رجاء اعلنت انسحابها ...واصلاحي ينظم لقائمة المرشحين للرئاسة

الكاتب : حمورابي   المشاهدات : 356   الردود : 0    ‏2006-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-11
  1. حمورابي

    حمورابي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-06
    المشاركات:
    261
    الإعجاب :
    0
    رجاء أعلنت انسحابها لاحتكار التزكية، معتبرة منافسة بن شملان بدون إسفاف ولا تجريح خدمه عظيمه
    قيادي إصلاحي ينضم لمرشحي المشترك المستقلين للرئاسة
    10/07/2006
    خاص - نيوزيمن:

    فيما أعلنت سمية علي رجاء تراجعها عن قرار أعلنته سابقا الترشح للرئاسة اليمنية، سجل د.فتحي العزب الأمين المساعد للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، ورئيس مكتب الطلاب الإصلاحي منذ تأسيسه.
    رجاء قالت في بلاغ لها اليوم إنه "وقد وصلنا إلى مرحله التزكية، تبين لي أن الحصول على (تزكية البرلمان) غير ممكن لما يعانيه المضمار السياسي من غلبه ماحقه لحزب بعينه".
    ووجهت رسالة للقاء المشترك معتبرة أن ترشيحه "للرجل الوطني عفيف اليد واللسان الأستاذ فيصل بن شملان كان خدمه عظيمه ليس لقضيتكم فحسب بل للشعب اليمني مؤتمرا ومعارضه ومستقلين".
    وقالت أن ذلك "سيفتح باب الحوار الجاد والصادق في القضايا والشئون الوطنية دون إسفاف ولا تجريح".
    وأعلنت سمية وهي أول يمنية تعلن عزمها الترشح للرئاسة في ديسمبر أنه "كان لي الشرف في ديسمبر الماضي عندما رشحت نفسي لرئاسة الجمهورية في كسر أحد الحواجز التي تعيق المرأة اليمنية عن المشاركة الكاملة في الحياة السياسية كعضو فاعل في المجتمع"، قائلة أنه "قد أثلج صدري الحماس الذي نتج عن ترشحي وخاصة عندما أعلنت الأختان رشيدة القيلي و ذكرى احمد ترشيحهما، مما يؤكد ما قلته إن الوقت قد حان للمرأة أن تنافس لتولي هذا المنصب الوطني الهام"، منوهة بـ"النساء اللاتي أبدين رغبتهن في الترشيح للمجالس المحلية"، والتي اعتبرته "المكسب الحقيقي الذي نأمل أن يدوم ويتطور".
    معبرة عن تقديرها لـ"للطموح والتطلع للمساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق السياسية والمشاركة الكاملة في صياغة حاضر ومستقبل الأمة".
    وقالت: "والحمد لله والشكر له أني لعبت دورا صغيرا في تلك الانطلاقة وأنا على ثقة أن نساء اليمن قادرات بفضل الله أن يبلغن ذلك الطموح جنبا إلى جنب مع إخوانهن من الرجال مهما اقتضى الأمر من الجهد والتضحية".
    وقد حاول نيوزيمن معرفة سبب ترشح القيادي الإصلاحي والأستاذ الجامعي في كلية العلوم، إلا أنه لم يتسنى ذلك حتى الآن.
    وترفض قيادات الإصلاح الحديث عن ترشيح العزب، غير أن مصدرا قال إنه لايمكن لأي حزب منع أي مواطن من مثل هذا القرار. ويعد العزب رابع مرشح مستقل من اللقاء المشترك الذي قررت أحزابه المنافسة بأكبر المرشحين سنا وهو فيصل بن شملان (72 عاما)، فيما أعلن عضوي اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني احمد عبدالله المجيدي ود. أمين احمد ثابت، والإصلاحي فتحي العزب ترشحهم للانتخابات.
    وفيما اعتبر اجتماع استثنائي مشترك للمكتب السياسي والأمانة العامة للحزب الاشتراكي أمس ترشح المجيدي وثابت "خرقا صريحا لقرارات الهائيات القيادية في الحزب"، معبرا عن إدانة "أي عضو من أعضاء الحزب تقدم بترشيح نفسه في أي انتخابات خارج إطار هيئات الحزب وقراراتها"، ومطالبا "الذين تقدموا من أعضائه للترشيح سحب ترشيحهم فورا وخلال الأيام المحددة قانونا للانسحابات".
    فقد رفضت قيادات الإصلاح الحديث عن ترشح العزب مفضلة الاتصال به لسؤاله عن رأيه.
    الى ذلك قال رئيس مركز دراسات الجزيرة والخليج أحمد محمد عبدالغني لوكالة الأنباء اليمنية أن "تقديم عدد كبير من الأشخاص المستقلين طلباتهم للترشح في الانتخابات القادمة يدل على حقيقة الديمقراطية التي تعيشها اليمن".
    وقال: "إن هذا العدد لن يظل كما هو عليه الآن لأن لهيئتي مجلسي النواب والشورى الكلمة في قبول أو رفض طلبات المتقدمين والتي ستعلن في 14 يوليو الجاري , كما أن هناك عقبة أخرى تتمثل في حصول كل مرشح على تزكية 5% من أعضاء مجلسي النواب والشورى للدخول في مضمار السباق إلى دار الرئاسة".
     

مشاركة هذه الصفحة