بيـن نـور التسـامح وُظلمـة التعصّـب!!

الكاتب : ســـارق النـــار   المشاهدات : 624   الردود : 6    ‏2001-03-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-03-07
  1. ســـارق النـــار

    ســـارق النـــار عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-31
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    ُظلمة التعصّب:
    "التعصّب، من العصاب، وهو الرباط الذي ُيشدّ على العين فلا نرى من خلاله إلا الظـلام"!.
    (ابن منظور: لسان العرب)

    [] [] []

    هذا ماسوني وذاك ضالّ *****!!:
    "تجد الغلاة دائما يسارعون إلى سوء الظن والاتهام لأدنى سبب، فلا يلتمسون المعاذير للآخرين بل يفتشون عن العيوب ويتقمّمون الأخطاء ليضربوا بها الطبل ويجعلوا من الخطأ خطيئة ومن الخطيئة كفراً!. ومن خالف هؤلاء في رأي أو سلوك ُاتهم في دينه بالمعصية أو الابتداع أو احتقار السنة أو ما شاء لهم سوء الظن!. فإذا أفتى فقيه بفتوى فيها تيسير على خلق الله ورفع الحرج عنهم فهو في نظرهم متهاون بالدين. وإذا عرض داعيةُُ الإسلام عرضا يلائم ذوق العصر متكلما بلسان أهل زمانه فهو متهم بالهزيمة النفسية أمام الغرب وحضارة الغرب.. الخ.
    ولم يقف اتهام هؤلاء عند الأحياء بل انتقل إلى الأموات الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، فلم يدعوا أحدا إلا صوّبوا عليه سهام الاتهام، فهذا ماسوني وذلك جهمي وهذا ضال وذاك *****!!.
    ويبلغ تطرّف هؤلاء غايته حين يسقطون عصمة الآخرين ويستبيحون دماءهم وأموالهم ولا يرون لهم حرمة ولا ذمة، وذلك إنما يكون حين يخوضون لجّة التكفير واتهام جمهور الناس بالخروج عن الإسلام أو عدم الدخول فيه أصلا كما هي دعوى بعضهم"!.
    (العلاّمة الدكتور يوسف القرضاوي)

    [] [] []

    حجج ضبابية:
    "التعصّب حركة رجعية متخلفة، وهو في حركته العشوائية المدمرة يمكن أن يضرب خلاصة القوانين والأعراف والقيم التي يقوم عليها تماسك أي مجتمع من المجتمعات ويصيبه بالشروخ العميقة. وما الأفكار المتعصبة التي نسمعها ونقرؤها إلا مجرّد حجج ضبابية لتبرير عدم العقلانية والجهل والخوف من مواجهة الآخر وعدم تقبّله.
    إننا بحاجة ماسّة إلى مراجعة مناهجنا المدرسية والى استئصال الخطابات الإنشائية الساذجة، كما يجب أن نحث أطفالنا على تفهّم الثقافات الأخرى وتذوّق ما فيها من قيم جمالية وأخلاقية. فالتسامح في حقيقته تربية مستمرة وهو يقتضي بأن نرى مصالحنا في إطار مصالح الآخرين".
    (د. محمد الرميحي)

    [] [] []

    التفكير والتكفير!:
    "لأمر ما في فلسفة اللغة العربية جاءت كلمة التكفير قريبة الشبه من كلمة التفكير كأنما أرادت قوة البيان في اللغة العربية أن تقول للناس إن تحريف الأوضاع لحرفي الكاف والفاء مبعثه أن حركة العقل عند تكفيره للآخرين إنما هي حركة أصابتها لعثمة فتعثّرت الحروف عن مسارها المستقيم، فقد أراد أصحابها ضربا من التفكير المنتج، لكن مرضاً في عقولهم انزل الكساح بذلك التفكير المطلوب، فانقلب تكفيرا يؤذي الناطق به من قبل أن يؤذي أحدا سواه"!.
    (د. زكي نجيب محمود)

    [] [] []

    البيئة تشكّل الطباع!:
    "ثمّة عربان: عرب البيئة الصحراوية الذين تعوّدوا الصراع اليومي من اجل البقاء بحيث يصبح التسامح هنا شيئا من التهاون في حق الذات والجماعة، فهناك صراع دائم على الماء والكلأ ورغبة عارمة في الثأر حتى لا تضيع هيبة القبيلة وتهون على الناس. وقديما ُسئل أعرابي: أيسرّك أن تدخل الجنة وتتسامح مع من أساء اليك، فقال: بل آخذ ثأري وأدخل النار!.
    وهناك عرب البيئات الحضرية أي الذين سكنوا تجمعات المدن وفي الوديان والواحات وعلى ضفاف الأنهار، وعليهم جميعا أن يتفاهموا على تقسيم هذه المياه، ولا بد أن يسود بينهم مناخ من التسامح والتآلف يفرضه انتظار الفيضان ومواقيت الغرس والبذر والحصاد".
    (د. محمد جابر الأنصاري)

    [] [] []

    ادّعاء في غير محله:
    "حدّ التعصّب عند أهل الحكمة غلوّ المرء في اعتقاده الصحة بما يراه وإغراقه في استنكار ما يكون على ضد ذلك الرأي حتى يحمله الإغراق والغلوّ على اقتياد الناس لرأيه بالقوة ومنعهم من إظهار ما يعتقدون، ذهابا في الهوى في ادعاء الكمال لنفسه واثبات النقص لمخالفيه من سائر الخلق"!.
    (أديـب إسحـق)

