فيصل بن شملان أول رئيس يمني يتقن العربية والانجليزية والفرنسية

الكاتب : yaf3i   المشاهدات : 561   الردود : 2    ‏2006-07-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-06
  1. yaf3i

    yaf3i عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-25
    المشاركات:
    239
    الإعجاب :
    0
    قد يبدو عرض مشهد استقبال المرشحين الوهميين للرئاسة في اليوم الأول من فتح باب الترشح أمرا عاديا في بلد عربي يعمل بمبدأ ومن يشابه إخوانه فما ظلم، لكن ما صنع المفاجأة لأغلب المتابعين للشأن اليمني هو تغير مفردات تصريحات الرئيس المرشح وربما قناعاته، فبعدما كان يقول أمام الجماهير الغارقة في حبه حتى النخاع إن اليمن لا خوف عليه وإن الوحدة أصبحت كالجبال الرواسي وإن رغبته الشخصية في ترك الكرسي العتيق نابعة من إيمانه بأن كل شيء أصبح على ما يرام والأمن مستتب في دولة المؤسسات والقانون، بدت مفردات تصريحه بعد قبول البرلمان ملف ترشحه مختلفة تماما، إذ حملت إشارات إلى أن البلد في خطر حيث يتربص بها «وحوش بدأت تكشر عن أنيابها لتنقض على الثورة والوحدة والديمقراطية»، وهي رسائل قيل إن المعنيين بها هم أطراف في تكتل المعارضة اليمنية المعروف باللقاء المشترك الذي يضم خمسة أحزاب ذات توجهات إسلامية واشتراكية وقومية بعضها أبدى معارضة قوية للحرب التي خاضها الجيش اليمني ضد حسين بدر الدين الحوثي وجماعته التي شككت في المشروعية السياسية للنظام الجمهوري.
    ولعل ما دفع مرشح حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم إلى إطلاق مفرداته النارية تجاه منافسين له في انتخابات سبتمبر المقبل الرئاسية هو إصرار تلك الأحزاب المتحالفة على الدخول في منافسة حقيقية على الكرسي الدافئ، خاصة بعد تسمية مرشح من خارج صفوفها لخوض غمار المعركة الانتخابية وهو السياسي المستقل فيصل بن شملان، الذي يوصف بأنه شخصية وطنية يرى فيها كثيرون أنها قد تقلب موازين اللعبة في حال توافر الحد الأدنى من النزاهة والشفافية الانتخابية. ذلك أن الرجل يحظى بقبول سياسي واجتماعي كبير بسبب ما يتمتع به من سجل نظيف وخبرات سياسية وإدارية إضافة إلى مؤهلاته العلمية واللغوية حيث سيكون أول رئيس يمني في حال فوزه يتقن اللغتين الانجليزية والفرنسية إلى جانب العربية. وربما يكون ذلك هو السبب الذي دفع الرئيس المرشح علي عبدالله صالح إلى الإعلان عن برنامج انتخابي طموح لم يألف سماعه اليمنيون في خطاباته المرتجلة، وهو تعهده بالعمل على توليد الكهرباء بالطاقة النووية مع أن أغلب محافظات البلاد تعاني من انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي منذ سنين طويلة ولم يفكر أحد من حكومته في شراء مولدات كهربائية إضافية مؤقتة لحل المشكلة التي حولت حياة السكان إلى جحيم.
    انتخابات سبتمبر المقبل الرئاسية تبدو إذا حامية الوطيس ذلك أنها تختلف شكلا ومضمونا عن انتخابات عام 99، فالرئيس صالح سيخوض منافسة حقيقية في غياب دعم أكبر حزب إسلامي مؤثر في البلاد تنضوي تحت مظلته شيوخ قبائل يمنية أبرزها قبيلة حاشد التي ينتمي إليها الرئيس نفسه، كما أن الشارع اليمني رغم المظاهرات «المليونية» التي بثتها الفضائية اليمنية يعرف تململا وحنقا على السياسات الراهنة بسبب استشراء الفساد في كل مفاصل الدولة وانتشار الفقر والبطالة وضنك المعيشة والتي ربما تفلح الآلة الدعائية المؤثرة لحزب التجمع اليمني للإصلاح في التأثير على توجهات الناخبين، إضف إلى ذلك أن هذه الانتخابات عرفت التوقيع على أتفاق مبادئ بين السلطة ممثلة بالحزب الحاكم وأحزاب اللقاء المشترك المعارضة حيث ينص الاتفاق على تحييد الجيش والمال العام والوظيفة العامة والإعلام، وهي عناصر ذات تأثير كبير على مجريات العملية الديمقراطية برمتها وإذا ما طبق هذا الاتفاق فقد يكون للاستحقاقات الانتخابية مخرجات غير متوقعة.

    منقوووووووووووووووووووووووووووووووووول :D
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-06
  3. الحر2006

    الحر2006 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-09
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا زنـــــــــــــــــــــطــــــــــــــــــــــــــــــــاه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-06
  5. احمر غامق

    احمر غامق عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-10
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    ان شاء الله بس الامل بنجاح مرشح المعارضه مستحيل لكن لو وصل ال30%ممتاز اقل حاجه توجيه ضربه لحبيب الملايين بانه كاذب وانه حبيب اللصوص فقط
     

مشاركة هذه الصفحة