سؤال , مامعنى قوله تعالى ( واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها )

الكاتب : مروان   المشاهدات : 1,211   الردود : 4    ‏2002-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-15
  1. مروان

    مروان عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-30
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,,,,,

    قال تعالى ( َإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا القَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً )

    هل لي أن أعرف مامعنى هذه الآية وماهو تفسيرها الصحيح ؟؟؟ ففي ظاهر الآية يتبادر إلى الذهن أن الله سبحانه وتعالى هو الذي يأمر بالفسق وحاشا لله سبحانه وتعالى أن يأمر بالفسق أو الفحشاء لقوله تعالى ( ان الله لا يامر بالفحشاء اتقولون على الله ما لا تعلمون )


    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-15
  3. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    هذه الآية معناها ان الله يأمرهم بالطاعة فيعصون الأمر. الفسق هو عصيان الله. هذا على القول المشهور في معنى الآية وهو قول ابن عباس. (هذا لا يعني ان الاقوال الاخرى في معنى الآية ان الله أمر بالمعصية و لكن الأقوال الأخرى هي بحسب قراءة الآية).
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-15
  5. مروان

    مروان عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-30
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    أشكرك ,,,

    ولكني ذهبت الي تفاسير هذه الآية ووجدت أقوال كثيره وشتّى في تفسير الآية

    فقد قيل ( أمرّنا ) أي جعلناهم أمراء ,,, وقيل وقيل وقيل ولكن أين هو القول الصحيح

    ولماذا اختلف العلماء في تفسير هذه الآية الحساسة التي تمس الذات الإلهيه سبحانه وتعالى

    والم يرد قول للرسول صلى الله عليه وسلم علّق فيها على هذه الآية

    ولاشك أن الله سبحانه وتعالى - لايأمر بالفسق - وحاشاه سبحانه وتعالى لكن قد يأتي شخص غير مسلم ويقول أنتم تقولون أن الأمر هنا بالطاعة لكن النص لم يذكر كلمة طاعة إنما ذكر ( أمرنا مترفيها ففسقوا فيها )

    كيف نرد عليه ؟؟؟

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-06-15
  7. نسيبة

    نسيبة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    41
    الإعجاب :
    0
    قوله تعالى: (واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا) . فسر بعض اهل العلم (امرنا) في هذه الاية بكثرنا , اي نكثرهم فيصيرون اقوياء فيفسقون ويكفرون ويخرجون عن طاعة الله فيهلكهم , هذا في الامم الماضية ظهر تأويله بقوم لوط وقوم صالح وغيرهم , كثروا فكثرت فيهم النعمة ثم فجروا وضلوا فأهلكهم الله , من هنا قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم :" الناس كانوا اذا كثروا في مرور الزمان يفسقون فيهلكهم الله ", اي يخرجون عن الايمان فيهلكهم الله كما جرى لقوم نوح وقوم هود وقوم صالح وغيرهم , وقال بعض العلماء : (امرنا مترفيها ) اي بالطاعة (ففسقوا ) اي فخالفوا ,وهذا التفسير لا بأس به لكن التفسير الاول احسن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-06-15
  9. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    المعلوم ان الله لا يأمر بالفسق وليس معنى الأية هكذا ولكن وردة فيها اقوال منها ما قاله الأستاذ الباز الأشهب ومنها ما اشرة اليه اخي مروان من ان هناك قراء أمَّرنا
    ومنها ما اشارة اليه اختنا الكريمة ان الله صبحانه وتعالى يكثرهم فيفسقوا فيخرجوا عن طاعة الله
    ولا مانع من ان يكون المراد جميع هذه المعاني والله تعالى اعلى وأعلم
     

مشاركة هذه الصفحة