ماهي ايجابيات وسلبيات حصول رشيدة القيلي على التزكية ؟؟

الكاتب : نورية وابل   المشاهدات : 4,179   الردود : 90    ‏2006-07-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-13
  1. نورية وابل

    نورية وابل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    كان اسم الاستاذة رشيدة القيلي من ضمن الاسماء التي اعلن مجلس النواب والشورى قبولها للتقدم لانتخابات الرئاسة في بلادنا ، حيث انخفض عدد المتقدمين من 64 الى 59 فقط ، ورفضت بقية الاسماء ومن بينها اسم عبدالرحمن البيضاني ..
    وسؤالي المطروح على الجميع بعد قراءة الخبر التالي :
    ما هي ايجابيات وسلبيات حصول الاستاذة رشيدة القيلي على التزكية من المؤتمر ؟
    وما هي ايجابيات وسلبيات تخلي اللقاء المشترك عنها ؟
    ارجو من الجميع التفاعل مع الموضوع لما فيه مصلحة المعارضة .
    ===========================
    ترشيح القيلي لرئاسة اليمن
    GMT 23:00:00 2006 الثلائاء 11 يوليو
    محمد الخامري



    --------------------------------------------------------------------------------


    أول عربية تخوض المنافسة على رئاسة الجمهورية

    ترشيح القيلي لرئاسة اليمن

    محمد الخامري من صنعاء : علمت "إيلاف" من مصادر مطلعة أن الحزب الحاكم "المؤتمر الشعبي العام" الذي يرأسه الرئيس علي عبدالله صالح والذي يملك القوة الكاسحة في البرلمان (240 عضوا من أصل 301 عضو) يعمل باتجاه الدفع بإحدى المرشحات الثلاث اللائي تقدمن بوثائق ترشيحهن خلال الفترة الدستورية لاستقبال وثائق الترشيح والتي انتهت الاثنين الماضي بإجمالي 64 مرشحاً من مختلف التوجهات السياسية ومختلف شرائح المجتمع بينهم 3 نساء ، مشيرةً إلى انه سيعمل على تزكيتها الأسبوع القادم ومنحها نسبة التزكية المطلوبة 5% من إجمالي الحضور.

    وأضافت المصادر أن هناك توجهاً ضاغطاً من قبل بعض القيادات في المؤتمر الحاكم لتزكية المرشحة "المستقلة" رشيدة القيلي نكاية بالمعارضة "اللقاء المشترك" التي بعثت لها برسالة اعتذار عن ترشيحها رغم أنها لم تتقدم بطلب شفهي أو كتابي لكي تكون مرشحتهم للرئاسة وإنما طلبت منهم التزكية في البرلمان فقط ، إضافة إلى أن الحزب الحاكم سيدعم ترشيح القيلي نكاية بالتجمع اليمني للإصلاح "الإسلامي" المعارض لترشيح امرأة والذي يرى بعدم جواز ترشحها للولاية العامة "رئاسة الجمهورية".

    وأشارت المصادر إلى أن الجناح المؤتمري الداعم لتلك الفكرة حاول إقناع قيادة حزبه بوجهة نظره من باب أن تكون اليمن أول دولة عربية ترشح امرأة لرئاسة الجمهورية ، الأمر الذي من شانه سمعة دولية عالية ورفد كبير للديمقراطية اليمنية.

    وكانت الكاتبة الصحافية التي كانت والى عهد قريب من قيادات الأخوات المسلمات باليمن ومؤسسة ومشرفة صفحة المرأة في صحيفة الصحوة "الاخوانية" منذ تأسيسها عام 1985م رشيدة القيلي أكدت مطلع آذار "مارس" الماضي جديتها في الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية المقررة في أيلول "سبتمبر" من العام الجاري.وأضافت الكاتبة الإسلامية القيلي أن رغبتها في الترشح لهذا المنصب جاءت منطلقة من شعورها بواجبها الوطني "كمثقفة يمنية تحمل هموم شعبها وتقاسمه آلام معاناته وآمال تطلعاته" مشيرة إلى انه "آن الأوان للمثقفين في الوصول إلى مركز صنع القرار".

