حفيدة بلقيس في مواجهة الرئيس

الكاتب : وسام الشجاعة   المشاهدات : 411   الردود : 2    ‏2006-07-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-09
  1. وسام الشجاعة

    وسام الشجاعة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    1,484
    الإعجاب :
    0


    أخيرا تبين الخيط الأبيض من:cool: الخيط الأسود في عالم السياسة اليمنية بعد قرار الرئيس علي عبد الله صالح خوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في سبتمبر المقبل متراجعا عن قرار سابق بعدم خوض الرئاسة.
    وبعد قرار صالح سارعت الصحفية اليمنية رشيدة القيلي بتأكيد قرارها خوض الانتخابات ومنافسة الفريق علي عبد الله صالح.
    والمفارقة أن رشيدة القيلي:rolleyes: تؤكد أنها تخوض هذه الانتخابات رغم أن فرص فوزها ضئيلة للغاية بعد أن تراجع الرئيس اليمني عن كل موافقه وتصريحاته عن ضرورة الانسحاب من المنصب في الوقت المناسب وفتح الباب أمام التداول السلمي للسلطة.
    وتقول إن صالح سيفوز في الانتخابات وسيقضي في رئاسة اليمن 35 عاما وهو ما يعني أنه سيكون رئيسا للبلاد مدي الحياة .
    ورغم ذلك فإنها تري أن خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة سيتيح لها فرصة مناسبة لكشف الوجه القبيح للنخبة السياسية الحاكمة في البلاد والنفاق الهائل الذي يسيطر عليها.
    وتنتمي رشيدة القيلي إلي حركة سياسية :D أصولية تعرف باسم الاخوات المسلمات وتولت تأسيس والإشراف علي صفحة المرأة في صحيفة الصحوة الإخوانية منذ تأسيسها عام 1985.
    وفي مارس الماضي أكدت جديتها في الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية المقررة وقالت إن رغبتها في الترشح لهذا المنصب جاءت من منطلق شعورها بواجبها الوطني كمثقفة يمنية تحمل هموم شعبها وتقاسمه آلام معاناته وآمال تطلعاته مشيرة إلي انه آن الأوان للمثقفين في الوصول إلي مركز صنع القرار .
    وأضافت أن هدفها الرئيسي هو إنقاذ :p مسار النظام الجمهوري الذي بات مهددا بأهواء الاستبداد الأمر الذي جعل اليمن جمهورية المظهر ملكية الجوهر، حيث تسير السلطة الحاكمة في طريق توريث الحكم علي كل الأصعدة الممكنة .
    ورغم المناخ الاجتماعي والفكري المحافظ في اليمن فإن الناشطات السياسات هناك يراهنون دائما علي التاريخ اليمني حيث عاشت اليمن أزهي عصورها تحت حكم نساء وبخاصة الملكة بلقيس ملكة سبأ والملكة أروي.
    وقد اشتهرت الصحفية اليمنية رشيدة القيلي بخطابها الناري :confused: المهاجم لسياسة التبعية للولايات المتحدة.
    وتسعي الصحفية اليمنية المحجبة إلي تقديم نفسها باعتبارها المنافس الوحيد للرئيس علي عبد الله صالح وتقول إن صالح لا يتفوق عليها إلا بمقدار ما تسانده كل أجهزة الدولة علي مختلف المستويات.
    ورغم كل الثقة التي تتحدث بها رشيدة القيلي عن الانتخابات فإنها مازالت تواجه العقبة الأكبر وهي ضرورة الحصول علي
    :eek: تأييد خمسة في المئة من أعضاء البرلمان اليمني سواء مجلس النواب الذي يحتل حزب المؤتمر الشعبي الحاكم 229 مقعدا من اصل 301 مقعد في المجلس أو مجلس الشوري الذي تعين السلطة جميع أعضائه وعددهم 151 وهو ما يعني أنهم كلهم مؤيدون للرئيس أو للحزب الحاكم.
    ولا يبقي أمام الجميع في اليمن سوي الانتظار حتي تتضح ملامح خريطة انتخابات الرئاسة التي يبدو أن الحزب الحاكم هو الذي سيحدد ملامحها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-09
  3. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    طيب ما هي العلاقة بين التصويت والموضوع؟

    كنت افضل لو انك عملت تصويت لتستبين اراءنا حول تأييدنا من عدمه في تولي المرءة للرئاسة او تستبين ااذا كنا مؤيدين الاخت الفاضلة وسننتخبها من بين الرجال...........
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-09
  5. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0

    ربما علاقة كاثوليكية .. مش عارفين الآن وش تريد


    أخي ذمار علي استفسر منه وش يريد يقول بالضبط
     

مشاركة هذه الصفحة