حوار

الكاتب : jathom   المشاهدات : 895   الردود : 10    ‏2006-07-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-07
  1. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    شعر بالحرج عندما بدأ الشخص الجالس إلى جواره بالتحدث إليه، أراد أن يعلمه بالحقيقة، ولكنه أحجم عن ذلك عندما لاحظ أن محدثه مستمر في حديثه وكأنه يتحدث إلى فراغ، فأدرك أن محدثه ثرثار من ذلك النوع الذي لا يصغي للآخرين، ولا يترك لأحد فرصة للحديث؛ لذلك ركز نظره على وجه محدثه، مظهرا اهتمامه بما يقول، أخذ يتأمل شفاه محدثه وهي تتحرك انفراجا وانقباضا، بروزا وانبساطا، صانعة لكلمات لا يدري ما هي، أخذ يهز رأسه بين الفينة والأخرى حتى يظهر لمحدثه أنه مهتم لحديثه.

    بدأ يستمتع بالدور الذي يقوم به، وبرؤية وجه محدثه وهو يحتقن من فرط انفعاله في الحديث؛ حتى بدا كأنه لا يجد فرصة لاستنشاق بعض الهواء، كان يشعر باللذة لرؤية تلك الشفاه وهي تتحرك بسرعة كأنها في سباق، كان يشعر بالسعادة كطفل حصل على لعبة جديدة، ما كان يضايقه فعلا هو ذلك الرذاذ المتطاير من فم محدثه، ولكنه تجاهل ذلك حتى لا يفوت المتعة التي يشعر بها.

    مر الوقت سريعا بشكل لم يكن يتوقعه ولم يشعر به إلا عندما أحس بيد تربت على كتفه، فالتفت ليجد أخاه يشير بأنه قد حان وقت الذهاب، ثم توجه أخوه بالحديث إلى الشخص الذي كان يتحدث إليه قائلا:

    - أشكرك يا سيدي على جلوسك مع أخي، يبدو أنه قد استمتع بجلوسك معه، إنها المرة الأولى التي أجده فيها سعيدا بجلوسه مع شخص ما، إنه يجد صعوبة في التأقلم مع الآخرين لأنه يخجل من إعاقته.

    رد عليه الرجل متسائلا:

    -إعاقة؟!!

    لم يسمع الأخ تساؤل الرجل، ولكنه أردف قائلا:

    - ولكني أعجب كيف استطعت التفاهم معه؟ هل لديك قريب مصاب بالصمم؟

    - فغر الرجل فاه مدهوشا والتفت إلى جليسه ليرى ابتسامة ساخرة تتراقص على شفتيه.

    عبد الله الشعيبي -ألمانيا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-12
  3. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    يا جماعة كلمة ولو جبر خاطر قولوا حتى كاتب فاشل.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-12
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    بل كاتب مهضوم ورائع اما الفشل فليس بفاشل ولا يوجد شيء اسمة كاتب فاشل... انما يمكن ان نقول بدايات موفقة وجميلة تستحق المرور والقراءة ويستحق كاتبها عبدالله تحية كبيرة

    تقديري واحتراماتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-12
  7. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    بل كاتب مهضوم ورائع اما الفشل فليس بفاشل ولا يوجد شيء اسمة كاتب فاشل... انما يمكن ان نقول بدايات موفقة وجميلة تستحق المرور والقراءة ويستحق كاتبها عبدالله تحية كبيرة

    تقديري واحتراماتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-12
  9. جيهان الهلالى

    جيهان الهلالى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    اسلوب جميل و روح طيبه ترتسم على و جه الكلمات فتزيدها بهاء ان كنت كاتبها تحياتي لكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-12
  11. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا أستاذي الكريم سد مأرب على مرورك وعلى تشجيعك ولك خالص التحية.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-12
  13. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0

    شكرا أختي الكريمة على الكلمات الرقيقة وأنا كاتب القصة وقد نشرت في موقع اسلام اونلاين مع نقد للكاتب والسينارست المصري عماد مطاوع .

    وفيما يلي نص النقد:
    النقد والتعليق:

    الناقد والسيناريست عماد مطاوع

    ببداية موفقة وبلا أية مقدمات قصصية تقليدية تعكس ذكاء الكاتب عبد الله أحمد الشعيبي، وجدنا أنفسنا نركز جل اهتمامنا على شخصية ذلك الثرثار في علاقة جدلية مع الآخر الذي قدمته لنا القصة كعنصر سلبي في إدارة العمل، ثم فوجئنا به محركا أساسيا عندما اكتشفنا علته، ورغم الضرر الذي يمكن أن يحدثه الكاتب لنفسه وبعمله إن هو اعتمد على المفاجأة وحدها كعنصر قديم من عناصر تشويق، والتي كانت تعد شرطا عند الكتابة القصصية، إذ كانت تحمل خلاصة ما يود الكاتب -أي كاتب- قوله، إلا أن الأمر قد اختلف مع تطور أدوات الكتابة وديناميكية الحياة من حولنا.

    ورغم ذلك كله نجد أن الكاتب هنا وفق جزئيا في استخدام الفارقة أو المفاجأة، على أنه قد أضاع من يديه فرصة ذهبية لبناء عمل متكامل وذلك حين ترك نموذج الأصم هذا سطحيا بلا غوص حقيقي داخله، خاصة وهو يقدم لنا العمل مرويا من خلال راو خارجي، لكنه من وجهة نظر الأصم، ورغم بعض التكرار للمعاني في جملة هنا أو هناك، فإن التكثيف كان حاضرا واستخدمه الكاتب بحس يؤكد موهبة حقيقية وعينا راصدة لنماذج ولحظات إنسانية مهمة، خاصة أننا منذ بداية العمل ومنذ العنوان "حوار" نقع في تلك الجدلية بين ما مثله نموذج الثرثار ونموذجي الأصم والأخ.

    وما آخذه عليه هو عدم اهتمامه كثيرا بعمل لحظات قصصية آثرة، وتركيزه على ما يود قوله فقط، وأرى أنه قادر على صنع تلك اللحظات، حيث يتضح مستواه من خلال هذه القصة التي تؤكد امتلاكه لأدوات القص بالفعل، كما تعكس رؤية واعية للحياة.

    الذي ينقصه إذن هو تبنِّي مشروع إبداعي محدد، ولن يتأتى له ذلك إلا من خلال دأبه وسعيه لتبني مشروع حياتي خاص برؤية أكثر شمولية، وذاتية أيضا، يوظف فيه طاقاته الإبداعية تلك. ساعتها سنجد أنفسنا أمام قلم جاد معبر له مكانه في عالم القص.

    وهذا الرابط للموضوع:

    http://www.islamonline.net/Arabic/mawahb/2004/story/03/article01.shtml
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-12
  15. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    الأخ عبدالله قصة جميلة وأسلوب ينبئ عن كاتب متمكن ..

    منتظرين جديدك..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-12
  17. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    بالنسبة للقصة نرجو تحويلها إلى قسم القصص..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-13
  19. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا أخي KIDO على المرور وعلى تشجيعك ......مع خالص التحية.
     

مشاركة هذه الصفحة