    وأوضحت القيلي في بيان تلقت "إيلاف" نسخة منه ونشرته في حينه دوافعها للتقدم لخوض غمار الرئاسيات القادمة وهي إسهامها في "إنقاذ مسار النظام الجمهوري الذي بات مهدداً بأهواء الاستبداد الحاصل من قبل العائلة الحاكمة المتصرفة تصرفاً مطلقاً بكل ثروات اليمن وخيراته، الأمر الذي جعل اليمن جمهورية المظهر ملكية الجوهر، حيث تسير السلطة الحاكمة في طريق توريث الحكم على كل الأصعدة الممكنة" ، وإسهاماً منها "في إنقاذ مسار الوحدة التي اجتمع بها شمل أهل اليمن جميعا ، فحولها الطغيان الحاكم إلى معول هدم يستهدف به كل كيان قائم بالتفريخ والتجنيح وفق سياسة(فرق تسد) و(إدارة البلاد بالأزمات) حتى وصل التشظي والتشطير إلى النفوس والمشاعر ، حتى أوشكت على الانفجار براكين الدعوات الانفصالية والمذهبية والطائفية والمناطقية" ، وإسهاماً منها أيضاً في "إنقاذ مسار الديمقراطية ، التي صار هامشها يضيق وبئرها تجف ، وصارت السلطة الحاكمة تمنح صكوك الوطنية لمن يطبل لفسادها ويغض الطرف عن عبثها أو لمن يسكت عن قول كلمة حق أمام باطلها، ويؤثر سلامة النفس على سلامة الوطن".

    ودعت في بيانها "كل الصالحين والأحرار (أحرار القرار والاختيار) والشرفاء" إلى تظافر الجهود "لتصحيح الوضع المعوج ، وأن تجتمع أصواتهم المباركة لإيصال هموم الوطن" التي قالت أنها تحملها إلى موقع القرار.

    واختتم البيان بقولها :"إنني بقدر ما أجدني ملتزمة بالتطلع إلى التعبير الصادق عن عقيدة وشريعة وثقافة هذا الوطن الطيب (بلدة طيبة) وهذا الشعب المؤمن (الإيمان يمان) ، بقدر ما أثق في أن شعبي اليمني قد استوعب دروس الماضي ، وأن تجاربه المريرة ستمنعه من ( تجريب المجرب) الذي ثبت فساده ، وتبين كساده.

    كما أنني على يقين بأن شعبي الذي قال لملكته الرشيدة الحكيمة بلقيس (نحن أولو قوةٍِ وأولو بأسٍ شديدٍ) لن يرضى البقاء أكثر مما قد مضى - مدعوساً مفحوراً مقهوراً- تحت سنابك خيول الطغيان والحكم العضوض ، وبأن شعبي الذي كانت له بالإسلام الريادة وستكون له به المنعة والقوة، لن يأنف أن يقول لامرأة تريد عزته وكرامته كما قال أجدادهم الأفذاذ لملكتهم بلقيس (والأمر إليكِ فانظري ماذا تأمرين) ، متعهدةً بأنها لن تأمر "إلا بمعروف يحمي الحق ويصون الحرية ويقيم الشورى ويحقق العدل ، على هدي كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه واله وسلم" .


    http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politi...6/7/162038.htm




    --------------------------------------------------------------------------------




    4 :عدد الردود





    GMT 23:25:13 2006 الثلائاء 11 يوليو
    لله درها



    يمني اصيل

    يهناك يا بلادي برجالك ونساءك فانا شديد الفخر بحفيدات بلقيس واروى. ولابد ان نفتخر برئيسنا البطل الذي يقف دائما مع المرأة في الوقت الذي يتخلى عنها كل المزايدون







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 23:46:45 2006 الثلائاء 11 يوليو
    لك الفوز يا رشيدة



    اروى بنت احمد

    اتمنى ان تفوز في الانتخابات عشان تحسن احوال النساء في اليمن







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 0:13:48 2006 الأربعاء 12 يوليو
    ليست أول عربية تخوض المنافسة على رئاسة الجمهورية سبقتها نائلة معوّض في لبنان



    rola

    ليست أول عربية تخوض المنافسة على رئاسة الجمهورية سبقتها نائلة معوّض في لبنان







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 3:41:58 2006 الأربعاء 12 يوليو
    مبروك يابوحمد



