مقترح : التقية السياسية لضعفاء الناخبين (!)

الكاتب : مراد   المشاهدات : 1,142   الردود : 22    ‏2006-07-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-09
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    مقترح : التقية السياسية لضعفاء الناخبين (!)


    حين بدأت بالاتصال المباشر بالذين أعرفهم لأجل الترويج لمرشح المعارضة " فيصل بن شملان " اتضح لي وجود إشكالية واقعية لا يمكن تجاهلها بخصوص من يخافون على وظائفهم في السلك الحكومي ، أومكانتهم في القطاعات الأخرى ، خصوصاً وأن الطرف الآخر يتحدث عن التنافس الانتخابي على أنه بين الوطنيين وغير الوطنيين ، وهذا يجعل البعض يتحاشى الوقوع في فخ الإتهام بالخيانة في وسطه الوظيفي ونحوه (!!) فضلاً عن ضياع المستقبل الوظيفي إذا هم تفاعلوا مع الشأن الانتخابي لصالح مرشح المشترك ..!!
    وهذا النوع يرغب في التغيير لكنه يحتاج إلى مساعدة ، إلى طريقة تمكنه من التخلص من " الإحراجات " و " رفع التقارير الكيدية " خصوصاً عندما يكون الفوز حليف مرشح " المؤتمر " ، ومثل هؤلاء ينقسمون إلى قسمين : موظفين ممن تهمهم ملاحظات رؤسائهم أو حتى زملائهم ، وبسطاء الناس ممن يهابون " عاقل الحارة " أو " عدل القرية " أو " الشيخ " ، وسيضطر هؤلاء – نتيجة الإرهاب الفكري المؤتمري – إلى انتخاب مرشح المؤتمر ، والمشاركة في تمديد الثمانية والعشرين عاماً إلى خمس وثلاثين سنة بالتمام والكمال ، واللي ما يشتري يتفرج (!)
    هؤلاء المساكين – ولا أظنهم قليل – سيصوتون للمؤتمر اتقاء شر كلابه ، وخوفاً على المستقبل ، مع أنه لا مستقبل أصلا بوجود الفساد (!!)
    هذا الموضوع جعل الكاتب يبحث عن حل مناسب لهذا الصنف " الخائف " أو " المُحرَج " ، ومحاولة مساعدتهم في ممارسة حقهم السياسي – بكل الحرية – في انتخاب من يأملون فيه القوة والأمانة !!
    اتضح لي – والحال هذه - أن لا مفر من " التقية السياسية " إذ لا غضاضة من التظاهر بحب ( الـ 28 سنة ) ومناقضة ذلك ساعة الاقتراع السري بإدلاء الصوت لمرشح المشترك (!!)
    أعرف أن هذا الموضوع سيغضب البعض ، لكن هو الحل الضروري لأنه مطلوب من هؤلاء " المساكين " التفاعل لصالح مرشح المؤتمر بكل الوسائل ، و يتعامل معهم سماسرة المؤتمر بالترهيب وبالترغيب ، فكان لابد من " التقية السياسية " لإلحاق الهزيمة من الجذور :)
    هذا المقترح له عيوب وله كذللك محاسن ، من عيوب هذا المقترح ما يلي :
    1) التهوين من شأن الكذب .
    2) تعزيز ثقافة الخوف .
    3) الاستسلام للأمر الواقع .
    4) عدم الاعتزاز بممارسة الحقوق .
    5) التأثير سلباً على الحملة الدعائية لمرشح المشترك ، وبالتالي إعطاء صورة هزيلة لحجم التأييد الشعبي للمرشح (!).

    من محاسن هذا المقترح :
    1) يسهل للجميع التصويت لمرشح اللقاء المشترك دون عناء !
    2) لا عذر لأحد يتقاعس عن محاربة الظلم و الفساد اللذان تعاني منهما البلاد .
    3) انخداع مرشح المؤتمر بظاهر الأمور مما يدفعه للاستهانة بأخذ كل الاحتياطات التي تمكنه من الفوز !
    4) حقن الدماء التي قد تسفك نتيجة المواجهة الضارية بين هؤلاء وهؤلاء ( لا سمح الله ) .

