لمـــاذا نكتب ...؟؟؟

الكاتب : حمدي الحيدري   المشاهدات : 474   الردود : 3    ‏2006-07-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-12
  1. حمدي الحيدري

    حمدي الحيدري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    لمـــاذا نكتب ...؟؟؟​







    لا يمكننا أن نعتبر الكتابة تعبير عن ألذات وما يدور فيها من أحاسيس ومشاعر تدور في قالب ألذات الفردية فحسب , دونما تطرق للشعور الجمعي الذي يؤرق كاهل الأفراد الآخرين في مجتمعاتنا ..فحين يرسخ ذلك المفهوم في ذاتنا نظل نردد أسطوانتا المكررة والمعبرة عن شعورنا الفردي , جاعلين إطار الكتابة محدوداً بشخصيتنا الفردية ومحكومٌ بمحدداتها , وبذلك نكون قد قلصنا من مجال الكتابة الواسع لنجعلها تدور في دائرة ضيقه وحيز أضيق ... وهذا لا يعني أننا نلغي دور الكتابة في التعبير عن النفس أو أننا ننفي تلك العلاقة التكاملية بين الشعور الفردي والكتابة, بقدر ما أعني أنه من الخطأ بمكان أن نقلص دور الكتابة لنجعلها تحوم في دائرة ألذات فقط دونما أن تتعداها إلي الإطار الواسع , فإذا كان التعبير عما في النفس أحد الدوافع الكامنة والمحفزة للتعبير عنها , والتي من خلالها يعبر الكاتب عما يجيش في صدره ويحس به , ليدركها الآخرين من خلال كتاباته عن ذاته . فكيف إذًا سيدرك الكتاب ما يحس به الآخرين ويؤرق كاهلهم ويدور في أعماقهم إذا لم تتعدى الكتابة إطار الذاتية لتعبر شطان الحياة وتقيس بمعاييرها ألأم الآخرين وأحزانهم.
    إن الكتابة بمفهومها الشامل ومعناها الواسع لابد أن تتعدى ذاتية الكاتب لتلامس الواقع , وتعبر الشوارع والحارات , وتتسكع في الطرقات , والأزقة لتري وجوه العابرين وتقاسيم المارة ودلالتها , ولتسمع أنين المرضي وبكاء الأطفال ..فلن تتشكل الذاتية عند الكاتب وتحسن التعبير عن نفسها إذا جانب صاحبها الواقع وترفع عنه .. ولكي نكون صادقين فيما نكتب ..لابد أن نصيغ ما تراه عيوننا, ونلمسه علي واقعنا , وعلى ما تمليه علينا ضمائرنا , لا على ما تمليه علينا ألسنة الآخرين...فاليراع الذي لا يلامس جروح الآخرين ولم يشعر بمدى الألم الذي أصابهم , فحتماً مصيره الزوال....
    وكما أنه ليس للكتابة إطار محدد تنحصر فيه ؛ فليس لها أيضا طقوس محددة , وزمن معين .. والصدق لن يكون رفيق دربها إذا كان الكاتب منطوياً مع ذاته ,وقابعاً بين جدران غرفته , ومترفعاً عن الأحداث التي تدور في مجتمعه.. ومن هنا يمكن القول أن أصدق الكتابات هي تلك التي تلامس الواقع وتلتصق به .. وبسواه تصبح كتاباتنا دوارة في دائرة مفرغة , وجزراً منعزلة كلاً عن الآخر...
    إنني حين أكتب عن ذاتي أفقد كل مقومات وأدوات الكتابة حتى وإن شرعت في الكتابة أحياناً؛ فما أكاد انتهي منها حتى تعمد أناملي لتمزيق ما كتبت.. ولكي اكتب لا بد أن أحس بالآخرين وأبحر في ثنايا أحداثهم وأقاسمهم أحزانهم وأفراحهم ؛ فلا اعبر عن ذاتي حين أكتب فحسب بل أعطي للآخرين مساحة للبوح بهمومهم ؛ فلست سوى مرآة تعكس ما يقع عليها بواقعية وصدق دون تكبير أو تصغير .. ومزيج يراعى المنساب على حواف الصفحات لم يكن يوماً مداداً كما يفهمه البعض بل خليطاً من دموع المحرومين ودماء الأبرياء, كما أنني لا أكتب في ظل طقوس وأوقات معينة ولم تكن الخلوة يوماً شاهدة مخاض يراعى ومولد أفكاري المتناثرة على السطور النابعة من حمرة الدماء المراقة على الأزقة والجدران ، بقد ما كان غبار الكهوف وقضبان السجون وأشلأ القتلى أدلة شاهدة على ما يسطره يراعى وما تخطه أناملي وما اتخذته شعاراً لي في الحياة ، ذلك الشعار الذي لن أتنازل عنه مهما كان الثمن ..ورغم قصر عبارته إلا أنه يحمل بين دفتيه معاني عدة كتلك القطرة التي تضم محيط بأسره... وهاهو ذا الشعار الذي أمنت به ومازلت يعبر عن نفسها قائلاً (( إننا نحتاج إلي البراءة حين نكتب)) ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-23
  3. حمدي الحيدري

