أخبار الأحد 16/06/2002

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 460   الردود : 0    ‏2002-06-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-16
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    اليمن : انفجار عنيف يلحق أضرارا بمنزل رئيس الاستخبارات في عدن

    عدن – الراية ـ وقع انفجار عنيف صباح أمس بالقرب من منزل رئيس جهاز الاستخبارات في منطقة عدن، جنوب اليمن، موقعا اضرارا مادية، حسبما أفاد مصدر أمني. وقال المصدر إن الانفجار وقع صباح أمس بالقرب من منزل رئيس جهاز الأمن السياسي (الاستخبارات) حسين الآنسيولم يسفر عن أي ضحايا في الأرواح سوي أضرار بسيطة في المنازل المجاورة وتحطم نوافذها الزجاجية. وأضاف المصدر أن الانفجار الذي وقع في مدينة التواهي بمحافظة عدن نتج عن عبوة ناسفة كانت مربوطة بقارورة غاز وقد انفجرت العبوة من دون أن تنفجر القارورة. وأضاف المصدر أن أجهزة الأمن قامت باغلاق المنطقة وباشرت بالتحقيق لمعرفة ملابسات الحادث الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه. يذكر أن العاصمة صنعاء وعددا من المدن اليمنية الأخري شهدت سلسلة من التفجيرات استهدفت مكاتب أجهزة الاستخبارات وقادة أمنيين كبارا، وأعلنت جماعة مجهولة حتي الآن تطلق علي نفسها اسم متعاطفون مع تنظيم القاعدة مسؤوليتها عن هذه التفجيرات للضغط علي الحكومة اليمنية لإطلاق سراح 173 شخصا معتقلا بتهمة اقامة علاقات مع شبكة القاعدة.

    اليمن يتسلم 50 زورقاً أميركياً الأسبوع المقبل



    البيان : فيما يستعد اليمن لاستقبال 50 زورقاً حربيا من الولايات المتحدة لتشكيل نواة خفر سواحل طالب 12 معتقلاً ممن يعرفون باسم (الافغان العرب) السلطات بالافراج عنهم ،

    لعدم وجود تهم محددة ضدهم او قانون يجيز مثل هذا الاحتجاز.

    وبالتزامن قدم ثمانية من اعضاء لجنة حقوق الانسان في البرلمان اليمني استقالتهم احتجاجا على تغييب دورها وعدم اضطلاعها بالمهام الموكلة اليها.

    وقالت مصادر مطلعة لـ «البيان» ان 50 زورقاً عسكرياً مقدمة من الولايات المتحدة ستصل اليمن الاسبوع المقبل لحماية السواحل اليمنية من تسلل عناصر القاعدة.

    وانهت السلطات اليمنية كافة الترتيبات المتعلقة بمقر قيادة القوات الجديدة في ميناء عدن وان الانطلاقة العملية لهذه القوة ستبدأ عقب تسلم الزوارق البحرية.

    إلى ذلك وجه 12 من الأفغان العرب والمسجونين في سجن الامن السياسي ـ الاستخبارات بمحافظة إب ـ 170 كلم جنوب صنعاء ـ إلى الشيخ عبدالله الاحمر رئيس مجلس النواب وإلى رئيس لجنة الحريات بالمجلس رسالة تساءلوا فيها عن التهمة التي بسببها تم رميهم في الزنازين منذ شهر سبتمبر الماضي وقالوا انهم اذا ما تجرأوا بالسوال عن سبب بقائهم في السجن قيل لهم انهم مسجونون احترازياً.

    مشيرين في رسالتهم إلى انه تم ايضاً سجن بعض اولياء الامور من كبار السن وبعض الزائرين الذين يأتون لزيارة اقاربهم في السجن.

    مؤكدين «ان الجميع ليس لهم علاقة بالاحداث الراهنة او بما يخل بأمن واستقرار البلاد».

    وتساءلوا في رسالتهم ايضاً التي حصلت «البيان» على نسخة منها ان كانوا اسرى حرب وما هي الحرب التي خاضوها واختتموا هذه الرسالة بالاستعاثة للافراج عنهم والاخذ بيد المخطيء ان كان من بينهم من اخطأ.

    على صعيد متصل قالت مصادر برلمانية لـ «البيان» ان ثمانية من اعضاء لجنة حقوق الانسان التي يرأسها الشيخ محمد ناجي الشايف ممثل حزب المؤتمر الحاكم سلموه لرئاسة البرلمان مذكرة الاستقالة الجماعية قبل يومين بحجة تغيب اللجنة وعدم قيامها بالمهام المناطة بها منذ عدة سنوات.

    واوضح المصدر ان المستقيلين هم من نواب تجمع الاصلاح الاسلامي المعارض وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم الذي يهيمن على اكثر من ثلثي مقاعد البرلمان.

