الصقر الجريح

الكاتب : الحوازمة   المشاهدات : 720   الردود : 2    ‏2002-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-18
  1. الحوازمة

    الحوازمة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-16
    المشاركات:
    4
    الإعجاب :
    0
    ومضيت اشهد كيف يصفع زورقي موج الخداع وعاصف الأضغان
    ولقيت من سحب النفاق صـــواعقا مـجــنـونـة الــضربـات في الآ ذا ن
    وعـبرت مـنخفض الوشاة وتهت في جزر الريــاء مـــرابع الشيطا ن
    جزر الرياء بعــابــها وشــعــابـهـا وبـــكل مــا فــيــــهـا مــن الأ درا ن
    وعــلـى الفـتى الملاّح أن يــجـتازها حــتى ولــو كــانت مـــن الــنـيـــران
    ووجــد تني مــا بيــن فـــكّــي مـارد أخـــشى مــلا مــحــه ولا يخـــشــاني
    فـي رحـلتـي ينسى الخبيــر طـريقه فيـــها .. ويــشقى في طـــريــق ثان
    هــو مــارد يــبدو بــألــــف عباء ة هـمــجـية عـن ســـائــر الأ ر د ا ن
    وغـريـبة لــيست مـن الأصواف في شـــيء .. ولـــم تـنسج من الكتــان
    هـو غــامض ، متقلب ، مــتــلـــون خــبثا .... ويـــلـدغ لدغة الثعـــبـان
    مــتسـلط مــا حــل قلـــبا فـاهـتــد ى ولــــه قُــوىً فب المكر والــطغيان
    لـــكنني بعزيـمتي ســــأز يــــحـــه وأصـــد كــل مـــكــا بـــر يلقــــاني
    وأدك كــل جـــزيــرة مــجنـــونــــة بــحــثا عـن الــياقـــوت وا لعقيـا ن
    صارعت أمواجا وخــضت مجاهلا وشقــيت في شُــعَب ... وفي خـــلجان
    وحملت أوضار ا لحياة علــى يـد ي وقــذ فتها فـــي الـــيــم لــلـحـــيتـــان
    وخـــرجــت من لجج الفواجع ظافرا ورفــعت أعـــلا مي علـــى الشــطـآن
    يا شاطئ الأ حــلام كـم من شاطـــئ ودعــــت قبلك عــاش في أحـــزانــي
    كــم شــاطــئ أرسيت بعــدك زورقي فيـــه فأ جــفـــل رهـــبة وجــــفــانـي
    والآن عــــدت إلي الرصيــف كأنمـا هو وحـــده البــــاقي مــن الــخـــلا ن
    أنا والرصيف فـلـونظـرت تراني وترى ظـلا ل الـحـزن في أجفاني
    أنا والرصيف وقفت أسأل ماالذي يجـري وهـل تثني الخطوب عناني
    أرنـو لأفــا قـي الــبعـيـدة أقـتـفـي أضــواء نـجــم لــم يـــزل يـرعاني
    وأطـيـل في التحـديـق يلسع خافقي نصل ولــيــل با لأســـى يغشانـي
    وأعود منكـــسرا تــلــوب بمهجتي ذكرى وتــوقــظ عـبـرتـي أشجـاني
    تتحــسـس القد م الألــيـــمة راحتي وتــعي الخــطا المــتعـثرات بنـا نـي
    أنا والرصيف بشقوتي عـزف الأسى لـحن الـضـياع بمـعــزف أبــكــانــي
    ســأهـيـم رغــم تـمـزقــي كالطيف في ســبحــات حــلم لـلــسرى استهواني
    فالـبحــر مــن حـولي حكـيـم مـبـــدع ومـحـد ِّث لــبـق بـغـــيـر لـــســـا ن
    وعلى امتداد الأفـق جـا ل بخـــاطري ما فـيـه من در ـ زهــى ـ وجـمـــان
    وأخـذ ت أصنـع زورقي من زفـرتي وأصوغ مجـدافي مـن الـحـرمـــا ن
    وجـد لـت مـن حـرق السنـين شراعه ومــن الد مـوع أريــكــة الـربــا ن
    و وقفت وحـدي والرصـيف وزورقي والـــبحــر .. والـتـرحال ملء كياني
    وركـبـت بحـر الـهـول بــعـد تـــرد د وكأن مــن حــولــي شــهــود عيا ن
    بــحــر يخـيف بكــل مافي الخـوف من معــنى ... ومـا في الـهول من غليان
    بحـر يفـــــوق بعــــمـقــه وهـــديـــره بحر الــحيــاة الـصـاخـــب الفوران
    بحران مــن مــاءٍ ومــــن مــاءٍ وفــي جــوفيـــهـما وجـــهــان مــخـتلـفان
    [moveup]من قصيدة الصقر الجريح للشاعر علي بن أحمد النعمي[/moveup]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-18
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    إختيار حسن ..