    ابو معيضة المرجب

    مبروك يابو حمد يازعيم اليمن طورت السياسة في بلادي حتى وصلت المراة الى هذا المستوى انا شفتها في العربية والجزيرة يمنية مثقفةوذكية وفقيهة كمان وابو حمد خلاها تترشح وهي تعارضه ياسلام يبوحمد يابو كل اليمنيين انت قلبك كبير مثل اليمن يسع اللي معاك واللي عليك تراها من الحين باتكون معاك ماهي عليك



     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-13
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أختنا الفاضلة نورية وابل
    أولا:
    علينا أن لاننظر في مسألة ترشيح الأستاذة رشيدة القيلي من منظار كونها امرأة
    بمعنى أن نشجع ذلك أو نرفضه من هذا المنطلق
    ثانيا:
    نرجو أن تحصل على تزكية المشترك وأن تنسق معه ومع مرشحه الأستاذ فيصل بن شملان
    في الحملة الانتخابية بحيث لاتتعارض الحملتان ولاتتشتت الاصوات
    ثالثا:
    إذا لم يتم الحصول على تزكية المشترك
    فنأمل أن لاترضى الأستاذة رشيدة بالحصول على تزكية حزب الرئيس "صالح"
    وإذا قررت قبول ذلك
    فنأمل أن لايكون ذلك على حساب مبادئها واهدافها من الترشيح في الانتخابات الرئاسية
    والمحك في ذلك أن لاتصب حملتها في مصلحة الرئيس "صالح"
    فتأملي!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-13
  5. نورية وابل

    نورية وابل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    الله يجزيك خير يا اخ تايم
    ولكنك لم ترد على السؤال بدقة وتفصيل فانت تخوفت وحذرت ولكنك لم تجوب .
    ارجو منك الجواب الشافي فلانك مشرف سيتحمس الاعضاء للنقاش .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-13
  7. بن معصم

    بن معصم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-07
    المشاركات:
    99
    الإعجاب :
    0
    ابو معيضة المرجب

    مبروك يابو حمد يازعيم اليمن طورت السياسة في بلادي حتى وصلت المراة الى هذا المستوى انا شفتها في العربية والجزيرة يمنية مثقفةوذكية وفقيهة كمان وابو حمد خلاها تترشح وهي تعارضه ياسلام يبوحمد يابو كل اليمنيين انت قلبك كبير مثل اليمن يسع اللي معاك واللي عليك تراها من الحين باتكون معاك ماهي عليك


    هذا الاثر خارج البلاد
    كيف بايكون الاثر داخل البلاد ياترى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-13
  9. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    أول ايجابيات حصول رشيدة القيلي على التزكية
    هي اثبات وترسيخ التجربة الديمقراطية في البلاد

    وأيضاً:
    فتح الابواب للمرأة اليمنية لتثبت تواجدها السياسي
    في أعلى درجات السلم الديمقراطي،
    وهذا في حد ذاته قفزة نوعية للرفع من مستوى
    المرأة اليمنية واهتماماتها السياسية والوطنية

    ومن الايجابيات أيضاً:
    لفت انتباه أكبر عدد ممكن من النساء وجذب
    اهتمامهن للمشاركة في العملية الانتخابية
    بغض النظر عن قناعتهن في أي من المرشحين

    وأيضاً:
    ضرورة وجود مستقلين في هذه الانتخابات
    لترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة
    لأن هذا المبدأ ليس حكراً على الأحزاب فقط
    وأعتقد بأن خير من يمثل المستقلين
    هي الاستاذة رشيدة القيلي
    كونها امرأة وتتحلى بالشجاعة المطلوبة

    وأعتقد أن هذه الايجابيات أكبر بكثير
    من أي حسابات حزبية ضيقة
    قد تنقلب عكساً بعد الانتخابات مباشرةً
    لتؤثر سلباً على أصحابها!