    بدء اجتماعات مجلس التنسيق السعودي ـ اليمني

    بدأت في جدة أمس اجتماعات مجلس التنسيق السعودي ـ اليمني التي تستمر يومين برئاسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس الوزراء ووزير الدفاع السعودي وعبدالقادر باجمال رئيس الوزراء اليمني.

    ويناقش المجلس، وهو أعلى هيئة تنسيقية بين البلدين واستأنف أعماله عام 2000، عدداً من مجالات التعاون الاقتصادي والسياسي بهدف تطوير العلاقات الثنائية والأخوية الحميمة وذلك حسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

    كما سيتم خلال هذه الدورة التوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجالات الاتصالات والتعليم الفني والتدريب المهني وحماية البيئة وخدمات الدراسات الهندسية والتعاون الدبلوماسي بين وزارتي الخارجية في البلدين، وتبادل وثائق التصديق على اتفاقات التعاون الموقعة في مجال النقل والشباب والرياضة والثقافة.

    وسيتم في الاجتماعات أيضا التوقيع على اتفاقية قرض سعودي قيمته 50 مليون دولار كجزء من تمويلات قيمتها 300 مليون دولار أعلنت السعودية عنها في ديسمبر 2000 إثر التوصل إلى معاهدة حدود أنهت نزاعا حدوديا بين البلدين الجارين استمر 66 عاما. ويرافق باجمال وفد رفيع المستوى يضم 14 وزيراً بينهم أبوبكر القربى وزير الخارجية وعبدالرحمن عثمان وزير الصناعة، ورشيد بارباع وزير النفط.

    وفي تصريحات نشرتها صحيفة «الوطن» السعودية أمس وصف باجمال العلاقات بين البلدين بأنها متطورة وحققت نجاحاً على المستويين الرسمي والشعبي وشكلت جسراً متيناً بين اليمن وبقية دول مجلس التعاون.

    على صعيد آخر انفجرت عبوة ناسفة صباح امس بالقرب من منزل رئيس فرع جهاز المخابرات بمدينة عدن الا انها لم توقع اصابات او اضرار. وذكر سكان في منطقة الفتح بعدن، التي تبعد نحو 340 كيلو متراً جنوب صنعاء، أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة وضعت مع اسطوانة غاز على بعد أمتار من منزل العميد حسين الانسي، رئيس فرع جهاز الامن السياسي (المخابرات) في المحافظة. وأجمعت إفادات الشهود على أن الانفجار لم يوقع أي أضرار في منزل المسئول الامني أو المنازل المجاورة.

    وأكد مسئول في شرطة المدينة وقوع الانفجار، لكنه رفض الادلاء بالمزيد من التفاصيل.

    ولم يعرف ما إذا كان للانفجار علاقة بجماعة تطلق على نفسها اسم «المتعاطفون مع تنظيم القاعدة»، وشنت مؤخرا سلسلة هجمات بعبوات ناسفة على مقار لجهاز الامن السياسي ومنازل مسئولين فيه وطالبت بالافراج عن 173 شخصا اعتقلوا للاشتباه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

    مدرج جديد لمطار صنعاء

    17 يوليو

    تستعد الهيئة العامة للطيران المدني والإرصاد لإعداد مخططات فنية خاصة لإنشاء مدرج جديد لمطار صنعاء الدولي .

    وعلمت 17 يوليو من مصادر مطلعة أن المدرج الجديد سيتم انشاؤه غربي المدرج القائم ويتطلب توسيع حرم المطار من الجهة الغربية وادي أحمد بمنطقة جدر / بني الحارث .

    عصابة وراء اختفاء الفتيات

    17 يوليو

    تزايدت حدة المخاوف لدى الكثير من الأسر جراء التصاعد الملفت للنظر لحوادث اختفاء الفتيات التي وصلت إلى ما يزيد عن 13 حالة اختفاء مفاجئ وأكثر من عشرين حالة هروب لفتيات من بيوت ذويهن وهو ماتم رصده خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بحسب ما أدلت به مصادر خاصة للصحيفة حيث أبدت هذه المصادر مخاوفها هي الأخرى من أن تكون حوادث الاختفاء هذه من تدبير عناصر مجهولة تقوم بالاستقصاء والتحري وجمع المعلومات عن الضحايا من الفتيات اللواتي يتم اختيارهن بواسطة نساء يتم تجنيدهن لهذا الغرض وهو ما يعني وجود عصابة تقوم بممارسة هذه الجرائم غير الإنسانية والغريبة على عرف وتقاليد مجتمعنا اليمني المحافظ ... يشار إلى أن العديد من الصحف العربية والدولية ووكالات الأنباء قد تطرقت إلى هذه الظاهرة المثيرة لما هو أكثر من القلق حيث وصفت بعض هذه الوسائل الإعلامية ما يجري حوادث اختفاء غامضة للفتيات بأنه استعادة لذكريات مؤلمة لحوادث اختفاء مشابهة شهدتها البلاد وانتهت بملابسات مروعة لقضية السفاح ادم السوداني الشهيرة التي تم اعدامه بعد اثارته لزوبعة عاتية من المخاوف والتأويلات وحتى المبالغات .