    هذا ما توصلت إليه ، وسأكون سعيداً جيداً بآرائكم وملاحظاتكم وإضافاتكم.
    مع تمنياتي لوطني بكل الخير :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-09
  3. سليل الأمجاد

    سليل الأمجاد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-04-17
    المشاركات:
    7,859
    الإعجاب :
    0
    مع المادة كما وردت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-09
  5. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    عزيزي القلم
    فكره رائعه لو كنت في اليمن
    لاسيعت بشتئ الطرق لاوصال هذه المفهوميه
    التئ من الصعب طرحها علئ مجتمع جاهل يستد في ظروف حياه الئ القبيله :D

    تحياتي لك عزيز ي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-09
  7. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أشكر حضورك وتأييدك
    :)
    ولا زلت بحاجة إلى سماع وجهة النظر المخالفة (!!)

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-09
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    انت عارف ان مدرأ العموم في جميع القطاعات الحكوميه
    بيهددوا العسكر والمو ضفين بقطع رورا تبهم انما يرشحوا مرشح المؤتمر في الا نتخا بات
    البرلمامنيه واليوم المصيبه اعئم منا فسه قويه بين المر ئحين
    بيهددوا العسكر والمو ضفين بالفصل النها ئي من محل عملهم
    لأنه لم يبقي مع الر ئيس رهان الا الجيش والقطاع الحكومي
    والا فهو خسران واراهن علي ذلك
    ومن الطبيعي ان يأخذوا حذرهم ويتقوا بالتقيه السيا سيه
    ولكن انشأ الله الوا قع يختلف يوم الا قتراع
    ويناتخبوا الر جل النزيه
    والمرشح الذي هو من اجل اليمن لا اليمن من اجله
    فكلنا بنتقي مخصوصا من معرفاتنا بالمجلس
    انا وانت وغيرنا من المعرفات المستعاره
    فلا ملامه


    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-09
  11. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    لا مشكلة أخي العزيز
    حاول قدر استطاعتك غيصال هذه الفكرة بمن هم في الوطن (!!)
    لا شيء مستحيل حين تصدق العزائم وتنهض الهمم :)

    اشكر عبق حضورك الزكي :)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-09
  13. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي القلم
    هل نعتبر هذه فتوى؟!:eek:
    أم أنها الرأي والحرب والمكيدة؟!;)
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-09
  15. معاذ الوهباني

    معاذ الوهباني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-11
    المشاركات:
    3,956
    الإعجاب :
    0

    الحبيب القلم

    مقترح رائع يرافق العمليه الإنتخابيه من أولها

    ولكن هلا بمقترح آخر يقدم للناخب يستطيع فيه أن يضمن لصوته من التحريف والتبديل والتزوير ؟

    سأكون شاكرا لو تضعه أمامنا الآن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-09
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    لذلك أدعو وبقوة إلى " التقية السياسية " كوسلة ضرورية من أجل غاية أكثر ضرورية وهي إفشال مخطط استحمار العباد ونهب ثروات البلاد (!!)

    يا إخوة يا شباب يا شعب يا عرب ..
    فوز مرشح المؤتمر في هذه الانتخابات يعني فوز نجله بعد ذلك ..!!
    تغدوا بهزيمته قبل أن يتعشى بسحقكم :)

    تحياتي أخي الجوفي وشكري لحضورك الفاعل .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-09
  19. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    لا
    ليست فتوى يا سيد تايم
    بل هي الرأي والمكيدة (!)

    وسبق أن جربتُ هذا المقترح في منطقتي إبان الانتخابات المحلية ( فبراير 2001م ) ونجح نجاحاً غير متوقع ، لأننا استهدفنا أنصار الطرف الآخر بمجموعة من اللقاءات وجلسات المقيل ولم نضيق عليهم بضرورة أن يخرجوا معنا في المسيرات أو المهرجانات أو يرفعوا صور مرشحينا ، إضافة إلى تذكيرهم المستمر بالعناء الذي تجرعوه ويتجرعونه من الطرف الآخر ،،
    في تصوري أن مبررات التغيير كثيرة ، ولكن تحتاج إلى إعلام قوي ومتابعة ميدانية تعزز قناعة الناس حتى يصلوا إلى " كابينة " الاقتراع ، ثم يأتي دور حماية الأصوات حتى إعلان النتيجة ، وكل هذه مراحل مراحل وخطوات مهمة جداً ، وأظن أنه يكفينا ما تعلمناه في انتخابات 1997م ، و 1999م ، و2001م ، و2003م (!!)

    بالنسبة للفتوى فإني أمتلك تأصيلا شرعياً لما أثرته هنا ، لكن المسألة حين تأخذ شكلها الشرعي تتشعب وتكون مثار نقاشات وجدل قد لا ينتهي ، وقد يضيع الموضوع الرئيسي بسبب التوغل في مسائل اجتهادية (!)

    تحياتي لك :)
     

مشاركة هذه الصفحة