    أحسنت الإختيار أخي الحوازمة وأسمح لي أن أفرق بين الصدر والعجز ..
    [c]

    ومضيت اشهد كيف يصفع زورقي
    موج الخداع وعاصف الأضغان

    ولقيت من سحب النفاق صـــواعقا
    مـجــنـونـة الــضربـات في الآ ذا ن

    وعـبرت مـنخفض الوشاة وتهت في
    جزر الريــاء مـــرابع الشيطا ن

    جزر الرياء بعــيبــها وشــعــابـهـا
    وبـــكل مــا فــيــــهـا مــن الأ درا ن

    وعــلـى الفـتى الملاّح أن يــجـتازها
    حــتى ولــو كــانت مـــن الــنـيـــران

    ووجــد تني مــا بيــن فـــكّــي مـارد
    أخـــشى مــلا مــحــه ولا يخـــشــاني

    فـي رحـلتـي ينسى الخبيــر طـريقه
    فيـــها .. ويــشقى في طـــريــق ثان

    هــو مــارد يــبدو بــألــــف عباء ة
    هـمــجـية عـن ســـائــر الأ ر د ا ن

    وغـريـبة لــيست مـن الأصواف في
    شـــيء .. ولـــم تـنسج من الكتــان

    هـو غــامض ، متقلب ، مــتــلـــون
    خــبثا .... ويـــلـدغ لدغة الثعـــبـان

    مــتسـلط مــا حــل قلـــبا فـاهـتــد ى
    ولــــه قُــوىً في المكر والــطغيان

    لـــكنني بعزيـمتي ســــأز يــــحـــه
    وأصـــد كــل مـــكــا بـــر يلقــــاني

    وأدك كــل جـــزيــرة مــجنـــونــــة
    بــحــثا عـن الــياقـــوت وا لعقيـا ن

    صارعت أمواجا وخــضت مجاهلا
    وشقــيت في شُــعَب ... وفي خـــلجان

    وحملت أوضار ا لحياة علــى يـد ي
    وقــذ فتها فـــي الـــيــم لــلـحـــيتـــان

    وخـــرجــت من لجج الفواجع ظافرا
    ورفــعت أعـــلا مي علـــى الشــطـآن

    يا شاطئ الأ حــلام كـم من شاطـــئ
    ودعــــت قبلك عــاش في أحـــزانــي

    كــم شــاطــئ أرسيت بعــدك زورقي
    فيـــه فأ جــفـــل رهـــبة وجــــفــانـي

    والآن عــــدت إلي الرصيــف كأنمـا
    هو وحـــده البــــاقي مــن الــخـــلا ن

    أنا والرصيف فـلـونظـرت تراني
    وترى ظـلا ل الـحـزن في أجفاني

    أنا والرصيف وقفت أسأل ماالذي
    يجـري وهـل تثني الخطوب عناني؟

    أرنـو لأفــا قـي الــبعـيـدة أقـتـفـي
    أضــواء نـجــم لــم يـــزل يـرعاني

    وأطـيـل في التحـديـق يلسع خافقي
    نصل ولــيــل با لأســـى يغشانـي

    وأعود منكـــسرا تــلــوب بمهجتي
    ذكرى وتــوقــظ عـبـرتـي أشجـاني

    تتحــسـس القد م الألــيـــمة راحتي
    وتــعي الخــطى المــتعـثرات بنـا نـي

    أنا والرصيف بشقوتي عـزف الأسى
    لـحن الـضـياع بمـعــزف أبــكــانــي

    ســأهـيـم رغــم تـمـزقــي كالطيف في
    ســبحــات حــلم لـلــسرى استهواني

    فالـبحــر مــن حـولي حكـيـم مـبـــدع
    ومـحـد ِّث لــبـق بـغـــيـر لـــســـا ن

    وعلى امتداد الأفـق جـا ل بخـــاطري
    ما فـيـه من در ـ زهــى ـ وجـمـــان

    وأخـذ ت أصنـع زورقي من زفـرتي
    وأصوغ مجـدافي مـن الـحـرمـــا ن

    وجـد لـت مـن حـرق السنـين شراعه
    ومــن الد مـوع أريــكــة الـربــا ن

    و وقفت وحـدي والرصـيف وزورقي
    والـــبحــر .. والـتـرحال ملء كياني

    وركـبـت بحـر الـهـول بــعـد تـــرد د
    وكأن مــن حــولــي شــهــود عيا ن

    بــحــر يخـيف بكــل مافي الخـوف من
    معــنى ... ومـا في الـهول من غليان

    بحـر يفـــــوق بعــــمـقــه وهـــديـــره
    بحر الــحيــاة الـصـاخـــب الفوران

    بحران مــن مــاءٍ ومــــن مــاءٍ وفــي
    جــوفيـــهـما وجـــهــان مــخـتلـفان

    ولك الود وللشاعر المحبة على رئعته هذه ..

    [/c]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-18
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    جزر الرياء بعــيبــها وشــعــابـهـا
    وبـــكل مــا فــيــــهـا مــن الأ درا ن

    وعــلـى الفـتى الملاّح أن يــجـتازها
    حــتى ولــو كــانت مـــن الــنـيـــران

    ***************
    ما أروعه من در يمضي مع نبضات القلوب في تناسق جميل ...

    شكراً لك أخي الحوازمة على إختيارك الرائع ..
    ولشاعرنا/علي بن أحمد النعمي .. كل تقدير ومحبة

    كما هو الشكر موصول لأديبنا وشاعرنا درهم جباري
    على جهده الكريم ...
     

مشاركة هذه الصفحة