تصريح لفيصل بن شملان قال: (( ارفض ان أكون مرشح الجنوب او مرشح حضرموت بل مرشح الوطن))

الكاتب : القحطانية   المشاهدات : 442   الردود : 4    ‏2006-07-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-07
  1. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0
    محمد الخامري من صنعاء-ايلاف : قال مرشح المعارضة اليمنية للانتخابات الرئاسية القادمة المقررة في أيلول "سبتمبر" القادم "الشخصية المستقلة" فيصل بن شملان أن الانتخابات القادمة ستكون أكثر جدية وسيكون حماس الناخب أكثر لأن هناك مرشحاً للمعارضة، لأنه في المرة الماضية حينما لم يكن هناك مرشح للمعارضة لم يشارك في الاقتراع سوى 23 % من إجمالي عدد الناخبين بالجمهورية ، مشيراًً إلى أن قبوله بالترشيح نوع من التضحية لان الوقت قصير للاستعدادات المطلوبة للانتخابات.

    وأضاف بن شملان إن الداعي الوطني لتفعيل الديمقراطية التي أجمع عليها اليمنيون كان دافعاً له للقبول بهذه التضحية "أنا كنت آمل أن يتقدم للترشح باسم المعارضة شخص آخر حتى لا يبقى الوضع على ماهو عليه، لكني ومن ذات المنطلق ولأنه قيل لي أن الوقت قصير ولا يمكن البحث عن خيارات مختلفة كنت اقترحتها على المعارضة قبلت الترشح كرهاً".

    وأضاف مرشح المعارضة المستقل في مقابلة نشرتها محلية النداء اليوم أن تركز السلطة بيد شخص الرئيس يجعل الأوضاع غير مريحة وان التغيير مرهون بتغيير المنظومة السياسية، لأن النظام السياسي الموجود لدينا ليس شفافاً ، متهما السلطات الموجودة حالياً انها غير متناسقة مع المهام الملقاة عليها .

    وأكد أن برنامجه الانتخابي سيكون متناسقا مع مشروع اللقاء المشترك. لذلك فالانتخابات الرئاسية فرصة للترويج لمشروع "المشترك" وإعطائه بعداً وطنياً ليكون وثيقة وطنية بدلا من كونه برنامجا حزبيا. ويضيف في الحقيقة نريد حتى الناس الآخرين أن يدخلوا فيه، لأنه خطوط عامة في الأساس.

    وقال انه يسعى الى التدرج في تطبيق النظام البرلماني حتى تتسع القناعة به أولا، ثم تهيئة الانتقال إليه حتى يؤتي الثمار المرجوة منه. وقال ان هناك ثلاث قضايا لابد من معالجتها وهي الوضع السياسي والوضع الاقتصادي، والوضع الأمني. مضيفاً ان هذا الكلام كله مرتبط باستقرار واستقلالية القضاء، والفصل بين السلطات، وبتضييق الحل الأمني للمشكلات. لأن الاعتماد على الحلول الأمنية والعسكرية يُعقِِّد الأمور، فتضطر الدولة إلى زيادة المعالجات الأمنية وهذه مكلفة، وبالتالي تأخذ المال من المواقع الأخرى التي هي في أمس الحاجة إليها، كالخدمات والتعليم، وهذا الأخير يحصل على أقل بكثير مما يجب أن يحصل عليه من الميزانية العامة. وبدون تقليل الحل الأمني، وبدون دعم التعليم، وبدون تفكير إداري واقتصادي، فإن فرصنا في التحسن قليلة، ولكن فرص التخلف فينا أكثر.

    وقال المرشح الرئاسي إن مشكلة اليمن ليست الرئاسة فقط، لكنها في توجه الحكم والسلطة؛ لذا لا بد أن يتحرك الناس من أجل التغيير، لأن هذه الأوضاع ليست دستورية وليست قانونية وليست وطنية وليست دينية. ونحن نؤمل ونتوقع أن تكون هذه الانتخابات متغيرة التوجه، نحو احترام احتياجات التداول السلمي للسلطة، وليس استغلال السلطة لتكريس الأحادية.

