ما الفرق ؟؟؟

الكاتب : الفلاحي   المشاهدات : 426   الردود : 2    ‏2006-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-08
  1. الفلاحي

    الفلاحي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-20
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    الكثير منا لا يفرق بين الخجل و الحياء و يعتبرهم أمر واحد و قد يكون من الشائع استخدام الكلمتان كمرادفان لبعضهما بينما في الحقيقة هما أمران مختلفان تماما
    لذلك لابد من التفريق بين الحياء والخجل ، الحياء فضيلة ، بينما الخجل مذمة ، الخجل أن تخجل من الحق ، الخجل أن تخجل أن تطالب بحقك ، أن تخجل أن تأمر بالمعروف ، أن تنهى عن المنكر ، الخجل أن تخجل أن تنطق بكلمة الحق ، هذا خجل ، والخجل مذمة

    الخجل هو :
    الشعور بالحرج والاضطراب عند مواجهةالناس عموماً

    من مظاهر الخجل :

    1.توتر الأعصاب عند لقاء الآخرين.
    2.التلعثم في الكلام وعدم القدرة على التفاهم معهم.
    3.اضطراب الجوارح واحمرار الوجه.
    4.عدم الثقة بالنفس في كثير من الأعمال بحضور الآخرين.

    بينما الحياء هو :هو شعور بالانقباض والحرج عن فعل ما يشين ، الحياء أن تستحي أن تعصي الله عز وجل ، فالحياء لا يأتي إلا بخير .

    و الحياء أنواع كثيرة منها :
    1-يقع في رأسها حياء الإجلال والتعظيم و هو حياء الإجلال لمقام الله وعظمته .
    2- وهناك نوع آخر من الحياء ، وهو حياء التقصير وتعظيم الجناية و هذا الحياء حياء التقصير وتعظيم الجناية يمثله الملائكة الكرام الذين يسبحون الليل والنهار لا يفترون ، حتى إذا كان يوم القيامة ، ورأوا من آيات الله ما لم يروا شعروا بالتقصير ، فقالوا : سبحانك يا رب ما عبدناك حق العبادة .

    3- حياء الكرم والإحسان ,الإنسان إذا أعان إنساناً ، والذي أعانه خجل ، وتطامن أمامه ، وتضعضع أمامه ، فأنت كإنسان كريم جداً تستحي منه إذا تضعضع لك ، وهذه علامة إيمانك ، أما إذا كان الإنسان - والعياذ بالله - لئيمًا ينتعش حينما يتضعضع أمامه إنسان ، وحينما يذل أمامه إنسان ، أما الكريم فلا ينتعش ، بل يستحي من الله عز وجل ، فهناك إنسان بعيد عن الله ، متأله ، كأنك تطربه إذا تضعضعت أمامه ، ينتشي ، يزداد استعلاءً ، يستمتع بخضوع الناس له ، أما المؤمن فبالعكس .

    دخل على النبي عليه الصلاة والسلام رجل فأصابته رعدة ، قال عليه الصلاة والسلام: ((هوّن عليك إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة)) ، هذا حياء الكرم والإحسان ، فهل ترضى أن يخضع الناس لك ؟ أن يتذللوا لك ؟ لا ترضى ، لا والله ، فمما يؤكد إيمانك أنك لا ترضى إلا أن تعاملهم كإخوانك تماماً .

    دليل آخر ، النبي عليه الصلاة والسلام كان مع أصحابه في سفر ، فأرادوا أن يعالجوا شاةً ، فقال أحدهم : علي ذبحها ، وقال الثاني : علي سلخها ، وقال الثالث : علي طبخها ، فقال عليه الصلاة والسلام : وعلي جمع الحطب ، فقالوا : نكفيك ذلك يا رسول الله ؟ قال : أعلم أنكم تكفونني ، ولكن الله يكره أن يرى عبده متميزاً على أقرانه )) .
    أما حياء الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك .

    4- نوع آخر من الحياء ، حياء الحشمة ، وحياء المرء من نفسه ، حياء النفوس العزيزة العالية الرفيعة التي حصلت لها من الرقة والشفافية ما يحملها على الاحتشام والحياء ، فالمؤمن في مشيته في جلسته في حديثه في أخذه في عطائه في دخول بيته في ركوب مركبته في أدب ، في تواضع ، مقبول ، أما الإنسان البعيد عن الله فمتغطرس مستعل ، لا يحتمل ، ولو بقي ساكتاً

    إذا لم تخش عاقبة الليالي \\\ ولم تستحِ فاصنع ما تشاءُ
    فلا والله ما في العيش خيرٌ \\\ ولا الدنيا إذا ذهب الحيــــاءُ
    يعيش المرء ما استحيا بخير \\\ ويبقى العود ما بقي الحياءُ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-08
  3. دانة بوظبي

    دانة بوظبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-05
    المشاركات:
    7,506
    الإعجاب :
    0
    كلا مك صحيح اخوي الفلاحي وياليت كل واحد يعرف يفرق بين الخجل والحياء
    اشكرك على هذا الموضوع الرائع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-08
  5. الفلاحي

    الفلاحي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-20
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيراً أختي على الإطلال الطيب والمرور المبارك ..

    نفعك الله بما قرأتي .. وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك
     

مشاركة هذه الصفحة