    [] [] []

    القبول بالآخر:
    "التسامح هو القبول بوجود من يخالفك، والتسامح الديني والمذهبي هو الاعتبار والاحترام الواجب علينا إظهارهما نحو المذاهب والأديان المتمسك بها آخرون من أبناء جلدتنا وإن كانت هذه المذاهب والأديان مخالفة لما نعتقد.
    والتسامح غير مطلوب في الأمور الدينية وحدها بل في كل الأمور التي تطرأ على عقول البشر ويعمل بها الكبار والصغار".
    (أميـن الريحـاني)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-03-07
  3. عرب

    عرب مشرف_شبكة أفق

    التسجيل :
    ‏2001-02-02
    المشاركات:
    161
    الإعجاب :
    0
    هناك كان تعليقي غير جاد وقلت:

    عليك يا استاذ سارق النار ان تتحمل التهم التي سوف توجه لكل العقول التي ذكرتها فذاك لايفهم وهذا علماني ملحد والسبب انت ياسارق النار لانك استشهدت بهؤلاء المرتدين والخونه !

    الا تعلم ان فرق حسب الله قصدي فقهاء النت ممن تعنيهم يمثلون اعلام الفكر والتكفير قصدي التفكير
    لقد جنيت على المساكين
    اعان الله الشيخ القرضاوي وهؤلاء على ما سيصيبهم من التهم وسامحك الله ياسارق النار
    _____________________

    اما هنا حيث اشعر بوجود اقلام متزنه وعقلانيه فاني سوف اطرح سؤال لك اخي الفاضل ولكل الاعضاء الكرام وهو:


    ماهو السبب الحقيقي لهذه الظاهرة التي يتحدث عنها الموضوع؟

    ومن وجهة نظري فان السبب يكمن في الجهل قاتله الله.

    واتمنى ان نقراء رأي الاخوة الافاضل في ظاهرة التكفير عوض التفكير او ظاهرة التكفير للتنفير.

    وكل عام والجميع بخير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-03-08
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    الأفاضل عرب & سارق النار .

    التعصب جهالة وفكر إنحداري عقيم يستخدمة صاحبه بعد نشأه تربويه موجهه بإسقاطات لا مبرر لها وهي بدون شك غايه في التعسف .

    أمتنا عقمت جيل كامل حمل على عاتقه تعصب مذهبي ديني ، حمل على عاتقة أنغلاق ثقافي ضد الغير وظن لأسباب هو يجهلها أنها مؤامره بحقة وبحق أولاده ومجتمعة فاصر باسنانه وضغظ عليها ليخرج مسخ لا ملامح لها .

    من خلال أقوال السيد سارق النار لا تعليق لي لأنه أوفي وكفى .

    تحياتي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-03-09
  7. saudi

    saudi عضو

    التسجيل :
    ‏2000-12-09
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    7
    ارجو ان يرسل هذا المقال للشيوخ ابو سيف ونور الدين في منتدى القلعة......الجماعة لم يتركو إنساناً إلا كفروه وخاصة ابو سيف الذي لو قلت له السلام عليكم لقال الطغمة التكريتيه الكافره وغير ذلك من مصطلحات جماعة التكفير والهجرة
    [معدل بواسطة saudi ] بتاريخ 09-03-2001 [ عند 06:03 PM]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-21
  9. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : saudi
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-21
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    مقـــــــــــــــــال نحن بحاجة الى ان نقراءة هنا بالمنتدى اليمني
    اشكرك جدا علية وخاصة وهو يحوي مقالات لمفكرين كبار كزكي نجيب محمود وامين الريحاني والانصاري

    نعم يا عزيزي التعصب افة تحيط العقل العربي بالخطر الكبير سواء كان تعصب ديني او فكري ايديلوجي الخطر الاكبر هو التعصب البعيد عن سماحة وروحانية واخلاق الاسلام العظيم ..
    ظاهرة التكفير والصاق التهم المطاطية بكل من يخالف فكر المتعصب ظاهرة نعانيها كثيرا وتعاني منها مجتماعتنا المشتتة بين بين تعصب وتزمت داخلي وعداء امبريالي خارجي
    وكلاهما خطران تواجه الامة العربية وواقعه بين فكية .. خطر الافكار المعششة بعقول تنظيمات وافراد وخطر استعماري امبريالي يتطلع لاستغلال ثرواتنا واحتلال منابعها وباسم محاربة التعصب والارهاب


    سارق النار(بروميثيوس) اشتقنا لك ولمواضيعك المتميزة بشفافية ووضوح

    تحية عزيزة لك

    الحد القاطع
    الاقتباس وحدة لايكفي بدون اعطاء راي خاصة والموضوع قديم واقتباسك لكلام شخص يتحدث عن اشخاص من سنتين :)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-21
  13. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    ديننا يأمرنا بالتسامح والرحمة مع العالمين ( مع كل ماخلق الله ) .. لكن بشروط ..

    السئوال هو لم يُطلبُ منا (المسلمون) التسامح مع الغير .. بينما الغيرُ هذا يعملُ ليلَ
    نهار لإذلالنا (بالقوة) ، وهدم قيمنا وأخلاقنا ، وتشتيت ثقافتنا (بالوسائل المتعددة) ..؟
    .
     

مشاركة هذه الصفحة