نحو تغيير أجندة النقاش الوطني

الكاتب : Zahid   المشاهدات : 303   الردود : 2    ‏2006-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-15
  1. Zahid

    Zahid عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-12
    المشاركات:
    254
    الإعجاب :
    0


    تدل المؤشرات لكل ذي عقل بأن صالح سيكتسح الانتخابات و بأغلبية كعادته منذ 27 عاما، حيث كان دائما كالطالب العبقري و المجد لا ينزل معدله عن التسعين!

    هذا النجاح لصالح يمثل بالمقابل فشلاً ذريعا لمؤسسات المجتمع المدني بما فيها أحزاب المعارضة بمختلف أطيافها. وبغض النظر عن أسباب الإخفاق و الفشل فهي واقع لابد من التعامل معه.

    أجندة النقاش الوطني لابد و أن تحوي موضوعات في غاية الأهمية يتم نسيانها في خضم الصياح و العويل على الانتخابات المحسومة سلفا.

    لا أدعو إلى السكوت النهائي عما أقترفه صالح من كذب و مسرحيات هزلية و هزيلة، و لكن لا يجب أن يتجه الاهتمام جله إلى هذه الجزئية و نسيان قائمة المشكلات التي تعيش و تكبر بيننا.

    لماذا لا يتم مناقشة –إضافة إلى الفساد و الانتخابات- مواضيع مهمة و حيوية كـــ :

    -الإسلام السياسي
    -القبيلة و تسييسها
    -الأمراض الاجتماعية المستفحلة و من ضمنها القات
    -التدهور الصحي للعباد و عدم توفر الخدمات الأساسية
    -قضية الحدود التي تم التوقيع عليها و كيف أمست اليمن الطبيعية حلما من الماضي
    -ملابسات حرب 1994 و تداعياتها
    -الإرهاب و كيف نحمي أنفسنا منه
    -مرحلة ما بعد صالح... أي بعد 7 سنوات من الان

    ألا تستحق هذه الأمور الالتفات ؟ أم أننا نسير وفقا لأجندة صالح و ما تمليه ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-15
  3. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    كل النقاط اتفق معها ويجب فعلا التطرق اليها بالمراحل القادمة لكن شكلنا ياجماعه غلطنا بالعنوان فنحن في دولة باني اليمن الحديث سي علي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-16
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2

    مع تقديري لك عزيزي زاهد يبدو أنك تملك خبرة في إعداد الوجبات السريعة والجاهزة ، ورأيت أن تريح نفسك من عناء المتابعة والتفاعل في حدث الساعة وحديثها بالحسم الذي لا يقبل النقاش وقررت إنهاء الانتخابات في حين لم تبدأ بعد !
    السؤال هل هكذا اختزال لحدث مهم وذو نكهة خاصة – هذه المرة - شيء منطقي !!
    أنا أتمنى أن أسمع منك عن الذي جعلك تسحب البساط من تحت الناس كلها ، لتدخلنا جميعاً فيما تريد قوله ؟!
    حسناً لك ما تريد عزيزي ودعنا نلج الغرفة التي قدتنا ليها سريعاً :
    - الإسلام السياسي : ماهو الإسلام السياسي ، وهل هو جزء من الإسلام أنه نوع جديد من أنواع الإسلام (؟!) وقبل ذلك ما هي أنواع الإسلام عند الذي نوّعوا الإسلام ؟!
    وقبل ذلك هل النقد موجه للإسلام أم للإسلاميين ، وهل نقول إسلام سياسي أم إسلاميون سياسيون ؟؟!!

    - ما معنى تسييس القبيلة ، وهل كانت القبيلة بعيدة عن السياسة ، أم أن القبيلة هي التي أوجدت الأسرة السياسية " الحاكمة " (؟! ) وهل كانت القبائل اليمن بمنأى عن السياسة ودهاليزها إبان الحكم الإمامي البائد وما بعده ؟!

    - هل تعتقد أنه من الحكمة عدم التفاعل مع حدث الانتخابات بحجة أن موضوع القات أهم ، مع أن الأخير موضوع شائك أكثر من الأول وأطول منه عمراً !؟
    هل نبدأ بالأصعب والأطول أم ماذا ؟!

    - أما عن التدهور الصحي فأتصور أننا لن نوفق في الابتعاد عن الحديث السياسي الخاص بنقد إدارة الدولة لقضية الصحة العامة ، وأجزم أننا سنبحث عن حلول ، ولعلي أجزم أكثر أننا سنطرح حلولاً غير جذرية لأن البنيان خرب من الأساس !!
    سندخل في السياسة حتماً وسيستدرجنا التفاعل إلى الحديث عن حدث الساعة ، الذي حسمته واختزلت تفاعلاته !!

    - أما الحدود فلا أدري مالذي بقى لنا من الحديث عنه ، إلا من باب أنه جزء من حديثنا في السياسة ، في الحكم تحديداً في الرئاسة أكثر تحديداً على أساس أنه يعد من إنجازات الرئيس الحالي !!
    غير ذلك مالذي نستطيع عمله أو حتى قوله عن الحدود !!

    - أما ملابسات حرب 1994م فأتصور أن سببها الجوهري أن كل طرف فهم الوحدة على أنها بسط نفوذ جديد , وتوسع شديد ، حتى إذا استيأس أحدهما أراد إنهاء " اللعبة " وعودة كل طرف إلى دربه ، ولكن هيهات ؛ الحرب كانت أسهل من الإنفصال وكان ذلك !
    الغريب أن بعض الذين نعرف الإنفصال في سيماهم ولحن قولهم رجعوا للحوار ومن قبل رفضوا اللقاء في " الجند " وبعده وقعوا وثيقة عمان في رمضان ثم لم يعودوا إلى عاصمة دولة الوحدة ، وبعد أن زالت المخالب وعاد الهارب فتحوا الملف من جديد ، وهذا الملف يدخلنا في السياسة ( يا زاهد ) في الحكم تحديداً .. فأين نذهب من حديث الساعة والدقيقة ؟

    - الإرهااااااااااااااااب
    يا ستار العيوب .. ما هو الإرهاب أولاً ، ثم سندخل في النقاش حول شيء معروف ومعلوم ، وسنتحدث بوضوح ، ونعرف ماذا نريد وماذا نفعل !!!

    - مرحلة ما بعد صالح نحددها اليوم ، وهذا التحديد في هذا اليوم هو الحد الأدنى من عوائد هذا التنافس الذي لا يجب أن نسمع كلامك فيه :)
    فإذا كنت مصراً على قولك و " اختزالك " فانتظر سبع سنين ثم تعال وافتح الموضوع !

    تحياتي​
     

مشاركة هذه الصفحة