    وقال انه يرفض ان يكون مرشح الجنوب او مرشح حضرموت بل هو مرشح الوطن بإسم المشترك وقال الانتخابات الرئاسية ليست مسرحية، لأنني مؤمن أن التداول السلمي للسلطة هو أكبر وسيلة لحماية اليمن ووحدته. وهذا (التداول) يريد تدافع حقيقي. وقد جاءني آخرون يقولون: إنك بترشحك تعطي شرعية للنظام. وأريد التوضيح هنا أني أشارك في انتخابات رئاسية لليمن وأعتقد أن مشاركتي هي لخدمة الوحدة وتنميتها. مع أني كنت اقترحت على المعارضة أن تختار مرشحا من الشمال. ولست مع تخيير الناس بين: إما الفجور وإما الكذب والمداهنة نريد حملة انتخابية نبدأ معها عهدا يمنيا جديدا يحترم القانون والدستور ويعطي للناس المختلف أو المتفق معهم حقوقهم غير منقوصة.

    وبخصوص رؤيته للمنافسة مع الرئيس الحالي قال "ما كنت أعترف أنه إنجاز للمؤتمر وللرئيس الحالي سأظل أعترف به، أثناء الحملة أو بعد فوزي إن شاء الله، وما أراه نقصا وخطأً سأكتفي بنقده أثناء الحملة الانتخابية، وسأعمل على تصحيحه بعد ذلك بموضوعية فأنا أنافس مرشح المؤتمر من أجل المستقبل، وليس ضمن صراع الماضي لأن الحملة الانتخابية ليست عملية ثأرية، بل هي من أجل تصحيح مسار الحاضر والمستقبل ليحكم فيه اليمنيين حياتهم وفقا للدستور والقانون، ويصلحون أوضاعهم ويبذلون كل جهدهم لتكون بلادهم موطناً صالحاً يشارك في صناعة عالم يقر بالشراكة والاحترام. "

    وفيما يتعلق بنظرته لحقوق المرأة قال للنساء الحقوق نفسها التي للرجال ،وعليهن الواجبات نفسها. المرأة حرة مثل الرجل تماماً، لها أن تفعل ما تشاء من النواحي السياسية والتجارية والاقتصادية، ولا أري عائقاً في أن تزاول المرأة ما تشاء من حقوقها.

    وعن نظرته لعلاقات اليمن بالمنظمات الأجنبية خاصة المانحة كالبنك الدولي قال أعتقد أننا كبلاد بحاجة لإدارة علاقتنا بشكل متوازن مع هذه المؤسسات، طالما وهدفنا المشترك هو تنمية الثروات المحلية لنا كمجتمع وشعب. وهناك تجارب عديدة.. إنك حين تفاوض هذه المؤسسات بمنطقية وعلم، يمكنك تعديل الكثير من مواقفهم، ويتراجعون.
    ونفى أن يكون له من هذه المؤسسات موقف أيدلوجي وقال أنهم من لديهم هذه المواقف ، وعن العلاقات اليمنية مع الخليج وأمريكا قال هذه علاقات يحكمها تاريخ وثقافة، ولا يمكن أن تكون نظرتك للخليج أو السعودية أو غيرها من الدول العربية، هي نفس الرؤية لأمريكا أو أوروبا.

    وبخصوص محاربة الإرهاب قال الإرهاب يجب أن يُعرَّف، حتى لانتعامل مع شيء غير... وقال نحن ضد أي خرق للقانون. وتطبيق القانون يجب ألاَّ يتم لمجرد إرضاء أميركا أو أي دولة أخرى. تطبيق القانون ضد أي مخالفة له، نعتبره واجباً وطنياً، ولمصلحة وطنية بالأساس.

