إرضاع الكبير- للمناقشة الجادة

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 485   الردود : 2    ‏2006-07-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-07
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم​

    إستفسار الى علماء الدين​


    جاءتي صديقة مسلمة من الآروبيات بسيدي به مناقشة
    لكبار الشيـــوخ والأدباء الفنانيـــن في دائرة يناقشــــوا
    إرضاع الكبيرفي حلقة تليفزيونيـــة ..وقد تم نقلها في
    سيدي وقاموا بترجمة هذة الحلقة صوتيآ للإنجليزيــة
    حتى ينشر بين الأجانب المسلمين هنا في السويد ..

    وطبعآ هذا موضوع قديــم لم أعيره إهتمامي في السابــق
    وقلت هؤلاء أعــداء الإســـلام نشروا هذا من أجل التزيف
    على الإسلام .. ولكن ما أدهشني هذا البرنامج التلفزيوني
    وهذة المناقشة الحامية بين الحضور..

    وتعجبت !! هل يوجد هذا في الإسلام وكيف يتم إرضاع
    إرضاع رجلآ بالدقــــن والشارب وهو ليس أبنــي وحتى
    كان أبني من بطني وعمره تجاوز العشرين أو أقل كيف
    أقوم بعطائه ثدي ليرضــــع وما بالكم لو أنه غريب عني
    ولأجل يتردد على أو يسكن معي إذا أقوم بأرضاعــه لان
    يصبح غريب علئ !! فهل هذا معقول ويجوز شرعآ ..
    ومنطقيآ..

    وكانت الفتوة المطروحة في المناقشة .. على كل إمراة
    إرضــــاع الخــدم في بينها من الرجـــال حتى يحــق لهم
    بدخــول منزلها مثل - الطبـــاخ - السـواق _والبستانــي
    وكل الخدم من الرجال .. أنني أستغرب هذا وقد طلبـــت
    صديقتي التأكد من هذا الحديث النبــوي الشريـــف وهل
    و حديث صحيح وممكن العمل به في هذا الزمن؟؟
    مع كتابة النصف الأصلي لهذا الحديث لآني أجهلــه ولم
    أسمع به طول حياتي الطويلة مع التفسير لهذا الحديث
    لآني بصراحة لم أقدر أن أقوم بالدفاع عن رســـول الله
    عليه الصلاة والسلام من هذا الحديــث .. ووعدها أني
    بأذن الله سوف أستفسر عنه ..ورد عليها

    المهم .. أنا غير مقتنعة به ماهو الحل نرجوا المساعدة
    لأنه تدور في عقلي الف سؤال وسؤال؟؟ رحماك يارب..

    ولكم خالص التقديري وإحترامي​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-07
  3. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    الأخت الكريمة أم وفاء هاشم بارك الله فيك أعلم ما أنت فيه من حيرة ولذا سأورد لك من الأثر والأحاديث ما قد يفيدك،بالنسبة لقضية رضاعة الكبير فقد ثبتت في صحيح مسلم في قصة سالم وكانت رخصة لعائشة أم المؤمنيين فقط وقد نسخت على غيرها ، لذا فهي لا تجوز والله أعلم ..وإليك ما حصلت عليه من كتب الحديث :

    1. أخبرنا الشافعي ، أخبرنا مالك ، عن يحيى بن سعيد ، أن أبا موسى قال في رضاعة الكبير : « ما أراها إلا تحرم » ، فقال ابن مسعود : انظر ما تفتي به الرجل ؟ فقال أبو موسى : « فما تقول أنت ؟ » فقال ابن مسعود : لا رضاعة إلا ما كان في الحولين . فقال أبو موسى : « لا تسألوني عن شيء ما كان هذا الحبر (1) بين أظهركم » . قال أحمد : ورواه أيضا إبراهيم النخعي في الحولين ، عن ابن مسعود وروي عنه من أوجه أخر موصولا ومقطوعا غير محدود بالحولين . وروي عنه موقوفا ومرفوعا : « لا رضاع إلا ما شد العظم وأنبت اللحم » ( من كتاب معرفة السنن والآثار للبيهقي )

    2. أخبرنا أبو بكر بن الحارث الفقيه ، أخبرنا علي بن عمر الحافظ ، حدثنا أبو حامد محمد بن هارون ، حدثنا يحيى بن يحيى القطعي ، حدثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى ، حدثنا محمد بن إسحاق ، عن عبد الله بن أبي بكر ، عن عمرة ، عن عائشة ، وعن عبد الرحمن بن القاسم ، عن أبيه ، عن عائشة قالت : « لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ، ولقد كان في صحيفة تحت سريري ، فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتغلنا بموته ، فدخل الداجن فأكلها » . قال أحمد : هكذا بلغنا هذا الحديث ، وهذا أمر وقع ، فأخبرت عن الواقعة دون تعلق حكم بها ، وقد كانت آية الرجم معلومة عند الصحابة وعلموا نسخ تلاوتها وإثباتها في المصحف دون حكمها ، وذلك حين راجع النبي صلى الله عليه وسلم عمر في كتبها ، فلم يأذن له فيها . وأما رضاعة الكبير فهي عند غير عائشة منسوخة ، أو كانت رخصة لسالم وحده ، فلذلك لم يثبتوها . وأما رضاعته عشرا فقد أخبرت في ، رواية عمرة ، عن عائشة ، أنها صارت منسوخة بخمس يحرمن ، فكان نسخ حكمها وتلاوتها معلوما عند الصحابة ، فلأجل ذلك لم يثبتوها لا لأجل أكل الداجن صحيفتها ، وهذا واضح بين بحمد الله ونعمته.. ( نفس المرجع السابق)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-07
  5. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    هذا هو نص الحديث من كتاب صحيح مسلم وكما وضحنا لكي سابقاً بأنه منسوخ ولا يلزم عمله في هذا الزمان :
    2636 - حدثنا عمرو الناقد وابن أبي عمر قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت
    جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني أرى في وجه أبي حذيفة من دخول سالم وهو حليفه فقال النبي صلى الله عليه وسلم أرضعيه قالت وكيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قد علمت أنه رجل كبير زاد عمرو في حديثه وكان قد شهد بدرا وفي رواية ابن أبي عمر فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم


    وقد شرح الإمام النووي رحمة الله عليه عبارة أرضعيه كما يلي : قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَرْضِعِيهِ )
    قَالَ الْقَاضِي : لَعَلَّهَا حَلَبَتْهُ ثُمَّ شَرِبَهُ مِنْ غَيْر أَنْ يَمَسّ ثَدْيهَا وَلَا اِلْتَقَتْ بَشَرَتَاهُمَا ، وَبِهَذَا الَّذِي قَالَهُ الْقَاضِي حَسُنَ .. هذا والله أعلم
     

مشاركة هذه الصفحة