة بعزة وكرامة وإن عشنا حياة الرعاة في الخيام، وليتذكروا يتذكر الجميع أن الغالبية العظمى من شعوبنا تعيش في مساكن إيواء وعشوائيات وعشش، وإذا كان الأمر قد استلزم حربا قذرة واستهداف محطات كهرباء ومياه لحرمان أهالي غزة من المياه والكهرباء، فإن ألوفا مألفة تحيى في العاصمة المصرية، ناهيك عن الريف والمناطق النائية، تحيا بلا مياه ولا كهرباء، وأنها مع ملايين المواطنين العرب يلقون من حكوماتهم المفترض أنها وطنية ومستقلة معاملة أكثر إجحافا من المعاملة التي يلقاها الفلسطينيون من الإسرائيليين، فنحت إذا بلا مبالغة لن نخسر شيئا ولن يفوتنا حظا إلا حياة هي نكد في نكد.

    سأحمل روحي على راحتي وألقي بها في مهاوي الردى.
    فإما حيـــــاة تســر الصديق وإما ممــات يغيــظ العـــدى.

    وليعلم الحمقى أننا كشعوب لم نعد نحمل من منطق ولا هوية ولا جنسية سوى منطق وهوية وجنسية المقاومة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-17
  7. الثوره

    الثوره عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    748
    الإعجاب :
    0
    .........................
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-17
  9. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    ليش عد سكت
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-17
  11. امين وبس

    امين وبس مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    13,044
    الإعجاب :
    180
    حقيقة اخي العزيز
    لا وجة للمقارنة ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-17
  13. المتحري

    المتحري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-12
    المشاركات:
    381
    الإعجاب :
    0
    لا




















    تعليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق!







    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-18
  15. حنين الغد

    حنين الغد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    3,907
    الإعجاب :
    0
    وين الملاين.....................الشعب العربي وين

    تسائل اظن سيظل يلوح في اذهاننا طويلا............................طويلا جدا


    best wishes
    intesar
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-18
  17. الثوره

    الثوره عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    748
    الإعجاب :
    0
    جميل!!

    أسامة بن لادن كم معه جهال؟

    وينهم مخبينهم ماشفناهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-18
  19. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    نصرالله: المعركة في بدايتها ولا خطوط حمراء



    قال الأمين العام لحزب الله نصرالله الأحد إن المعركة مع إسرائيل لا زالت في بدايتها وأن حزبه تعمد تحييد منشآت حيفا البتروكيماوية عند قصفها مشددا على أنه سيلجأ إلى أي وسيلة للدفاع عن لبنان دون خطوط حمراء.

    وذكر في خطاب تلفزيوني مسجل بثته قناة المنار اليوم أن الحزب قصف خلال حربه مع إسرائيل مدينة حيفا شمال إسرائيل وفاء لوعد أطلقه بهذا الصدد مضيفا أن حزب الله سيواصل تصديه "للعدو بلا حدود وبلا خطوط حمراء ما دام العدو يفعل ذلك".

    وأضاف في ثاني ظهور له منذ بدء الحرب أنه رغم قدرة حزب الله على إصابة كل مدينة ومستعمرة شمال إسرائيل فإنه لم يفعل مضيفا أن من حقه الإقدام على هذه الخطوة ما دامت إسرائيل تقدم عليها.

    وقال إن حزبه ما زال بعد أربعة أيام من الحرب "في البداية" وفي كامل قوته ولديه الكثير مشيرا إلى أن توقعات إسرائيل حول تفكك قيادة حزب الله وقاعدته العسكرية لن تتحقق.

    ووجه نصرالله كلامه للإسرائيليين قائلا "إن الترسانة الصاروخية التي تحسبون لها ألف حساب ما زالت موجودة ولم يستخدم منها إلا القليل" مضيفا أن أهم نقاط قوة الحزب أن أجهزة إسرائيل الأمنية تجهل ما لديه وعجزت عن اختراقه.

    وتعهد زعيم حزب الله بتحقيق مفاجآت على الإسرائيليين في الحروب البرية على غرار مفاجئتهم بقصف حيفا وإصابة البارجة قبالة بيروت مشددا على أن الجيش الإسرائيلي "العاجز" استهدف المدنيين في عملياته العسكرية.

    ونفى أن يكون مقاتلو حزب الله قد أصابوا باخرة تجارية تقل بحارة مصريين حسبما أفاد الجيش الإسرائيلي مضيفا أن من قصفها هو البحرية الإسرائيلية.

    ونفى نصرالله كذلك مشاركة جنود إيرانيين في القتال في صفوف حزب الله مشددا على أن من يملك القدرة على تدمير البارجة هم مقاتلون لبنانيون.

    وحث زعيم حزب الله اللبنانيين على عدم القلق على إعادة إعمار منازلهم وبنيتهم التحتية مضيفا أن "أصدقاء" بلاده سيدعمونها في الإعمار بدون شروط سياسية.

    واعتبر نصرالله أن الاجتماع الوزاري العربي الذي عقد أمس بالقاهرة أظهر عجز الأنظمة والحكومات على فعل أي شيء معتبرا أن العرب والمسلمين أمام فرصة لتحقيق إنجاز تاريخي وإلحاق هزيمة بإسرائيل.

    وقال إن حزب الله لا يخوض معركته الخاصة مع إسرائيل معتبرا أن المعركة في لبنان باتت تخاض نيابة عن الأمة الإسلامية.
     

مشاركة هذه الصفحة