    مضيفاً أنا أرفض أي عنف في الداخل في أية قضية من القضايا، هو محرم قطعاً. مضيفاً " نعم، أي شيء خارج القانون مرفوض. ولكن لديَّ توضيح مهم، وهو أنه حينما تنشأ مجموعة من الناس تعتقد أن الدولة تعمل شيئاً خطأ، فتخالف هذه الجماعة القانون، هذا لا يبرر للدولة أن تخالف القانون أيضا، وإلا أصبح الجميع خارج الشرعية والمشروعية. "



    تعليقي عالمقـــال

    اعتقد بعد كل هذه التصريحات للاستاذ فيصل بن شملان فلاداعي ايها الاخوان ان تخلطوا بين
    الامور وتفصلون ابناء الوطن الواحد لمجرد ان الرئيس من الشمال او له من الاعمال ماجعل
    ابناء الجنوب يكرهونه بهذا القدر..

    الا انني اعود لاقول اجعلوا قضيتكم قضية وطن واحد حتى يكون مسار الهدف صحيحا والا فأننا
    سنرى قريبا ابناء الجنوب يتقاتلون فيما بينهم وابناء الشمال يتقاتلون فيما بينهم ولن تكون النهاية
    الا بتدخل اجنبي خارجي لنشر الفتنة الداخلية...
    احذروا البينة يااخوان فأننا على حافة حرب داخلية وعلى وشك ان نكون لبنان وعراق اخرى

    تحياااااااااااااااااتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-07
  3. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    وهي كذلك

    هي قضية الوطن
    سواء بن شملان او بغيره

    الموضوع ليس بن شملان وشخصيته
    بل هو أكبر منه بكثير
    هو برنامج اصلاح سياسي رائد
    يخرج الوطن من المركزية والشخصنة
    الى المؤسسات المستقلة والمنتظمة
    والصلاحيات الفعالة للنواب والمجلس المحلية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-07
  5. كنار الليل

    كنار الليل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-13
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    تعليقي عالمقـــال

    اعتقد بعد كل هذه التصريحات للاستاذ فيصل بن شملان فلاداعي ايها الاخوان ان تخلطوا بين
    الامور وتفصلون ابناء الوطن الواحد لمجرد ان الرئيس من الشمال او له من الاعمال ماجعل
    ابناء الجنوب يكرهونه بهذا القدر..

    الا انني اعود لاقول اجعلوا قضيتكم قضية وطن واحد حتى يكون مسار الهدف صحيحا والا فأننا
    سنرى قريبا ابناء الجنوب يتقاتلون فيما بينهم وابناء الشمال يتقاتلون فيما بينهم ولن تكون النهاية
    الا بتدخل اجنبي خارجي لنشر الفتنة الداخلية...
    احذروا البينة يااخوان فأننا على حافة حرب داخلية وعلى وشك ان نكون لبنان وعراق اخرى

    تحياااااااااااااااااتي
    [/CENTER][/QUOTE]

    نعم للتغيير من أجل الوطن والوحدة . من أجل التنمية والحرية والعدالة . من أجل الأمن والأستقرار ومكافحة الفساد .

    مرحبا بالأقلام الحرة النظيفة والمخلصة لهذا الوطن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-07
  7. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0
    نعم الموضوع ليس بن شملان او بغيره .. وهذا الكلام ولابد ان يعرفه كل من يريد الاصلاح
    الشامل لهذا الوطن ..

    نعم هذا ماكنت اشير اليه دائما بأن يكون التركيز على المرشح الذي سيقوم بالاصلاح
    ونحن كمواطنون من المفروض ان نركز على برنامجة الانتخابي وليس ماهو اصله وفصله؟
    من الجنوب او من الشمال؟ من ابين او من لحج؟ من صنعاء او من تعز؟
    ...انه تضييع للوقت فقط البلد بحاجة الى رجل قوي قادر ان يقود البلاد الى التطور والاصلاح
    الشامل وتحسين معيشة المواطن من كل النواحي...

    اشكر مرورك اخي الكريم

    تحيااااااااااااتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-07
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أثبت إبن شملان بتصرفاته القديمة والجديدة أنه هامة كبيرة بحجم الوطن اليمني .... لاشك أنه هو مايعوزنا للإبحار لمستقبل سعيد بسلاسة وسلام ونزاهة ...
     

مشاركة هذه الصفحة