    سالم صالح : ليس الاشتراكي وحده بحاجة إلى تأهيل




    الأيام 15/6

    أكد الأخ سالم صالح محمد ، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني عضو مجلس الرئاسة الأسبق ، أن النازحين جزء من ضحايا الصراع الأخير وأن حل أمرهم وكذلك ضحايا الصراع للمراحل المختلفة يجب أن يأتي في إطار رؤية أو برنامج عمل وطني شامل يتم من خلاله تسوية مشاكل جميع ضحايا الصراع في اليمن والمستمر منذ منتصف القرن الماضي .

    وقال في حوار أجرته معه صحيفة الحياة اللندنية في عددها الصادر أمس الأول الخميس :وإذا كانت الدول المانحة تساعد اليمن في تسوية مشكلة الألغام التي خلفتها الحروب بمقدور هذه الدول وعدد من الدول الشقيقة والصديقة ان تساعد أيضاً في إنهاء المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الحروب والصراعات الدورية .



    لأكثر من عشرة أيام الحديدة تعاني انقطاع المياه

    الأيام 15/6

    طالب أهالي وأعيان مدينة الحديدة في رسالة وجهت الأخ وزير الكهرباء والمياه ، بسرعة التحقيق في مشكلة انقطاع المياه عن المدينة لفترة تجاوزت عشرة أيام .

    وبسبب هذه المشكلة أخذ مواطنو الحديدة يتزاحمون على عدد من الخزانات الموجودة في بعض الحارات ، للحصول على ما تيسر من الماء في ظل صيف شديد الحرارة .

    وأبلغ " الأيام " عدد من المواطنين بأن تلك الخزانات على الرغم من شحة ما تحتويه من مياه غير صالحة للاستعمال ، فإنهم يخشون أن يؤدي هذا الوضع إلى انتشار الأمراض بين السكان ، وخصوصاً منها الأمراض الجلدية .

    علماً بأن مدينة الحديدة هي من المناطق الساحلية التي تتميز بمناخ شديد الحرارة خلال فصل الصيف ، حيث تزيد الحاجة لاستهلاك المياه .



    سجناء إب : توجهنا للأمن السياسي دون معرفة أسباب استدعائنا

    الأيام 15/6

    وزع في مدينة إب أمس منشوراً أصدره أقارب وأهالي المسجونين بمحافظة إب بتهمة الإنتماء لتنظيم القاعدة .

    وأورد المنشور اسم أحد عشر شخصاً ذكر أنه جرى اعتقالهم بعد انفجارات واشنطن ونيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية في 11 سبتمبر الماضي ... وهم : خالد أحمد علي أحمد – طالب في جامعة ذمار ، د. محمد غالب عبدالله – طبيب ، فضل يحيى مهدي الجلال – عامل في مكتبة ، ياسر عبد الوارث محمد الرحبي – طالب في المعهد الوطني للعلوم الإدارية ، رشاد محمد سعيد – واعظ ، ماجد عبدالله أحمد جلب – طالب في جامعة إب كلية الآداب ، سلطان محمد عبده الدعيس موظف في شركة عبدالكريم مارح ، نجيب عبدالله البرج مدرس ، محمد المجيدي مغترب سابق في دولة خليجية ، ضيف الله أحمد مهدي عامل برزق يومه ، عبدالله غالب عامل في صعدة .

    وأشار المنشور إلى أن معظم هؤلاء الأحد عشر شخصاً كانوا قد توجهوا إلى الأمن السياسي بأنفسهم لتلبية طلب شفهي غير رسمي قيل لهم إنه موجه من قبل مدير الأمن السياسي بالمحافظة دون معرفتهم بالأسباب الحقيقية لاستدعائهم .. وذكر المنشور أن جميع الذين اعتقلوا يؤكدون أنهم لم يؤتكبوا أي مخالفة قانونية أو ما يبرر اعتقالهم وهم على استعداد للمثول أمام أي محكمة ومقابلة أي لجنة محايدة لمراجعة كافة المعلومات المتعلقة بهم .. ونبه أقارب المعتقلين في منشورهم إلى أن المعتقلين يعولون أسرا تضررت بسبب اعتقالهم وقد تتعرض للتشرد والضياع ، فمنهم طالبة حرموا من دراستهم في الجامعة وموظفون فقدوا وظائفهم ومغتربون الذي لم يتمكنوا من العمل بعد أن صرفوا مئات الآلاف للحصول على تأشيرات " فيزا " للإقامة في دول الاغتراب
     

مشاركة هذه الصفحة