التعليم في اليمن (منقول )

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 370   الردود : 0    ‏2002-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-17
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    هل يعقل هذ الكلام يبد ان الجماعة زارو به اماكن محددة ليتهم نزلوه الارياف






    درس من اليمن
    سعيد بن محمد الملِّيص


    يختلف رجال التربية في بعض الأمور والمواقف اختلافا بينا وفقا لطبيعة الفكر التربوي الانساني المرتبط بالتجربة البشرية وما يمتلكه الفرد من أدوات للتفكير، ووسائل للحكم على طبائع الأمور؛ حتى ان المؤتمرات والندوات التي تضم التربويين تجد فيها أحيانا من الآراء ما يكون أكثر تباينا مما تحفل به تلك التي تجمع الساسة أو وجهاء العالم.
    واختلاف من ينتسبون للحقل التربوي يعطي للفكر ثراءه، وللميدان خصوبته، غير انهم مهما كانت اختلافاتهم أو تباين أفكارهم، فإنهم يقدرون للجهد البشري والارادة الانسانية وعزيمة الرجال قيمتها في عظمة الانجاز.
    لقد دارت هذه الأفكار وغيرها في الذاكرة وأنا أتجول هناك في بعض مدارس الجمهورية اليمنية الشقيقة؛ تلبية لدعوة كريمة من أخي معالي الدكتور فضل أبوغانم وزير التربية والتعليم تفعيلا لهذا القرار الحكيم الذي أصدره قادتنا الأجلاء في دول مجلس التعاون بانضمام الجمهورية اليمنية الى عضوية مكتب التربية العربي لدول الخليج.
    لقد وجدت عزيمة البشر تصنع الاعجاز وهي تحرص على الانجاز. ودعوني ألتقط معكم سريعا بعض الصور التربوية المعبرة، وأترك لكم التأمل والحكم..
    هذه المدارس تعمل فترتين من الصباح وحتى الواحدة والنصف ومنها حتى نهاية اليوم المدرسي بنفس الطاقم الاداري، أما المتغير فهم المعلمون والطلاب بطبيعة الحال الذين لا يقلون حماسة عن نظرائهم في الفترة الصباحية. وكثافة الفصول تصل الى المائة طالب في معظم الأحوال، وفي أحسنها الى ستين طالبا، وهذه الكثافة في الفترتين الصباحية والمسائية.
    ونظافة المدارس تنطق بما أحدثته التربية في سلوك الأبناء على الرغم من ضعف الامكانات المتاحة؛ فهناك ايمان مطلق بما يمكن صناعته وانجازه مهما كانت الظروف ومهما ضعفت الامكانات؛ فالانسان قادر على ان يحقق الكثير والعجيب.
    والكتاب المدرسي ينال من الاهتمام ما يفوق التوقع تأليفا وطباعة، فهناك مؤسسة مخصصة للطباعة تفوقت فيها إرادة البشر على قدرات الماكينات، وجعلوها تعمل أربعا وعشرين ساعة وفق نظام اداري يضمن لك سرعة الانجاز ودقة العمل، حتى أننا حصلنا على نسخ من الكتب الدراسية لسنوات قادمة وفقا لما ستكون عليه من تطوير بين أيدي الطلاب.
    والطالب يتدرب على اجراء البحوث التربوية بصورة تثير الاعجاب؛ لأنهم يعدونه للمستقبل الذي يجب ان يلعب فيه البحث التربوي وظيفته في صناعة القرار ذي الأثر في التربية والتعليم والبناء، والتفاعل الموجود بين الطالب والمعلم داخل حجرة الدراسة وخارجها، والتعامل البناء بين منسوبي المدرسة يشعرك كأنك تشاهد أسرة واحدة بمعنى ما تحمله هذه الكلمة من مشاعر وأحاسيس، فهناك حماسة بالغة وايمان كامل بما هو متوفر من امكانات يمكن توظيفها لتحقيق هدف أسمى هو الارتقاء بالتعليم من غير إلقاء اللوم على الامكانات التي يظلمها كثير من الناس.
    ومدارس التعليم الخاص «الأهلي» لا تقل عن المدارس الحكومية نظاما وتأسيسا واهتماما وعناية بتطوير أدائها حتى أن بعضها يطبق في اختبارات اللغة الانجليزية مقاييس الاختبارات في كمبردج، ولك ان تتخيل المستوى الدراسي للطلاب في هذه اللغة تحدثا وتعبيراً وكتابة. والبيئة المدرسية داخل المدرسة وخارجها تهيىء للتعليم المناخ المطلوب قدر الامكان بما توفره من حماسة وتشجيع واهتمام لأنهم يريدون ان يكون التعليم هو المنطق لبناء الانسان فوق أرض اليمن.
    وكثيرة تلك الصور المشرقة التي يمكن لك ان تلتقطها من الحقل التعليمي في اليمن الشقيق فهي خصبة كأرضها، شامخة كجبالها، غنية كتاريخها، وبطلها هو الانسان الذي يمكنه ان يحقق المعجزات بعد ان استطاع ان يوفر للتاريخ أعرق الحضارات.
    وللحديث بقية.


    *مدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج
     

مشاركة هذه الصفحة