    حمدي الحيدري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    إخوتي الكرام ...

    أما آن لخربشاتي التي نثرتها على السطور أن تحتظن ولو رداً عابراً منكم !!!!

    ودمتم بألف خير وعافية ,,,
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-23
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أخي الكريم / حمدي الحيدري

    مرحبا بك كاتبا سيكون له شأن بإذن الله

    مقالتك تدلنا على قلم رشيق وفكر منير وذهن صاف

    غير إنها لاحت لي بعض الهنات النحوية سأعود لأبينها

    وأكتفي هنا بزج أطيب التحيات لقلبك النبيل

    وحللت أهلا ونزلت سهلا .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-24
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    مرحباً مرحباً بقادم نبيل ..
    ووضعها في المجلس الأدبي سيجعلها عرضة لنقد الكتابة وإن كنا لن نغفل جليل الفكرة ..
    أستأذنك بأن تضع نسخة منها بعد تعديلها في المجلس العام حتى تنال حظها الأوفى من الدراسة والبحث والمداخلة ..

    مررت عليها فوجدت الآتي :

    ألذات = الذات .
    ذاتنا = ذواتنا
    أسطوانتا = لعلها اسطوانتنا
    لنجعلها = لنجعله ( فضاء )
    تدور = يدور
    ألذات = الذات
    الواسع = الأوسع
    ويحس به = يشعر به
    الآخرين = الآخرون
    الكتاب = لعلها الكاتب .
    الآخرين = الآخرون
    كاهلهم = كواهلهم
    ويدور = ويقطن , لأن لا شيء يدور في الأعماق .
    لم تتعدى = تتعدَّ لأن لم أداة جزم تدخل على الفعل المضارع معتل الآخر فتحذف حرف العلة .
    ألأم = آلام
    ولم = الأفضل أن تكون و " لا " لتتفق مع الجملة التي سبقتها .
    أحس = أشعر
    اعبر = أعبر
    وأشلأ = وأشلاء
    محيط محيطاً
    أمنت = آمنت
    ومازلت = و مازال
    نفسها = نفسه

    وأتمنى أن لا يكون تدقيق الأخطاء أثقل عليك كما أن هذا الأمر لا يدفعنا إلى التغاضي عن جليل الفكرة التي ولجت إليها وكتبت عنها بوجدانك ووعيك ..

    الفكرة جليلة وتدور في إعمال الضمير عند الكتابة وأن تكون الكتابة وسيلة ناقلة للمشاعر وبيان وتوصيف لواقع الحال لا أن تكون مطية لمآرب أو رفيٌ لرقع ..

    شكراً لك ..

    والسلام علكيم ..
     

مشاركة هذه الصفحة