لماذا الآن يا حزب الله ؟!!

الكاتب : المتحرف   المشاهدات : 481   الردود : 0    ‏2006-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-14
  1. المتحرف

    المتحرف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    أقول لماذا الآن يا حزب الله...قد يعتقد معظم المسلمين مع الأسف أن ما يقوم به حزب الله هو لتخفيف الضغط عن إخواننا في فلسطين وهذا مع الأسف جهل في سياسة واستراتيجية هذا الحزب في هذه المنطقة.....

    إن المتتبع للأحداث جيداً سيجد أن منطقة قلب العالم الإسلامي تشهد عملية ذبح للمسلمين بشكل مستمر وكبير....
    وهذا ملاحظ في كل من العراق وفلسطين......

    وسنلاحظ يد إيران في كل هذه المسائل فما تقوم به العصابات الصفوية في العراق من ذبح إخواننا المسلمين هناك في الدورة وحي الجهاد ومناطق أخرى ولاقدر الله في سامراء سيعلم مدى حقد هذه الدولة على المسلمين ....

    صحيح أنه غاب عن الكثيرين من المسلمين مسألة الحروب الإعلامية والتأثير الإعلامي ولكن ماعلينا إلا أن نقدم النصح لعل بعض إخواننا يصحو ويقدر عواقب دعم إيران وأذرعها في المنطقة ولو معنوياً ونفسياً......

    إيران ساعدت الولايات المتحدة الصليبية الأمريكية في عدوانها على أفغانستان سابقاً والآن وهي تساعدها كذلك في العراق وما دخول 60 ألف عنصر إستخبارات إيراني إلى العراق مع بداية الإحتلال إلا أول بوادر هذا التعاون...

    ولايخفى على أحد تصاريح المسؤولين الإيرانيين أنه لولا إيران لما تمكنت أمريكا من احتلال أفغانستان والعراق....
    ونأتي إلى الآلة الإعلامية التي صدعت رؤوسنا بدعم إيران للمقاومة في لبنان

    والتي كانت أكبر خدمة لإسرائيل تقدمها إيران لها حيث أن إسرائيل كانت تتعرض إلى هجمات وضربات قاسية من المسلمين الفلسطينيين في لبنان وهو ماجعلها تجتاح لبنان لوضع حد لهذا ومع اختصارنا لكثير من صفقات الخيانة والتآمر التي كانت من قبل من سمو بالقيادات الفلسطينية والتي أدت إلى انسحاب كبير للمقاتلين من لبنان إلى مناطق نائية.....

    ولكن الحدود الإسرائيلية يتوجب حمايتها حتى لايتجرأ أي مجاهد من أي مكان على دخولها وهذا ما تم بالتنسيق مع حزب الله الذي ضمن ألا يتمكن أي مجاهد من الدخول إلى الحدود الإسرائيلية ولو بسكين....
    وأصبح يحمي حدودها لتصبح كالجولان وحدود شرقي الأردن صعبة الوصول مع القيام ببعض التمثيليات حتى يبقى محتفظاً بسلاحه بالتعاون مع إسرائيل التي تركت بعض الأشبار من الأرض والمسماة مزارع شبعا لتبقى الحجة ويبقى السلاح....

    وللمقارنة فقط فقدت إسرائيل خلال اجتياحها للبنان بحدود 200 جندي معظمهم عندما كان هنالك مقاومة مسلمة قبل قمعها وسحقها وهذه الخسارة الإسرائيلية خلال أكثر من 20 عاماً في حين خلال 5 سنوات فقط من الإنتفاضة خسرت أكثر من 2000 والفرق عشرة أضعاف...أفلا يجعلنا هذا نتأمل.....!!!

    أما قنابل نجاد الدخانية التي أعمت أبصار الكثيرين عن حقيقة التعاون الإسرائيلي الإيراني وتغافل الكثيرون عن التقارير الإستخباراتية المتسربة منذ بداية الثورة الفارسية إلى الآن عن مدى هذا التعاون وما تكشفت عنه صفقة الأسلحة التي تناسيناه بين حكومة الخميني وإسرائيل إلا قمة الجبل الجليدي الذي خفي حجمه الهائل عن الأمة المسلمة ....

    قد يستغرب بعض المتابعين من المخدوعين بحزب الله أن إيران التي تدعم هذا الحزب هي نفسها إيران من تذبح إخواننا المسلمين العراقيين بأبشع الصور وأخس الطرق....

    إن الولايات المتحدة والعالم الصليبي قد فهم ووعى أن دعم إيران هو ماسيحقق له مايريد في القضاء على المارد الإسلامي الذي بدأ يتململ مستعداً للنهوض

    وحتى لاأطيل عليكم إخواني سأسرد بعض النقاط وأرجو أن تتضح الصورة ويجاب عن السؤال (لماذا الآن حزب الله؟)

    1-بعد أن احتل الأمريكيون أفغانستان خلال فترة قصيرة نتيجة القصف بالقنابل تزن أطناناً وذلك من طائرات تعبر من الخليج الأجواء الإيرانية لتضرب الأفغان...ظن الأمريكيون أن الأمر سهل في العراق لأن الشعب قد قمع أشد القمع وسيستنجد بالشيطان ليتخلص من النظام ولكنهم فوجئوا بالمقاومة التي كسرت ظهرهم بكل ما في الكلمة من معنى...

    2-قامت إيران بتولي حكم العراق بعملائها من حملة الجنسية العراقيةومدت جسراً بحرياً من الزوارق والتجهيزات لسرقت النفط في الجنوب وقد تم سرقة الكثير وتمويل العصابات التي ستثبت حكمها في العراق بالتعاون مع الولايات المتحدة وبتقاسم السرقات بينهما على أن تمد إيران أذرعها إلى الدول الأخرى وتمكن أمريكا منها أو على الأقل سرقتها كدول الخليج....

    3-بعد الخسارة التي منيت بها أمريكا لملايين الدولارات أرادت أن تعوض فكيف سيتم لها هذا....إنها إيران بما يسمى ملفها النووي الذي كبرته وضخمته لجعل أهل الخليج يشترون الأسلحة والترسانات مع عدم التغاضي عن وجود القوات الأمريكية التي تصرف عليها بدعوى حمايتها من هذه الفزاعة ومضاعفت أجرة هذه القوات كلما إزدادت الفزاعة حجماً عن طريق الإعلام الغربي والتصريحات من قبل الجانبين العدوين علناً الصديقين سراً.....

    4-استيقظ بعض المسلمون العراقيون على وقع المذابح التي بدأت تخفف عن كاهل أمريكا وتساعدها في لعق جراحها لتدمير هذه القوة الإيمانية المسلحة ولعله كما تظن أمريكا يقضى عليها لاقدر الله وحتى يتم هذا بكل هدوء وحتى يهدأ الغضب والوعي الذي بدأ بالنمو بسرعة لابد من إعطاء المسلمين في العالم الإسلامي بعض المسكنات والمنومات حتى يغط في نومه منتشياً.....

    5- بدأ الوعي يدب في بعض المسلمين بحقيقة إيران وحقيقة الترفض التي تؤمن به وحقيقة هذا المذهب الرافضي الذي بدأ يتشعب ....وبدأ المسلمون يحسون بما تقوم به إيران من ذبح لإخوانهم وهنا أتى دور إبرة المخدر المسمى حزب الله لينقذ المشروع الصهيوني الأمريكي الرافضي بتمثيلية أسر الجنود حتى يتم الذبح الآن والأنظار متجه إلى لبنان وحتى يهدئ الغضب الإسلامي على إيران ليقول بعض الخطباء والمتكلمين مع الأسف (أنظروا كيف تدعم إيران المقاومة أنظروا حرصها على تحرير الأرض ) وكأنهم يقولون إنسوا إيران وتاريخها الإجرامي إنسوا إخوانكم في السنة في إيران نفسها وانسوهم أفغانستان والعراق وانسوهم في لبنان بعد أن ذبحتهم حركة أمل وحزب الله والموارنة وقضت على مقاومتهم....إنسوا ملايين القتلى والجرحى الذين سقطوا وتناساهم الإعلام وعتم عليهم

    نعم وكأن لسان حالهم يقول فلتحيا إيران إذن وليمت المسلمون....

    وقبل أن أختم أذكر قصة قالها أخ لنا كان في الجيش السوري الذي كان في البقاع يقول هذا الأخ الذي رأى في أحد مواقع حزب الله عناصر الحزب وهم يضربون كلباً بالعصي حتى الموت بعد أن كتبوا عليه..... (عمر)....!!!! هؤلاء هم المدافعون عن شرف الأمة......!!!

    فهل وصلت الرسالة....وهل عرف جواب هذا السؤال لماذا الآن يا حزب الله.....

    أعتذر إخواني عن الإطالة وأسأل الله أن يوفقنا جميعاً لخدمة دينه والذود عن حياضه وأن ينصر المسلمين في كل مكان وأن يجعلنا نفكر بعقولنا لاعواطفنا وأن نأخذ الخبر ونحلله قبل أن يفوت الأوان اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين...

    أخوكم المحب في الله أبوعمرالمنتصر بإذن الله على أعداء الله
     

مشاركة هذه الصفحة