    شكراً لكم
    والسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-13
  11. باحث عن الحق

    باحث عن الحق عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-17
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0

    ايضا من الايجابيات
    -من الايجابيات كشف مصداقية الاحزاب سواء في السلطة او المعارضة من عدمها في دعم المراة
    والايمان بحقها في المشاركة السياسية
    -ستشكل دعاية انتخابية قوية للرئيس علي عبدالله صالح لو تبنى تزكيتها هو وتظهره بمظهر الاب الحنون الذي يسع قلبه كل ابناء الوطن الموالي والمعارض
    -ستكون ضربة موجعة للمشترك على عدة اصعدة :
    1-المغتاضين من المؤتمر والرئيس وليس لهم توجهات معينة خاصة بين القبائل سيعتبرون ترشيحهم لها مؤلم للرئيس وحزبه اكثر
    2- الهاشميون المتضررون من حرب صعدة الناقمون على الرئيس وحزبه لن يفضلوا ابن شنلان على رشيدة التي كان قلمها منافحا عنهم اكثر من حزب الحق والقوى الشعبية خاصة وان المطروح ان ابن شملان ينتمي الى مايسمى بالارشاديين وهي جماعة اسيوية لها امتداد في حضرموت وهي تناصب آل البيت النبوي العداء
    3-القواعد والقيادات في المشترك التي تعتبر اختيار المشترك لابن شملان الذي هو في حالة احتضار تسليم مسبق للرئيس صالح بالرئاسة وان منافستهم غير جادة ستكون رشيدة خيارهم الوحيد من بين باقي المرشحين كونها الاقرب اليهم في الخطاب والمنطلقات والغايات
    4-خطابها القوي الملييء بالحماس والحيوية وقربه من نفس الشارع وكونها في ذلك امراة وهذا في حد ذاته سيكون محل اندهاش وتاثير اكثر من خطاب شملان المتهدج البارد الذي لايفهمه الاقادة المشترك الذين اختاروه سيجعلها خيار افضل عند الناخب البسيط الذي لايريد انتخاب الرئيس صالح والمؤتمر
    5- النساء المتحمسات لاثبات حق المراة في المشاركة وهن كثر سيعتبرن تصويتهن لها دعما لهذا التوجه النسوي الحاضربقوة في الساحة العربية هذه الايام
    6-قدرتها المتميزة على التعاطي مع وسائل الاعلام بذكاء ومهنية متفوقة كونها اعلامية سيكسبها فرصة لخطف الاضواء من ابن شملان وستظهر على انها المنافس الحقيقي والوحيد للرئيس علي عبدالله صالح
    7-الاعلام العربي والعالمي سيعطيها فرصة اكبر كونها امراة وهذا سيعزز موقفها عند الناخب اليمني الضابح من الوضع وهو محايد بين الاطراف جميعا
    8-اقلا م يمنية وعربية ستقف الى جانبها كزميلة والعلاميون في مختلف المواقع سيعتبرون اي نجاح تحققه يمثلهم جميعا عدا من له موقف حزبي او مصلحي محدد
    9-بعض الجهاديين المعجبين بروح المقاومة والتحريض التي تتحلى بها سيرون في دعمها ايصال لصوت المقاومة الى كل مكان وتمكين لطرح خطاب الرفض للمشاريع الصهيونية والامريكية على اعلى المستويات
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-13
  13. نورية وابل

    نورية وابل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    انا متأكدة لو ان النسوان يتحمسين لبنات جنسهن مثلما يتعصب الرجال لمرشحهم ، لكانت اي مرشحة الى اي منصب هي الفائزة ، وهذا ما ارجوه للمرشحة المستقلة رشيدة القيلي .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-13
  15. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    السلبيات :
    - سوف يتاجر المؤتمر بها وانه دعم إمراءة للترشح لمنصب الرئاسة
    - سوف تساهم في تشتيت الاصوات بنسبة قليلة جدا عن مرشح المشترك
    الايجابيات :
    ان الفاضلة رشيدة ستكون منبر لتعرية الفساد و المفسدين عبر اجهزة الاعلام (الخارجية)
    لأن اعلامنا ( مصادر) والتي ستركز عليها كمرشحة باجراء المقابلات التلفزيونية معها وأخبارها وتصريحاتها
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-13
  17. ابوشنب

