من أجمل ما كتب في العقيدة

الكاتب : السبكي   المشاهدات : 582   الردود : 6    ‏2002-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-15
  1. السبكي

    السبكي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-15
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد

    أما بعد

    فقد أحببت أن أضع هذه الرسالة في العقيدة التي كتبها الشيخ فخر الدين الدمشقي المعروف بابن عساكر الفقيه الشافعي المشهور وقد أثنى عليها الإمام تاج الدين السبكي وقال في ءاخرها: "هذا ءاخر العقيدة وليس فيها ما ينكره سنيٌّ".

    الله تعالى ينفعنا بها إنه على كل شىء قدير..



    قال الشيخ فخر الدين بن عساكر رحمه الله:



    اعلم أرشدَنا الله وإياكَ أنه يجبُ على كلّ مكلَّف أن يعلمَ أن الله عزَّ وجلَّ واحدٌ في مُلكِه، خلقَ العالمَ بأسرِهِ العلويَّ والسفليَّ والعرشَ والكرسيَّ، والسَّمواتِ والأرضَ وما فيهما وما بينهما. جميعُ الخلائقِ مقهورونَ بقدرَتِهِ، لا تتحركُ ذرةٌ إلا بإذنِهِ، ليسَ معهُ مُدبّرٌ في الخَلقِ ولا شريكٌ في المُلكِ، حيٌّ قيومٌ لا تأخذُهُ سِنةٌ ولا نومٌ، عالمُ الغيب والشهادةِ، لا يَخفى عليهِ شىءٌ في الأرضِ ولا في السماءِ، يعلمُ ما في البرّ، والبحرِ وما تسقطُ من ورقةٍ إلا يعلمُهَا، ولا حبةٍ في ظلماتِ الأرضِ ولا رَطبٍ ولا يابسٍ إلا في كتابٍ مبين. أحاط بكلّ شىءٍ علمًا وأحصى كلَّ شىءٍ عددًا، فعالٌ لما يريدُ، قادرٌ على ما يشاءُ، له الملكُ وله الغِنَى، وله العزُّ والبقاءُ، ولهُ الحكمُ والقضاءُ، ولهُ الأسماءُ الحسنى، لا دافعَ لما قضى، ولا مانعَ لما أعطى، يفعلُ في مُلكِهِ ما يريدُ، ويحكمُ في خلقِه بما يشاءُ. لا يرجو ثوابًا ولا يخافُ عقابًا، ليس عليه حقٌّ [يلزمُهُ] ولا عليه حكمٌ، وكلُّ نِعمةٍ منهُ فضلٌ وكلُّ نِقمةٍ منه عدلٌ، لا يُسئلُ عما يفعلُ وهم يسألونَ. موجودٌ قبل الخلقِ، ليس له قبلٌ ولا بعدٌ، ولا فوقٌ ولا تحتٌ، ولا يَمينٌ ولا شمالٌ، ولا أمامٌ ولا خلفٌ، ولا كلٌّ، ولا بعضٌ، ولا يقالُ متى كانَ ولا أينَ كانَ ولا كيفَ، كان ولا مكان، كوَّنَ الأكوانَ ودبَّر الزمانَ، لا يتقيَّدُ بالزمانِ ولا يتخصَّصُ بالمكان، ولا يشغلُهُ شأنٌ عن شأن، ولا يلحقُهُ وهمٌ، ولا يكتَنِفُهُ عقلٌ، ولا يتخصَّصُ بالذهنِ، ولا يتمثلُ في النفسِ، ولا يتصورُ في الوهمِ، ولا يتكيَّفُ في العقلِ، لا تَلحقُهُ الأوهامُ والأفكارُ، { لَيْسَ كَمِثلِهِ شَىءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} اهـ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-15
  3. ابو مؤمن

    ابو مؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-15
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    صدقت يا أخي السبكي ان هذه العقيدة هي العقيدة المنجية التي كان عليها سيدنا محمد (صلى الله عليه و سلم) و لا ينكرها الا أصحاب الشذوذ العقائدي المشبهة لعنات الله عليهم.

    بارك الله بكم و نفعنا بعلمكم السليم.آمين.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-15
  5. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    هذا هو الإمام فخر الدين ابن عساكر رحمه الله ----- يا الحبيب هذا هو الإمام الذي رويت انت حديثا من تخريجه في موضوع نجد وهذه عقيدته --- عقيدة اهل السنة والجماعة --- الأشاعرة -- السواد الأعظم من المسلمين .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-06-15
  7. الحبيب

    الحبيب عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-06
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    عجبت لمن يؤمن بهكذا عقيدة في بدايتها تعظيم الرب

    ثم يلجأ ويدعو غير هذا الرب العظيم

    وعجبت لمن ختم هذه العقيدة بآية ولم يطبقها

    { لَيْسَ كَمِثلِهِ شَىءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}

    الآية هي خلاصة العقيدة في الأسماء والصفات

    نفي الشبيه والند واثبات ما أثبته الرب العظيم لنفسه

    انتهى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-06-16
  9. السبكي

    السبكي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-15
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    تأملوا يا أحبة

    على زعم هذا المتعجرف أن ابن عساكر "وعجبت لمن ختم هذه العقيدة بآية ولم يطبقها ".

    سبحانك ربي.

    إن رسالة الإمام فخر الدين بن عساكر من الرسائل المهمة التي فيها بيان عقيدة أهل السنة والجماعة، وقد أثنى عليها الحافظ صلاح الدين العلائي وسماها "العقيدة المرشدة"، ووافقه على ذلك الإمام تاج الدين السبكي وقال في ءاخرها: "هذا ءاخر العقيدة وليس فيها ما ينكره سنيٌّ".

    فهذا ليس فقط يعلق على إبن عساكر بل أيضا على الإمام السبكي وعلى الحافظ العلائي. أما تخجل يا الحبيب؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-06-16
  11. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    قال الإمام علي رضي الله عنه : " كان الله بلا مكان وهو الآن على ما عليه كان " رواه الإمام عبد القاهر البغدادي في كتابه الفرق بين الفرق .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-06-16
  13. السبكي

    السبكي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-15
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    كرّم الله وجهك يا مفتش ووجه الإمام علي,
     

مشاركة هذه الصفحة