    ابوشنب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    255
    الإعجاب :
    0
    اذا كان حجم الاصوات التي ستشتتها قليلة و جدا فلماذا الخوف من تزكيتها ؟؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-13
  19. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    أخي /
    باحث عن الحق

    أحسنت في سرد وتقسيم الفوائد والايجابيات
    وهو ما نرجو أن يدركه البعض هنا وإن خالف
    تقديراتهم للأمور،

    وأستغرب ما ذكرته أعلاه عن انتماء بن شملان
    برغم أن ما أعرفه عن الحضارمه انهم يحبون
    آل البيت الذين يتواجدون بكثرة هناك؟!!

    شكراً لك أخي الكريم
    ودمت ذخراً لأعضاء المجلس





    ------------------------------------------------------------------------
    سؤال لكاتبة الموضوع الأصلي:
    هل أفهم من عدم تعليقك على مشاركتي أنك محسوبة على التجمع
    اليمني للاصلاح؟؟ أو تؤيدين دعوته لانسحاب القيلي؟!
    ------------------------------------------------------------------------

    عموماً أنا أحبتت أن أشارك في الموضوع لطرح بعض ايجابيات
    تزكية المرشحة رشيدة القيلي، بغض النظر عن الحسابات الضيقة
    للمؤتمر الشعبي العام، في حال كانت كتلته النيابية هي التي منحت
    رشيدة التزكية..
    وكذلك بغض النظر عن سلبيات عدم تزكية المشترك لها..

    لأنني أؤمن أصلاً بضرورة وجود رشيدة القيلي (بالذات) في
    هذه الانتخابات الرئاسية.. ويجب أن نفهم ذلك بعيداً أيضاً
    عن الحسابات الضيقة لأي جماعة أو تنظيم أو غيره..

    وإنما من أجل الفكرة في حد ذاته؛ فكرة الايمان بحق
    الجميع في المشاركة في الحياة السياسية بأعلى مستوياتها
    وخصوصاً الطرف المقهور والمغلوب على أمره وهي المرأة.

    وإيماناً كذلك بضرورة الغاء حسابات الفوز والخسارة
    -من جهة الحاكم او المعارضة على السواء-
    أمام استحقاق شعبي ووطني بهذا الحجم الكبير
    وهو ((التداول السلمي للسلطة))

    -------------------------------------------------------------------------
    اختي العزيزة - اخوتي الأعزاء:

    ربما كلامي غير مقنع لكم، وربما استخدمت القوة في الطرح
    وربما نختلف في الايديولوجيات والوسائل..
    ولكن نبقى شركاء في الهدف الذي نسعى لتحقيقه جميعاً
    -وان اختلفت وسائلنا- وهو حصول تغيير للأفضل..

    واذا كنتم تؤمنون بضرورة الحرية والنزاهة في الانتخابات
    الا أنني أحرص وأؤكد على ضرورة أن تكون ممارساتنا
    نظيفة وشريفة أيضاً..
    بعيداً عن إلغاء حق الآخرين في المشاركة
    وتصوير مشاركة المستقلين وكأنها
    مؤامرة على اللقاء المشترك
    لصالح منافسه اللدود

    ولذلك نحرص أن يفهم اخواننا في الاصلاح والمشترك
    لأهمية خوض الانتخابات بكل صعابها وتكاليفها وواجباتها
    والا يمارسوا حقهم في التغيير (بطلب) منع الآخرين!!
    وإلا كان مجرد وجود مرشح مستقل أو أكثر مبرراً لعجز
    الاصلاح والمعارضة..
    وسواء حصلت التزكية منهم أم من غيرهم!



    شكراً لك أختي العزيزة
    وشكراً لأخي الباحث عن الحق
    وشكراً للجميع
    --------------------------------------------------------------------
    ولا أنسى أن أوجه تحية خاصة للأخ العزيز
    والأستاذ الكريم/ أبو حذيفه
    فمشاركاته وتعقيباته بحق تعبر عن نضوج
    سياسي وديمقراطي وتناغم تام
    والذي أتمنى عليه المشاركة هنا بسرد
    الايجابيات والسلبيات
    -------------------------------------------------------------------
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة